بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يوم الأرض مناسبة سنوية تعقد في 22 أبريل بهدف زيادة الوعي الشعبي بالمشاكل البيئية. يجتمع الملايين من الناس في كل أنحاء العالم، في يوم الأرض من كل عام، لتنظيف الأوساخ، والاحتجاج على المخاطر التي تهدد البيئة، وللاحتفال بالتقدم الذي تم إحرازه في مجال تقليل التلوث.

بدأ يوم الأرض في الولايات المتحدة الأمريكية. ففي عام 1969م، اقترح السيناتور الأمريكي جيلورد أ. نلسون عقد يوم للتوعية البيئية في حرم الجامعات. وفي العام التالي، قام المحامي والناشط في مجال البيئة دنيس هيز، وكان حينها حديث التخرج في جامعة ستاندفورد، بقيادة مئات من الطلاب، لتخطيط وتنظيم أول يوم للأرض. وقد شارك نحو 20 مليون شخص في المناسبة الأصلية في 22 أبريل 1970م.

ساعد يوم الأرض الأول في عام 1970م على تنبيه الناس لمخاطر التلوث، وحثهم على تبني حركة بيئية جديدة. ففي نفس العام، استحدث الكونجرس الأمريكي وكالة الحماية البيئية لوضع وتطبيق المعايير المتعلقة بالتلوث. كما أجاز الكونجرس أيضًا قانون الهواء النظيف لعام 1970م، الذي يحد من معدلات التلوث الهوائي الناتج من استخدام السيارات والمرافق العامة والصناعات. وتلا ذلك بوقت قصير، صدور قوانين بيئية جديدة أخرى.

أما يوم الأرض عند العرب الفلسطينيين فهو إضراب شامل يشمل كافة المناطق المحتلة. ففي مطلع سبعينيات القرن العشرين عمدت سلطات الاحتلال الإسرائيلية إلى دمج الفلسطينيين في سوق العمل الإسرائيلي، ووسعت مناطق الاستيطان في الأراضي المحتلة، وتحول الاحتلال إلى وضع (مؤقت دائم). شدد الفلسطينيون على المطالبة بحقوقهم المدنية أسوة باليهود، وتحولوا إلى أسلوب العمل السياسي الجماعي، وأعلنوا إضراب يوم الأرض الأول في 30 مارس 1976م. واتخذ الفلسطينيون من هذا اليوم مناسبة للتعبير ـ بالإضراب والتظاهرات ـ عن رفض الاحتلال، والمطالبة بحقوقهم كافة.




وجزآكم الله خيراً ووفقنا إلي ما يحبه ويرضاه


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخيكم سلام العالم
يد في يد نعيد مجد الأمة