بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حق البكورة نظام للمواريث في البلاد الغربية استخدم على نطاق واسع في أوروبا لمئات السنين. وفي ظل هذا النظام يكون أكبر الذرية، وغالبًا مايكون الابن الأكبر، المستحق الوحيد في ميراث الأرض والممتلكات الأخرى من الوالدين. وأول ماظهر حق البكورة كان في ظل نظام الإقطاع.

ظهر هذا الحق في إنجلترا ودول أخرى وبمقتضاه يصبح أكبر الأولاد في الأسرة المالكة هو الوريث للعرش. ويهدف هذا النظام إلى الحفاظ على الملكيات الكبيرة ـ من وجهة نظرهم ـ دون تفتيت بدلاً من تقسيمها بين الأولاد إلى أنصبة صغيرة. كما يحافظ على المكانة الاجتماعية والجاه للأسرة النبيلة. وقد تبنى المزارعون وغيرهم من كبار الملاك حق البكورة أيضًا.

وقد اندثر هذا النظام تدريجيًا من أوروبا، باستثناء الأُسَر المالكة. أما الولايات المتحدة فقد أصدرت قانونًا بإلغائه.

ويتنافى هذا النظام مع نظام الميراث في الإسلام، الذي جاء وفقًا للتشريع السماوي، فقد حدد القرآن أنصبة الميراث في آيات المواريث قال تعالى: ﴿للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون وللنساء نصيبٌ مما ترك الوالدان والأقربون مما قل منه أو كثر نصيبًا مفروضًا﴾ النساء: 7 .


وجزآكم الله خيراً ووفقنا إلي ما يحبه ويرضاه

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخيكم سلام العالم
يد في يد نعيد مجد الأمة