كنت اقرأ في احدا الجرائد واذ ارى ان احد الكتاب يستهزء ويغمز ويلمز علمائنا ودعاتنا فيقول تارة هذا الداعية لا يقبل في الحلقو الواحدة اقل من الفي جنيه والآخر لا يأخذ ثمن الحلقة الا بالدولار والثالث لا يرضى الا بثمنها مقدما ...........الخ
وهنا خطر في بالي ان انظر في سيرة الدعاة هل كانوا لا ياخذون اجور على دروسهم وهل يا ترى ان كاتب المقال لم يأخذ اجرا على مقاله.............؟
طبعا عندما نسمع عن المبالغ الخيالية التي يتلقاها مطرب معين لقاء الالتحاق بقناة ماجنة لا نجد من يستهجن
وعندما نسمع عن الاموال الطائلة التي تصرف على الا ندية واللاعبين لا نستهجن هذا
اما ان تصرف الاموال في سبيل الدعوة فهذا الخطر المستطير وكأن الداعية الذي يترك اهله وعمله ويتوجه الى الدعوة يجب ان لا يأخذ ثمن تفرغه للدعوة وما الضير بان يأخذ مبالغا جيدة لان في ذلك عزة للعلم والعلماء
فكفا بنا ان نذكر ان علمائنا كانو يكرمون في حضرة الخلفاء والسلاطين وكان المأمون يصب الماء للعالم ليغسل يديه
ارجو المشاركة وابداء الرئي دون التجريح لا حد باسم او غيره