دورات هندسية

 

 

أيهما أقوى النفس أم الشيطان و خصوصا ً فى رمضان

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 16 من 16
  1. [11]
    eng.amani
    eng.amani غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية eng.amani


    تاريخ التسجيل: Dec 2006
    المشاركات: 6,461
    Thumbs Up
    Received: 122
    Given: 101
    العلاج من الوسواس

    الخطوة الأولى:
    إيمان كامل بالله سبحانه و تعالى و التقرّب لله عز و جل عن طريق الواجبات و النوافل من صلاه, صوم, قراءة القرآن الكريم, و غيرها. الطلب من الله سبحانه و تعالى المساعدة للتغلب على هذا الأمر لأن الإنسان بطاقته و نفسه لا يستطيع أن يواجه هذا الأمر و لكن بمساعدة الله عز و جل يستطيع أن شاء تعالى.

    الخطوة الثانية:
    معرفة أن مصدر هذه الوساوس و الأفكار و الصور الذهنية هو ليس نفس الإنسان و لكن الشيطان الرجيم و أن الله عز و جل لن يحاسب الإنسان على هذه الوساوس و لكن سوف يٌحاسب الإنسان على كيفية التصرف بها (رفضها أو العمل بها). يجب عدم تنفيذ وساوس الشيطان كما يعظنا الله سبحانه و تعالى في سورة البقرة آية (168) ((ولا تتبعوا خطوات الشيطان)) صدق الله العظيم. . فالله عز و جل يعظ الناس بأن لا يتبعوا خطوات الشيطان في هذا الطريق ولا يسيروا معه لانه في هذا الطريق هناك غضب الله عز وجل, الحسرة, الألم, الندم, و الهلاك.
    فعندما يأتي الإنسان وسواس من الشيطان عليه أن يستعيذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم و لا ينفذ الأفكار التي تتضمنها هذه الوساوس و يستمر في حياته بما يرضي الله سبحانه و تعالى و لا يتبع خطوات الشيطان. ويجب عليه أن يفصل صوت نفسه عن صوت وساوس الشيطان بمعرفة أنه إذا جاءت للإنسان فكرة فيها سوء أو فحشاء أو القول على الله عز و جل بما لا يعلم الإنسان فإنها من الشيطان أما إذا جاءت فكرة عن التقرب لله عز وجل و فعل الخير فإنها رحمة من الله عز و جل لهذا الإنسان.

    الخطوة الثالثة:
    عدم اليأس عند مواجهة وساوس الشيطان وخاصة عندما يكرر الشيطان هذه الوساوس كصوت يسمعه الإنسان في عقلة مرارا و تكرارا. وأن يستمر الإنسان في حياته و أن يكون بنّاء و يعمل الأعمال التي تقربه إلى الله عز و جل.لأنه عندما ينعزل الإنسان ولا يعمل فان وساوس الشيطان تزداد علية مما يجعله خاملا حيرانا.
    منقول

    0 Not allowed!



  2. [12]
    ع الغزالي
    ع الغزالي غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية ع الغزالي


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 1,016
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    النفس الامارة بالسوء اخطر من الشيطان في رمضان او غير رمضان

    0 Not allowed!



  3. [13]
    benjamin
    benjamin غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: Jul 2007
    المشاركات: 960
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لا اعرف كيف تميزون بين وسواس النفس و وسواس الشيطان و لكن عن نفسي
    ارى اهمية هذا السؤال مثل اهمية نسبة قوة لكمة تايسون على لكمة محمدعلي كلاي!!

    0 Not allowed!



  4. [14]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eng.amani مشاهدة المشاركة
    استجابة الناس لوساوس و أفكار الشيطان:

    الله عز و جل لن يحاسب الإنسان على الأفكار التي تحتويها وساوس الشيطان و لكن الله سبحانه و تعالى يحاسب الناس على كيفية تعاملهم و استجابتهم لها. الناس حسب تعاملهم و استجابتهم لوساوس

    وأفكار الشيطان يمكن أن يقسّموا إلى قسمين:

    - القسم الأول:الناس الذين يعتقدون أن هذه الأفكار هي من أنفسهم و أنهم أذكياء جدا و أن عندهم القدرة على تحليل الأمور بطرق ضد هدى الله عز وجل لا يستطيع غيرهم أن يتوصلوا إليها. فهذه المجموعة من الناس يتفقوا مع أفكار ووساوس الشيطان و ينفذوها.

    - القسم الثانيمن الناس يعرفون أن هذه الأفكار و الوساوس خاطئة و لا ينفذوها ولكن لأن هؤلاء الناس لا يعرفون مصدر هذه الوساوس والأفكار فأنها تسبب لهم الاستفزاز والضيق والهم و تجعل قدرتهم على الإنتاج قليلة جدا. هؤلاء الناس يقال لهم أن عندهم مرض نفسي.

    يذكر الحق سبحانه و تعالى القسمين أو الفريقين من الناس الذي سبق ذكرهم في القرآن الكريم في

    سورة الأعراف آية (30)

    (فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلاَلَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ اللّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ)) صدق الله العظيم.
    شكرا اختنا الفاضلة و جزاكم الله خيرا و لكن اين دور النفس؟

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  5. [15]
    راسم خضر
    راسم خضر غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 517
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بالتأكيد ليس هناك رأي قاطع في هذه المسأله ... أي مسألة أيهما أقوى تأثيراً ... ولكن ذكر الله لنا أن النفس وكل نفس هي أمارةٌ بالسوء ... حيث قال تعالى في سورة يوسف على لسان إمرأة العزيز : (( إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي )) ورحمة الله تعالى هي بأن يجعل الإنسان يتغلب على نفسه الأمارة بالسوء ...
    يتبقى لنا أن نعرف من أقوى تأثيراً ؟؟ الشيطان أم نفس الإنسان الأمارة بالسوء ؟؟
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( وجليس السوء كنافخ الكير ، إما أن يحرق ثيابك أو أن تشم منه ريح نتنه ) ... فثبت بالدليل أن النفس الأمارة بالسوء تؤذي بكل أشكالها .
    أما الشيطان فقال تعالى عنه : (( فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم, إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون, إنما سلطانه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون‎ )) ( النحل, الآيات98-100) فيتجلى لنا أن خطر الشيطان أقل من النفس الأمارة بالسوء ...
    والله أعلم بالصواب .. فما أصبت فبتوفيق الله .. وما أخطأت فمن نفسي الأمارة بالسوء والشيطان ..

    0 Not allowed!



  6. [16]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راسم خضر مشاهدة المشاركة
    بالتأكيد ليس هناك رأي قاطع في هذه المسأله ... أي مسألة أيهما أقوى تأثيراً ... ولكن ذكر الله لنا أن النفس وكل نفس هي أمارةٌ بالسوء ... حيث قال تعالى في سورة يوسف على لسان إمرأة العزيز : (( إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي )) ورحمة الله تعالى هي بأن يجعل الإنسان يتغلب على نفسه الأمارة بالسوء ...
    يتبقى لنا أن نعرف من أقوى تأثيراً ؟؟ الشيطان أم نفس الإنسان الأمارة بالسوء ؟؟
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( وجليس السوء كنافخ الكير ، إما أن يحرق ثيابك أو أن تشم منه ريح نتنه ) ... فثبت بالدليل أن النفس الأمارة بالسوء تؤذي بكل أشكالها .
    أما الشيطان فقال تعالى عنه : (( فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم, إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون, إنما سلطانه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون‎ )) ( النحل, الآيات98-100) فيتجلى لنا أن خطر الشيطان أقل من النفس الأمارة بالسوء ...
    والله أعلم بالصواب .. فما أصبت فبتوفيق الله .. وما أخطأت فمن نفسي الأمارة بالسوء والشيطان ..
    جزاكم الله خيرا أخى راسم و بارك الله فيك

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML