دورات هندسية

 

 

هل أنت مع تعريب الهندسة أم لا ؟

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل أنت مع تعريب الهندسة؟

المصوتون
1523. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
صفحة 16 من 98 الأولىالأولى ... 612 13 14 15 1617 18 19 20 2666 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 151 إلى 160 من 978
  1. [151]
    محمد مثنى
    محمد مثنى غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 22
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    نا ارى انه لا مانع من التعريب ولكن مع التطعيم بالمصطلحات الهامة

    0 Not allowed!



  2. [152]
    بسمة حزن
    بسمة حزن غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 21
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الترجمة هي قضية قديمة، بلغت من الكبر عتيا، تقاذفتها الأقلام والألسنة بين التأييد والرفض منذ منتصف القرن التاسع عشر، حين كانت مدرسة الطب في القصرالعيني بالقاهرة تدرس الطب بالعربية، وشاء لها المسعمر أن تتخلى عن العربية، فأحكم الخطة لتفنيذ هدفه على تبديل اللغة وسط مقاومة عنيفة وحين نقول: تعريب التعليم الجامعي، فإنما نعني به تدريس علوم هذه المرحلة الجامعية باللغة العربية بحثاً وتأليفاً وتعليما. وللتعريب مستلزمات أهمها أمران: المصطلح والترجمة، وفي كلمة: كل سعي إلى التعريب ينبغي أن يرافقه جهد لإيجاد المصطلح بالعربية، وهما معا في حاجة إلى أن تنشط الترجمة ليجد المتعلم بغيته منقولة إلى لغته، للحصول على المعلومات العلمية التي يحتاجها، أو للتوسع في المواد العلمية التي يدرسها، ويجد المدرس مطلبه في الكتب والمراجع الأجنبية. ثانياً: صلاحية العربية أداة للتعليم قبل الجامعي: تعريب المواد العلمية في مرحلة التعليم قبل الجامعي ضرورة حتمية، وإن شئت قل: إن تعلم العربية، وتدريس العلوم بها فريضة إسلامية لطلاب التعليم قبل الجامعي، لأننا بدون هذه اللغة لا نستطيع فهم القرآن الكريم وأحكام الدين فهما جيدا. أما المرحلة الأولى من التعليم فقد ثبت لنا أن الطفل خلال سنواته الأولى فيها لا يتمكن من لغته العربية، ولا يحسن تناولها، أو النطق بجملة عربية سليمة إن زاحمت اللغة الأجنبية لغته الأصيلة، وأمر آخر يفرض علينا ألا نجعل الطفل حائرا بين لغته الأصلية واللغة الأجنبية هو أن عقله لم ينضج، ولم يسدد منه رأي، وأريد منه أن يعتز بإسلاميته ولغته العربية !. نعم تعلم لغة أجنبية واجب لمنافع دينية ودنيوية لا حدود لها، وليس ذلك على حساب لغة القرآن الكريم في هذه المرحلة من التعليم. فإذا ما خصصنا بالذكر المرحلتين المتوسطة ( الإعدادية ) والثانوية، فإن مبعث الخوف على الطالب من سيطرة اللغة الأجنبية عليه يكون أكبر من ذي قبل، ذلك أن الاستعمار حرص على وجود مدارس للغات في الوطن العربي، ورسمها بـ(الفوقية ) في مقابل ( الدونية ) للمدارس الحكومية , فكان رد الفعل خاطئاً بأن قررت المدارس الحكومية الدفاع عن نفسها بتدريس مادة أجنبية ثانية في المرحلة الثانوية وذلك على حساب حصص اللغة العربية التي نقصت كما وكيفاً. هناك هدف وراء الحصار التي تقوم به قوى التغريب والغزو الثقافي في مرحلة التعليم قبل الجامعي هو إنشاء جيل يجهل الإسلام، وينظر للحياة بالمنظار الغربي، ويسارع إلى إرسال أبنائه إلى مدارس اللغات فيكون الحاصل لدينا شبابا عربيا في لونه ودمه، ولكنه إنجليزي أو أمريكي في ذوقه ورأيه ولغته وتفكيره، إن غاية ما يقال: نريد للطالب المسلم أن يستوعب ما يقرؤه ويسمعه بلغته الأم، ولا يهمل اللغة الأجنبية ( الواحدة ) التي تفتح له نافذة على الثقافات الأخرى. ثالثاً: التدريس الجامعي باللغة العربية بين المبدأ والتطبيق: لغة القرآن الكريم هي سجل مآثرنا وتاريخنا الإسلامي، وهي أداة البناء لمستقبلنا والتدريس بها لطالب الجامعة ضرورة دينية لما تحمله كتب الغرب ـ حين تدرس إليهم ـ من أفكار هدامة، وروح مستقلة تعبر عن عقيدتهم، هدفهم إبعاد الطالب الجامعي عن لغته العربية، وتراثه الفكري، بل عن الحروف التي نكتب بها لغتنا، وقل إن شئت التدريس بالعربية في الجامعة ضرورة علمية أيضاً لسهولة الفهم وسرعة الاستيعاب لدى الطالب بلغته الأصلية، في حين يصعب فهمه ويقل استيعابه حين يدرس له بلغة أجنبية. ومع ذلك تبنى كثير من المعارضين لتعريب التعليم الجامعي حججا كثيرة ودافعوا عنها دفاعا مستميتاً، نعرض بعضا منها في ملخصنا: 1ـ الافتتان بحضارة الغرب ولغته لدى الطلاب، وساهم في ذلك الشركات الأجنبية المنتشرة في البلاد العربية. 2ـ تخلو المكتبة من المراجع العلمية باللغة العربية، والكتب الموجودة في العلوم والهندسة هي باللغة الإنجليزية. 3ـ إن صفوة المشتغلين بالعلوم العلمية وبخاصة الطب استقوا أفكارهم من الغرب ولا يعقل عدم الاستفادة مما تعلموه بحثا وتأليفا ولغة. 4ـ اللغة العربية قاصرة بذاتها عن تكون لسان علم. 5ـ التدريس بالعربية يحد من تقدم الطلاب في متابعة دراستهم واطلاعهم على ما يكتب باللغات الأجنبية. إن هذه الحجج التي يثيرها معارضو التعريب لا تثبت أمام الواقع التطبيقي في بعض جامعات الوطن العربي وبخاصة جامعات سورية، وقبلها مدرسة طب القصر العيني وحيث إن ما باحوا به هو ما يعتمل في صدور أساتذة العلوم في بعض جامعات الوطن العربي، وحتى لا تتردد هذه الحجج بين عين وآخر أعرض ردودا موجزة عليها في نقاط مركزة: 1. أولى بالمسلمين أن يقفوا وقفة تأمل لقول الله تعالى: ( واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك ) المائدة آية: 49. والحذر بالمسلمين ها هو التيقظ والاستعداد حين يواجه المسلم بحرب عاتية ضد لغته ودينه، والهدف محاربة القرآن الكريم عن طريق لغته ويحضرني الآن ما يردده دعاة التغريب من أن الترجمة الأدبية، أصعب من الترجمة العلمية " لصرف النظر عن ترجمة الطب وغيره من العلوم، مع أن اليابانيين كانوا أهدى سبيلاً منا، رفضوا ترجمة الأدبيات، وترجموا العلم وحده، فكتب لهم وللغتهم البقاء. إنا لا نتهم أحدا بالنية السيئة، ولكننا نقول: نريد متابعة كل ما هو مفيد لديننا من الإنتاج العلمي في العالم اللغة العربية. 2. ما قاله المفرضون لغاية خبيثة في نفوسهم: إن اللغة العربية قاصرة بذاتها عن أن تكون لسان علم. قول غريب وعجيب، فما يؤيد قدرة العربية على تدريس العلوم أمور منها: ـ نجاح التعليم الجامعي في الجامعات العربية التي عربت العلوم. ـ نجاح التدريس بالعربية في المرحلة الثانوية، التي تضم كتبها أصول العلوم ووقائعها. ـ تاريخ العربية يثبت أنها كانت المنهل العلمي الوحيد تسعة قرون على الأقل من تاريخ العالم الإسلامي، كنا فيها العالم الأول، قبل أن تصعد مواريثنا بالعدو بعد ذلك. 3. ومما يخالف الحقيقة قول المعارضين للتعريب: تخلو المكتبة من المراجع العلمية باللغة العربية، فالواقع يثبت أن سلفنا الصالح تركوا لنا مؤلفات شتى في مختلف العلوم مكتوبة باللغة العربية، وهي التي برأت بها أوربا عصر الإحياء حين توقف المد الإسلامي منذ ستة قرون، وحسبنا أن نذكر بعض الأسماء لتدلنا على الفضل الكبير الذي خلفه العرب أمثال ( ابن سينا) و ( الرازي ) و ( ابن البيطار ) و( جابر بن حيان ) الخ... أضف إلى هذا جملة المراجع العلمية المكتوبة باللغة العربية في دمشق، وما خلفته لنا الدراسة بالعربية في طب القصر العيني كالمخطوط العظيم ( قاموس المصطلحات القديمة والحديثة للعلوم الطبية والطبيعية، الأمر يحتاج إلى الاتصال المباشر بين الجامعات العربية لوصل القديم بالجديد فيها. 4. أما قولهم إن صفوة المستغلين بالعلوم العلمية وبخاصة الطب استقوا أفكارهم من الغرب فدوافعه لا تخفى، فهم يهدفون من ذلك قناعة المثقفين باستحالة التعريب لأنه يحتاج إلى إمكانيات بشرية ضخمة متخصصة في تلك العلوم تتقن اللغة العربية واللغات الأجنبية لتتولى نقل الكتب العلمية إلى اللغة العربية، وهذه الإمكانيات غير موجودة. والحل سهل وبسيط يطلب من كل عضو هيئة التدريس أن يترجم أطروحته إلى اللغة العربية قبل أن يستلم درجتهن الوظيفية ويشترط للترقية الأكاديمية أن يرجم عددا من الكتب في حقل تخصصه. 5. ثبت أن التدريس باللغات الأجنبية هو الذي يحد من تقدم الطلاب في متابعة دراستهم. وأصبحت هي العائق أمام استيعابهم العلوم، كما ثبت أن الطالب يقرأ ويستوعب بلغته أضعافاً مضاعفة مما لو درس له بلغة أجنبية. 6. هناك محاولة تدريبية يراد فرضها على الأمة الإسلامية. وهي أن نظل تابعين للغرب في وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة، وهم يرون من وراء ذلك إلى هدم الصحوة الإسلامية البارزة للعيان، وإجهاضها أو تحويلها عن وجهتها، ويقيني أن معرفة الخطأ هنا هو أول السير على طريق الصواب وحين نعرب تعلمنا سيتبع ذلك تعريب شامل في كل مرافق حياتنا. أمل المؤيدين لفكرة التعريب أن تظهر اللغة العربية في موقف القادر على مسايرة التطور العلمي، وحرصهم على هذا من حرص سلفهم الصالح، فقد ثبت تاريخياً أن أكثر مؤلفاتهم العلمية نقلها الغرب، وكانت تدرس في الجامعات الأوروبية إلى القرن السابع عشر في أصولها العربية، وتحقيق هذا الأمل يحتاج إلى النفس الطويل، والعمل المخلص الذكي الدؤوب.. ومن سار على الدرب وصل. وغني عن البيان أن العربية أثبتت قدرتها وجدارتها في تدريس العلوم في بعض جامعات الوطن العربي، ولعل نظرة عابرة إلى ما تم من إنجازات في هذه الجامعات تجعل الصورة واضحة أمامنا. 1ـ أنشأ محمد علي مدرسة الطب في مصر سنة 1826، واستمر التدريس فيها بالعربية نحو ستين سنة، حتى جعل التدريس فيها بالإنجليزية بعد احتلال الإنجليز لمصر سنة 1882م لا أريد إطالة الحديث عن التعليم، وإنما أريد أن أنبه إلى حال الطلبة في هذه المدرسة، فقد عز عليهم أن يتلقوا مسائل الطب والطبيعة عن أوربا، وعندهم كتبهم وفلاسفتهم من أمثال ( ابن سينا ) و ( الرازي ) و( ابن البيطار ) ومعظم الطلبة أزهريون ممن ألموا بهذه الكتب، لذلك كانوا يضايقون المترجمين والمحاضرين بكثير من الأسئلة التي يعرفونها من ثقافتهم. وكأن الماضي يخايلهم، والعزة القومية تريد أن تعود بهم إلى تراثهم، ولا تريد أن تقبل من علم أوربا إلا ما اتفق مع هذا الماضي أو استند إليه نتج عن الموائمة بين تراثهم العلمي والوافد عليه مخطوط عظيم له تاريخه في عالم الطب هو ( قاموس المصطلحات القديمة والحديثة للعلوم الطبية والطبيعية، وكانت المفارقة العجيبة في القرن العشرين أن جامعة الأزهر، وهي أعرق جامعة إسلامية في القرن العشرين، اعتمدت اللغة الإنجليزية لتدريس العلوم الحديثة بها، بل خدعت في معاهدها الدينية حتى قسمت المناهج الدراسية بها إلى شعبتين متقابلتين، بل قل متعارضتين، طلاب القسم الأدبي بعيدون عن الاحتكاك بالواقع وبالعلوم الحديثة، وطلاب القسم العلمي يرون المواد الدينية ترفا علميا لهم، وصار تركيزهم على العلوم الحديثة دون النظر في المؤلفات العلمية التي تركها سلفنا الصالح. 2ـ نؤكد نجاح تجربة جامعة دمشق التي مضى عليها أربعة وسبعون عاماً، تم فيها عرض أحدث نظريات العلوم الحديثة في المدرجات بلغة سهلة وميسرة، ومصطلحات عربية محض، وصار بين أيدينا في الوطن العربي لغة علمية عربية سهلة، واضحة تؤكد لنا صلاح اللغة العربية للتدريس بالجامعات. 3ـ هناك محاولات جادة تبذل لتعريب التعليم الجامعي في المملكة العربية السعودية، وعلى حد علم الباحث، المبني على ما بذله من جهود بخصوص تدريس العلوم بالعربية في جامعات المملكة، لا توجد كلية عملية اتجهت هذا الاتجاه. ولست من يقول الكلمة الأخيرة في هذا الموضوع. لأن معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية قال كلمته: يقع على عاتق أبناء هذه الجزيرة العربية ـ مهبط الوحي ومهد العربية ـ العبء الأكبر للنهوض بالعربية لمواكبة التقدم الحضاري والثقافي والعلمي، وذلك بتعريب المصطلحات، وترجمة الكتب القيمة. وقد أثمرت جهود عن كتابات قيمة تظهر من حين لآخر أهمية التعريب وتنبئ عن أن تجربة التعريب في الجامعات السعودية ماضية قدما بنجاح يدعو إلى التفاؤل، من ذلك أطروحة الدكتوراة التي حصل عليها خضر القرشي من جامعة إنديانا بالولايات المتحدة الأمريكية، موضوعها: ( صلاحية العربية أداة للتعليم في العلوم ) وكتابا (قضايا جامعية ) و ( التعليم العالي في المملكة بين التقليد والتجديد ) للدكتور صبحي عبد الحفيظ قاضي، فقد خص التعريب بالاهتمام في كتابيه، وتمت دراسة علمية مقننة من جامعة الملك فيصل بالدمام، قام بها الدكتوران سليمان عبد العزيز السحيمي، وعدنان أحمد البار، حول " موقف طلاب من تعريب التعليم الطبي، من خلال استطلاع آراء واتجاهات طلاب الطب والعلوم الطبية " أكدت نتائج هذه الدراسة ما يلي: (أ‌) يوفر80% من الطلاب ثلث الزمن أو أكثر عند القراءة باللغة العربية مقارنة باللغة الإنجليزية. (ب‌) يوفر 72% من الطلاب ثلث الزمن أو أكثر عند الكتابة باللغة العربية مقارنة بالإنجليزية. (ج) يفضل 23% فقط الإجابة على ورقة الامتحان باللغة الإنجليزية. ويرى ثلاثة أرباع الطلاب أن مقدرتهم على الإجابة الشفوية، والنقاش أفضل باللغة العربية، في حين يفضل 8 % فقط أن يكون ذلك باللغة الإنجليزية، ولم تر البقية أي فرق بين استخدام أي اللغتين. (د) لا يشك 78.6 % من بين كل الطلاب الذين شملتهم الدراسة في إمكانية تعليم الطب بالعربية ولا يجزم بعدم ذلك سوى 7.1%، أما الباقون فهم لا يدرون إن كان ذلك ممكناً أم لا ؟ ويهمني أكثر توصية هذه الدراسة: ( لقد آن الأوان لأن نبدأ وبجدية في اتجاهات التعريب. خاصة بعد أن تأكدت الفوائد، وثبوت حرص الجميع. وضعف حجج المعارضين ـ فهل نفعل ؟ أم نظل في دائرة التسويف ؟ ). هناك جوانب هامة تساعد على التدريس بالعربية في التعليم الجامعي هي المدرس والطالب، والكتاب الجامعي، وتوحيد المصطلحات العلمية، واستخدام وسائل الإعلام للغة العربية الفصحى، وأخيراً القرار السياسي الحازم الذي يلزم الجامعات بتعريب التعليم. وهذه بعض مردودات التعريب على اللغة العربية، إضافة لما سبق ذكره: 1) اعتزاز الطالب بلغته في مختلف مراحل، عن طريق استيعابها للعلوم العلمية. 2) إنزال اللغة العربية منزلة السليمة لدى الطالب الجامعي. 3) اللغة العربية مرآة عاكسة لما لدى الناطقين بها من مستوى حضاري كما أسلفنا. 4) إثراء اللغة العربية بالمصطلحات العلمية المستجدة في العالم بعد ترجمتها. 5) يزداد غناء اللغة العربية بإحياء أمهات المراجع العلمية التي ألفها علماؤنا القدامى. 6) تمكين أساتذة الجامعات من تعريب ألسنة ودعاة الفرنجة منهم باستخدامهم باللغة العربية تدريسا وتأليفا وبحثا. 7) نشر العلوم الحديثة باللغة العربية، وصياغتها في إطار إسلامي. 8) سريان روح القرآن الكريم في هذه العلوم الحديثة بعد كتابتها بلغة القرآن الكريم. إن تعريب التعليم الجامعي لم يكن مطلبا ملحا في القرن العشرين أكثر منه اليوم ولا يحتاج ذلك إلى إخلاص النية وصدق العزيمة، وصدرت القرارات الرسمية الحازمة من المسؤولين بالاتجاه نحو تعريب التعليم. نسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع لما فيه خدمة لغتنا العربية الشريفة، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

    0 Not allowed!



  3. [153]
    مبتدئه
    مبتدئه غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مبتدئه


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 178
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م.مصطفى عوض مشاهدة المشاركة
    أنا ليس لدي الخبرة الكافية لأثبت إيجابية التعريب أو عدمه
    ولكن ما أواجهه كطالب في كلية الهندسة أن المصطلحات إنجليزية بحته
    ومن الصعب أن نبدلها بأخرى عربية فنفهمها بكونها إنجليزية

    ولدينا فريق من الدكاترة يريدون التعريب ويؤيدونه بشدة
    وتم ذلك بداية بهذا العام بتعريب مادة الميكانيكا تعريب شرح فقط مع كون المسائل والمصطلحات كما هي انجليزية
    هذا ما هو في هندسة عين شمس

    اتفق معك
    ليس شرطا ان تكون اللغه العربية هي السائده
    فلا مانع من المصطلحات الانجليزية

    كوني طالبة سنة اولى اعاني وبشدة من اللغة الانجليزية
    فمهما كان اللغة العربية ستبقى هي لغتي

    0 Not allowed!



  4. [154]
    JUChemEng
    JUChemEng غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 9
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مما لا شك فيه ان اللغة العربية مهددة ومستهدفة واسوأ ما في الامر ان بعض ابنائها هم جزاريها بابتعادهم عنها او تفضيل اللغات الاجنبية عليها! بالله عليكم كيف تقوم اسرائيل بتدريس جميع العلوم بلغة منقرضة ولا يستطيع العرب التدريس بلغتهم الواسعة والجميلة؟؟؟

    0 Not allowed!


    العمل بلا علم لا يكون والعلم بلا عمل جنون (الامام الغزالي).

  5. [155]
    صابر العقباوى
    صابر العقباوى غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 2
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا مع التعريب لاننا لو فكرنا فى هذا الموضوع من زمن وفعلناه لكان لنا شأن الان
    اولا كان اى جهاز سيدخل البلاد العربيه سيكون الكتاب الخاص بتشغيله مكتوب باللغة العربية (catalog)
    وذلك سيساعد فى سهولة وصول المعلومه ولقتربنا اكثر من الذين سبقونا فى العلم والتكنولوجيا الحديثة
    وليس معنى ذلك اننا لا نتعلم الانجليزيه لانهم لن يعطونا من التكنولوجيا كل ما نريد معرفته باللغة العربية
    فيجب علنا التعريب وتعلم الانجليزيه معا
    وراى خطأ يحتمل الصواب ورأى حضراتكم صواب يحتمل ???????????????????
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    0 Not allowed!



  6. [156]
    ايهاب السيلاوي
    ايهاب السيلاوي غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 31
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    يجب اعطاء العلم لمن اتئ به وبالتالي فهو بالغله الانجليزيه

    0 Not allowed!



  7. [157]
    ايهاب السيلاوي
    ايهاب السيلاوي غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 31
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بدلا من التفكير من تعريب catalogفلنعرب اختراعاتنا

    0 Not allowed!



  8. [158]
    الحبيب الحسين
    الحبيب الحسين غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 17
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مشكله التعريب هى المصطلحات كما قال البشمهندس انس بس مشكله الانكليزى هو ان اكثر الناس ضعاف فيه مما يصعب على الكثير ان يمسك كتاب ليتعلم منه , وبيكون الاعتماد على المحاضرات فى التحصيل وطبعا ده مش كافى , طيب ايه الحل ?????????????????????????

    0 Not allowed!



  9. [159]
    مهندس محمد حمزة
    مهندس محمد حمزة غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Apr 2008
    المشاركات: 13
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    انا اتمنى لو تعرب الهندسة ولو بجزء بسيط لان فى ذلك اعتزاز بللغة اللعربية بجانب ان سرعة وصول المعلومة الى الطلبة

    0 Not allowed!



  10. [160]
    مهندس أحمد خليفة
    مهندس أحمد خليفة غير متواجد حالياً
    جديد
    الصورة الرمزية مهندس أحمد خليفة


    تاريخ التسجيل: Apr 2008
    المشاركات: 4
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    ضد التعريب

    التعريب سيكون خطوه نحو التقوقع و البعد عن مواكبة العصر للاسباب الاتية
    نفترض وجود مؤتمر مثلا في اسبانيا للمهندسين و صادف وجود احد الدارسين الهندسة بالعربية ماذا سيكون موقفة و باى لغة سيتحدث علما بان كل الموجودين سيتحدثون بالانجليزية و ليس بلغتهم و هناك بعض الدول تصر على التحدث بلغتهم مثل المانيا و هي على حق لانها رائدة و لها القدره على تغيير بعض الافكال العالمية
    و لعل فشل التجربة السورية فى تعريب الطب و انعزال الطلبة السوريين حتى هنا في مصر خير دليل على فشل هذا التعريب

    0 Not allowed!



  
صفحة 16 من 98 الأولىالأولى ... 612 13 14 15 1617 18 19 20 2666 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML