جدل في اسرائيل بسبب تصريحات الحاخام يوفاديا
أثار كبير حاخامات إسرائيل السابق أوفاديا يوسف جدلا كبيرا بربطه بين مسألتي التدين والخسائر البشرية في صفوف الجيش الإسرائيلي.

ففي موعظته الأسبوعية السبت الماضي والتي بث تسجيل لها اليوم قال يوسف إن الجنود الإسرائيليين يسقطون في المعارك لأنهم لايراعون تعاليم اليهودية.

وأضاف يوسف الذي يعد الزعيم الروحي لحزب شاس أن الرب يساعد الجنود ولا يتعرضون للقتل عندما "يؤمنون ويؤدون الصلاة".

واعتبر الخاحام أن مقتل جنود إسرائيليين ليس مثيرا للدهشة إذا كان هؤلاء الجنود لا يحافظون على تعاليم التوراة خاصة ما يتعلق بحرمة يوم السبت (الذي يخصصه اليهود للعبادة فقط).

وأعرب عن أمله في أن يشمل الرب الجنود برحمته ويعيدهم إلى الدين.

وقوبلت الموعظة بانتقادات شديدة من الدوائر العلمانية وجمعيات المحاربين في إسرائيل، فقد وصف إيلي بن شيم رئيس جمعية ياد لابنيم -التي تمثل ضحايا المعارك- تصريحات الحاخام يوسف بأنها "مشينة" وتجرح مشاعر العائلات المتدينة التي فقدت أبناءها.

كما انتقد ديفد إينهورن الذي قتل ابنه في حرب لبنان العام الماضي بشدة تصريحات الحاخام وقال إن ابنه قتل وهو يستعد لأداء الصلاة، يشار إلى أن 112 جنديا إسرائيليا قتلوا في حرب لبنان وتؤكد تقديرات أن أغلبهم من المحافظين على تعاليم اليهودية.

ويثير الحاخام يوسف عادة الجدل بتصريحاتها في موعظته الأسبوعية التي تعرف بمحتواها المحافظ للغاية