بسم الله الرحمن الرحيم

كذا علمنى الفشل؟


أن أنجح فهذه نعمة من الله عظيمة ..

أما أن أفشل فهذا ابتلاء من خالقي أصابني ،

أما عن غير تقصير منى فهذا في باطنه حكمة.

أجل ..

حكمة تقول على الخطأ أندم لكن بعد الندم تعلم فالندم وحده يبحر بصاحبة و يغرقه في بحور اليأس ..

أما إن صاحبة التعلم فهذه أول خطوات النجاح بإذن الله .

و مع كلاً الآمرين علينا بالصبر .. و احتساب الأجر يقول الهادي عليه افضل الصلاة و التسليم

( عجباً لأمر المؤمن .. إن أمره كله خير ..
و ليس ذلك لأحد للمؤمن .. إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له
و إن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له ) .

علمني الفشل
ألا أقنط من رحمه ربى .. فكما خلق الله الضراء ..
أوجد السراء .. فقليل من الأمل يجعل للحياة طعماً آخر ..

و مقداراً من الرضا يزيد الإيمان في القلب .

علمني الفشل

أن أحذف ـ لو ـ الشيطان من قاموس مفردتي

و ارسم منها عبارات إيمانية تريح القلب و تزيد الأجر ..
فما أجمل لأحول و لا قوة ألا بالله

و ما أعظم أثر اللهم آجرني في مصبيتي و اخلف لي خيراً منها
و كم هي رائعة حسبي الله و نعم الوكيل .

علمني الفشل

ألا أستمع لأي نداء شيطاني يحاول الإيحاء إلي بالحسد والفشل لأخواني الناجحين

(في أي مجال من مجالات الحياة)بل أفرح لهم وأتمنى مزيداً من الخير ..

. وأدعوه أن يرزقني مما رزقهم ويجمع لي ولهم خيري الدنيا والآخرة
وأن أدعوه بقوله عز وجل

(ربنا أغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا)

واخيراً علمني الفشل

والعبرة بما بعد الدموع فهل سأبقى محصورة بدخلها أعيش اليأس والقنوط

أم أنه تكون هذه الدموع هي أولى القطرات في بحر النجاح وهذا ما تحدده عزيمة كل واحد منا
وفقنا الله وإياكم لما فيه خير
منقول