دورات هندسية

 

 

التجارة مع الله

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    SALLAM_A2005
    SALLAM_A2005 غير متواجد حالياً

    جديد

    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 5
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    التجارة مع الله

    التجارة مع الله فى رمضان
    خطب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فى آخر يوم من شعبان فقال: (( أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم مبارك . شهر فيه ليلة القدر خير من ألف شهر ، شهر جعل الله صيام نهاره فريضة وقيام ليله تطوعا … من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه ، ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه ……))

    دعنا نتفكر قليلا بشىء من التريث فى هذه الكلمات لندرك سويا مقدار العطاء الالهى من النفحات العظيمة التى تهل على العباد فى رمضان .

    أخى فى الله: انك بعملية حسابية بسيطة تستطيع ان تكتشف الكم الهائل من الحسنات التى يمكنك ان تغتنمها فى أيام رمضان بعبادات لعلك تقوم بها فى غير رمضان ولكن مردودها آنذاك يتضاعف أضعافا مضاعفة بفضل من الله تعالى، لنأخذ مثلا صلاة الفريضة فان أديتها فى غير رمضان منفردا كتبت لك حسنة ، والحسنة بعشر امثالها ، و صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ (أى الفرد) بسبع وعشرين درجة ، كما أخبرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) . فان أديتها فى رمضان كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه أى تضاعف أجرك ليصبح 18900 حسنة (10*27*70 =18900) عن هذه الفريضة بفضل من الله . ثمانية عشرة ألفا وتسعمائة حسنة أجر صلاة فريضة واحدة فى رمضان. فما بالك بخمس صلوات فى اليوم فيكون اجرها 94500 حسنة، و الله يضاعف لمن يشاء .أضف الى ذلك أجر فريضة الصوم وأجر فريضة زكاة الفطر، انه عطاء عظيم من رب عظيم فى شهر عظيم لمن يريد من عباده...... فهل تريد عطاء الله أم ترفضه ؟

    أما عن خصال الخير فى رمضان فانك لا تستطيع حصرها:
    كالأمر بالمعروف – النهى عن المنكر- التسبيح – التكبير – الصدقات – تعجيل الفطر- تأخير السحور- ذكر الله والثناء عليه – صلة الرحم – صلاة النوافل – صلاة القيام – صلاة التهجد- الاستغفار – الدعاء ( من الثلاثة التى لا ترد دعواهم ، الصائم حتى يفطر ) – السعى فى الخير – مساعدة المحتاجين – استعمال السواك – الاعتكاف – قراءة القرآن – افطار الصائمين و سقياهم......و غيرها من خصال الخير التى اذا أديتها فى رمضان يرتفع أجرها ليكافئ أجر الفريضة فى غير رمضان ببركة عطاء الله الذى لا ينفد. كما أوصانا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بأن نستكثر فيه من خصال أربع:

    "شهادة أن لا اله الا الله- والاستغفار- و نسأل الله الجنة – ونعوذ به من النار"

    فما أسهل هذه الخصال الاربع التى ان داوم عليها العبد طوال ليل و نهار رمضان حتى أثناء أداء عمله نال من الحسنات الكثير والكثير لمن يريد........ فهل تقبل عطاء الله أم ترفضه ؟ ومن يبخل فانما يبخل عن نفسه !!!

    أما عن قراءة القرآن الكريم فلقد أخبرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

    " أن الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة والذى يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق فله أجران" ، أجر القراءة وأجر المشقة.

    و أن من قرأ حرفا فله حسنة ، و الحسنة بعشر امثالها ، وأجر المشقة يجعلها الضعف ، فيصبح أجر كل حرف يقرأ عشرون حسنة فى غير رمضان، فما أدراك بأجر الحرف الواحد فى رمضان،لربما يضاعفه الله سبحانه لأكثر من 700 ضعف ،فاذا كان عدد حروف القرآن كله 340740 حرفا كما جاء فى كتاب الامام الزركشى (البرهان فى علوم القرآن ) فهل تستطيع أن تتخيل أجر من يختم القرآن فى رمضان ،أو يختمه مرتين أو ثلاثة أو أكثر. انه فيض من الخير اللانهائى لمن أراد الاستزادة.

    فهل ترغب فى الاستزادة أم تكتفى بالقليل ؟، لماذا تبخل عن نفسك أخى المسلم وتكتفى بجزء أو أقل فى اليوم ما دمت تستطيع، ولديك الوقت لمواصلة القراءة أم أنك تفضل أن تجلس أمام القنوات و الفضائيات لساعات طويلة " لتسلية صيامك !!!! " وتشاهد ما تجعلك تخسر لحظات ثمينة و ملايين من الحسنات ضاعت منك هباءا منثورا فى الفضاء نتيجة هذه الفضائيات.

    من سيربح المليون ...؟ بل الملايين....؟بل المليارات........
    من الحسنات التى تقودك الى العتق من النار والفوز بالجنة

    "فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز"
    اما عن ليلة القدر فهى كما قال الله تعالى فى كتابه العزيز" خير من ألف شهر" أى خير من عبادة أكثر من 83 عاما متواصلة ، هل تتصور " عبادة صافية لمدة 83 سنة" اكتسبت انت أجرها بفضل من الله فى ليلة واحدة. ولكن لكى تحظى بشرف هذه الليلة فلابد بأن تجتهد فى العبادة من أول ليلة فى رمضان حتى تصل لذروة هذا الاجتهاد فى آخره لتنال الجائزة الكبرى فى ليلة القدر آلا وهى العتق من النار.

    روى عن النبى (صلى الله عليه وسلم) أنه كان على المنبر يخطب فى الناس فسكت ثم قال " آمين .آمين .آمين " وبعد أن فرغ من خطبته ونزل سأله بعض الصحابة عن سبب ذلك فقال " جاءنى جبريل وقال لى خسر وخاب (وفى رواية رغم أنفه) من أدرك رمضان ولم يغفر له ، قل آمين، فقلت آمين ..." . صدقت يارسول الله ، فأحرص أخى المسلم آلا تكون من الخاسرين الخائبين الذى خرج من رمضان كما دخله والذى دعا عليه أمين السماء جبريل وأمن عليه أمين الأرض رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

    "وفى ذلك فليتنافس المتنافسون"

    ان رمضان مضمار سباق فى العباده طوله ثلاثون يوما يتنافس فيه المؤمنون لكى ينالوا رضى الله و جنته، ولقد ضاعف الله لك الأجر كثيرا ووعدك بكم هائل من الحوافز و الحسنات بل ولقد أجارك من وساوس الشياطين و اغواءاتهم و حبسهم عنك فى هذا الشهر لكى تتفرغ أنت لهذا السباق. فبعد كل هذا آلا تستحى من الله ؟ ؟ ؟ يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
    " اذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار و صفدت الشياطين"
    لقد سلسلت شياطين الجن من أجلك حتى لا يعكرون عليك صفو عبادتك فى أى لحظة و لكن شياطين الانس يقعدون لك بالمرصاد داخل القنوات التليفزيونية وبداخل كل خيمة رمضانية تتسحر فيها على أنغام الموسيقى و الغناء ولا يدخرون جهدا لكى يفتنوك و يخرجوك من مضمار السباق لتتخلف عن ركب الخير وتكون من الخاسرين و من أصحاب "الخيبة الرمضانية".



    أخى فى الله: اجعل من نفسك عبدا ذكيا وتاجرا ماهرا مع الله و قاوم شياطين الانس بالارادة القوية والعزيمة الثابتة والايمان الصادق واحبس هؤلاء الشياطين وبرامجهم و مسلسلاتهم وأفلامهم داخل قنواتهم بعدم فتح ومشاهدة تلك القنوات ،

    يقول عبد الله ابن مسعود:
    " ما حزنت حزنا على يوم ذهب الا على يوم نقص فيه عمرى ولم يزداد فيه عملى"

    فاغتنم أيام و ليالى رمضان بل اغتنم الدقائق والثوانى و لحظات شهر رمضان ولو بتسبيحة أو استغفار أو تكبيرة فان السباق سينطلق مع غروب شمس آخر أيام شهر شعبان ، فانطلق يأخى بكل قواك و بكل طاقاتك ولا تدخر منها شىء فان الزمن يمضى والعمر يفنى وما تدرى نفس ماذا تكسب غدا وما تدرى نفس بأى ارض تموت ان الله عليم خبير.

    تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال............وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

    من مواضيع SALLAM_A2005 :


    0 Not allowed!


    الملفات المرفقة

  2. [2]
    مقاول مبتدىء
    مقاول مبتدىء غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 55
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا لك جزيلا على هذه النصائح وأرجو من الله لك ولي ولجميع المسلمين الغنيمه من خير هذا الشهر الكريم.

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML