دورات هندسية

 

 

كلمات لمن تملك الحزن قلبه !! ::::

النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. [1]
    DrClick
    DrClick غير متواجد حالياً

    عضو تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل: May 2005
    المشاركات: 183
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    كلمات لمن تملك الحزن قلبه !! ::::

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ::: كلمات لمن تملك الحزن قلبه !! :::



    كلمات لمن تملك الحزن قلبه.. وكتم الهمّ نفسه.. وضيّق صدره.. فتكدر

    به الأحوال .. وأظلمت أمامه الآمال .. فضاقت عليه الحياة على سعتها..

    وضاقت به نفسه وأيامه وساعته وأنفاسه !

    لا تحزن .. فالبلوى تمحيص .. والمصيبة بإذن الله اختبار ..

    والنازلة امتحان .. وعند الامتحان يُكرم المرء أو يهان ..

    ماذا عساه أن يكون سبب حزنك ؟

    إن يكن سببه مرض فهو لك خير.. وعاقبته الشفاء ..

    قال الله جل وعلا :{ وإذا مرضت فهو يشفين }

    وإن يكن سبب حزنك ذنب اقترفته أو خطيئة فتأمل خطاب مولاك

    الذي هو أرحم بك من نفسك :

    {}قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لاتقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا{}

    وإن يكن سبب حزنك ظلم حلّ بك من قريب أو بعيد ، فقد وعدك

    الله بالنصر ووعد ظالمك بالخذلان والذل ..

    قال تعالى في الحديث القدسي للمظلوم :

    { وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين }.

    وإن يكن سبب حزنك الفقر والحاجة ، فاصبر وأبشر ..

    قال الله تعالى :

    {ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين }

    وإن يكن سبب حزنك انعدام أو قلة الولد ، فلست أول من يعدم الولد..

    ولست مسؤول عن خلقه ..

    قال تعالى: {لله ملك السماوات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء

    إناثا ويهب لمن يشاء الذكور ، أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما }

    فهل أنت من شاء العقم ؟

    أم الله الذي جعلك بمشيئته كذلك ! وهل لك أن تعترض على حكم الله ومشيئته ! أم هل لاحد أن يلومك على ذلك ..

    إنه إن فعل كان معترضاً على الله لا عليك ومغالباً لحكم الله ومعقّـباً عليه ..

    فعلام الحزن إذن والأمر كله لله !

    لا تحزن مهما بلغ بك البلاء ! وتذكر أن ما يجري لك قضاء يسري ..

    وأن الليل وإن طال فلا بد من الفجر !

    وإليك أخي/أختي المسلم ـه .. كلمات نيرة تدفع بها الهموم .. وتكشف عنك بإذن الله الأحزان ..

    أولا : كن ابن يومك...

    إنسى الماضي مهما كان أمره ، انساه بأحزانه وأتراحه ، فتذكره لا يفيد في

    علاج الأوجاع شيئاً وإنما ينكد عليك يومك ، ويزيدك هموماً على همومك ..

    فلا تحطم فؤادك بأحزان ولت .. ولا تتشاءم بأفكار ماوجدت!

    وعش حياتك لحظة بلحظة .. وساعة بساعة .. ويوماً بيوم !

    تجاهل الماضي .. وارمِ ما وقع فيه في سراب النسيان .. وامسح

    من صفات ذكرياتك الهموم والأحزان .. ثم تجاهل ما يخبئه الغد ..

    وتفائل فيه بالأفراح .. ولا تعبر جسراً حتى تقفي عليه ..

    فالماضي عدم .. والمستقبل غيب !

    تأمل كيف استعاذ النبي من الهم والحزن إذ قال :

    { اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل ، والجبن

    والبخل ، وقهر الدين وغلبة الرجال }

    [ رواه البخاري ومسلم ]

    في الصلاة .. في ذكر الله .. في قراءة القرآن .. في طلب العلم ..

    في التشاغل بالخير ..

    في معروف تجده يوم العرض على الله ..

    يومك يومك تسعدي .. أشغل فيه نفسك بالأعمال النافعة ..

    واجتهد في لحظاته بالصلاح والإصلاح .. استثمر فيه لحظاتك


    يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود)

    لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا

    ثانياً : تعبد الله بالرضى

    اجعل شعارك عند وقوع البلاء :

    إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مصيبتي ، واخلف لي خيراً منها ..

    اهتف بهذه الكلمات عند أول صدمة .. تنقلب في حقك البلية مزية ..

    والمحنة منحة .. والهلكة عطاء وبركة !

    تأمل في أدب البلاء في هذه الآية :

    {ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات

    وبشر الصابرين ، الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون

    أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون }

    ثالثا ً: افقه سر البلاء

    لا تحزن .. فالبلاء جزء لا يتجزء من الحياة .. لا يخلو منه غني ولا فقير ..

    ولا ملك ولا مملوك .. ولا نبي مرسل .. ولا عظيم مبجل .. فالناس

    مشتركون في وقوعه .. ومختلفون في كيفياته ودرجاته ..

    {لقد خلقنا الإنسان في كبد }

    لا تحزني .. واستشعر في كل بلاء أنك رشحت لامتحان من الله !..

    تثبت وتأمل وتمالك وهدي الأعصاب .. وكأن منادياً يقول لك في خفاء

    هامساً ومذكرا ً: أنت الآن في إمتحان جديد .. فاحذر الفشل ..

    تأمل قوله : { من يرد الله به خيراً يصب منه } [ رواه البخاري ]

    رابعاً : لا تقلق

    فالمريض سيشفى .. والغائب سيعود .. والمحزون سيفرح .. والكرب سيرفع ..

    والضائقة ستزول .. وهذا وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد ..

    فإن مع العسر يسرا ، إن مع العسر يسرا) )

    لا تحزن.. فإنما كرر الله اليُسْر في الآية .. ليطمئن قلبك .. وينشرح صدرك ..

    وقيل : { لن يغلب عُسر يُسرين }..

    خامسا ً: اجعل همك في الله

    .. إذا اشتدت عليك هموم الأرض .. فاجعلي همك في السماء ..

    ففي الحديث : { من جعل الهموم هماً واحداً هـمَّ المعاد ، كفاه الله سائر همومه

    ومن تشعبت به الهموم من أحوال الدنيا لم يبال الله في أي أوديتها هلك }
    [ صحيح الجامع ]

    لا تحزن .. فرزقك مقسوم .. وقدرك محسوم .. وأحوال الدنيا لا تستحق

    الهموم .. لأنها كلها إلى زوال .. وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور

    إذا آوى إليك الهم .. فأوي به إلى الله .. والهج بذكره :

    ( الله الله ربي لا أشرك به أحداً )

    ( يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث )

    ( رب إني مغلوب فانتصر )

    فكلها أوراد شرعية يُغفر بها الذنب ويَنفرج بها الكرب ..

    اطلب السكينة في كثرة الإستغفار .. استغفر بصدق مرة ومرتين ومائة

    ومائتين وألف .. دون تحديد متلذذة بحلاوة الاستغفار ..

    ونشوة التوبة والإنابة ..

    " إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين "

    اطلب الطمأنينة في الأذكار بالتسبيح ، والتهليل ،

    والصلاة على النبي الأمين وتلاوة القرآن ، ألا بذكر الله تطمئن القلوب

    لا تحزن .. وافزعي إلى الله بالدعاء ..

    تضرع إلى الله في ظلم الليالي ..

    وأدبار الصلوات .. اختل بنفسك في قعر بيتك شاكي إليه .. باكي لديه ..

    سائل فَرَجه ونَصره وفتحه .. وألحِّ عليه.. مرة واثنتين وعشراً فهو

    يحب المُلحين في الدعاء ..

    {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان}


    سبحــــــــــــــــــانك ما اعظمـــــــــــــــــــك

  2. [2]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Thumbs up شكر لكم وتقدير

    جزاك الله خير أخي على هذا الموضوع المفيد

    وإنا لله وإنا اليه راجعون

    واسأل الله ان يزيل هم المهمومين وأن يرضيهم بقدره ... وكل المصائب تهون عندما يعلم المسلم أن المؤمن مبتلى وان كل قضاء يكتب عليه ويصبر عليه ... يكون له أجر وتكفير للذنوب حتى الشوكة يشاكها ...

    فأمر المسلم إلى خير أن أصابته سراء فشكر فكان خيراً له، وإن اصابته ضراء فصبر فكان خيراً له ، وليس ذلك إلا للمؤمن

    نسأل الله المعفاة والرضى بالقدر لكل من أبتلي بفقد قريباً من أبن او والد أو والدة او صديقاً مقرباً ...

    أعلم ان الأمر شديد أن نفقد أحبتنا ويمضي علينا هذا الشهر الفضيل ونحن نفقد من نحب ولكننا أيضاً نعلم أن هذا قضاء الله وقدره ويجب علينا أن نصبر ونرضى بقضاء الله ونتذكر اننا أبتلينا من قبل بفقد الرسول عليه افضل الصلاة والتسليم ...

    -----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    أنقل لكم موضوع بهذه المناسبة بإسم:

    ترياق الهموم

    محمد بن سرّار اليامي

    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ..
    وبعد
    فإن البؤس واليأس والقنوط من رحمة الله من المحرمات على أهل الإيمان ، إذ أن فيها حزن للمؤمن ، وهذا من عمل الشيطان " ليحزن الذين آمنوا " .
    ولذا جعل الله ترياق أهل الإيمان وعلاج قلوبهم بأن أعطاهم أوسع عطاءٍ، وأجزلهُ وأعظمه ... إنه الصبر ، وقد جاء في الحديث أوسع العطاء الصبر . فياله من ترياق لمن مسه الضر، وإكسير لمن آلمته المصائب والأحزان .
    إنه الوصفة العجيبة النافعة لقلوب المنكوبين ولأفئدة المحرومين.
    إنه ترياق أهل الإيمان ، فعجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له ، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له ، وليس ذلك إلا للمؤمن ... فعجباً لأمره.
    هو الصبر ( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب) وهو شجنةٌ من الجهاد .
    وما أحلى مرارة الصبر في سبيل الله ، وما ألذّها والله يقول :" إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب " فلهم الأجر الجزيل لفعلهم الجميل .
    والصبر أنواع ، فصبرٌ على طاعة الله تعبداً لله ، وصبر عن معاصي الله خوفاً من الله ، وصبر على أقدار الله المؤلمة رضاً بقضاء الله وقدره .

    قال أبو تمام :

    وقال عليُّ في التعازي لأشعثٍ *** وخاف عليه بعض تلك المآثمِ
    أتصبر للبلوى عزاءً وخشيةً *** فتؤجر أو تسلو سلُوَّ البهائمِ..؟

    فالصبر عند الملمات من إمارات السعادة كما قال ذلك المارودي في كتابه الماتع " أدب الدنيا والدين " وضياعه من البلادة.
    والله يقول :" يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا ".
    وقد روي عن المعصوم صلى الله عليه وسلم قوله:" الصبر سر من المكروب،وعون على الخطوب". وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : لو أن الصبر والشكر بعيران ما باليت أيهما ركبت . وقال ابن عباس رضي الله عنهما : أفضل العُدّة الصبر على الشدة .
    وما صابر إلا سيوفى أجره ، إن كان صَبَرَ نفسهُ على طاعة ،أو صَبَرَ بدنه على عملٍ وشُغل ، قال بعضهم :

    إن الأمور إذا سُدت مطالبها *** فالصبر يفتق منها كل ما ارتتجا
    لا تيأسن وإن طالت مطالبة **** إذا استعنت بصبرٍ أن ترى فرجاً
    أخلق بذي الصبر أن تحظى بحاجتهِ *** ومُدمن القرع للأبواب أن يلجــا

    اشتداد الكرب يؤذن بفرج ، وضيق الفرج يؤذن بفرج ، وكلما زاد ظلام الليل كلما آذن ببزوغ فجرٍ ضاحك ، وأملٍ صادق ..
    فالصبر مفتاح به تفتح الأمور إن غُلقت مغاليقها ، وهو نبراس يهتدى به إن غابت الشمس وأظلمت السبل.
    والصبر يزيد صاحبه ثباتاً على الحق ، وتأييداً بين الخلق ، كالنار زادت العود طيباً وريحاً.

    مِحنُ الفتى يُخبرن عن فضل الفتى *** كالنار مخبرةً بفضل العنبر

    والمؤمن يجعل المحنة منحة ، والبلية عطية ، فعجباً لأمر المؤمن ، إن أمره كله له خير، إن أصابته سراء فشكر فكان خيراً له ، أو أصابته ضراء فصبر فكان خيراً له ، وليس ذلك إلا للمؤمن لأن منهج المؤمن ...

    إذا بُليت فثق بالله وارض به *** إن الذي يكشف البلوى هو الله
    إذا قضى الله فاستسلم لقدرته *** ما لامرئ حيلة فيما قضى الله
    اليأس يقطع أحياناً بصاحبه *** لا تيأسن فإن الصـــــــانع الله

    وليس المؤمن بالشكاء مما أصابه من أقدار الله ، بل حصيف صبور غيور ، يعلم أن الغريق لا يستنجد بغريق فيصبر ، وإن الضعيف لا يسعف الضعيف فيصبر ، فيفيض أملاً ورجاءً ورغبةً ورهبةً في أن يُفرِّج الله عنه ، فإن الشكوى للناس مصيبة عظيمة ، فهل يشتكى من الخالق للمخلوق ..... عجباً والله .

    أورد المارودي رحمه الله خبراً عن بعض أهل الأدب أن أبا أيوب الكاتب حُبس في السجن خمس عشرة سنة ، حتى ضاقت به حيلته ، وقل صبره ، فكتب إلى بعض إخوانه يشكو له طول حبسه ، فرد عليه جواب رقعته بهذا :

    صبر أبا أيوب صبر مُبرِّحٍ *** فإذا عجزت عن الخطوب فمن لها؟
    إن الذي عقد الذي انعقدت له *** عُقدُ المكارة فيك يملك حلهــــــــــا
    صبراً فإن الصبر يعقب راحة *** ولعلها أن تنجلي ولعلهـــــــــــــــــا

    فقلب الرقعة أبا أيوب وكتب:

    صبّرتني ، ووعظتني وأنا لها *** وستنجلي بل لا أقول لعلهــــــا
    ويحُلُّها من كان صاحب عقدها *** كرماً به إذ كان يملك حلهــــــا

    فلم يلبث بعد ذلك في السجن إلا أياماً حتى أُطلق مكرماً .{أدب الدنيا والدين صــ222}.
    فالصبر الصبر فبه تنال السعادة ، والحسنى وزيادة ، وبه يكون العبد قوي العهد ، صادق الود ، بعيد الصد والرد.
    وأخيراً :
    ليعلم الفرح الجذلان أن سروره غير دائم فليعد العدة ، وليشد العزم على إحالة المرارة إلى حلاوة ، وشراب الليمون بقليل من السكر يصبح حلواً..

    { وبشر الصابرين}

    ما أمرّه ...، وما ألذَّ ثمرته ...
    وأول ثماره وجوائزه صلاة الله ورحمته وهدايته لأهل هذه البضاعة .. " أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون "
    و " وبشر الصابرين " بعظم الأجر ..
    و " بشر الصابرين " بالهداية والثبات ..
    و " بشر الصابرين " بالجنة " أولئك يجزون الغُرفة بما صبروا" ..
    و " بشر الصابرين " بالسعادة في الدارين " واستعينوا بالصبر والصلاة "..
    و " بشر الصابرين " بالمحبة من الخالق جل وعز " والله يحب الصابرين "..
    و " بشر الصابرين " بالمعية الربانية بالهداية والتوفيق والتسديد والتثبيت والنُصرة " إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون "، " يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين " ..
    و "بشر الصابرين " بأجر عظيم لا حد له ولا عد ، ولا وزن له ولا كيل ولا كم له ولا كيف ... " إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب " .
    و " بشر الصابرين " بأحسن ما كانوا يعملون .." ولنجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون " الحسنة بعشرة أمثالها إلى سبع مائة ضعف إلى أضعاف كثيرة ..
    و " بشر الصابرين " بزيادة الأجر على قدر البلاء ، قال المعصوم صلى الله عليه وسلم : " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء" كما عند الترمذي وابن ماجه.
    و " بشر الصابرين " بذهاب الخطايا ، وزوال الآثام ، قال صلى الله عليه وسلم : " ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وماله وولده حتى يلقى الله وما عليه خطيئة ". كما عند الترمذي.
    و " بشر الصابرين " " فمن يرد الله به خيراً يصب منه " كما في البخاري ، حتى يتنكر العبد فيتوب ويرجع إلى الله ، ويحصل له الثواب العظيم .
    و " بشر الصابرين " فإن أمورهم كلها خير ، وإلى خير بإذن الله جل وعز ، عجباُ لأمر المؤمن إن أمره كله له خير.....
    و " بشر الصابرين " بحط الخطايا والذنوب كما تحط الشجرة ورقها ، صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : ما من مسلم يصيبه أذى من مرض أو مما سواه إلا حط الله به سيئاته كما تحط الشجرة ورقها .
    و " بشر الصابرين " على الطاعة ، وعن المعصية ، وعلى أقدار الله المؤلمة " ولربك فاصبر" ، " والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم " ..

    وإذا عرتك بليّة فاصبر لها *** صبر الكريم فإنه بك اعلم
    وإذا شكوت إلى ابن آدم إنما *** تشكو الرحيم إلى الذي لا يرحم

    و " بشر الصابرين " فإنما الصبر عند الصدمة الأولى كما جاء في الحديث.
    و " بشر الصابرين " برضا الله وقسمة واختياره .
    و " بشر الصابرين " بتكفير الخطايا والذنوب .
    و " بشر الصابرين " بالفرج بعد الشدة ، وباليسر بعد العسر ، وبالسعة بعد الضيق " فإن العاقبة للمتقين" ..

    ولرُبّ نازلةٍ يضيق بها الفتى *** ذرعاً وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فُرجت وكنت أظنها لا تفرج

    فالصبر الصبر تؤجروا ... وتنجحوا ... وتفلحوا ....
    وصلى الله وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    تمت في رياض نجد عمرها بالطاعة وحرسها من كل سوء آمين
    على يد الفقير إلى عفو ربه الغني
    محمد بن سرّار آل دغيش اليامي

    أصل الموضوع على هذا الرابط:
    http://saaid.net/Doat/alyami/16.htm

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  3. [3]
    م.ط/محمد إبراهيم
    م.ط/محمد إبراهيم غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية م.ط/محمد إبراهيم


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 371
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!


    يمشي الفقير وكل شي ضده
    والناس تغلق دونه أبوابها
    وتراه ممقوتا وليس بمذنب
    يلقي العداوة لا يري أسبابها
    حتى الكلاب إذا رأت رجل الغني
    حنت إلية وحركت أذنابها
    وإذا رأت يوما فقيرا ماشيا
    نبحت عليه وكشرت أنيابها

  4. [4]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بين روح الله المواسي، ومدد الرجاء الأسي، تندمل الجفون القريحة، وتلتئم القلوب الجريحة، وتنتعش الجدود العاثرة.

    الكروان يموت فرخه في المساء، وفي الصباح يرقص ويصدح، والشاة يُذبح حملها في الحظيرة، وفي المروج تثغو وتمرح، والقلب يُقطع من القلب، والروح تُنزع من الروح، ثم يعيش المحب بعد حبيبه، والوالد بعد ولده، كما يعيش النهر الناضب في ارتقاب الفيضان، والروض الذابل في انتظار الربيع.

    لله على الناس نعمتان لا يطيب بدونهما العيش، ولا يبلغ إلا عليهما العمر: النسيان والأمل.

    ماذا يصنع الأسى بالقلوب الوالهة إذا لم يمح النسيان من الذهن صورة الحبيب الراحل تأمل حالك يوم فجعك الموت في عزيز عليك، أماكنت تجد لهيب الحزن متصلاً يوقد صدرك من غير حبو، ويذيب حشاك من غير هدنة.

    تصور دوام هذه النار على نياط القلب وأعصاب الجسد، ثم قدّر في نفسك الحياة على هذه الصورة. على أنها والحمدلله لا تدوم، فإن الجبار الذي سلط الألم على الروح، هو الرؤوف الذي سلط الزمن على الألم. فالزمن لا ينفك يسحب الأيام والليالي على الصور والآثار حتى تنطمس المشابه، وتعفو الرسوم، ولا يبقى من المفقود إلا صورة لا تنطق، ولا من الجرح إلا ندبة لا تحس.

    وماذا يفعل اليأس بالنفوس المكروبة إذا لم يفتح الأمل أمامها فرجة في الأفق المطبق، وفسحة من الغد المجهول؟

    يا ويلتا للفقير يعتقد أن فقره يدوم بدوام الحياة، وللمريض يرى أن مرضه ينتهي بانتهاء الأجل! ويا بؤس الحياة إذا لم يقل المأزوم والمحروم والعاجز: إذا كان في اليوم قنوط ففي الغد رجاء، وإذا لم تكن لي الأرض فستكون لي السماء!

    أحمد حسن الزيات




    َ{لاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ }يوسف87


    بارك الله فيكم

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  5. [5]
    عمار الجنابي
    عمار الجنابي غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية عمار الجنابي


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 64
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خير جزاء اخي العزيز فقد اشرحت قلوبنا بكلماتك هذه جعلها الله لك في ميزان حسناتك

    0 Not allowed!



  6. [6]
    ايبلا
    ايبلا غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 34
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا أخي الفاضل على هذه الكلمات

    0 Not allowed!



  7. [7]
    ايبلا
    ايبلا غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 34
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله ألف خير وجعله في موازين حسناتك

    0 Not allowed!



  8. [8]
    nadoosh
    nadoosh غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 339
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله كل خير

    0 Not allowed!



  9. [9]
    bander
    bander غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 45
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خير على هذه المشاركة الرائعة

    0 Not allowed!



  10. [10]
    sherifmadkor
    sherifmadkor غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 298
    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    سبحــــــــــــــــــانك ما اعظمـــــــــــــــــــك

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML