دورات هندسية

 

 

مــــكـــتــــبـــــة خـــــاصـــــة لــلــتــخــطــيــط كتب ابحاث مقالات مشاريع

صفحة 2 من 10 الأولىالأولى 1 23 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 99
  1. [11]
    مخطط موهوب
    مخطط موهوب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مخطط موهوب


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    ملامح وأنماط التنمية المستدامة للمدن المصرية تطوير مدينة قنا كنموذج بين التجربة والنت

    ملامح وأنماط التنمية المستدامة للمدن المصرية تطوير مدينة قنا كنموذج بين التجربة والنتائج

    للكاتبين
    م. هبة عبد الرشيد سيد
    مدرس مساعد بقسم الهندسة المعمارية
    كلية الهندسة جامعة أسيوط
    د. محمد أيمن عبد المجيد
    أستاذ مساعد بقسم الهندسة المعمارية
    كلية الهندسة جامعةأسيوط
    أ.د.عبد الرؤوف على حسن

    أستاذ العمارة - كلية الهندسة - جادو
    جامعة الجبل الغربي - ليبيا
    د. ممدوح على يوسف
    مدرس بقسم الهندسة المعمارية
    كلية الهندسة جامعة أسيوط

    شرعت المدن المصرية في العقدين الأخيرين في خوض تجربة التنمية والتطوير بهدف
    الارتقاء الشامل والمتكامل بمكوناتها العمرانية والحضرية. ولقيت هذه العملية التشجيع الكامل من
    القيادات السياسية والشعبية بل وتشجيع الهيئات الدولية. ويري الساكن والمتردد على مدينة قنا -

    منذ خمس سنوات حتى الآن - طفرة تنموية راقية في زمن قياسي حتى تبوأت مدينة قنا المركز
    الثاني على مستوى العالم في ملامح وأنماط التنمية الشاملة بعد أن كانت من أفقر مدن مصر تنمويًا
    وحضريًا. وتركز هذه الورقة البحثية على دراسة وتحليل هذه العملية التنموية والمشكلات
    والمعوقات التي ظهرت فيها وترصد الصورة الحضرية التي طرأت على شكل المدينة بعد التجربة.

    وتكتمل الدارسة بتقييم عملية التطوير واستخلاص إيجابياتها وتداعياتها - إن وجدت - للاستفادة من
    مفاهيم وأساليب ومراحل هذه التجربة ومدى إمكانية تطبيقها على المدن المصرية المماثلة، ولعل
    أقربها تشابهًا مدن صعيد مصر المجاورة لها. ونظرًا لأن عملية النطوير والتنمية الشاملة للمدن
    المصرية جاءت متنوعة في مفاهيمها متعددة في أهدافها وسبلها، فإن هذه الدراسة ستكون بإن الله
    بداية سلسلة بحثية لتحليل تلك العمليات وأولها الإرتقاء بمدينة قنا. ويشمل البحث النقاط التالية:
    ١. المقدمة: الإشكالية، الهدف والمنهج.
    ٢. المدخل نحو التنمية المستدامة للمدن المصرية: الأهداف، الخصائص، والأطراف المشاركة.
    ٣. الشراكة كمفهوم تنموي للمدن.
    ٤. الإدارة الحضرية كمؤثر أساسي في إنجاح عملية التنمية الشاملة.
    ٥. بناء القدرة كأسلوب تنموي فعال.
    ٦. مبادىء عامة في مشروعات تحسين البيئة الحضرية.
    ٧. مدينة قنا كنموذج لتجربة تنموية يحتذى بها.
    ٨. نتائج التجربة وتوصيات الدراسة.


    0 Not allowed!


    الملفات المرفقة
    أين المخططين

  2. [12]
    مخطط موهوب
    مخطط موهوب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مخطط موهوب


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    اللامركزية المسؤولية


    اللامركزية والمشاركة في اتخاذ القرار التخطيطي العمراني في مراحل التنمية الشاملة إحدى الآليات الفاعلة للتنمية المستدامة بالمدن والقرى فسياسات التخطيط العمراني هي الوعاء الحاوي والموجه لحراك الاستراتيجيات التنموية، وقلب نجاح اللامركزية والمشاركة في اتخاذ القرار المزيد المدروس منها لينال كل من يشارك شرف المشاركة بعلم ودراية بمراحل رسم الهدف تخطيطاً وتنفيذاً ومتابعة وتقويم حاضر ومستقبل وشرف تحمل المسؤولية والحوار والمساءلة في جميع المراحل.
    لم يعد هناك مجال لإسناد المسؤولية الكاملة في القصور الناتج عن التخطيط المكاني للمدن والأقاليم بأبعاده الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والأمنية والإنسانية لأسباب كانت بالماضي ومنها عدم وجود العدد الكافي من المتخصصين في ظل وجود الجهات التي تعد وتؤهل محلياً في الوقت الحالي، ولم يعد هناك مجال لقفز غير المتخصصين لمواجهة قضايا التخطيط العمراني دون معرفة مهامهم وأين يقفون في فريق التخطيط وما هو مسند إليهم من مهام وفق الاطار التخصصي، ولم يعد هناك مجال لاتخاذ قرار في خطة مكانية قبل الوقوف على بدائلها واثر خطوطها بل اثر كل خط وما يحوي من (سنتيمترات وما به من مليمترات) وما تعكسه على الطبيعة من استخدام وسياسات منظمة وشروط وأثرها على النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والبيئية والأمنية وكيفية احتواء ذلك الأثر على المدى القصير والبعيد وذلك كله بفضل السياسات التنموية الشاملة ومنها ايجاد الهيئات والجمعيات المتخصصة ومشاركة المواطن في اتخاذ القرار من خلال المجالس البلدية.
    ومع مرور الوقت يتضح الإصلاح المستمر لإنجاح تنفيذ السياسات التنموية الشاملة اقتصاديا واجتماعيا وعمرانياً فبعد قرار تفعيل دور المجالس البلدية نلاحظ مزيدا من الآليات لإنجاح تنفيذ سياسات التخطيط العمرانية الرامية إلى تنمية عمرانية متوازنة في جميع مناطق المملكة وداخل كل منطقة ومنها (النطاق العمراني حتى عام 1450هـ) والذي من أهدافه (ملاحقة النمو العمراني السريع للمدن، توجيه التنمية العمرانية للمسار الصحيح، التعرف على الاحتياجات الحقيقية للمدينة، توفير متطلبات النمو العمراني وفق المعايير التخطيطية، مراعاة المقومات البيئية للمدينة من أودية وهضاب ومرتفعات، توفير مساحات للخدمات الوطنية والإقليمية بناء على توصيات الاستراتيجية العمرانية الوطنية والمخططات الإقليمية للمناطق المختلفة، وتوفير قاعدة معلومات عن المدن يمكن للمستثمرين والجهات الحكومية الاستفادة منها)، ومن الآليات أيضا إعطاء أمانات المناطق صلاحية تخطيط واعتماد الأراضي التابعة لمناطقهم في حدود النطاق العمراني. وهذا يعني أن هناك تحديا وامتحانا جديدا قادما لمخططي المدن والأقاليم على المستوى المحلي (المدن والأقاليم) يتمثل في المشاركة بتخصصية في حمل الأمانة وتحمل مسؤولية تخطيط استخدامات الأراضي لتعكس هوية المكان بعمق والتنسيق الشامل والتي تتطلب الوقوف على الموارد البشرية المتخصصة في مجال التخطيط العمراني، بالإضافة إلى وضع قاعدة معلومات بأسمائهم في كل منطقة كون المرحلة الحالية والمقبلة مراحل تتطلب الاستفادة القصوى من الموارد بكل منطقة ومنها البشرية المتخصصة لإنجاح مهام مجالس المناطق والمجالس البلدية في مراحل التخطيط والتنفيذ والمتابعة والتقويم لتنمية مدن وقرى المناطق لتنفيذ السياسات التنموية الوطنية بالمناطق في المكان والوقت المناسب على أكمل وجه.
    وهنا نصل إلى نقطة مهمة أخرى وهي مساهمة الجهات والقطاعات المختلفة أيضا في إنجاح تنفيذ سياسات التنمية الوطنية لمواجهة المتغيرات والقضايا التخطيطية التنموية في مدن وأقاليم المناطق ومنها الجامعات والتي تلعب دورا أساسيا من خلال المساهمة في تأهيل الكوادر البشرية المتخصصة وبناء القدرات الوطنية في التخصصات المختلفة ومنها التخصصات العمرانية وقلبها النابض التخطيط الحضري والإقليمي وعمل الدراسات والاستشارات المتخصصة من خلال مراكز الدراسات والأبحاث بالجامعات.
    هناك من يعتقد أن الإلمام بالنواحي الأكاديمية في مجال التخصص ليس بالضرورة دليلا على نجاح في الممارسة العملية لتخطيط المدن والأقاليم وهذا اعتقاد يجانبه الصواب لقصوره في الفهم والإلمام بعمق التخصص وفنون ممارسته من خلال نظرياته التي تعد أساس الممارسة والتي تربط واقع القضايا التخطيطية بالمتغيرات المحيطة، وتساهم في الغوص إلى جذورها وربطها بفروعها لتحليلها وعلاجها تخطيطاً وتنفيذاً ومتابعة وتقويما في إطار بيئة ماضيها وحاضرها واستشراف مستقبلها محليا وعالمياً، ويمكن ملاحظة ذلك ببساطة في أي منتج تخطيطي عمراني وفي أي حوار لقضايا تخطيطية عمرانية بوجود (الخطط وخطوطها وأرقامها ورموزها) على المستوى الاستراتيجي والإقليمي والمحلي، وهذا هو عمق جمال التخطيط ويزداد جماله بمعرفة من شارك ويشارك في التخطيط ليخط اسمه ويعرض ما أنجز في الخطة ومخرجاتها حتى تسهل عملية التقييم والمكافأة والمساءلة والمحاسبة، فمشاريع التنمية الوطنية العملاقة بحاجة إلى تخطيط دقيق مبني على المعلومة الصحيحة والتخصص بعمق والمشاركة الفاعلة بجماعية لتلبي حاجة أجيال الحاضر دون الإضرار بحاجة ومتطلبات أجيال المستقبل.
    الانطلاق للعالمية أساسه الهوية المحلية وهذا أساس النجاح لمواجهة المتغيرات المستمرة السريعة واستمرار حمل المسؤولية بجماعية في حلقات متصلة مدروسة لأجيال ماضية وحاضرة وقادمة يسهل فيها الرجوع عند الحاجة إلى كل مرحلة ماضية بخطوطها وكلماتها وأرقامها ورموزها، والتقدم إلى المراحل المستقبلية وفق خطط مبنية على معلومة صحيحة ومشاركة فاعلة، يعرف فيها الجميع المهام والصلاحيات وفق إطار موثق يسجله التاريخ وتتوارثه الأجيال.
    واخيراً وليس آخرا إصلاحات مستمرة ولله الحمد بمملكتنا الحبيبة ومزيد من آلياتها ومنها (إعلان هيئة سوق المال أسماء متلاعبين في مضاربات في السوق، وقرار مجلس الوزراء بإنشاء وكالة شؤون المستهلك في وزارة التجارة والصناعة، بالإضافة إلى جمعية حماية المستهلك) والتي ستساهم ان شاء الله وبكل تأكيد في التنفيذ الدقيق لسياسات التنمية الشاملة التي يرعاها خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين يحفظهما الله ومنها حماية النزاهة ومكافحة الفساد والمشاركة في حمل المسؤولية لمزيد من الخير للوطن والمواطن.

    د. فائز بن سعد الشهري
    ==============================
    جريدة اليوم - الجمعة 1428-06-21هـ الموافق 2007-07-06م


    0 Not allowed!


    أين المخططين

  3. [13]
    مخطط موهوب
    مخطط موهوب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مخطط موهوب


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    نحو أساليب حديثة ودقيقة لاختيار مواقع إمتدادات التجمعات العمرانية في مصر

    نحو أساليب حديثة ودقيقة لاختيار مواقع إمتدادات التجمعات العمرانية في مصر
    للكاتبين
    د. محمد نبوي عبده
    الأستاذ المساعد بقسم العمارة كلية الهندسة
    جامعة المنيا
    Nabawi2004***********
    د. أشرف محمد سليمان
    المدرس بقسم العمارة كلية الهندسة
    جامعة المنيا
    mahrous71***********

    تعتبر عملية اختيار مواقع إم تدادات التجمعات العمرانية القائمة أول وأهم مرحلة
    تخطيطية يتوقف عليها نجاح هذه الام تدادات لأداء وظائفها في إطار المخطط العام
    للتجمع، ويتوقف عليها أيضًا تحقيق الأهداف الأساسية لعملية تخطيط وتنمية هذه
    الامتدادات، وتكمن م شكلة البحث في أنه في كثير من الحالات يتم اختيار مواقع
    هذه الامتدادات إما بصورة عشوائية أو تحت ضغوط اجتماعية أو سياسية أو
    اقتصادية دون إتباع منهج علمي سليم يأخذ في اعتباره كافة المتغيرات والمحددات
    في عملية اختيار أو تحديد مواقع هذه الامتدادات.
    لذا اهتم البح ث بدراسة الأساليب الحديثة والأدوات المساعدة في عملية الاختيار
    لتكون منهجًا يمكن الاستفادة منه في عملية إعداد المخططات الهيكلية للمدن
    والقرى القائمة في مصر، ولهذا تناول البحث في مقدمته تحديدًا لهذه المشكلة
    بهدف التعرف عليها لتكون في بؤرة الاهتمام مع محاولة التوصل إلى حل لها،
    كما احتوت المقدمة أيضًا على تعريف الهدف من البحث وذلك للتركيز في تحقيقه
    أثناء البحث دون الخروج عنه
    . ثم اختتمت المقدمة بطريقة البحث كمنهج تم اتباعه
    في تحقيق الهدف منه . ثم تناول البحث الدراسة النظرية والتي شملت دراسة

    العوامل والمتغيرات الم ؤثرة في تحديد أنسب مواقع إمتدادات التجمعات العمرانية
    القائمة ثم عرض للأسلوب المقترح لاختيار المواقع باستخدام تقنية نظم المعلومات
    كإحدى التقنيات الحديثة التي يمكن أن تساعد في حل تلك
    (GIS) الجغرافية
    المشكلة. كما أحتوى البحث على تصور عام للتطبيق العملي للأسلو ب المقترح .

    وأخيرًا خلص البحث بمجموعة من النتائج والتوصيات التي تسهم في تفعيل مثل
    هذه التقنيات في مصر وإزالة معوقات تطبيقها بهدف الحصول على نتائج سليمة
    قائمة على أسس وأساليب دقيقة لعملية اختيار أنسب المواقع المقترحة لإمتدادات
    التجمعات العمرانية القائمة.

    0 Not allowed!


    أين المخططين

  4. [14]
    مخطط موهوب
    مخطط موهوب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مخطط موهوب


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    أنماط توزيع التجمعات العمرانية

    أنماط توزيع التجمعات العمرانية

    سنتناول فيما يلي بعض أنماط توزيع المدن والقرى علي صفحة الإقليم كأساس لمبادئ تخطيط المدن والقرى حيث تتطلب دراستها ثلاث موضوعات يرتبط بعضها ببعض ارتباطا وثيقا هي
    أولاً:مواقع التجمعات العمرانيةوتشمل دراسة العوامل ذات التأثير عليها
    ثانياً::تباعد التجمعات العمرانيةوتشمل دراسة المسافات بين المدن في الإقليم
    ثالثاً: أحجام التجمعات العمرانية: وتشمل دراسة سكانها وليس المقصود اتساعها أو مساحتها

    0 Not allowed!


    الملفات المرفقة
    أين المخططين

  5. [15]
    مخطط موهوب
    مخطط موهوب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مخطط موهوب


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    دراسة تحذر من انفجار سكاني وهجرة السكان للمدن الكبيرة


    أكدت دراسة سعودية ديموغرافية حديثة أن قطاع البلديات يواجه عدداً من التحديات مثل تنامي الطلب على التجهيزات والمرافق والخدمات البلدية بسبب زيادة معدل نمو السكاني وتركزه في المراكز الحضرية ، وحاجة معظم قرى المملكة وهجرها إلى خدمات متزايدة بسبب نموها المتواصل ، علاوة على تحديات تتعلق بتوفر المعلومات والبيانات الإحصائية البلدية وتكاملها ، وزيادة مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ تجهيزات مرافق وخدمات بلدية وتشغيلها وصيانتها ، وأشارت الدراسة (نحو مدن سعودية تحقق التنمية المستدامة ) التي أعدها الدكتور سمير جميل غازي، إلى تحول كبير في سكن السعوديين ومنطقة إقامتهم مقارنة بما كان عليه قبل 18 عاما حيث أكدت أن 75 في المائة من إجمالي السكان يعيشون في مدن صغيرة وكبيرة ويشكل سكان المدن الكبيرة التي يسكنها أكثر من 750 ألف نسمة نحو 8,44 في المائة من إجمالي السكان ، مما يعكس تحولاً ظاهراً مقارنة بما كان عليه الوضع قبل 18 عاماً.ً
    وأوضحت أن المدن السعودية تتميز بتنظيم جيد بفضل منهجية التخطيط العمراني التي أتبعت في الإنشاء والتطوير خلال مراحل التنمية العمرانية ، وتبني خطط تنمية حضرية في جميع مدن المملكة الرئيسة منذ مرحلة مبكرة ، ما أدى إلى تحقيق تنمية عمرانية منتظمة ، وتوسيع نطاق الخدمات الأساسية بشكل متواز مع توسع المدن وتنامي أعداد سكانها ، وقالت الدراسة: إن المراكز الحضرية الكبيرة والمناطق المجاورة لها حظيت في المراحل الأولى من التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة بأولوية في التجهيزات الأساسية والخدمات . وفي ضوء ما تحقق من إنجازات كبيرة في هذا المجال تحول الاهتمام نحو توفير مستويات ملائمة من التجهيزات الأساسية وللخدمات للمدن الصغيرة والمجمعات القروية في مناطق المملكة المختلفة ، مما ساعد في التخفيف من هجرة وانتقال السكان إلى المدن الرئيسة. وفي فترة زمنية قصيرة استطاعت المملكة توسيع نطاق الطابع الحضري ليشمل معظم أجزائها ، مما حقق حصول 80 في المائة من سكانها على تجهيزات أساسية ومرافق حديثة وخدمات ، مما يعكس إنجازاً متميزاً في المساحة الجغرافية الشاسعة والطبوغرافية القاسية للمملكة. وينصب اهتمام الدولة وتوجهات خطط التنمية على تحقيق مزيد من التوازن في توزيع الخدمات والمشروعات التنموية بين مختلف مناطق المملكة من خلال الإستراتيجية العمرانية الوطنية التي تهدف إلى زيادة تنمية المدن المتوسطة والصغيرة في مختلف مناطق المملكة
    وذكرت الدراسة أن أهداف الإستراتيجية العمرانية الوطنية تتمثل في تحقيق التوزيع المتوازن للسكان على رقعة المملكة العمل على تجنب النتائج السلبية للنمو المتزايد في حجم المدن الكبرى الاستغلال الأمثل للتجهيزات الأساسية و المرافق العامة القائمة
    توجيه وتدعيم التنمية في المجالات العمرانية و الاجتماعية و الاقتصادية للمدن المتوسطة و الصغيرة العمل على تنويع القاعدة الاقتصادية لمختلف المناطق وفقا لإمكانات و موارد كل منها
    ودعت الدراسة إلى تدعيم تجمعات سكانية كمراكز للنمو بهدف تأهيلها للعمل كقنوات لنقل وتنسيق الجهود التنموية لقطاعات الإنتاج والخدمات ، وتدعيم الأنشطة التي تحقق التكامل بين المناطق الحضرية والريفية ، والعمل على تحسين النظام الإداري للمراكز التنموية و تحديد نطاق خدماتها
    كما أكدت الدراسة على ضرورة الأخذ بمحاور التنمية المستدامة كمدخل أكثر شمولية لنشر التنمية العمرانية المتوازنة والتعجيل بتحقيق التكامل بين مختلف مناطق المملكة. وعلى تهيئة وتدعيم تطوير المدن المتوسطة والصغيرة كمراكز نمو تعمل على تحقيق التنمية المتوازنة بجانب التأكيد على أن الاستفادة من المزايا النسبية للمدن الكبرى لا تقتصر على ما ستوفره هذه المدن من فرص نشر و توجيه التنمية تدريجيا بالحيزات المكانية لمحاور التنمية بل ستمتد لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من التجهيزات الأساسية لهذه المدن وزيادة الطاقة الاستيعابية لمرافقها

    سعد السريع ـ الرياض
    ====================================
    جريدة اليوم - الخميس 1428-08-10هـ الموافق 2007-08-23م

    0 Not allowed!


    أين المخططين

  6. [16]
    مخطط موهوب
    مخطط موهوب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مخطط موهوب


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    تأثيرات الثورة الرقمية على مستقبل تخطيط المدينة

    تأثيرات الثورة الرقمية على مستقبل تخطيط المدينة
    بقلم الدكتورة / هدى عبد الرحمن الشيال
    مدرس بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا
    مدينة ٦ أكتوبر
    لقد تحرك الفكر التخطيطي منذ نهايات القرن التاسع عشر لإيجاد نظريات ومفاهيم
    لحل مشاكل المدن ولوضع تصورات ورؤى جديدة تتناسب وتتواءم مع التغيرات
    التي حدثت في أساليب الحياة ووسائل الإنتاج من العصر الزراعي إلى العصر
    الحديث. ظهرت أفكار سوريا ماتا للمد ينة الشريطية ثم المدينة الحدائقية فرؤية

    لوكوربوزية لمدينة الغد مستفيدًا من التطورات التكنولوجية الكبيرة في عالم
    الخرسانة والإمكانيات الهائلة للامتداد الرأسي. كذلك تطور وسائل المواصلات وما
    أعطته من إمكانية الحركة على أكثر من مستوى سواء الحركة على مستوى
    الأرض أ و في أنفاق إلى غير ذلك من مستجدات وما أدى لتعدد الأفكار لمدينة الغد
    وصو ً لا إلى المدينة الجلوبل أو ما أطلق عليها المدينة المليونية نتيجة التركيز
    والتجميع الشديد في الخدمات وما أدى إلى تركيز الوظائف وإمكانيات العمل
    وبالتالي ارتفاع الكثافة السكانية للمدن ومراكز المدن .إن هذ ه النظريات والآراء
    تطورت منذ ١٨٢٢ م حتى منتصف القرن العشرين تقريبًا، لقد انتقل العالم من
    العصر الصناعي بسرعة إلى عصر التجارة وتطورت وسائل المواصلات سواء
    البري أو البحري أو الجوي ثم انتقل بسرعة فائقة إلى عصر الاتصالات حيث
    النمو التكنولوجي والنمو المعرفي السريع ليس من عام إلى أخر ولا من يوم إلى
    أخر بل من ساعة إلى أخرى . فأصبح العالم الآن نتيجة هذا العصر الجديد عصر
    الاتصالات أصبح عالم وكيان واحد وكما استفادت معظم أفكار المخططين في
    آواخر القرن ١٩ من الثورة الصناعية ومزايا الت قدم الصناعي وشكلت هذ ه الأفكار
    ملامح مدينة اليوم ، يجب أن نستفيد كمخططين في نهايات القرن العشرين
    وبدايات القرن الواحد والعشرين من المزايا والتقدم السريع في التكنولوجيا الرقمية
    كما يجب أن نستفيد من التطورات السريعة في التكنولوجيا الصناعية سواء على
    نطاق م ا يمكن إكتشاف ه من وسائل طاقة حديثة غير ملوثة للبيئة أو وسائل نقل
    ومواصلات أو مواد وأساليب بناء جديدة.


    0 Not allowed!


    أين المخططين

  7. [17]
    مخطط موهوب
    مخطط موهوب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مخطط موهوب


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    دور نظم المعلومات الجغرافية في تحليل وتصحيح حدود الإشراف الأداري لمناطق المملكة العرب

    دور نظم المعلومات الجغرافية في تحليل وتصحيح حدود الإشراف الأداري لمناطق المملكة العربية السعودية ومحافظاتها
    الكاتب أ. د. / ناصر بن محمد بن سلمى
    تهدف هذه الورقة إلى توظيف تقنيات نظم المعلومات الجغرافية لتحليل الشكل المنطقي لحدود الأشراف الإداري على خريطة مناطق المملكة العربية السعودية

    [إقرأ الملف]

    0 Not allowed!


    أين المخططين

  8. [18]
    مخطط موهوب
    مخطط موهوب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مخطط موهوب


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    التعليم الإلكتروني لبرنامج نظم المعلومات الجغرافية (ArcGIS 9.0) بإستخدام تقنية الوسائط المتعددة (Multimedia)
    الكاتب

    م. محمد بن حسين الأحمدي

    ملف وورد عن
    تتطرق الورقة إلى عدة جوانب مثل أهمية تقنية نظم المعلومات الجغرافية في ظل الثورة المعلوماتية الهائلة التي يشهدها عالمنا العربي, بالإضافة إلى أهمية المنتج التعليمي لتقنية نظم المعلومات الجغرافية حيث أن المنتج يعتبر الأول من نوعه في ظل إنعدام المنتجات التعليمية التدريبية التخصصية في مجال تقنية نظم المعلومات الجغرافية, بعد ذلك تطرقنا إلى المشاكل والمعوقات التي تحول دون تعلم مبادئ وأسس هذه التقنية وذلك نتيجة للنقص الشديد في المراجع العربية الخاصة بالناحية النظرية والفنية. بعد ذلك تطرقنا إلى مفهوم التعليم الإلكتروني وفوائده وكيفية الإستفادة منه في العملية التعليمية لتقنية نظم المعلومات الجغرافية وتطرقنا إلى الوسائل العلمية التي ساهمت في إخراج المنتج التعليمي بالصورة التي نريدها بالإضافة إلى شرح وصفي مختصر عن محتوى المنتج التعليمي.


    0 Not allowed!


    أين المخططين

  9. [19]
    مخطط موهوب
    مخطط موهوب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مخطط موهوب


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    الفراغات الاسلامية في التصميم الحضري المصري القديم

    الفراغات الاسلامية في التصميم الحضري المصري القديم

    العمارة المصرية القديمة (العمارة الفرعونية ) موجودة بين الوادي و الصحراء فكان النيل له تأثيرات و كانت عقيدتهم أن الشرق هي الحياه أما الغرب يمثل الموت لذلك عاشو في الشرق و على شواطئ عالية خوفا من الفياضانات كانت البداية صيد و رعي ثم بدأوا في الإستقرار حيث الزراعة الموارد الطبيعية (خشب – طين – حجر ) هي المواد المستخدمة في البناء

    0 Not allowed!


    أين المخططين

  10. [20]
    مخطط موهوب
    مخطط موهوب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مخطط موهوب


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    إحياء دور المسجد في تشكيل النسيج العمراني
    يهدف البحث إلى إحياء دور المسجد في تشكيل النسيج العمراني وتأكيد هوية المدينة الإسلامية وذلك من خلال فهم الغايات الشرعية للمساجد، ثم تهيئة البيئة العمرانية لتحقيقها. تشتمل الدراسة على مناقشة خاصية الشمول في الدين الإسلامي الحنيف وتطبيقاتها في تصاميم البيئة، وبعد ذلك تستعرض الغايات الشرعية للمساجد ومن ثم تناقش دور المساجد في تشكيل النسيج العمراني للمدينة المنورة. وأخيرا تناقش النتائج التي تركز على طرق تطبيق الغايات الشرعية في البيئة المعاصرة والاستفادة من نموذج المدينة المنورة

    0 Not allowed!


    أين المخططين

  
صفحة 2 من 10 الأولىالأولى 1 23 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML