السلام عليكم ،،،،
اعجبتني هذه الابيات التي تتكلم عن العفة في زمن قد ابيحت فيه الرذيلة وقد سمعتها من بعض محاضرات شيخنا ادامه الله إبراهيم الدويش ،،،،،

حنين فتاة
وحدث عن حنين فتاة قوم ***حديث الشوق يأتي بالعظات.
حنــــــين من قلب معن *** تموج به الدمـــــوع الحاملات.
تـقرحه المآسي ليث شعري*** وتبريه الجراح بمعضلات.
فـــــيا سعد التي تحنو الى ما *** يقربها لرب المكرمـــات.
وتتطلب وده وتــفر منه *** إليه وتــرتجي حسن الثـــبات.
حنين من ربيع الذكريات *** تـــــــهب رياحه بالمكرمات.

كما يجب يا أخياتي في الله ان يكون شعار كل واحد مثل التي قالت بعد ان ابصرت النور بقلبها:-

أنا لا اقبل الا ديني ولا ارضى الا عفافي
انبت الي ربي وأبتهل اليه
يا مجيب الدعوات يا مقيم العثرات
أعف عني انت من ايقض قلبي من سبات
وانا عاهدت عهد المؤمنات
ان تراني بين تسبيح وصوم وصلاة
يا إلهي جئت كي اعلن ذلي وإعترافي
انا ألغيت زوايا إنحرافي
وتشبت بطهري وعفافي
أنا لن أمشي بعد اليوم في درب الرذيلة
جرب الكفار كي يردوني بكل وسيلة
دبروا لي الف حيلة وحيلة
فليعد لقتالي ما استطاعوا
فأمانيهم بقتلي مستحيلة

العفة ثم العفة ثم العفة يا اخواتي فهي كنز المرأة الدفين الذي لا يجب ان تصله يد ولا يخدشه هواء
فالعفة هى عفة القلوب وليــــــــــــــــــــــــــــــس الجوارح........

واقول لاخواني:-

دعوا الــــــــــــــــــنساء وشأنهن فإنما يدري الخلاص من الشقاوة من شقي.
لــــــــيس السفور مع العفاف بضائــر وبــدونه فرط التحجب لا يـــــــــــقي.