دورات هندسية

 

 

بولس وتحريف المسيحية.

صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 4 5 6 7 8
النتائج 71 إلى 76 من 76
  1. [71]
    محب الشرقية
    محب الشرقية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محب الشرقية


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,175
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!






  2. [72]
    magdy el wakeel
    magdy el wakeel غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية magdy el wakeel


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 237
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 2
    اخى على ان ما تذكرة فى مشاركتك الاخيرة يحير العقل فكيف يمكن لاى عاقل ان يقبل ما تقول مهما قيل له من اسباب وفى نفس الوقت انا لم اجرب عليك الكذب ولا اظنك الا صادقا فيما تقول اخى بشبوش اين انت او غيرك اذا كان احدكم يستطيع ان يكذب اخى على فليفعل ويقدم لنا دليله واذا كان لا يستطيع فكفاكم مكابرة ولغو فارغ و تعالوا الى كلمة سواء بيننا وبينكم الا نعبد الا الله اشكرك اخى على محمود على اضافاتك القيمة فى الموضوع.

    0 Not allowed!



  3. [73]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109

    هلوسة .. روح الإنجيل .. متي يفيقون ؟؟ .. ماذا بقي بعد كل هذا ؟؟

    أخي الكريم مجدي الوكيل
    شكرا لك علي طرح الموضوع من الأصل .. و شكرا لتفضلك الكريم باستقراء و متابعة ما يجد من معطيات و معلومات و إلقاء الضوء عليها و التحقق من مدي مصداقيتها ...
    حديثك عن المصداقية ذو دلالة .. ليت أخوتنا المسيحيين يفعلون مثلك و يتتبعوا الروابط و يتحققوا من صحة أرقام الآيات .. و يعقلوا ما يعرض عليهم ..
    ..................
    الرابط الذي وضح لنا حكاية الإلتصاق أثناء الإعتراف
    http://www.geocities.com/wadee3_ahmad/rad1.html
    هو رابط الدكتور وديع أحمد
    و شهادته مجروحة .. لأنه أصبح مسلما بعد أن كان قس سابق ..
    .......................
    أما هذا الرابط ..
    فهو رابط لنيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين .. أسقف المنوفية ..
    هذا شهادته غير مجروحة .. هذا شهادته مثل السيف .. معتمدة لدي الجميع .. لأنه قس حالي و لأنه شاهد من أهلها ..
    .......................
    شهادة الأنبا بنيامين .. هي شهادة لنا جميعا .. بأننا نحرص علي المصداقية ..

    http://www.pscopts.org/modules/tiny*******/index.php?id=11

    ( يتم تشفير كلمة t i n y c o n t e n t

    المحاضرة الرابعة :
    سـر الـتوبة والإعتـراف
    ســر مســــحة المــــرضى
    ســــــــــــــر الـــــــزيــجة

    لنيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين
    أسقف المنوفية

    بعد الانتهاء من دراسة سر الكهنوت ، يأتى الدور على سر التوبة والإعتراف على أساس أن هذا هو الصورة العملية لسلطان الكهنوت.عندما أسس السيد المسيح سر الكهنوت كان واضحاً فيه سلطان المغفرة ، " إقبلوا الروح القدس من غفرتم له خطاياه غفرت له ومن أمسكتم خطاياه أمسكت " وقال " ما تربطونه على الأرض يكون مربوط فى السماء وما تحلونه على الأرض يكون محلول فى السماء " فنحن نرى فى سر التوبة والإعتراف الصورة العملية لسر الكهنوت وبالتالى بقية الأسرار .سر التوبة والإعتراف له أهمية خاصة فى كنيستنا ويمارس فى كنيستنا بأفضل صورة ممكنة.عند الكاثوليك يوجد هذا السر لكن للأسف يوجد حواجز فى الإعتراف بين المعترف والكاهن وهذا مخالف لروح الإنجيل لأن الإبن الضال عندما رجع أخذه أبوه فى حضنه لم يكن هناك حاجز بينهم.والمرأة الخاطئة عندما قابلت السيد المسيح مسكت رجليه ومسحتهما بشعر رأسها. أى أن هذه الحواجز ،حواجز بشرية ولإعتبارات بشرية لايجب الإستمرار فيها.ولذلك فإن ممارسة هذا السر فى كنيستنا أفضل صورة لممارسة سر التوبة والإعتراف كما يريدها الله فعلاً
    .........................
    إذن هذا كلام الأنبا بنيامين
    النقطة الأولي
    أن سر الإعتراف له أهمية خاصة عند الأرثوزكس .. و أنه يمارس بأفضل صورة ممكنة ..
    النقطة الثانية
    عند الكاثوليك .. للأسف .. للأسف .. للأسف .. يوجد حواجز في الإعتراف بين المعترف و الكاهن .
    النقطة الثالثة
    أن وجود حاجز بين الضحية و الكاهن .. مخالف لروح الإنجيل
    و الأدلة علي ذلك .. أخذه أبوه في حضنه بدون حاجز .. و المرأة الخاطئة مسكت رجلي يسوع بدون حاجز و مسحتهما بشعر رأسها .. (( سأحضر لكم صورة هذه الخاطئة و هي تمسك رجل يسوع ))
    (( يا جماعة .. الأدلة واضحة علي ضرورة إزالة الحواجز ..... أنتو بس مش فاهمين )( هذا كلامي أنا .. رحماك يارب ))
    النقطة الرابعة
    و ثمثل الاستنتاج النهائي هكذا ..
    أي أن هذه الحواجز حواجز بشرية
    النقطة الخامسة
    أنه لاعتبارات بشرية لا يجب الاستمرار في استخدام هذه الحواجز ..
    (( انا شخصيا كنت أتمني أن يذكر بابا بنيامين أمثلة للاعتبارات البشرية التي تجعل من الضروري إزالة الحواجز ))
    النقطة السادسة
    أن بابا بنيامين يمارس سر الإعتراف كما يريده الله ...
    .....................
    أستغفر الله العظيم .. أستغفر الله العظيم ..
    لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ... هذا الفجور تنسبوه إلي الله ؟؟؟!!!
    ..................
    يا بنيامين .. إذا أردت أن تكون أكثر أهل الأرض فحشا و فجورا .. فهذا شأنك .. لكن لا تنسبه إلي الله .. لا تقل كما يريده الله ..
    ..............
    و أؤكد هنا أني عندما أتحدث عن يسوعهم حبيبهم فأنا لا أتحدث عن نبي الله عيسي عليه الصلاة و السلام و لا أتحدث عن الله الملك جل جلاله و تعالي عما يقولون علوا كبيرا ..
    ..........
    يسوعهم حبيبهم هذا شخصية وهمية تفعل حسب تصورهم ما لا يليق بالفضلاء من البشر .. ومن باب أولي ما لا يليق بنبي من أنبياء الله .. و من باب أولي ما لا يليق بذي الجلال سبحانه .. سبحانه .. سبحانه ..
    اللهم إنا نعتذر إليك مما يفعل هؤلاء و مما يقولون .. و نشهد أن عيسي عليه الصلاة و السلام ما قال إلا ما أمرته به و أنه ما أساء و ما ينبغي له ذلك .. نشهد يا رب أنه قال " أعبدو الله ربي و ربكم " ..
    و لا نقول إلا ما يرضي ربنا (( ربنا آمنا بما أنزلت و اتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين )) .
    ......................
    أقرءوا قول العلي العظيم " وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ (28) قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ (29) فَرِيقاً هَدَى وَفَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمْ الضَّلالَةُ إِنَّهُمْ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (30) الأعراف
    ...........
    إذن المسيحيون ليسوا مقتنعين بما يفعلون ..إذن هم لا يقولون نحن مقتنعون بما نفعل ..
    إذن هم يقولون وجدنا عليها آباءنا
    إذن هم يقولون الله أمرنا بها ..
    و ذو الجلال سبحانه يخبرنا " إن الله لا يأمر بالفحشاء "
    هذه هي القاعدة .. الله لا يأمر بالفحشاء ..
    ...................
    و يخبرنا أيضا سبحانه .. أنهم أتخذوا الشياطين أولياء من دون الله و يحسبون أنهم مهتدون ..
    تخيلوا هم يظنون أنهم مهتدون رغم كل هذه الفضائح المخزية .
    ............
    إذن بنيامين لا يرضي أن تعترف الضحية و يفصلها عنه حائل .. و يعتب علي الطوائف المسيحية الأخري التي تستعمل حائل ..
    .................
    طبعا ليست المشكلة في وجود حائل من عدمه ... المشكلة في الموضوع برمته ..
    ..............
    علماء النفس كثيرا ما يجدون صعوبة في تحليل الهلوسة و إخضاعها لمعايير العقل ..
    يعني مثلا ما معني مخالف لروح الإنجيل ؟؟ .. يعني روح الإنجيل تلزم الفتاة أن تعترف و هي ملتصقة بالكاهن و في غرفة مغلقة و ضوء خافت .. و السؤال هو ماذا تركت روح الإنجيل لروح الشيطان الرجيم ؟؟
    ................
    يبدوا لي أن أفضل صورة ممكنة معناها أكثر إلتصاق ممكن (( متفهموش غلط .. هذا سيجعل الفتاة تشعر بالطمأنينة أثناء الإعتراف .. و سيجعلها أيضا تشعر بأشياء أخري .. ))
    لذا يجب أن تكون الممارسة في أفضل صورة ..
    ...............
    علماء النفس أيضا لا يفهمون الفرق بين الحواجز البشرية و الحواجز الغير بشرية ..
    و لا يفهمون الإعتبارات البشرية التي تتطلب إزالة الحواجز ..
    ...........
    الستارة التي يستعملها الكاثوليك تمثل مصيبة أخري و فصل آخر من فصول هذه المهزلة ..
    الستارة تساعد الفتاة علي أن توهم نفسها بأن مستوي الحرج أقل .. لكن الشيء المفزع أنه بينما تكون الفتاة غارقة في خجلها و سرد إعترافاتها المخزية , يمكن في لمح البصر أن يزيح القس هذه الستارة بإصبع واحد من أصابع يديه القذرة .. و تجد الضحية نفسها وجها لوجه مع المجرم اللعين الذي لا يرعي حرمتها .
    ...........
    بعد كل هذا التسفل يتحدثون عن ما يريده الله .. أستغفر الله العظيم .
    ....................
    عند البروتستانت يمكن للفتاة أن تعترف لأي شخص تثق به ..
    و هنا تظهر مشكلة جديدة .. يزعم المسيحيون أن القس لديه تفويض من يسوعهم حبيبهم بأن من يغفر له القس فبالتالي يغفر له يسوع .. و السؤال هنا هل هذا التفويض ممنوح لأي شخص تثق به الفتاة .. أم أن الموضوع مجرد فضفضة و ترويح عن النفس .. و إذا كانت الفتاة تثق في زميلتها التي تذهب معها إلي الشباب في الأماكن المشبوهة , فهل تعترف لها ؟؟؟
    ......................
    متي يفيق المسيحيون و يستخدموا عقولهم .. و يحفظوا أعراض نسائهم ؟ماذا بقي بعد كل هذا ؟؟

    0 Not allowed!



  4. [74]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109

    ثقافة عامة بخصوص الإعتراف

    هذه ثقافة عامة بخصوص الإعتراف
    http://lavejesusgod2.jeeran.com/asala.html
    الإجابة للقس ميخائيل عطية عن كتاب إجابات سريعة

    هناك العديد من الاسئلة التى تدور فى اذهان الناس حول سر الاعتراف ونحن سنجاوب على بعض هذة الاسئلة :
    س1: هل لا يقبلنى الله إذا اعترفت ليه اعترافا مباشرا؟
    لا شك فى ذلك فإن الله يقبل كل تائب يرجع اليه فمن يقبل اليه لايخرجه خارجا (يو37:6) وهو لا يشاء موت الخاطى مثل أن يرجع وتحيا نفسه . وقد قبل اليه الابن الضال والخروف الضال (لو15) والزانية(يو8) والعشار (لو 18) واللص اليمين وغيرهم كثيرون . بل هو نفسة جاء من اجل الخطاه وقال " لأنى لم آت لأدعو ابرار بل خطاة إلى التوبة (7:2) (لو32:5) 0
    ولكن الله أقام نواب ووكلاء له وأعطاهم السلطان على الحل والربط (متى18:16) (متى18:18) وعلى مغفرة الخطايا (يو23:20) وإرادته تعالى تستوجب أن ترى نفسك للكاهن(لو14:5) وذلك بأعترافك ليه وتلقى التأديب على خطاياك والاسترشاد به ونيل الشفاء من مرض الخطية . فهو بمثابة طبيب روحى خصه الله نحصل منه على الدواء فننال الشفاء .
    ......................

    س2: ما الحاجة إلى الاعتراف على يد الكاهن وهو انسان مثلنا معرض للخطأ؟
    الطبيب إن مرض يحتاج الى طبيب اخر للكشف عليه فليس معنى هذا أن الطبيب طالما تعرض للمرض لا نلجأ اليه . فجميعنا مرضى ولا يحتاج الاصحاء الى طبيب بل المرضى (لو31:5) لهذا فنحن فى حاجة الى هذا الطبيب الذى بدونه لا تقبل توبتنا ولا نستطيع الحصول على الحل من خطايانا أو تلقى التعليم والارشاد كوصية السيد المسيح لهم (متى19:28).
    ولقد قال القديس يوحنا ذهبى الفم " إن ناثان النبى قد مضى الى داود النبى يعنى أن نبيا مضى الى نبى فلم يداو نفسة أى أن داود كان نبيا ولكن كما أن الاطباء يحتاجون الى اطباء مثلهم إذا مرضوا كذلك ذهب ناثان الى داود فأعترف داود له بما أجترمه وتاب عنه وناح عليه وقبل من النبى دواء لجرحه وشفى من المه .
    فأذهب أنت للكاهن لأنك محتاج لتضميد جراحك
    أما كون الكاهن معرض للخطأ كإنسان كبقية البشر وهذا قول صحيح إلا أن هذا كله لايسلبه حقوق وظيفته الممنوحه له من الله ولا يمنع وجوب الاعتراف عليه مادام كاهنا ومعينا من قبل الرب طبيب روحى لشفاء أسقام النفس.
    .....................

    س3: إننى أشعر بثقل الأعتراف أحاول الهرب منه نتيجة شعورى بالخجل؟
    الخجل مفيد روحيا فى سر الاعتراف . فإن كان الانسان لم يخجل من الله الذى رآه أثناء فعل الخطية . فلا أقل من أن يخجل أمام نائبه فى وقت الاعتراف . فالخجل رغم انه شعور قاسى ومتعب إلا انه مفيد . فقد يكون الدواء مراً لكن نتيجته مضمونة ومع هذا الإحساس بالخجل يشعر المعترف ببشاعة وثقل خطاياه ويتألم بسببها قليلا عوض اللذة التى حصل عليها بفعل الخطية . لهذا قال الآباء القديسون:
    " إن سر الاعتراف لجام يكبح جماح الانسان ويمنعه من العودة الى الخطأ" وقال الحكيم بن سيراخ "ولا تستح أن تعترف بخطاياك"(31:24:4) كما قال القديس غريغوريوس الكبير
    "لا تستح ولا تستنكف من أن تعترف بخطاياك لكى تفلت من الخزى الذى هناك بالخزى الذى تعترف به هنا"
    ....................

    س4: أليس من الممكن أن يكون الإعتراف للكاهن مدعاه لإساءة الظن وفقد الثقة بالمعترف؟
    الكاهن هو أب روحى وإن كان انسان مثلنا محاطا بالضعف إلا انه يرثى لضعفاتنا مثال السيد المسيح ويفرح ويسر برجوع الخاطىء كما فعل الآب مع ابنه الضال(لو15) وبصفته ملاك الكنيسة فأنه يشارك الملائكة السمائيين الذين يفرحون بخاطىء واحد يتوب أكثر من تسعة وتسعين باراً لا يحتاجون الى توبة . فهو أحسن الناس ظناً بالمعترفين وأكثرهم ثقة بهم وفرحاً بتوبتهم ورجوعهم.
    ..........................
    س5: هل يمكن تغيير أب الاعتراف؟
    التردد على آباء اعتراف كثيرين غير مجدى وغير نافع روحياً لهذا فأن تغيير أب الأعتراف لا يكون إلا فى حالات خاصة كالسفر مثلا وفى هذة الحالة يجب المعترف أن يأخذ السماح من أبيه الروحى ليتخذ له أب آخر فى الموضع الذى ستواجد فيه. وفى حالة اخرى حينما يشعر المعترف بعدم استفادة روحية كمن لا يستفيد من طبيب فيتجه الى طبيب اخر ليس لفشل هذا الطبيب انما قد تحتاج حالة المريض الى طبيب من نوع خاص تتلائم مع حالته . وقد يأتى هذا الامر من أب الاعتراف نفسه فى بعض الحالات حينما يوجه أبنه فى الاعتراف يكون له حالة خاصة أو مشاكل من نوع معين الى أب اخر فالمهم هو استفادة المعترف . وقد ثبت من التجربة أن التركيز مع أب اعتراف واحد يجعل الاستفادة الروحية مضمونة.
    .................
    س5: اننى اخجل فى طلب الإذن من أبى الروحى لأعترف عند أب آخر؟
    ان طلب الاذن يتمشى مع روح البنوة للأب الذى تعب معى ويتمشى ايضا مع الذوق والادب لكنه ليس قانونا كنسيا ولا يدخل فى نطاق الحل الكهنوتى . لهذا فإن كان المعترف يخجل من ذلك وسيسبب له هذا الامر مشاكل روحية فلا مانع من تغيير أب الاعتراف دون مفاتحة الأب الروحى بذلك مع امكانية استبدال ذلك برسالة رقيقة مكتوبة يوضح فيها ظروفه مع اعتذار رقيق وطلب السماح والصلاة لأجله.
    .........................
    س6: فى حالة تغيير اب الاعتراف هل يتم الاعتراف مرة اخرى بما قد اعترفت به سابقا؟
    ثق تماما أن ما قد قدمت عنه توبه صادقة واعترفت به قد غفر لك ونقل عنك (2ص13:12) وطالما صلى لك ابوك الروحى صلاة التحليل .فلاحاجة اذن لتكرارها مرة اخرى الا اذا تكررت معك او اذا كان لخطاياك الماضية علاقة بالحاضرة واذا كنت ترغب فى اعطاء ابيك الروحى فكرة عن حياتك الروحية .
    ....................
    س7: ماذا افعل فى حالة نسيان خطية معينه اثناء الاعتراف . وخصوصا لو تذكرتها فل التناول؟
    يتوقف هذا على نوعيه الخطية هل هى صغيرة ام كبيرة ثقيلة أم خفيفة من السهوات والهفوات أم من المميتات . ويرجع تقديرها الى ضميرك وحياتك الروحية . فإن كنت فى شك مما انت فيه فيمكن تأجيل التناول لحين مقابلة أب الاعتراف . أو يمكن الافضاء بها لأى اب من الموجودين حتى لو لم يكن أب اعترافك ثم يصلى لك الكاهن صلاة التحليل . وعندما تلتقى بأب اعترافك يمكن أن تشرح له الموقف وما حدث معك.
    .......................
    س8: هل من الممكن أن أتخذ لى مرشدا روحيا غير أب الاعتراف؟
    نعم فمن الممكن أن يتخذ الإنسان مرشدا إن لم يكن مرشدين روحيين غير أب الاعتراف حتى ولو كان من العلمانيين وفى هذة الحالة يكون عملهم الاسترشاد بهم فى الامور العامة كالصوم والصلاة وقراءة الكتاب المقدس وغير ذلك من الأمور الروحية دون الدخول فى أمور خاصة أو خطايا شخصية تكون داخله فى صميم أختصاص أب الاعتراف . والكتاب المقدس يعلمنا ذلك بقوله لأنه لو كان لكم ربوات من المرشدين لكن ليس آباء كثيرون (1كو15:4) فمعنى هذا إنه يوجد مرشدون روحيون يرشدون أولاد الله الى حياة البر والتقوى . والمرشد فى هذة الحالة يعتبر بمثابة معلم وليس أب أعتراف
    أولاً : لأنه لا يعطى حلاًثانياً: لأن المسترشد به ليس مطالباً بأن يذكر له كل شىء .انما فقط معالجة نقاط معينه فى الحياة الروحية .
    ....................

    س9: هل فعلا تغفر كل خطايا الانسان حتى ولو كانت عظيمة؟
    كل الخطايا تغفر للناس والتجاديف التى يجدفونها (مر28:3) كما قال احد الآباء "ليست خطية بلا مغفرة إلا التى بلا توبة" وكما قال معلمنا يوحنا الرسول " إن اعترفنا بخطايانا يطهرنا من كل إثم" (1يو9:1)وقد قال الرب قديما" قد محوت كغيم ذنوبك وكسحابة خطاياك " (أش54)وحديثاً قال لتلاميذه" من غفرتم خطاياهم غفرت لهم " ( يو23:20) ويؤكد ذلك معلمنا القديس يوحنا ذهبى الفم فيقول " إن أخطأت فأدخل الكنيسة وأمح خطيتك لكا أخطأت تب عن الخطية ولا تيأس من ذاتك وإن أخطأت ثانية فتب ثانية ولا تسقطن من الرجاء بالخيرات الموعود بها سقوطاً كاملاً بسبب إهمال وإن كنت فى غاية الشيب وأخطأت فأدخل وأندم لأن هذا المكان (الكنيسة ) هو مستشفى وليس محكمة وهو لايطلب مجازاة عن الخطايا"
    ....................

    س10: أنا متغرب فى بلد ليس فيها كنائس ولا يوجد فيها آباء كهنة فماذا أفعل ؟
    من اللائق أن يكون الاعتراف أمام الكاهن وكيل سرائر الله وذلك لايحتاج الى مزيد من المناقشات والاستيضاحات ليعطى الاب الكاهن الحل والعلاج المناسب . أما فى هذة الحالة فينبغى أن يسلك المؤمن فى تداريب روحية يحصل عليها من اب اعترافه قبل سفرة مع امكانية أن يكون على اتصال دائم مع أب اعترافه بواسطة الرسائل المضمونة الوصول . وياحبذا لو كان يداً ليد . اى توصيل الرسالة مع شخص أمين يقوم بتسليمها لأب الاعتراف وذلك ليحصل من خلالها على الارشاد والمنفعة الروحية لحين العودة بسلامة الله الى ارض الوطن وحينئذ يمكن أن تلتقى مع اب اعترافك وتذكر له مالم تذكرة فى رسائلك والجديد الذى حدث معك وتنال منه المغفرة بصلاة التحليل.
    ..................

    س11: مارأيك فى الاعترافات بالتليفون ؟او بالخطابات؟
    الأعتراف سر مقدس إذا خرج من دائرة الجلوس مع الكاهن فى حضرة الرب لانضمن سلامته كسر . فقد يتعرض التليفون للتصنت أو تداخل الخطوط مع بعضها البعض وبالتالى سماع الأطراف الأخرى المتداخلة لكلماتنا مما يعرض السر للخروج خارج الحدود المسموح بها . كذلك بالنسبة للخطابات خاصة التى تصل بالبريد سواء المحلية أو الخارجية فقد تتعرض هى الاخرى للفتح خصوصاً فى الظروف الغير عادية بالنسبة للدول المرسل منها او اليها . وبهذا نكون قد عرضنا أنفسنا لموقف محرج وهو افشاء سر الاعتراف بالاضافة الى ان هذه الرسائل قد تكون سبباً لفقد مهابة السر وخشوعه ووقاره وضياع الخجل المقدس الذى قد يكون رادعاً للمعترف ليكف عن الخطية مع ملاحظة أنه يمكن استعمال الخطابات كوسيلة مؤقته إن كانت يداً ليد لحين مقابلة أب الاعتراف .
    .....................

    س12: رغم ممارستى لسر الاعتراف ومواظبتى عليه إلا اننى لم أشعر بأى تقدم أو نمو روحى فما الحل؟
    تعترض الانسان الروحى كثير من العقبات التى تعوق نموه وتقدمة الروحى ومنها:
    أولا : عدم فهم الاعتراف على حقيقته كسر مقدس .
    ثانياً: الرخاوة فى سماع كلمة أب الاعتراف فلا تاتى بالنتيجة المطلوبة .
    ثالثاً: تسرع الانسان واندفاعة فى طلب سرعة تحقيق رغباته.
    فهو يريد أن يزرع اليوم ويحصد غداً . يلد اليوم طفلا ويراه غدا رجلاً متناسيا طول اناة الله فى كل شىء وأن لكل أمر تحت السموات وقت .
    لهذا ينبغى أن نستمر فى المواظبة على الاعتراف ولا نكف عن الجهاد الروحى ونثق أن الله يعمل فينا حتى ولو كنا لا نشعر بذلك . كما يجب علينا أن ننفذ نصائح أب اعترافنا بصبر وبطول اناه لتأتى ثمارها فى حينها ولا نتسرع فى طلب الثمر واثقين فى عمل الله معنا واضعين أمامنا ان كل شىء يأخذ وقته فالطفل لا يكبر فى يوم وليله والزرع لا ينبت ويصنع ثمراً إلا بعد نضجه . كما يقول القديس مكاريوس الكبير أن الذى يريد التعليم إنما يبتدىء أولاً بالحروف فإذا أدرك آخرها ينتقل الى المدرسة . فإن كان فى الامور الظاهرة توجد هذه الرتب كلها فكم بالحرى درجات السرائر السمائية ؟
    .............................

    س13: نتيجة الخجل الذى يسيطر على أثناء الاعتراف لا اعرف كيف أبدا وقد أنس كل ما اريد أن أقولة ؟فماذا أفعل؟
    يتتكرر هذا مع الكثيرين وخاصة المبتدئين فى سر الاعتراف لهذا يحرص دائما الاب الكاهن بتذويب نقطة الخجل بعض الشىء واشعاره بالطأنينه وحثه وتشجيعه على الاعتراف بواسطة ما يلقيه عليه من اسئله تخص حالته وحياته الروحية حتى يتدمج فى الحديث مسترسلاً فى سر أعترافه بدون خوف أو أضطراب ويفضل الاستعانة بطريقة التسجيل فى روقة صغيرة يكتب فيها الاعتراف حتى لا تنسى شىء.
    ....................

    س14: ما السن المناسب فيه البدء فى ممارسة سر الاعتراف؟
    نحن نحاول تشجيع الاطفال عموما على ممارسة هذا السر حتى ولو كانوا لا يعرفون شيئاً عن أعماق هذا السر وذلك لكى يتدربوا على ممارسته فى صغرهم فلا يتعبون منه فى كبرهم بمحاولتهم الهروب من ممارسة هذا السر.
    .......................
    ........................
    و الأن أشير إلي ما يجدر التأكيد عليه
    علي هذا الرابط
    http://www.arabchurch.com/ArabicBible/John/6
    نجد السياق الذي وردت فيه (( فمن يقبل اليه لايخرجه خارجا (يو37:6)
    37 كُلُّ مَا يُعْطِينِي الآبُ فَإِلَيَّ يُقْبِلُ وَمَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ لاَ أُخْرِجْهُ خَارِجاً.
    38 لأَنِّي قَدْ نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ لَيْسَ لأَعْمَلَ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الَّذِي أَرْسَلَنِي.
    39 وَهَذِهِ مَشِيئَةُ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي: أَنَّ كُلَّ مَا أَعْطَانِي لاَ أُتْلِفُ مِنْهُ شَيْئاً بَلْ أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ.
    40 لأَنَّ هَذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ الَّذِي أَرْسَلَنِي: أَنَّ كُلَّ مَنْ يَرَى الاِبْنَ وَيُؤْمِنُ بِهِ تَكُونُ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ».
    ..................
    .................
    أي أنه بلا شك .. بلا شك .. بلا شك .. يمكن الإستغناء عن موضوع الإعتراف برمته
    لا شك فى ذلك فإن الله يقبل كل تائب يرجع اليه فمن يقبل اليه لايخرجه خارجا ...
    هذا ما نجده بوضوح في س1 ..
    هذه كانت الإجابة علي من سأل
    هل لا يقبلنى الله إذا اعترفت ليه اعترافا مباشرا؟
    .................
    ثم يعود الكاهن فيقول يقول أن إرادة "الله " تستوجب أن
    تفضح " تري " نفسك للنواب و الوكلاء .. ثم يقول الطبيب الذى بدونه لا تقبل توبتنا ولا نستطيع الحصول على الحل من خطايانا
    ................
    ثم يخبرنا بشيء تقشعر له الأبدان .. نبي الله داوود يحتاج إلي من يعترف له .. نبي الله داوود يحتاج إلي وسيط بينه و بين الله ..
    ....................
    ثم يؤكد أن الكاهن معرض للخطأ كإنسان كبقية البشر ..
    انسان مثلنا محاطا بالضعف
    ...........
    ثم يخبرنا أن الخجل أثناء الإعتراف شعور قاسي و متعب
    ............
    ثم يخبرنا أنه يوجد خزي أثناء الإعتراف .. و خزي آخر أثناء إرتكاب الخطيئة
    ...............
    التردد على آباء اعتراف كثيرين غير مجدى وغير نافع روحياً ..
    لا أدري لماذا غير مجدي ..الشخص يعترف و البابا يغفر له و عند الضرورة ربما يقول له عيب و أوعدني إنك مش هتعمل كدة تاني ..
    أي قس يمكنه أن يفعل ذلك .. لماذا غير مجدي ؟ لماذا ؟
    لأن الفتاة إذا سئمت إستغلال الأب لها و قررت ألا تأتي إليه مرة أخري ..سوف تقول أنها تعترف لأب آخر .. و ستجد ما تبرر به عدم مواظبتها علي الحضور لنفس القس ..
    وطبعا عليها أن تستأذن منه قبل أن تذهب لقس آخر .
    ................
    و يخبرنا أيضا أن المعترف يمكن ألا يستفيد من الإعتراف شيئا (( يشعر المعترف بعدم استفادة روحية ))
    و السبب في ذلك مفهوم .. يعني أعتراف الرجال و كبار السن بالنسبة للقس يعتبر مضيعة للوقت .. فطبعا سيطلب منه أن تكون إعترافاته مختصرة .. و سيعتبر أن التفاصيل غير مهمة .. و سيغفر له حتي قبل أن يتم إعترافه ..
    في هذه الحالة .. شيئ منطقي أن يشعر المعترف أنه لا يستفيد ..
    طبعا كله هلوسة .. لكن هذا حال القوم ..
    .................
    و طبعا يمكن للقس أن يحول مثل هذه الحالات الغير مرغوب فيها إلي أي كاهن آخر .. طبعا لأنه متخصص في ممارسة السر مع حالات معينة..
    ....................
    ويخبرنا أيضا (( التركيز مع أب اعتراف واحد يجعل الاستفادة الروحية مضمونة.))
    أفضل للضحية لكي تحصل علي إستفادة مضمونة ألا تتعامل مع عدة قساوسة .. هذا في إطار مكافحة الإيدز !
    .................
    يؤكد لنا علي مسألة التخصص هكذا (( أمور خاصة أو خطايا شخصية تكون داخله فى صميم أختصاص أب الاعتراف ))
    ............
    يخبرنا أيضا أن الأهداف التي يحققها الكاهن من الإعتراف هي أهداف محددة .. يو يصر علي التأكيد بأن الجميع لا بد أن يعترف .. و يشجعهم علي الإعتراف بأن هذه مستشفي و ليست محكمة .. (( هذا المكان (الكنيسة ) هو مستشفى وليس محكمة وهو لايطلب مجازاة عن الخطايا"
    ...........
    هل يوجد فرق بين مقولة من الواجب و مقولة من الضروري و مقولة من اللائق ؟
    ((من اللائق أن يكون الاعتراف أمام الكاهن وكيل سرائر الله ))
    ................
    أعتقد الآن انه أصبح لدينا صورة واضحة عن سر الإعتراف

    0 Not allowed!



  5. [75]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109

    جولة سريعة للتعرف علي بعض التفاصيل المقدسة

    هذه جولة سريعة للتعرف علي بعض التفاصيل المقدسة
    http://st-takla.org/Gallery/01-Jesus-Images-Pictures-of-Christ/04-The-Sinned-Woman-01.html

    صورة رقم ( 1 ) مرأة جاءت ليسوع لكي تتوب .. لا أدري هل كان من الضروري أن تكشف عورتها علي هذا النحو ..
    السؤال المدهش لكل مسيحي .. هل قرأت هذه الآيات من قبل ..
    راجع هذا الرابط لتعرف
    http://www.arabchurch.com/ArabicBible/1Corinthians/11
    كورنثوس 1 ( 11 : 5 -15 )

    5 وَأَمَّا كُلُّ امْرَأَةٍ تُصَلِّي أَوْ تَتَنَبَّأُ وَرَأْسُهَا غَيْرُ مُغَطّىً فَتَشِينُ رَأْسَهَا لأَنَّهَا وَالْمَحْلُوقَةَ شَيْءٌ وَاحِدٌ بِعَيْنِهِ.
    6 إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ.

    7 فَإِنَّ الرَّجُلَ لاَ يَنْبَغِي أَنْ يُغَطِّيَ رَأْسَهُ لِكَوْنِهِ صُورَةَ اللهِ وَمَجْدَهُ. وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَهِيَ مَجْدُ الرَّجُلِ.
    8 لأَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ مِنَ الْمَرْأَةِ بَلِ الْمَرْأَةُ مِنَ الرَّجُلِ.
    9 وَلأَنَّ الرَّجُلَ لَمْ يُخْلَقْ مِنْ أَجْلِ الْمَرْأَةِ بَلِ الْمَرْأَةُ مِنْ أَجْلِ الرَّجُلِ.

    10 لِهَذَا يَنْبَغِي لِلْمَرْأَةِ أَنْ يَكُونَ لَهَا سُلْطَانٌ عَلَى رَأْسِهَا مِنْ أَجْلِ الْمَلاَئِكَةِ.

    11 غَيْرَ أَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ مِنْ دُونِ الْمَرْأَةِ وَلاَ الْمَرْأَةُ مِنْ دُونِ الرَّجُلِ فِي الرَّبِّ.
    12 لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الْمَرْأَةَ هِيَ مِنَ الرَّجُلِ هَكَذَا الرَّجُلُ أَيْضاً هُوَ بِالْمَرْأَةِ. وَلَكِنَّ جَمِيعَ الأَشْيَاءِ هِيَ مِنَ اللهِ.

    13احْكُمُوا فِي أَنْفُسِكُمْ: هَلْ يَلِيقُ بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُصَلِّيَ إِلَى اللهِ وَهِيَ غَيْرُ مُغَطَّاةٍ؟

    14 أَمْ لَيْسَتِ الطَّبِيعَةُ نَفْسُهَا تُعَلِّمُكُمْ أَنَّ الرَّجُلَ إِنْ كَانَ يُرْخِي شَعْرَهُ فَهُوَ عَيْبٌ لَهُ؟
    15 وَأَمَّا الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ تُرْخِي شَعْرَهَا فَهُوَ مَجْدٌ لَهَا لأَنَّ الشَّعْرَ قَدْ أُعْطِيَ لَهَا عِوَضَ بُرْقُعٍ.
    ......................
    لماذ يأمر المرأة أن تصلي و هي تغطي رأسها .. لماذا يوبخ المرأة التي لا تغطي شعرها و يقول أن ( فليقص شعرها ) ؟؟ و إلا فلتتغطي .. ما معني ( ينبغي للمرأة أن يكون لها سلطان علي شعرها ؟؟ ..
    ما معني ((احْكُمُوا فِي أَنْفُسِكُمْ: هَلْ يَلِيقُ بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُصَلِّيَ إِلَى اللهِ وَهِيَ غَيْرُ مُغَطَّاةٍ؟ ))
    .............................
    صورة رقم ( 2 ) هكذا .. المرأة الخاطئة تغسل رجل يسوع بدموعها ..
    .. يا سلام .. يا سلاااام .. حاجة جميلة خالص .. و طبعا بعد تنتهي من غسيل أرجل يسوع بدموعها سوف تبدأ في أعمال تنشيف أرجل يسوع بشعرها .. (( أقرأوا التعليق المكتوب أسفل الصورة علي موقع تكلا ))
    و طبعا أذكركم بأن هذا المشهد الجميل إعتبره بنيامين يمثل روح الإنجيل و استدل منه علي أن الفتاة أثناء إعترافها يجب أن لا يفصلها عنه أي حاجز .. لأنها أمسكت رجله بدون حائل .
    ...........................
    أما صورة رقم ( 3 ) و ( 4 ) و ( 5 ) فهي لقطات تبين لحظات حاسمة في حياة يسوع .. أثناء هذه اللحظات كان يسوع يقوم بأمر عظيم .. ببساطة .. و بمنتهي العبط و العته .. يسوع يغسل أرجل التلاميذ ..
    و هذه آية تبين رأي روح الإنجيل في هذا الأمر
    (4 قام عن العشاء وخلع ثيابه واخذ منشفة واتّزر بها. 5 ثم صبّ ماء في مغسل وابتدأ يغسل ارجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التيكان متزرا بها.) (يوحنا الإصحاح 13(
    لاحظ أن التلميذ يعطي تعليمات ليسوع أثناء الغسيل .. يعني مثلا يقول له برد الماء قليلا .. أو إحرص علي أن الماء يتخلل من بين الأصابع .. أو إعتني بالقدم اليسري أكثر من اليمني و هكذا ...
    ثم يقول له .. و الأن إذهب إلي هذا التلميذ .. هو أيضا ينتظرك لكي تعتني برجليه
    ....................
    و أنا أسأل إخوتنا المسيحيين .. من كان يدبر أمر الكون عندما كان يسوع منهمك في الإعتناء بأرجل التلاميذ ؟؟؟

    من كان يدبر أمر الكون عندما كان يسوع ميت ثلاثة أيام و ثلاثة ليالي ؟؟؟
    من كان يدبر أمر الكون عندما كان يسوع في بطن أمه جنينا لا حول له و لا قوة ؟؟؟
    من كان يدبر أمر الكون في اللحظة التي بصق الرومان فيها علي و جه يسوع ؟؟؟
    من كان يدبر أمر الكون عندما كان يسوع يساق إلي الصليب مثل الشاه و لا يستطيع أن يفتح فمه ؟؟؟
    ....................
    أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا رسول الله ... اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلالك و عظيم سلطانك .. كما عافيتنا مما أبتلي به هؤلاء ... لك الحمد حمدا يليق بك .. لك الحمد حمدا يوافي نعمتك و يكافيء مزيدك و يبلغنا رضاك ..
    ......................
    صورة رقم ( 6 ) الخبز ( جسد يسوع ) و الخمر ( دم يسوع ) ..
    ..........................
    صورة رقم ( 7 ) القس يسقي المرأة دم يسوع ..
    ..............صورة رقم ( 8 ) البابا يدشن الحوض بسر الميرون ( أعمال تجهيز الحوض )




    0 Not allowed!



  6. [76]
    مهندس حاسب مسلم
    مهندس حاسب مسلم غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 5
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الله يجزي الجميع كل الخير وخاصه علي محمود فراج واسلام لديك يا علي معلومات رائعه فانا قرأت الموضوع من اوله الى اخره وتسلسلت بالردود الرائعه القويه التي تمنيت لو ان احد من المسيحيين رد بشيْ عليها لو حتى دليل واحد من الكتاب المحرف أسأل الله ان يرحمنا ويثبتنا

    0 Not allowed!



  
صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 4 5 6 7 8
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML