دورات هندسية

 

 

موضوع للنقاش : طبيعة علاقة الطالب الجامعي بالفتاه الجامعية

صفحة 9 من 14 الأولىالأولى ... 5 6 7 8 910 11 12 13 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 132
  1. [81]
    benjamin
    benjamin غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: Jul 2007
    المشاركات: 960
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    عجبتني مشاركتك الثانية يا محمد...انت تحب المعادلات مثلي

    0 Not allowed!



  2. [82]
    سوار العسل
    سوار العسل غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية سوار العسل


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 66
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم
    ان موضوع الاختلاط امر مهم للمناقشة فيه خصوصا في الجامعة .اعتقد اذا كانت الفتاة وحيده(بمعنى ان تجد نفسها لها شخصية مع الشباب وليس لها شخصية مع البنات ) لذلك تلجأ الى مصاحبة الشباب
    وايضا للاهل دور كبير في الاختلاط ,اذا كان الاهل ربوا اولادهم على الدين و الخوف من الله لا يلجؤن الى المصاحبة (الشبا مع البنات)
    واقبلو مني فائق الاحترا

    0 Not allowed!



  3. [83]
    محمد كمال عبدالله
    محمد كمال عبدالله غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 399
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    Lightbulb

    انا مبسوط انى بشارك معاكم
    وان بعض الاخوة يشاركوننى الراى
    وخاصة الاخ bengamin
    دمك خفيف وروحك حلوة

    0 Not allowed!



  4. [84]
    فتوح
    فتوح غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 4,380

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 130
    Given: 148
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد كمال عبدالله مشاهدة المشاركة
    وعامة نحن لا نسطيع العيش بدون ان نرى الوجة الذى نعيش على ارضائه
    الفتاه
    عذراً كان الأفضل تتحدث عن نفسك ولا تقول نحن

    فإن الذي يعيش فتوح على إرضائه هو الله عز وجل وجل فقط

    أما من يعيش على إرضاء فتاة - ويترك مرضاة مولاه - فهذا لا يعيش إنما هو ميت ويسعى على الأرض أو ان معيشته ضنكا وسيحشر يوم القيامة أعمى

    0 Not allowed!


    قال الأحنف بن قيس: لا ينبغي للأمير الغضب لأن الغضب في القدرة مفتاح السيف والندامة

  5. [85]
    همسات الليل
    همسات الليل غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 427
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد كمال عبدالله مشاهدة المشاركة
    وعامة نحن لا نسطيع العيش بدون ان نرى الوجة الذى نعيش على ارضائه
    الفتاه
    أنت بوظت الدنيا يا محمد وشكلك كدا مقرأتش الموضوع من أول
    لأنهم بيتكلموا في كلام كبير وضوابط علاقه وأنت جاي علشان عايز تجيب لنفسك الكلام؟؟؟؟
    يلا أستلم بأه

    0 Not allowed!



  6. [86]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0

    مع الشهوة أولا قبل صلب الموضوع

    إن الناظر بعين بصره و بصيرته في عالم اليوم ، يرى حقيقة ما وصل إليه أبناء هذا العصر مما يسره الله لهم من اكتشافاتٍ و اختراعات في وسائلِ متعددة و تقنيات مختلفة من أنواعِ الهواتف و شبكات المعلومات و قنواتِ البث وغيرها من وسائل الاتصال والإعلام من مسموع و مقروء و مشاهد ، مما حدا بالقائمين عليها إلا ما رحم ربي بتسخيرها و توظيفها و استغلالها في إثارة الشهوة و إخمار العقل و إفساد الروح من نشر للأغاني الساقطة و الأفلام الآثمة و القصص الداعرة و إشاعة الفاحشة و نشر بواعثها و مثيراتها و تعرية المرأة تحريرها و استعبادها و إخراجها من بيتها ، حتى هلك الكثير من بني الإنسان في مستنقع الرذيلة و مغريات الشهوة ، و انسلخت من النفوس المروءة و العفة و الغيرة و الطهر و العفاف ، نعم .. إنها الشهوة الباعثة على مقارفة المنكرات و إتيان المعاصي و اقتراف المحرمات ، إنها الشهوة الفطرةٌ الغريزية البشرية و اللذةٌ الجثمانيةٌ الجسدية .


    نعم .. تلك الشهوة ، إن لم تُضبط بضوابط الشرع فإنه يزداد سعارها و تتأجج نارها و تهوي
    بصاحبها في مهاوي الردى و تلبسه لباس الحيوانات و البهائم التي تحركها غرائزها و تدفعها
    شهواتها ، إنها الشهوة إذا انفلت سعارها و انخرط خطامها فإنها ما تزال تعظم و تعظم حتى تقع الفواحش و تنتشر الأمراض و تكثر المحن و صدق الله " فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة و اتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا "

    و إليك أخي الكريم .. أختي العفيفة
    عشر قواعد للتعامل مع هذه الشهوات في النقاط التالية :
    . التربية الإيمانية المتكاملة التي تتضمن معاني التقوى و المراقبة و الخوف و الرجاء و المحبة ، حتى يصبح العبد إنسانا سويا شابا تقيا نقيا لا تستهويه مادة و لا تستعبده شهوة " " و رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال ، فقال : إني أخاف الله "


    . الحذر من النظرة المسمومة ، فهي رائدة الشهوة و سهم من سهام إبليس ، فالنظرة تولّد خطرة ، و الخطرة تولد الفكرة ، و الفكرة تولد الشهوة ، فاحذر هذه النظرة ، و قديما قيل : حبس اللحظات أيسر من دوام الحسرات ، و صدق القائل :
    كل الحوادث مبداها من النظر و معظم النار من مستصغر الشرر

    التفطن لمدافعة الخطرات إذا تولدت في الذهن ، لأنها مبدأ الخير و الشر ، و منها تتولد الإرادات و الهمم و العزائم ، و من ثم توجب التصورات ، و التصورات تدعو إلى الإرادات ، و الارادات تقتضي الفعل ، و لذلك فإن من راع خطراته ملك زمام نفسه و قهر هواه وشهوته .

    لزوم الاستقامة و السعي الجاد في تحقيقها ، و الاستعانة قبل ذلك بالحي القيوم الذي لكمال حياته و قيوميّته لا تأخذه سنة و لا نوم .

    التعفف و الاستعانة بالصوم ، فإنه يكسر جماح الشهوة ، و يخفف من لهيبها " يا معشر الشباب ، من استطاع منكم الباءة فليتزوج و من لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء " [ رواه البخاري ] .

    المسارعة إلى الزواج و تحصين الفرج و اختيار الزوجة الصالحة فبها تحصل العفة ويتزن العقل وتخبو الشهوة " ثلاثة حق على الله عونهم .. ومنهم : والناكح الذي يريد العفاف " [ رواه الترمذي ]

    الابتعاد عن كل ما يثير مكامن الشهوة من ألفاظ غزلية ، ونكت فاحشة ، وقصص هابطة وروايات تافهة " ليس المؤمن بالطعّان ولا باللعان ولا بالفاحش ولا بالبذيء " [ السلسلة الصحيحة 320 ]

    الفرار من الأماكن العامة ومنتديات الترفيه والأسواق لما فيها من اختلاط وتبرج ودعوة إلى الإثارة والإغراءات المحرمة فالفرار الفرار فإن كان لا بد وارتياد هذه الأماكن فليكن الوقت على قدر الحاجة .

    النفس إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية ، وهذه قاعدة لا مناص للنفس منها ، وإن كان أهل الجنة يتحسرون على ساعة لم يذكروا الله فيها ، فكيف بمن أضاع وقته وأمضى عمره في المعاصي والشهوات .


    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  7. [87]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    بين المرأة و الرجل هل توجد علاقة بريئة و أخرى غير بريئة؟

    طه حسين أبو على

    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد ...
    أولاً: العلاقة الغير بريئة : و هى العلاقة التي تتصف بعدم وجود موانع وعوائق لرغبات كلا الطرفين و قد تكون بدايتها بريئة كالصداقة و الزمالة و تنتهي بهما إلى الفاحشة أو في أفضل الحالات الزواج العرفي فهذه العلاقة ليست محل نقاشنا لأن أهل العقل فضلاً عن أهل الدين يجمعون على حرمة هذه العلاقة و دناءة أهلها و نسأل الله الهداية للجميع.
    ثانياً: العلاقة البريئة: و هى محل النقاش و تكون بين رجل و امرأة او فتى و فتاة و لكنها يحدها حدود و يفترض انها لا تتطور و يشملها الأدب العام و العرف و يصل الأمر إلى المصارحات و الصدق و الألفة و الثقة بين الطرفين و لا بأس بمعرفة الأهل بهذه العلاقة إلى حد ما و قد تتعدى الصداقة إلى الأخوية و كلا الطرفين يحرص على مصلحة الأخر و ذلك دون الوصول إلى ما حرمه الله و قد يكون احد الطرفين متزوج و لكن لا بأس فانها علاقة بريئة و يكون الحديث فيها في الأمور الحياتية العادية أو المشاكل الشخصية العادية و مناقشتها و من اكبر مميزات هذه العلاقة ان المجتمع يرعاها و يعترف بها و الخلاصة ان أصحاب هذه العلاقة على قناعة بصحتها و برائتها من الفحش و انها علاقة طبيعية مادامت لا تصل إلى ما حرمه الله و مادامت هذه العلاقة فى العلن!!!
    و لحل هذه الأشكال نوضح لب و أساس هذه العلاقة بكل صراحة من زاويتين:
    أولاً: الواقعية. ثانياً: الشرعية.
    أولاً: من الناحية الواقعية و العملية:
    1. ان المصارحة و الصدق و الثقة في هذه العلاقة كالسم في العسل اذ ان هذا الصدق ماهو الا قناع لعملية تمثيلية يصور كل واحد نفسه في أحسن صورة و يزين مظهره و يتزين في كلامه ولا يقبل ان يتعرف الطرف الآخر على عيوبه فهلاً ذكر عيباً من نفسه حتى يكون صريحاً و لو حدث فانه يمدح نفسه في صورة الذم كأن يقول او تقول اكبر عيب عندي اني صريح ، و إني أعيب على نفسي قول الحق بدون مجاملة فأين الصدق و الصراحة؟ بل على العكس أوضح ما في هذه العلاقة الكذب و المخادعة سواء على نفسه او على الآخر ،، و من أوضح ما يبين مسألة التظاهر الكاذب طرح كلا الطرفين في بعض الأحيان موضوعات تبدو هامة ، كأن تكون قضية سياسية أو نفسية أو دينية و يتنافس كلا الطرفين بإبداء رأيه في هذه القضية و وجهة نظره لا لشئ إلا ليظهر أنه على دراية و إلمام بشتى لعلوم و الثقافات ، و هذا أمر واضح جداً.
    2. هذه العلاقة يفترض انها لا تتعدى الصداقة و الزمالة البريئة و لكن ما يدرى كلا الطرفين ان الآخر طور او يطور هذه العلاقة ولو من طرف واحد؟
    3. يجد الرجل في هذه العلاقة الراحة و التسلية اذ انه ينشرح صدره و ينسى همومه و يأنس بهذه المحادثات و المناقشات هو لا يبحث عن حل او يريد ان يحقق غرض و انما يريد ان يفرغ همه و هذا حاصل في هذه العلاقة فليس مهماً ان تكون الفتاة جميلة المنظر و انما هي كفتاة تحمل مراده و تحقق غايته من تسلية النفس و انشراح الصدر أثناء المجالسة سواء عياناً او هاتفياً و هذا الإنس مركب في طبع الرجل تجاه المرأة لا ينكره عاقل و يقابل ذلك عند المرأة زيادة على هذا تحقيق الشعور بالذات و الأهمية و زيادة الثقة بالنفس نتيجة لطلب الفتى او الرجل اياها و كما ذكرنا انه لا يتورع عن تظاهر و مخادعة و تمثيل فهى تحكمه بدلالها و هو يحكمها بدهائه.
    4. و اذا كانت هذه العلاقة لا تدعو إلى الفاحشة فهذا ليس دليلاً على صحتها و شرعيتها فقد كان أهل الجاهلية قبل الإسلام يقولون ( الحب يطيب بالنظر و يفسد بالغمز ) و كانوا لا يرون بالمحادثة و النظر للاجنبيات بأساً مادام في حدود العفاف و هذا كان من دين الجاهلية و هو مخالف للشرع و العقل فإن فيه تعريضاً للطبع لما هو مجبول على الميل اليه ، و الطبع يسرق و يغلب. و المقصود ان أصحاب هذه العلاقة رأوا عدم العفاف يفسد هذه العلاقة فغاروا عليها مما يفسدها فهم لم يبتعدوا عن الفاحشة تديناً!
    5. و منذ متى و اعتراف المجتمع يعد معياراً فهل اعترافه بعلانية بيع الخمور يبيح الخمر؟ ان معيار المجتمع معيار ناقص و كذلك معيار كثرة المترددين على الامر لا يعد دليلاً على صحته. فيقول الله تعالى ( قل لا يستوى الخبيث و الطيب و لو أعجبك كثرة الخبيث فاتقوا الله يا أولى الالباب لعلكم تفلحون)
    6. ومن أوضح ما يلاحظ في هذه العلاقة أن كلا الطرفين يرى الآخر في أحسن صورة حتى لو كان عكس ذلك بمعنى أنه قد يكون الشاب أو الرجل تافه و سمج و غير متزن و الفتاة التي معه قد لا تقبله زوجاً و لكن مع ذلك فهي تراه في صورة محببة إلى نفسه بدليل استمرار هذه العلاقة بينهما و كذلك الفتاة أو المرأة قد تكون لها من التفاهة نصيب كبير و أفكارها ساذجة و ليس لها همة في عمل شئ مفيد ومواضيعها المطروحة تنم عن فراغ في العقل ، بل زد على ذلك أنها قد تكون غير جميلة و أيضاً لا يقبلها الشاب زوجة ، و مع كل هذا يشعر تجاهها بارتياح وقبول وقد يتفقدها ويسأل عنها إذا غابت بل قد يغار عليها .. إذاً ما سر هذا الترابط واستمرار هذه العلاقة على الرغم من علم كلا الطرفين بنقائص الآخر ؟؟؟
    وجواب هذا : أنه من تزيين الشيطان إذ يزين كل طرف للآخر ، فإذا رأى أحدهما من الآخر عيباً أو نقصاً يستحسنه ويقبله ، والدليل على ذلك أن صاحب هذه العلاقة لا يقيمها مع أخته أو زوجته إن كان متزوجاً ، بل قد تكون أخته أكثر اتزاناً وعقلاً من التي يبني معها هذه العلاقة ، بل إنه لا يقبل من أخته ما يقبله منها ، وكذلك الفتاة صاحبة هذه العلاقة قد يكون لها أخٌ شقيق هو أفضل من هذا الذي تبني معه هذه العلاقة ، ولكن مع هذا فهو لا يغنيها عن هذا الشاب أو الرجل ، فهكذا يتضح جلياً مدى تزيين الشيطان ، ويكثر في القرآن الكريم قوله تعالى ( وزَيَّن لهم الشيطان أعمالهم) ... والمقصود أنه لا يدعو إلى الشئ ويسميه باسمه أو بصفته بل يبسط الصعب ويهون العظيم ، حتى إذا دعا إلى الفاحشة يقول هذا أمر طبيعي وعادي ، إن فلان وفلان يفعلونه ، إن كثيراً من الناس يقومون به ، إنه ليس بالأمر الكبير ، قد يكون خطأ ولكنه ليس جريمة.......وهكذا ولا ينتبه إلى هذا إلا من أنار الله له قلبه بالإيمان به ، والوقوف على أوامره ونواهيه.
    ثانياً : من ناحية الشرع والدين:
    1. انه من المعلوم يقيناً ان أصحاب هذه العلاقة يتبادلان النظر ولو بعفوية او حسن نية أليس كذلك؟ يقول الله تعالى ( قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك ازكى لهم ان الله خبير بما يصنعون (30) وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ) وهذا امر من الله يقتضى الوجوب للمؤمنين والمؤمنات بغض البصر وهنا ليس لحسن النية او سوء النية محل وانما استثنى نظرة الفجأة فقط فقد قال النبى صلى الله عليه وسلم لعلى ( يا على لا تتبع النظرة النظرة فانما لك الاولى وليست لك الاخرة )
    2. يقول صلى الله عليه وسلم ( خير صفوف الرجال اولها وشرها اخرها وخير الصفوف النساء اخرها وشرها اولها ) هذا بشأن الصلاة فى المسجد فوصف المتأخرات بالخير لبعدهن عن رؤية الرجال وتعلق القلب بهم عند رؤية حركاتهم وسماع كلامهم. يا الله .... هذا بشأن المسجد الذي هو مكان العبادة وبحضرة النبي فما بال من تتجرأ وتقول هذا زميلي في الجامعة او العمل او تقول انها علاقة بريئة أو ان نيتها سليمة هل أنت نيتك سليمة ومن أمرهن النبي بتجنب مخالطة الرجال نيتهن سوء؟ ام انه أمر واجب التنفيذ على الفور.
    3. قوله صلى الله عليه وسلم ( ما تركت بعدى فتنة هي اضر على الرجال من النساء ) رواه البخاري ومسلم فقد وصف النبي النساء بأنهن فتنة على الرجال فكيف يجلس الفاتن مع المفتون؟ ام كيف تكون هناك صداقة بين الفاتن والمفتون.
    4. قوله صلى الله عليه وسلم ( لان يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير من أن يمس امرأة لا تحل له ). فأين الذين يتجرأون على المصافحة وما شابه من أمر النبي؟
    ومن هذا كله يتضح انه لا توجد علاقة بريئة او صداقة بين الرجل والمرأة او الفتى والفتاة سواء في الجامعة او العمل او اى مكان اما كلمة علاقة بريئة فقد اطلقها كل مخادع لنفسه وغيره على علاقة لا ترضى الله ورسوله وبعيداً عن هذا كله نهمس فى اذن من كان مقتنع بهذه العلاقة ونسأله ونسألها ان الوقت والأعمال تسجل اما في ديوان الحسنات او ديوان السيئات ففى اى الديوانين يسجل الوقت الذى قضيته او قضيتيه تحت عنوان العلاقة البريئة أفي الحسنات ام السيئات؟
    إذاً البدار البدار إلى التوبة والرجوع وعدم الإصرار والمكابرة و التجرؤ على ما نهى الله عنه فإنه من أعظم العقوبات في الدنيا على المعاصي ألا يشعر العاصي بها بل يصر عليها.
    وأخيراً لا تنخدعي بمن يدعى ان بناء علاقة بين الرجل والمرأة او الفتى والفتاة خاصة في الجامعات وغيرها هي الحضارة والمدنية. كذبوا والله بل انه الشر كل الشر ولا ينهانا ربنا الا عن الشر وما يوصل إليه.
    وما لنا وللغرب ليذهب الغرب بنسائه إلى الجحيم انها مممتهنة في عقر دارها تربح المال من لديها جمال فان ذهب جمالها رموها كما ترمى ليمونة امتص ماؤها لكننا قلدناهم تركنا الحسن واخذنا القبيح اما كفانا تفكيراً برؤوس غيرنا اما كفانا نظراً بعيون عدونا اما كفانا تقليداً كتقليد القردة ليصنع بنات الغرب ما شئن وما شاء لهن رجالهن فما لنا ولهم وتكونى أنت كما يريد لك الله ربك فليس فى الدنيا اكرم منك واطهر ما تمسكت بدينك وحافظت على حجابك وتخلقت بأخلاقك الحسنة .
    وهذا ما قاله المستشرق شاتليه: ( إذا أردتم أن تغزو الإسلام وتخضدوا شوكته وتقضوا على هذه العقيدة التي قضت على كل العقائد السابقة واللاحقة لها ، والتي كانت السبب الأول والرئيسي لاعتزاز المسلمين بشموخهم وسبب سيادتهم وغزوهم للعالم ، عليكم أن توجهوا جهود هدمكم إلى نفوس الشباب المسلم بإماتة روح الإعتزاز بماضيهم وكتابهم القرآن ، وتحويلهم عن كل ذلك بواسطة نشر ثقافاتكم وتاريخكم ونشر روح الإباحية وتوفير عوامل الهدم المعنوي ، وحتى لو لم نجد إلا المغفلين منهم والسذج والبسطاء لكفانا ذلك لأن الشجرة يجب أن يتسبب لها في القطع أحد أغصانها.
    وختاماً نذكرك بآيات طيبة من كلام الله تعالى :
    ( إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا )
    ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم )

    المراجع :
    1/ روضه المحبين ونزهة المشتاقين للعلامه ابن القيم
    2/ حكم الاختلاط للشيخ محمد ابراهيم آل الشيخ
    3/ هويتنا او الهاويه للشيخ محمد اسماعيل المقدم

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  8. [88]
    محمد كمال عبدالله
    محمد كمال عبدالله غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 399
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    Lightbulb كفر العيص- كوم حمادة -البحيرة

    انا مبسوط ان فى زملاء اتحدث معهم ويتحدثون معى
    اولا
    احب ان اشكر المشرف(فتوح)على مشاركته فى الموضوع
    ولكن عندما تحدثت عن هذا الموضوع
    بالطبع كلنا نعمل على ارضاء المولى عز وجل
    فى المقام الاول
    ولكن ارد ان اقول ان وجود البنات فى دنيتنا هذه
    يجعلها اكثر جمالا
    ممتفمنيش غلط
    لانى والله العظيم عمرى ما اتكلمك مع اى واحدة لا اعرفها

    او اقمت علاقى مع احد
    ولكنى بكون اكثر حيوية عندما يكونو معى وبجوارى فى الكلية
    واتاسف اليك
    ان كنت قد اخذت فكرة عنى خطاء

    0 Not allowed!



  9. [89]
    محمد كمال عبدالله
    محمد كمال عبدالله غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 399
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    Lightbulb كفرالعيص -كوم حمادة-البحيرة

    اما بالنسبة للمهندسة المعمارية
    اود ان اوجه لها الشكر اولاعلى مشاركتها
    ولكن احب ان اوضح لها ان:
    اننى قرأت الموضوع جيدا وكنت قد وضحت وجهة نظرى فى المشاركة الاولى
    وعندما كنت بشارك للمرة الثانية
    عبرت ان احساس ما كان بداخلى
    وانا اعرف ضوابط العلاقة جيدا
    وسأقولها لكى
    ان هذا الامر يتوقف فى الاول والاخر على الفتاه
    فهى الاساس فى كل علاقة
    ...مش عارف اوصفلك ازاى هنتكلم تانى

    0 Not allowed!



  10. [90]
    م/سحر
    م/سحر غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 154
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    كما قال aboayoyان الموضوع ما هو موضوع الا ليكتب كل واحد روشته او ما اشبه بها لكي يعمل بها كل فتي وفتاه مقبلين علي الحياه الجامعيه
    وها انا احب ان اقول
    اولا للفتيات ان يتقين الله في انفسهن وان يراقبن انفسهن بان لا يخضعن القول وان تجعل المعاملا في اقل اقل الحدود بينها وبين الطرف الاخر فما الداعي ان تتعامل الا للضروره القصوي وما اقلها ان شاء الله هذه الضروريات خصوصا ان كان يحفها من جميع الجهات اخواتها في الله اللاتي يقفن بجانبهن وليعلمن جميعهن ان من يتق الله يجعل له مخرجا
    ثانيا للفتيان فاود منهم ان يتقوا الله في انفسهن وان يراقبوا الله في اعمالهم ايضا فانك تعلم ايضا ان هن الفتيات منها من تكون اختك ومنها زوجتك ومنها امك ومنها ............. ولتري دائما ان ما تقوم به من اعمال سواء خيره او اساءه لهن فسوف يعود اليك او عليك فلتختار حيئنذ ايهما تفضل من الاعمال
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه اللهم امين يارب العالمين
    اللهم اعنا علي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك اللهم امين يارب العالمين

    0 Not allowed!



  
صفحة 9 من 14 الأولىالأولى ... 5 6 7 8 910 11 12 13 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML