دورات هندسية

 

 

ماذا تعرف عن الزلازل

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11
  1. [1]
    ناهض إعزيزة
    ناهض إعزيزة غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Jun 2005
    المشاركات: 92
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0

    ماذا تعرف عن الزلازل

    ماذا تعرف عن الزلازل
    يحدث حوالي 250 زلزالاً في أنحاء متفرقة من العالم كل يوم، وتحدث معظمها تحت سطح البحر، والزلازل التي تحدث على اليابسة قليلة الحدوث نسبيًّا، ولا تسبب أضرارًا تذكر في معظم الأحوال، على أن الزلازل الكبيرة تعدّ من أكثر الظواهر الطبيعية تدميرًا، وبالرغم من أنها نادرًا ما تستمرّ لأكثر من ثوانٍ معدودة، إلا أن الطاقة الناجمة عنها يمكن أن تعادل 200 مليون طن من مادة الـ TNT (التي تعتبر من المتفجرات القوية) وأكثر 10 آلاف مرة من طاقة أول قنبلة نووية، وتتسبَّب الزلازل في إزهاق حياة 14 ألف شخص تقريبًا كل عام .
    في خلال الفترة الماضية.. ضربت الزلازل العديد من الدول، مثل تركيا واليونان وتايوان والمكسيك وأمريكا واليابان والصين ومصر و المغرب و ايران و افغانستان و الجزائر و غيرها من دول العالم.
    تُرى هل نحن مقدمون على عصر زيادة الزلازل أم أنها ظاهرة وقتية ؟!
    حيث يشير تقرير لأساتذة الزلازل الكنديين إلى أن التقلبات العنيفة التي يشهدها العالم الآن في الجو التي تتمثّل في الأعاصير والفيضانات والسيول من الممكن أن تعجّل بهذه الهزّات الأرضية، فالدولة التي اعتادت على هذه الهزات الأرضية كل مائة عام من الممكن أن تدفع هذه التغيّرات الجوية إلى أن تقع هذه الزلازل في أرضها في أقل من تلك الفترة، كما أن الدول التي تحدث فيها هزات ضعيفة من الممكن الآن أن تتضاعف قوة الهزات نتيجة للتغيرات الجوية التي تؤثر على طبقات الأرض.

    نظريات نشأة الزلازل
    كانت الأرض منذ نشأتها جسمًا ساخنًا كسائر الكواكب، وحينما برد كوّن الغلاف المائي وجذب له الغلاف الهوائي، ومع زيادة البرودة.. تكوَّنت الطبقة الصلبة الخارجية المعروفة باسم القشرة، لكن باطن الأرض ظل ساخنًا حتى الآن، ويحتوى على صهير للمعادن يموج بظاهرة تعرف بتيارات الحمل الداخلية، التي تعمل بالاشتراك مع الحرارة المرتفعة جدًّا على تآكل الصخور الصلبة في القشرة الصلبة وتحميلها أو شحنها بإجهادات وطاقات عظيمة للغاية تزداد بمرور الوقت، والقشرة نفسها مكوّنة من مجموعة من الألواح الصخرية العملاقة جدًّا، كل لوح منها يحمل قارة من القارات أو أكثر، وتحدث عملية التحميل أو الشحن بشكل أساسي في مناطق التقاء هذه الألواح بعضها مع بعض، والتي يطلق عليها العلماء الصدوع أو الفوالق التي تحدّد نهايات وبدايات الألواح الحاملة للقارات، وحينما يزيد الشحن أو الضغط على قدرة هذه الصخور على الاحتمال لا يكون بوسعها سوى إطلاق سراح هذه الطاقة فجأة في صورة موجات حركة قوية تنتشر في جميع الاتجاهات، وتخترق صخور القشرة الأرضية، وتجعلها تهتز وترتجف على النحو المعروف، في ضوء ذلك.. نشأت على الأرض مجموعة من المناطق الضعيفة في القشرة الأرضية تعتبر مراكز النشاط الزلزالي أو مخارج تنفس من خلالها الأرض عما يعتمل داخلها من طاقة قلقة تحتاج للانطلاق، ويطلق عليها "أحزمة الزلازل" وهي:


    - حزام المحيط الهادي يمتدّ من جنوب شرق آسيا بحذاء المحيط الهادي شمالاً.
    - وحزام غرب أمريكا الشمالية الذي يمتدّ بمحاذاة المحيط الهادي.
    - وحزام غرب الأمريكتين، ويشمل فنزويلا وشيلي والأرجنتين،
    - وحزام وسط المحيط الأطلنطي، ويشمل غرب المغرب، ويمتدّ شمالاً حتى إسبانيا وإيطاليا ويوجوسلافيا واليونان وشمال تركيا، ويلتقي هذا الفالق عندما يمتدّ إلى الجنوب الشرقي مع منطقة "جبال زاجروس" بين العراق وإيران، وهي منطقة بالقرب من "حزام الهيمالايا".
    - وحزام الألب، ويشمل منطقة جبال الألب في جنوب أوروبا.
    - وحزام شمال الصين والذي يمتدّ بعرض شمال الصين من الشرق إلى الغرب، ويلتقي مع صدع منطقة القوقاز، وغربًا مع صدع المحيط الهادي.
    - وهناك حزام آخر يعتبر من أضعف أحزمة الزلازل، ويمتدّ من جنوب صدع الأناضول على امتداد البحر الميت جنوبًا حتى خليج السويس جنوب سيناء، ثم وسط البحر الأحمر فالفالق الأفريقي العظيم، ويؤثر على مناطق اليمن وأثيوبيا ومنطقة الأخدود الأفريقي العظيم.
    إن الكرة الأرضية وحدة واحدة، لكن من الثابت أن براكين القشرة الأرضية، والضغوط الواقعة عليها في المناطق المختلفة منها تؤدي إلى حدوث نشاط زلزالي لا يمكن الربط بينه وبين حدوث نشاط زلزالي في منطقة أخرى، وفي ضوء ذلك.. اكتسب كل حزام زلزالي طبيعة خاصة تختلف عن الآخرين من حيث الطبيعة الجيولوجية والتراكيب تحت السطحية، والتي يمكن معها القول: إن نشاطها الزلزالي يكون خاصًّا بهذه المنطقة، ولا يعني تقارب زمن حدوث النشاط الزلزالي على أحزمة الزلازل المختلفة أن هناك توافقًا في زمن حدوثها بعضها مع بعض، إنما يرجع ذلك إلى عوامل كثيرة داخل باطن الأرض ما زالت محل دراسة من الإنسان.

    بناءً على نظريات نشأة الزلازل.. فإن التنبؤ يتم على 3 مستويات:

    - الأول: وهو أين تقع الزلازل، ومن خلال الشرح السابق يمكن ملاحظة أنه يسهل إلى حد كبير تحديد مناطق واسعة من العالم تصنَّف على أنها أماكن محتملة لوقوع الزلازل، وهي التي تقع في نطاق أحزمة الزلازل.
    - الثاني: هو القوة المتوقعة للزلازل التي ستقع بهذه المناطق، وبناء على ما سبق أيضًا.. يمكن القول: إن هذا المستوى يعدّ أصعب من المستوى الأول، فلا أحد باستطاعته تقدير حجم الطاقة الكامنة في الأرض التي ستنطلق مع الزلزال، وكل ما يوضع من تنبّؤات في هذا الصدد مجرد تقديرات تقريبية حول المتوسط العام للزلازل بكل منطقة، بناء على التسجيلات السابقة.
    - الثالث: هو التنبّؤ بموعد حدوث الزلازل، وهذا في حكم المستحيل حاليًا، ولا توجد هناك وسيلة تستطيع القيام بذلك .

    ومعظم الأضرار التي تحدث للإنسان تنجم من الزلازل القريبة من سطح الأرض؛ لأنها تعتبر من أكثر الزلازل تكرارًا، أما الزلازل التي تحدث بين هذين العمقين (600 كم و60 كم) تعتبر زلازل متوسطة من حيث تكرارها وعمقها والضرر الناجم عنها، وتسمّى النقطة التي يبدأ من عندها الزلزال بعين أو بؤرة الزلزال، أما النقطة الموجودة فوقها تمامًا فوق سطح الأرض فتسمى بالمركز السطحي للزلزال. وتنتقل الطاقة المنبعثة من زلزال من البؤرة إلى جميع الاتجاهات على هيئة موجات سيزمية (زلزالية). وتنتقل بعض الموجات أسفل الأرض، وينتقل بعضها الآخر فوق سطح الأرض، وتنتقل الموجات السطحية بصورة أسرع من الموجات الداخلية. ويمكن تسجيل الموجات الصادرة عن زلزال كبير على أجهزة رصد الزلازل في المنطقة المقابلة للزلزال من العالم، وتصل تلك الموجات إلى سطح الأرض في غضون 21 دقيقة.


    قياس شدة الزلازل
    تقاس الزلازل عادة بمقياسين مهمين:
    - الأول هو "شدة الزلزال" Intensity :
    وتُعرف شدة الزلزال بأنها مقياس وصفي لما يحدثه الزلزال من تأثير على الإنسان وممتلكاته، ولما كان ذلك المقياس مقياسًا وصفيًّا يختلف فيه إنسان عن آخر في وصف تأثير الزلزال طبقًا لاختلاف أنماط الحياة في بلدان العالم المختلفة، ولتدخّل العامل الإنساني فيه بالقصد أو المبالغة فقد ظهرت الصور العديدة لهذا المقياس وأهمها مقياس "ميركالي المعدل"، وهذا المقياس يشمل 12 درجة، فمثلاً.. الزلزال ذو الشدة "12" فإنه مدمِّر لا يبقي ولا يذر، ويتسبَّب في اندلاع البراكين، وخروج الحمم الملتهبة من باطن الأرض، وتهتزّ له الأرض ككل وسط المجموعة الشمسية.
    - المقياس الثاني فهو مقياس "قوة الزلزال" Magnitude :
    وقد وضعه العالم الأمريكي "Richter" وعُرف باسمه، ويعتمد أساسًا على كمية طاقة الإجهاد التي تسبّب في إحداث الزلزال، وهذا مقياس علمي تحسب قيمته من الموجات الزلزالية التي تسجلها محطات الزلازل المختلفة، وعليه.. فلا يوجد اختلاف يذكر بين قوة زلزال يحسب بواسطة مرصد حلوان بمصر أو مرصد "أبسالا" بالسويد.

    التنبؤ بالزلازل

    هناك فرق كبير بين التنبّؤ وتوقّع حدوث الزلزال،
    فالتنبّؤ هو تحديد مكان وزمان حدوث الزلزال بدقة، ويكون في حدود عدة ساعات، وهذا غير متاح على المستوى العالمي. أما التوقع بالتخمين فهو مبني على دراسات تاريخية مستمرة للمنطقة زلزاليًّا وجيولوجيًّا. إن الزلازل لا يعلم بحدوثها أحد حتى الآن، رغم أن هناك واقعة واحدة تم التنبؤ فيها بمكان وميعاد الزلزال، وكانت في الصين في الستينيات، وتمّ تهجير السكان من المنطقة، وبالفعل..
    تمّ إنقاذهم، وحدث زلزال مدمّر حيث جمعوا بيانات عديدة للشواهد التي تحدث قبل الزلزال، مثل خروج الثعابين من جحورها، وهجرة الطيور، وانزعاج بعض الحيوانات مثل الكلاب والخيول، وتصاعد غاز الرادون، وتمّ تجميع بيانات تاريخية زلزالية عن المنطقة، ورغم تطبيقهم لهذه النظرية في عدد كبير من الزلازل الأخرى.. إلا أنها لم تنجح ولو مرة واحدة بعد ذلك، وهذا تأكيد آخر لفشل عملية التنبؤ
    بالزلازل، رغم أن العلماء أمكنهم تحديد أحزمة الزلازل في العالم والمناطق النشيطة، ويُجرون العديد من الدراسات لمحاولة التوقع لبعض الزلازل، خاصة في ظل وجود تكنولوجيا متقدمة.

    تاريخ الزلازل في مائة سنة


    -24 شباط 2004:
    مقتلحوالي 500 شخص( إحصائيات غير نهائية) في زلزال يضرب السواحل المتوسطية للمغرب.
    -26 كانون أول 2003:
    زلزال مدمر في جنوب إيران يسفر عن مقتل أكثر من 41 ألف شخص، ويدمر مدينة بم التاريخية.
    -21 أيار 2003:
    أسوأ زلزال يضرب الجزائر منذ أكثر من عقدين. مصرع أكثر من ألفي شخص وإصابة أكثر من ثمانية آلاف في الزلزال الذي شعر به السكان عبر البحر في أسبانيا.
    -1 أيار 2003:
    إصابة أكثر من 160 شخصا بينهم 83 طفلا في انهيار عنابر نوم في جنوب شرق تركيا.
    -24 شباط 2003:
    مقتل أكثر من 260 شخصا وتدمير قرابة عشرة آلاف منزل في منطقة شينجيانج بغرب الصين.
    -21 تشرين الثاني 2002:
    مصرع أكثر من عشرين شخصا في منطقة ديامير بشمال باكستان.
    -31 تشرين الأول 2002:
    فصل دراسي كامل من التلاميذ الإيطاليين يلقى حتفه في قرية سان جوليانو دي بوليا جنوبي البلاد إثر زلزال أسفر عن انهيار مبنى المدرسة على التلاميذ.
    -22 حزيران 2002:
    زلزال بقوة 6.3 على مقياس ريختر يسفر عن قتل 235 شخصا في منطقتي قزوين وهمدان بغرب إيران.
    -12 نيسان 2002:
    مصرع العشرات في ثالث هزة أرضية ضخمة تضرب شمال أفغانستان خلال شهرين.
    -25 آذار 2002:
    ثاني زلزال خلال شهر في أفغانستان، وقد بلغت شدته 6.0 على مقياس ريختر، وأسفر عن قتل 800 شخص على الأقل شمال البلاد.
    -3 آذار 2002:
    مصرع 150 شخصا في زلزال في أفغانستان كان مركزه بإقليم سامانجان، وقد بلغت شدة هذا الزلزال 7.2.

    اسفر زلزال بام في إيران عن مصرع الآلاف الجمعة
    - 3 شباط 2002:
    ضرب زلزال بقوة 6.0 درجة على مقياس ريختر غربي تركيا، مما أزهق أرواح 43 شخصا وشرد الآلاف.
    -24 حزيران 2001:
    استمر زلزال لأكثر من دقيقة بجنوب بيرو، مما أسفر عن مصرع 47 شخصا وإصابة المئات. وقد بلغت شدة هذا الزلزال 7.9 درجة على مقياس ريختر.
    -13 شباط 2001:
    قتل قرابة 300 شخص في ثاني زلزال يصيب السلفادور خلال شهر. وقد بلغت شدة الزلزال الثاني 6.6 درجة على مقياس ريختر.
    -26 كانون الثاني 2001:
    ألحق زلزال بلغت شدته 7.9 درجة دمارا ضخما بولاية جوجارات بشمال غرب الهند، مما أسفر عن مصرع من يقدر عددهم بـ30 ألفا فضلا عن تشريد أكثر من مليون نسمة. وكانت مدينتا بهوج وأحمد آباد بين الأكثر تضررا.
    -13 كانون ثاني 2001:
    زلزال مدمر في السلفادور بشدة 7.6 درجة، وعدد الضحايا يفوق 700 شخص


    - كانون الأول 1999: في الأيام الأخيرة من القرن العشرين زلزال شدته خمس درجات وثمانية أعشار الدرجة يضرب مناطق في غرب الجزائر وقتل ثمانية وعشرين شخصا ويصيب مئة وخمسة وسبعين آخرين

    - تشرين الثاني 1999: ومع أفول القرن أيضا تتعرض تركيا مرة أخرى لزلزال عنيف تزيد قوته على سبع درجات ويودي بأرواح أكثر من أربعمائة وخمسين شخصا

    - أيلول 1999: أعنف زلزال يضرب تايوان تبلغ قوته سبع درجات وستة أعشار الدرجة على سلم ريختر، يؤدي الى مقتل ألف وخمسمائة شخص وأصابة وتشريد آلاف آخرين

    -أيلول 1999: هزة أرضية قوية تقع في اليونان وتبلغ شدتها خمس درجات وتسعة أعشار الدرجة بمقياس ريختر، ومركزها بالقرب من أثينا. أدت الهزة الى مقتل تسعة وأربعين شخصاً

    -آب 1999: زلزال مروع تتراوح قوته بين ستة درجات وثمانية أعشار الدرجة وسبع درجات بمقياس ريختر يهزّ شمال غربي تركيا مسبباً عشرات الآلاف من القتلى والجرحى

    - آذار 1999: زلزالان هزّا أتار براديش في شمال الهند وأديا الى مقتل أكثر من مئة شخص

    - كانون الثاني 1999: هزة أرضية في مدينة أرمينيه الكولومبية قتلت نحو ألف شخص

    - تموز 1998: قُتل أكثر من ألف شخص في الساحل الشمالي الغربي في بابوا غينيا الجديدة بفعل الأمواج التي سببها زلزال وقع تحت سطح البحر

    - حزيران 1998: هز زلزال منطقة أضنه في جنوب شرقي تركيا مما أدى الى مقتل مائة وأربعة وأربعين شخصاً. وبعد أسبوع من ذلك شهدت المنطقة هزتين ارتداديتين سببت جرح أكثر من ألف شخص

    -أيار 1998: زلزال في أفغانستان يقتل أربعة آلاف شخص

    - شباط 1997: زلزال بقوة خمس درجات ونصف الدرجة بمقياس ريختر يهز المناطق الريفية في شمال غربي ايران ويقتل ألف شخص. وبعد ثلاثة أشهر تقع هزات عنيفة تؤدي الى مقتل الف وخمسمائة وستين شخصاً في شرق ايران

    - أيار 1995: زلزال بقوة سبع درجات ونصف الدرجة يضرب جزيرة ساخالين الروسية النائية ويقتل ألفاً وتسعمئة وتسعة وثمانين شخصاً

    -تشرين الثاني 1995: زلزال يضرب منطقة الشرق الأوسط مركزه في خليج العقبة ويشمل مناطق الساحل السياحية في مصر اضافة الى الأردن واسرائيل والمملكة العربية السعودية ويشعر به سكان لبنان وسوريا وقبرص

    - كانون الثاني 1995: زلزال يهز مدينة كوبي اليابانية ويؤدي الى مقتل ستة آلاف واربعمائة وثلاثين شخصاً

    -حزيران 1994: مقتل ألف شخص في زلزال وانزلاقات أرضية في كولومبيا

    - أيلول 1993: زلزال يؤدي الى مقتل نحو اثنين وعشرين ألف قروي في جنوب وغرب الهند

    - تشرين الأول 1992: زلزال بقوة خمس درجات وثماني اعشار الدرجة يضرب مصر ويؤدي الى مقتل نحو ثلاثمائة وسبعين واصابة أكثر من ثلاثة آلاف شخص. كان مركز الزلزال جنوب غربي القاهرة بالقرب من الفيوم والجيزة التي ضربت بعنف

    - في 1990: مقتل أكثر من أربعين ألف شخص في منطقة غيلان شمال ايران

    - تشرين الأول 1989: زلزال لوما بريتا يضرب كاليفورنيا ويسبب مقتل ثمانية وستين شخصاً ويلحق أضراراً بقيمة سبعة ملايين دولار

    - كانون الأول 1988: زلزال بقوة ست درجات وتسع أعشار الدرجة على مقياس ريختر يدمر شمال غربي أرمينيا ويقتل خمسة وعشرين ألف شخص

    - أيلول 1985: زلزال عنيف يهز العاصمة المكسيكية يدمر المباني ويقتل عشرة آلاف شخص

    - تشرين الأول 1980: زلزالان عنيفان متتاليان الأول بقوة سبع درجات وثلاث أعشار الدرجة والثاني بقوة ست درجات وثلاث أعشار الدرجة حسب مقياس ريختر، يضربان مدينة الأصنام (الشلف حالياً) في غرب الجزائر ويؤديان الى مقتل نحو ثلاثة آلاف شخص ويدمران معظم أجزاء المدينة

    - في 1980: مقتل المئات في هزات أرضية في مناطق جنوب ايطاليا

    - في 1976: تحولت مدينة تانغشان الصينية الى انقاض بفعل زلزال أتى على أرواح خمسمئة ألف شخص

    - في 1960: أقوى زلزال على النطاق العالمي سجل في تشيلي، وبلغت قوته 9.5 على مقياس ريختر، وقد أزال عن وجه الأرض قرى بكاملها وقتل الآلاف من البشر

    - في 1954 : زلزال ضرب مدينة الاصنام (الشلف) الجزائرية التي كان أسمها آنذاك اورليانزفيل وقتل ألفا وستمائة وسبعة وخمسين شخصاً

    - في 1950: زلزال عنيف ضرب ولاية أسام شمال شرقي الهند. أدت الهزات الى تسجيل مستويات مختلفة الشدة الا انها سجلت رسميا بدرجة تسع بمقياس ريختر

    - في 1948: زلزال فوكوي في شرق بحر الصين دمر مناطق غرب اليابان وقتل ثلاثة آلاف وسبعمئة وسبعين شخصاً

    - في 1931 : زلزال شدته خمس درجات ونصف الدرجة بمقياس ريختر مركزه ساحل بحر الشمال في بريطانيا. كانت الخسائر بالأرواح قليلة

    - في 1923: زلزال كانتو ومركزه خارج العاصمة اليابانية مباشرة، يحصد أرواح مائة واثنين وأربعين ألف شخص في طوكيو

    - في 1906: سلسلة من الهزات العنيفة مدتها دقيقة واحدة ضربت سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة وقتلت نحو ثلاثة آلاف شخص بسبب انهيار المباني أو بسبب الحرائق.

    كيف تتعامل مع الزلازل؟
    يقول خبراء الدفاع المدني: عند حدوث أية هزات.. أرضية يجب الابتعاد عن النوافذ، والوقوف في الشرفات مع مراعاة ضرورة يقظة المارة بالشوارع ومراقبة الأشياء المتساقطة من المباني والابتعاد عنها؛ حتى لا يتعرضوا للإصابة، كذلك يجب عدم التدخين وتجنب استخدام أي مواد مشتعلة، كما يجب عدم استخدام المصاعد؛ لأنه ربما ينقطع التيار الكهربائي فجأة. ومن الأشياء المهمة أيضًا التي يجب مراعاتها: عدم التزاحم في الخروج من المبنى، ويفضل ضبط النفس والهدوء، وإذا كان الشخص في الطريق العام فيجب أن
    يبتعد إلى أقرب منطقة خالية أو حديقة. ويرى خبراء الدفاع المدني أنه عند الشعور بالهزة الأرضية فإنه من الأفضل الجلوس أسفل المنضدة داخل المسكن أو تحت أي "كمر مسلح" لأحد الأبواب. كما يفضل الصعود إلى سطح المبنى، وليس النزول إلى البدروم؛ خاصة بالنسبة لسكان الطوابق العليا. وبعد انتهاء الهزة الأرضية.. يجب أيضًا التأكّد من عدم وجود شروخ أو تصدّعات في الجدران
    الخارجية للمبنى.

    في المشهد الاول اختبار لمبني خشبي مكون من طابقين و مقدار مقاومته للهزة الارضية

    http://www.youtube.com/watch?v=otyLaENTkHE


    في المشهد الثاني اختبار لمبني من الحديد و مقاومته للهزة الارضية

    http://www.youtube.com/watch?v=sDpwnV4vnQ4

    و سازودكم لاحقا بمجموعة مميزة من المشاهد المفيدة ان شاء الله من تصويري تتعلق بالانظمة المتبعة في الوقاية و حماية الابنية من الهزات الارضية

  2. [2]
    tafatneb_dichar
    tafatneb_dichar غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 331
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    thank you very much , very good article

    0 Not allowed!



  3. [3]
    tafatneb_dichar
    tafatneb_dichar غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 331
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    THE ESC-SESAME UNIFIED SEISMIC HAZARD MODEL
    FOR THE EUROPEAN-MEDITERRANEAN REGION



    http://wija.ija.csic.es/gt/earthquakes/

    /

    0 Not allowed!



  4. [4]
    tafatneb_dichar
    tafatneb_dichar غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 331
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

  5. [5]
    tafatneb_dichar
    tafatneb_dichar غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 331
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    Seismic Deformation

    When an earthquake fault ruptures, it causes two types of deformation: static; and dynamic. Static deformation is the permanent displacement of the ground due to the event. The earthquake cycle progresses from a fault that is not under stress, to a stressed fault as the plate tectonic motions driving the fault slowly proceed, to rupture during an earthquake and a newly-relaxed but deformed state.

    Typically, someone will build a straight reference line such as a road, railroad, pole line, or fence line across the fault while it is in the pre-rupture stressed state. After the earthquake, the formerly stright line is distorted into a shape having increasing displacement near the fault, a process known as elastic rebound. Seismic Waves

    The second type of deformation, dynamic motions, are essentially sound waves radiated from the earthquake as it ruptures. While most of the plate-tectonic energy driving fault ruptures is taken up by static deformation, up to 10% may dissipate immediately in the form of seismic waves.
    The mechanical properties of the rocks that seismic waves travel through quickly organize the waves into two types. Compressional waves, also known as primary or P waves, travel fastest, at speeds between 1.5 and 8 kilometers per second in the Earth's crust. Shear waves, also known as secondary or S waves, travel more slowly, usually at 60% to 70% of the speed of P waves.
    P waves shake the ground in the direction they are propagating, while S waves shake perpendicularly or transverse to the direction of propagation.

    Although wave speeds vary by a factor of ten or more in the Earth, the ratio between the average speeds of a P wave and of its following S wave is quite constant. This fact enables seismologists to simply time the delay between the arrival of the P wave and the arrival of the S wave to get a quick and reasonably accurate estimate of the distance of the earthquake from the observation station. Just multiply the S-minus-P (S-P) time, in seconds, by the factor 8 km/s to get the approximate distance in kilometers.
    The dynamic, transient seismic waves from any substantial earthquake will propagate all around and entirely through the Earth. Given a sensitive enough detector, it is possible to record the seismic waves from even minor events occurring anywhere in the world at any other location on the globe. Nuclear test-ban treaties in effect today rely on our ability to detect a nuclear explosion anywhere equivalent to an earthquake as small as Richter Magnitude 3.5.
    Seismographs and Seismograms

    Sensitive seismographs are the principal tool of scientists who study earthquakes. Thousands of seismograph stations are in operation throughout the world, and instruments have been transported to the Moon, Mars, and Venus. Fundamentally, a seismograph is a simple pendulum. When the ground shakes, the base and frame of the instrument move with it, but intertia keeps the pendulum bob in place. It will then appear to move, relative to the shaking ground. As it moves it records the pendulum displacements as they change with time, tracing out a record called a seismogram.
    One seismograph station, having three different pendulums sensitive to the north-south, east-west, and vertical motions of the ground, will record seismograms that allow scientists to estimate the distance, direction, Richter Magnitude, and type of faulting of the earthquake. Seismologists use networks of seismograph stations to determine the location of an earthquake, and better estimate its other parameters. It is often revealing to examine seismograms recorded at a range of distances from an earthquake:

    On this example it is obvious that seismic waves take more time to arrive at stations that are farther away. The average velocity of the wave is just the slope of the line connecting arrivals, or the change in distance divided by the change in time. Variations in such slopes reveal variations in the seismic velocities of rocks. Note the secondary S-wave arrivals that have larger amplitudes than the first P waves, and connect at a smaller slope. While the actual frequencies of seismic waves are below the range of human hearing, it is possible to speed up a recorded seismogram to hear it. You can click on this earthquake recording to hear a seismogram from the 1992 Landers earthquake in southern California, recorded near Mammoth Lakes in an active volcanic caldera by the USGS. The original record, 800 seconds long, has been speeded up 80 times so that you hear it all within 10 seconds.

    0 Not allowed!



  6. [6]
    tafatneb_dichar
    tafatneb_dichar غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 331
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    ocating Earthquakes

    The pricipal use of seismograph networks is to locate earthquakes. Although it is possible to infer a general location for an event from the records of a single station, it is most accurate to use three or more stations. Locating the source of any earthquake is important, of course, in assessing the damage that the event may have caused, and in relating the earthquake to its geologic setting. Given a single seismic station, the seismogram records will yield a measurement of the S-P time, and thus the distance between the station and the event. Multiply the seconds of S-P time by 8 km/s for the kilometers of distance. Drawing a circle on a map around the station's location, with a radius equal to the distance, shows all possible locations for the event. With the S-P time from a second station, the circle around that station will narrow the possible locations down to two points. It is only with a third station's S-P time that you can draw a third circle that should identify which of the two previous possible points is the real one:

    This example uses stations in Boston, Edinborough, and Manaus. With the distances shown, all three circles can intersect only at a single point on the Mid-Atlantic Ridge spreading center.

    J. Louie, 7 Oct. 1996

    0 Not allowed!



  7. [7]
    tafatneb_dichar
    tafatneb_dichar غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 331
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    What is Richter Magnitude?

    Short answer:

    Seismologists use a Magnitude scale to express the seismic energy released by each earthquake. Here are the typical effects of earthquakes in various magnitude ranges: Earthquake Severity Richter Earthquake
    Magnitudes Effects

    Less than 3.5 Generally not felt, but recorded.

    3.5-5.4 Often felt, but rarely causes damage.

    Under 6.0 At most slight damage to well-designed buildings.
    Can cause major damage to poorly constructed buildings
    over small regions.

    6.1-6.9 Can be destructive in areas up to about 100 kilometers
    across where people live.

    7.0-7.9 Major earthquake. Can cause serious damage over larger areas.

    8 or greater Great earthquake. Can cause serious damage in areas several
    hundred kilometers across.
    Although each earthquake has a unique Magnitude, its effects will vary greatly according to distance, ground conditions, construction standards, and other factors. Seismologists use a different Mercalli Intensity Scale to express the variable effects of an earthquake. Each earthquake has a unique amount of energy, but magnitude values given by different seismological observatories for an event may vary. Depending on the size, nature, and location of an earthquake, seismologists use several different methods to estimate magnitude. The uncertainty in an estimate of the magnitude is about plus or minus 0.3 units, and seismologists often revise magnitude estimates as they obtain and analyze additional data.

    With permission from http://www.comics.com/comics/franknernest/index.html
    Long answer:

    One of Dr. Charles F. Richter's most valuable contributions was to recognize that the seismic waves radiated by all earthquakes can provide good estimates of their magnitudes. You can read about seismic waves by clicking here. He collected the recordings of seismic waves from a large number of earthquakes, and developed a calibrated system of measuring them for magnitude. Richter showed that, the larger the intrinsic energy of the earthquake, the larger the amplitude of ground motion at a given distance. He calibrated his scale of magnitudes using measured maximum amplitudes of shear waves on seismometers particularly sensitive to shear waves with periods of about one second. The records had to be obtained from a specific kind of instrument, called a Wood-Anderson seismograph. Although his work was originally calibrated only for these specific seismometers, and only for earthquakes in southern California, seismologists have developed scale factors to extend Richter's magnitude scale to many other types of measurements on all types of seismometers, all over the world. In fact, magnitude estimates have been made for thousands of Moon-quakes and for two quakes on Mars.
    The diagram below demonstrates how to use Richter's original method to measure a seismogram for a magnitude estimate in Southern California:

    The scales in the diagram above form a nomogram that allows you to do the mathematical computation quickly by eye. The equation for Richter Magnitude is:
    ML = log10A(mm) + (Distance correction factor)
    Here A is the amplitude, in millimeters, measured directly from the photographic paper record of the Wood-Anderson seismometer, a special type of instrument. The distance factor comes from a table that can be found in Richter's (1958) book Elementary Seismology. The equation behind this nomogram, used by Richter in Southern California, is:

    Thus after you measure the wave amplitude you have to take its logarithm, and scale it according to the distance of the seismometer from the earthquake, estimated by the S-P time difference. The S-P time, in seconds, makes .
    Click here to learn more about the mathematical logarithm.
    Seismologists will try to get a separate magnitude estimate from every seismograph station that records the earthquake, and then average them. This accounts for the usual spread of around 0.2 magnitude units that you see reported from different seismological labs right after an earthquake. Each lab is averaging in different stations that they have access to. It may be several days before different organizations will come to a consensus on what was the best magnitude estimate.
    Seismic Moment:

    Seismologists have more recently developed a standard magnitude scale that is completely independent of the type of instrument. It is called the moment magnitude, and it comes from the seismic moment. To get an idea of the seismic moment, we go back to the elementary physics concept of torque. A torque is a force that changes the angular momentum of a system. It is defined as the force times the distance from the center of rotation. Earthquakes are caused by internal torques, from the interactions of different blocks of the earth on opposite sides of faults. After some rather complicated mathematics, it can be shown that the moment of an earthquake is simply expressed by:

    The formula above, for the moment of an earthquake, is fundamental to seismologists' understanding of how dangerous faults of a certain size can be.
    Now, let's imagine a chunk of rock on a lab bench, the rigidity, or resistance to shearing, of the rock is a pressure in the neighborhood of a few hundred billion dynes per square centimeter. (Scientific notation makes this easier to write.) The pressure acts over an area to produce a force, and you can see that the cm-squared units cancel. Now if we guess that the distance the two parts grind together before they fly apart is about a centimeter, then we can calculate the moment, in dyne-cm:

    Again it is helpful to use scientific notation, since a dyne-cm is really a puny amount of moment.
    Now let's consider a second case, the Sept. 12, 1994 Double Spring Flat earthquake, which occurred about 25 km southeast of Gardnerville. The first thing we have to do, since we're working in centimeters, is figure out how to convert the 15 kilometer length and 10 km depth of that fault to centimeters. We know that 100 thousand centimeters equal one kilometer, so we can write that equation and divide both sides by "km" to get a factor equal to one.

    Of course we can multiply anything by one without changing it, so we use it to cancel the kilometer units and put in the right centimeter units:

    Of course this result needs scientific notation even more desperately. We can see that this earthquake, the largest in Nevada in 28 years, had two times ten raised to the twelfth power, or 2 trillion, times as much moment as breaking the rock on the lab table.
    There is a standard way to convert a seismic moment to a magnitude. The equation is:

    Now let's use this equation (meant for energies expressed in dyne-cm units) to estimate the magnitude of the tiny earthquake we can make on a lab table:

    Negative magnitudes are allowed on Richter's scale, although such earthquakes are certainly very small.
    Next let's take the energy we found for the Double Spring Flat earthquake and estimate its magnitude:

    The magnitude 6.1 value we get is about equal to the magnitude reported by the UNR Seismological Lab, and by other observers.
    Seismic Energy:

    Both the magnitude and the seismic moment are related to the amount of energy that is radiated by an earthquake. Richter, working with Dr. Beno Gutenberg, early on developed a relationship between magnitude and energy. Their relationship is: logES = 11.8 + 1.5M
    giving the energy ES in ergs from the magnitude M. Note that ES is not the total ``intrinsic'' energy of the earthquake, transferred from sources such as gravitational energy or to sinks such as heat energy. It is only the amount radiated from the earthquake as seismic waves, which ought to be a small fraction of the total energy transfered during the earthquake process.
    More recently, Dr. Hiroo Kanamori came up with a relationship between seismic moment and seismic wave energy. It gives:
    Energy = (Moment)/20,000
    For this moment is in units of dyne-cm, and energy is in units of ergs. dyne-cm and ergs are unit equivalents, but have different physical meaning.
    Let's take a look at the seismic wave energy yielded by our two examples, in comparison to that of a number of earthquakes and other phenomena. For this we'll use a larger unit of energy, the seismic energy yield of quantities of the explosive TNT (We assume one ounce of TNT exploded below ground yields 640 million ergs of seismic wave energy):
    Richter TNT for Seismic Example
    Magnitude Energy Yield (approximate)

    -1.5 6 ounces Breaking a rock on a lab table
    1.0 30 pounds Large Blast at a Construction Site
    1.5 320 pounds
    2.0 1 ton Large Quarry or Mine Blast
    2.5 4.6 tons
    3.0 29 tons
    3.5 73 tons
    4.0 1,000 tons Small Nuclear Weapon
    4.5 5,100 tons Average Tornado (total energy)
    5.0 32,000 tons
    5.5 80,000 tons Little Skull Mtn., NV Quake, 1992
    6.0 1 million tons Double Spring Flat, NV Quake, 1994
    6.5 5 million tons Northridge, CA Quake, 1994
    7.0 32 million tons Hyogo-Ken Nanbu, Japan Quake, 1995; Largest Thermonuclear Weapon
    7.5 160 million tons Landers, CA Quake, 1992
    8.0 1 billion tons San Francisco, CA Quake, 1906
    8.5 5 billion tons Anchorage, AK Quake, 1964
    9.0 32 billion tons Chilean Quake, 1960
    10.0 1 trillion tons (San-Andreas type fault circling Earth)
    12.0 160 trillion tons (Fault Earth in half through center,
    OR Earth's daily receipt of solar energy)
    160 trillion tons of dynamite is a frightening yield of energy. Consider, however, that the Earth receives that amount in sunlight every day. Practical ways of estimating magnitude

    Most seismologists prefer to use the seismic moment to estimate earthquake magnitudes. Finding an earthquake fault's length, depth, and its slip can take several days, weeks, or even months after a big earthquake. Geologists' mapping of the earthquake's fault breaks, or seismologists' plotting of the spatial distribution of aftershocks, can give these parameters after a substantial effort. But some large earthquakes, and most small earthquakes, show neither surface fault breaks nor enough aftershocks to estimate magnitudes the way we have above. However, seismologists have developed ways to estimate the seismic moment directly from seismograms using computer processing methods. The Centroid Moment Tensor Project at Harvard University has been routinely estimating moments of large earthquakes around the world by seismogram inversion since 1982. Another measure of an earthquake

    Seismologists use a separate method to estimate the effects of an earthquake, called its intensity. Intensity should not be confused with magnitude. Although each earthquake has a single magnitude value, its effects will vary from place to place, and there will be many different intensity estimates. You can read about the Mercalli Intensity Scale, one popular way to characterize earthquake effects. J. Louie, 9 Oct. 1996

    0 Not allowed!



  8. [8]
    tafatneb_dichar
    tafatneb_dichar غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 331
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    The Modified Mercalli Scale
    of Earthquake Intensity


    In seismology a scale of seismic intensity is a way of measuring or rating the effects of an earthquake at different sites. The Modified Mercalli Intensity Scale is commonly used in the United States by seismologists seeking information on the severity of earthquake effects. Intensity ratings are expressed as Roman numerals between I at the low end and XII at the high end. The Intensity Scale differs from the Richter Magnitude Scale in that the effects of any one earthquake vary greatly from place to place, so there may be many Intensity values (e.g.: IV, VII) measured from one earthquake. Each earthquake, on the other hand, should have just one Magnitude, although the several methods of estimating it will yield slightly different values (e.g.: 6.1, 6.3).
    Ratings of earthquake effects are based on the following relatively subjective scale of descriptions:
    Modified Mercalli Intensity Scale

    from FEMA
    I. People do not feel any Earth movement.
    II. A few people might notice movement if they are at rest and/or on the upper floors of tall buildings.
    III. Many people indoors feel movement. Hanging objects swing back and forth. People outdoors might not realize that an earthquake is occurring.
    IV. Most people indoors feel movement. Hanging objects swing. Dishes, windows, and doors rattle. The earthquake feels like a heavy truck hitting the walls. A few people outdoors may feel movement. Parked cars rock.
    V. Almost everyone feels movement. Sleeping people are awakened. Doors swing open or close. Dishes are broken. Pictures on the wall move. Small objects move or are turned over. Trees might shake. Liquids might spill out of open containers.
    VI. Everyone feels movement. People have trouble walking. Objects fall from shelves. Pictures fall off walls. Furniture moves. Plaster in walls might crack. Trees and bushes shake. Damage is slight in poorly built buildings. No structural damage.
    VII. People have difficulty standing. Drivers feel their cars shaking. Some furniture breaks. Loose bricks fall from buildings. Damage is slight to moderate in well-built buildings; considerable in poorly built buildings.
    VIII. Drivers have trouble steering. Houses that are not bolted down might shift on their foundations. Tall structures such as towers and chimneys might twist and fall. Well-built buildings suffer slight damage. Poorly built structures suffer severe damage. Tree branches break. Hillsides might crack if the ground is wet. Water levels in wells might change.
    IX. Well-built buildings suffer considerable damage. Houses that are not bolted down move off their foundations. Some underground pipes are broken. The ground cracks. Reservoirs suffer serious damage.
    X. Most buildings and their foundations are destroyed. Some bridges are destroyed. Dams are seriously damaged. Large landslides occur. Water is thrown on the banks of canals, rivers, lakes. The ground cracks in large areas. Railroad tracks are bent slightly.
    XI. Most buildings collapse. Some bridges are destroyed. Large cracks appear in the ground. Underground pipelines are destroyed. Railroad tracks are badly bent.
    XII. Almost everything is destroyed. Objects are thrown into the air. The ground moves in waves or ripples. Large amounts of rock may move.
    As you can see from the list above, rating the Intensity of an earthquake's effects does not require any instrumental measurements. Thus seismologists can use newspaper accounts, diaries, and other historical records to make intensity ratings of past earthquakes, for which there are no instrumental recordings. Such research helps promote our understanding of the earthquake history of a region, and estimate future hazards.

    This map plots the Mercalli Intensity ratings of localities near the Oct. 17, 1989 Loma Prieta (World Series) earthquake. It is called an isoseismal map, as one draws contour lines to enclose locations having higher intensities. Intensities typically increase close to an earthquake's epicenter, allowing seismologists to interpret maps such as this for the general location of historical earthquakes.

    Note the locations of unusually high intensities (up to IX) far north of the earthquake's epicenter, near San Francisco Bay. During this earthquake, soft and water-saturated soils near the Bay amplified the effects of the shaking. The amplified shaking, together with soil liquefaction effects, caused some well-built structures to collapse and yielded the intensity IX rating at those locations.
    It is also possible to estimate the Magnitude of an earthquake from the area of the map enclosed by isoseismal contours of certain intensities. Such estimates are, however, a subject of research and require verification.
    J. Louie, 10 Oct. 1996

    0 Not allowed!



  9. [9]
    داغر
    داغر غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 13
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    thank you very much

    0 Not allowed!



  10. [10]
    samsom43
    samsom43 غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 88
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 10
    مشكور عاى المعلومات القيمه

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML