دورات هندسية

 

 

كارت الشاشة

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. [1]
    نيرى
    نيرى غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Jul 2007
    المشاركات: 48
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    كارت الشاشة

    (بطاقة او كارت الشاشة (أو الفيديو)Display card)

    وهو عبارة عن دائرة الكترونية مهمتها توليد وارسال الصور الى الشاشة لعرضها. وتسمى أيضا ب:
    graphics accelerator card, display adapter, graphics card
    وبطاقة الفيديو يمكن أن تكون واحدة من احتمالين :
    (1) بطاقة توسعة من نوع PCIوتعني (Peripheral Component Interconnect ) أو AGPAccelerated Ggraphic Port) .
    ويوفر شق AGP سرعة أكبر من شق PCI ، ويميز هذا الشكل من البطاقات أنه قابل للترقية أي يمكن نزع البطاقة وتركيب بطاقة أفضل منها لاحقاً .كذلك هناك نوع ثالث هي PCI EXPRESS:
    وهي سريعة للغاية وهي الأحدث وتوجد فيهاتقنيات حديثه مثل يوجد ببعضها معالجين وتستعمل فيها رقاقات ذاكره رام جديدة عاليهالسرعة تعرف ب DDR3
    (2) مدمجة " ضن اللوحة الأم أي داخلة في تكوينها ، وهذا النوع هو الموجود دائماً في الحاسبات الدفترية وبعض الحاسبات المكتبية . و توصل بها الشاشة عن طريق سلك خاص ( في الحاسبات المكتبية ) أما الحاسبات الدفترية فالتوصيلة داخلية .كما تلعب البطاقة أيضاً دوراً مهماً في نوعية الصورة التي يظهر على الشاشة وجودتها.
    إن الشق AGP يعطي سعة ناقل أكبر حتى أربعة أضعاف الشق PCI وبالتالي يسمح للبيانات بالانتقال إلى بطاقة الفيديو بسرعة أكبر، و الميزة الأخرى فيه هي السماح للبطاقة باستعمال الذاكرة العشوائية الرئيسية ( المركبة على اللوحة الأم ) مباشرة وبالتالي استعمالها للقيام بالحسابات خاصة الثلاثية الأبعاد .
    الأشكال التالية هي أمثلة لبطاقات الشاشة :
    1)بطاقات AGP



    2) بطاقات PCI

    لاحظ وجود مروحة التبريد على البطاقة , هذا لأن المسرع الرسومي ينتج الكثير من الحرارة لذا فإن درجة حرارته ترتفع كثيراً مما أضطر الشركة المصنعة لاستخدام المروحة لتبريده ،لم تكن بطاقات الفيديو المنتشرة على مدى السنوات السابقة تحتاج لتبريد ، لكن يبدو أنه مع ازدياد حاجتنا لقوة معالجة فإن المراوح ستصبح شيئاً اعتياديا في البطاقات الرسومية كما أصبحت مع المعالجات المركزية منذ سنوات .

    *ان بطاقات الفيديو لم تكن دوماً بنفس الجودة والسرعة التي نعرفها الآن ، لقد كانت البطاقات فيما مضى غير قادرة على إظهار الألوان أو الصور ، ومع الوقت تطورت هذه البطاقات .





    مكونات البطاقة وطريقة عملها :
    تتكون أي بطاقة فيديو حديثة من الأجزاء الرئيسية التالية :
    (1) اللوحة الإلكترونية المطبوعة
    (2) المسرع الرسومي
    (3) الذاكرة العشوائيةRAM
    (4) المحول الرقمي- التناظري DAC
    (5) المنفذ أو نوع شق التوسعة المستخدم

    وسنتحدث عن كل جزء بالتفصيل فيما بعد.

    تمر البيانات من وحدة المعالجة المركزية إلى بطاقة الفيديو إلى الشاشة من خلال سلسلة من المراحل بالشكل التالي


    في الخطوة الأولى : ينفذ المعالج تعليمات البرنامج فيعرف بذلك ما يراد رسمه على الشاشة .
    في الخطوة الثانية : تأمر وحدة المعالجة المركزية المسرع الرسومي الخاص ببطاقة الفيديو بما يراد رسمه على الشاشة .
    في الخطوة الثالثة : يقوم المعالج الرسومي بأغلب الحسابات الخاصة بإظهار الرسم ويخزنها في الذاكرة العشوائية للبطاقة.
    في الخطوة الرابعة والخامسة : يقرأ المحول الرقمي التناظري الصورة الرقمية المخزنة في الذاكرة العشوائية ويحولها إلى صورة تناظرية ويرسلها للشاشة بأشراف المسرع الرسومي.

    · الذاكرة العشوائية :
    أولاً : مقدار الذاكرة العشوائية* الخاصة بالبطاقة :
    إن ذلك مهم جداً لأنه يحدد مقدار الكثافة النقطية والعمق اللوني اللذان تستطيع البطاقة العمل بهما .
    إن وظيفة الذاكرة العشوائية الخاصة ببطاقة الفيديو هي تخزين معلومات جميع بكسلات الشاشة فيها لحين قراءتها من المحول الرقمي التناظري. ويمكننا تحديد كمية الذاكرة العشوائية اللازمة لتشغيل البطاقة بمعرفة عدد البكسلات في الشاشة و العمق اللوني باستخدام المعادلة التالية :

    حجم الذاكرة اللازمة( بالبايت)= الكثافةالنقطية × العمق اللوني بالبايت


    فإذا كنا نريد تشغيل الشاشة بكثافة نقطية 800 × 600 وعمق لوني 8 بت مثلاً فإن كمية الذاكرة اللازمة تكون :
    800 × 600 × 1 = 480000 بايت = 480 كيلو بايت
    أما إذا أردت تشغيل الشاشة بكثافة نقطية 640 × 480 ، وعمق لوني 4 بت فإن الذاكرة المطلوبة تكون :
    640 × 480 × 0.5 = 153600 بايت = 153.5 كيلو بايت
    ولكن الذاكرة المطلوبة عملياً تكون أكثر قليلاً من تلك المحسوبة بسبب بعض متطلبات العرض .
    ثانياً : نوع الذاكرة العشوائية للبطاقة :
    وهذا له تأثير كبير على الأداء وسبب ذلك هو أن الذاكرة العشوائية عليها أن تتلقى البيانات من المعالج الرسومي وإرساله للمحول الرقمي التناظري بسرعة كبيرة وفي نفس الوقت، وبعض أنواع الذاكرات العشوائية تستطيع الأخذ من المسرع الرسومي والإعطاء للمحول الرقمي التناظري في نفس الوقت وهذه هي الأفضل فيما بعضها لا يمكنه ذلك بل يأخذ البيانات ويخزنها ثم يرسلها إلى المحول الرقمي التناظري أي أن المعالج والمحول الرقمي التناظري لا يستطيعون الوصول إلى الذاكرة العشوائية في نفس الوقت وهذا بالطبع يبطئ الأداء .ومن أشهر أنواع الذاكرات العشوائية المستعملة في البطاقات الرسومية هي :


    VRAM هو مختصر ل Video RAM .هذا النوع من الذاكرةالعشوائية لا يوجد سوى في بطاقات الفيديو ، وهو من النوع ثنائي المخارج ( يأخذ البيانات ويعطيها في نفس الوقت)وهو غالي الثمن .بالنسبة للنوعين الثاني والثالث .


    VRAM



    وهو نوع يستخدم أيضاً فياللوحة الأم كذاكرة عشوائية للمعالج وهو أبطأ من VRAM وأسرع من DRAM وهو أحاديالمخرج .


    EDO RAM


    هو نوع أحادي المخرج ( لا يأخذالبيانات ويعطيها في نفس الوقت)


    DRAM


    اختصارا لـ " windows RAM " وهو مشابه لـ VRAM وسرعته أفضل بقليل وبنفس السعر تقريباً ، لذا يستعمل بدلاً من VRAM .


    WRAM


    يعتبر من أسرع الأنواع ويوجد فقط في البطاقات عالية الأداء .


    SGRAM



    · المحول الرقمي- التناظري:
    *وهو الذي يحدد معدل الإنعاش الذي تعمل عنده البطاقة ، ومعدل الإنعاش هو عدد المرات في الثانية الواحدة التي يجدد فيها رسم الصورة على الشاشة ، أي في حالة الشاشة العاملة بمعدل إنعاش 75 هيرتز فإن هذا معناه أن الصورة تجدد في الثانية الواحدة 75 مرة ‍ ، وهذا معناه أن المحول الرقمي التناظري يقرأ البيانات الموجودة في الذاكرة العشوائية ويرسلها إلى الشاشة 75 مرة بالثانية ، ويجب أن يعاد رسم الشاشة بهذه السرعة الكبيرة وإلا فإن البكسل الذي لا يعاد رسمه بسرعة يبدأ بالانطفاء بعد أجزاء قليلة من الثانية لذا يجب إعادة رسم الشاشة عدد كبير من المرات في الثانية وإذا لم تفعل البطاقة ذلك فإن الناتج هو ظاهرة الوميض ، وهذه الظاهرة تؤدي الى أن تكون الصورة المعروضة على الشاشة مجهدة للعين و غير مريحة عند النظر إليها .
    *ومعدلات الإنعاش تتراوح في أكثر الأحيان بين 60 و 85 هيرتز ( معدل الإنعاش يقاس بالهيرتز ). كلما كان معدل الإنعاش أكبر كلما كان أفضل ولا ينصح بمعدل إنعاش أقل من 75 هيرتز ويفضل 85 هيرتز ، ولكن حتى تتمكن من استعمال معدل إنعاش معين فيجب أن تدعم كلاً من الشاشة والبطاقة معدل الإنعاش الذي نريد استعماله ، فمثلاً إذا كان لديك شاشة تدعم معدل إنعاش 75 هيرتز ، وكانت بطاقة الفيديو لا تدعم سوى 70 هيرتز فلن تتمكن من تشغيل الشاشة سوى بتردد 70 هيرتز والعكس صحيح . وإذا شغلت شاشة ما على معدل إنعاش أكبر مما تدعمه فإن ذلك سيسبب الضرر للشاشة .
    * كذلك فإن لكل بطاقة فيديو قدرة معينة في كل طور عرض ، فمثلاً بطاقة فيديو معينة قد تعمل بمعدل إنعاش 75 هيرتز عند 800 × 600 بينما لا تعمل إلا عند 60 هيرتز عند 1600 × 1200 وهكذا .

    · المسرع الرسومي :
    أن الرسومات بشكل عام تستهلك الكثير من طاقة وحدة المعالجة المركزية وكذلك الكثير من مساحة التخزين بالمقارنة مع النصوص العادية وهذا لأن على البطاقة الرسومية تحريك المئات من الميجابايتات من البيانات في الثانية الواحدة عبر أجزاء البطاقة أو من المعالج والذاكرة العشوائية للبطاقة الرسومية ، وكان الغالب في بدايات الحاسب الشخصي أن ما يعرض على الشاشة نصوص فقط لذا كانت عملية معالجة المخرجات تتم في المعالج ثم ترسل مباشرة لبطاقة الفيديو ، وكانت مهمة بطاقة الفيديو هي استقبال البيانات وإرسالها إلى الشاشة فقط ولكن مع دخول الرسومات والرسومات الثلاثية الأبعاد ، لم تعد قوة المعالج تكفي حيث أن الرسومات الكثيرة في حاسبات هذه الأيام تبطئ عمل المعالج المركزي.
    لذا كان لا بد من بطاقة رسومات حديثة أن تحوي على مسرعات رسومية والتي هي عبارة عن وحدة معالجة مركزية شبيهة بالمعالج و لكنها مصممة خصيصاً لمعالجة الرسومات ، توضع هذه المعالجات في بطاقة الفيديو و تقوم بأغلب العمليات الحسابية التي تتطلبها إخراج الرسومات إلى الشاشة ، ويكون دور المعالج المركزي في هذه الحالة هو إصدار أوامره للمسرع الرسومي فيقوم المسرع الرسومي بعمليات المعالجة اللازمة ثم إرسال النتائج إلى الشاشة . إن المسرع الرسومي هو المكون الأكثر أهمية في بطاقة الفيديو،لأنه كلما كانت المسرع أسرع كلما كان بإمكانه إنتاج الرسوم بسرعة أكبر وبالتالي أداء أعلى ، والمسرعات الرسومية بعضها أفضل من الآخر لا بل بعضها يسرع الرسوم ثنائية الأبعاد والبعض الآخر يسرع الرسوم الثلاثية الأبعاد والبعض يسرع كليهما .
    أن البطاقات الغير مزودة بالمسرع الرسومي تكون بطيئة لأنه في هذه الحالة على المعالج المركزي أن يقوم بجميع الحسابات اللازمة لإظهار الصورة بنفسه ، وذلك لأن على المعالج أن يرسم الصورة في الذاكرة العشوائية ثم يرسلها بالكامل للبطاقة عبر الناقل المحلي وهذا معناه اشغال الناقل المحلي كثيراً ، بينما في البطاقات المزودة بمعالج رسومي يأمر المعالج الرئيسي المعالج الرسومي برسم ما يريده ، لذا تكون العملية أسرع وأقل أشغالا للناقل المحلي.
    لذا تلعب بطاقة الفيديو دوراً كبيراً في تحديد سرعة الحاسب حيث أن المسرع الرسومي يقوم بتخفيف عبئ كبير من أعباء المعالجة من المعالج المركزي وهو بهذا يعتبر كمعالج ثاني أو معالج مساعد للمعالج الرئيسي .
    · المنفذ أو نوع شق التوسعة المستخدم :
    إن منافذ أو شقوق التوسعة هي عبارة عن وسيلة لإيصال المعلومات من الحاسب الى بطاقة الشاشة .كما ذكرنا اعلاه فأنه هناك عدة انواع من الناقلات او المنافذ المستخدمة من قبل بطاقات الشاشة منها
    AGP ,PCI , PCI Express
    إن الشق AGP يعطي سعة ناقل أكبر حتى أربعة أضعاف الشق PCI وبالتالي يسمح للبيانات بالانتقال إلى بطاقة الفيديو بسرعة أكبر، و الميزة الأخرى فيه هي السماح للبطاقة باستعمال الذاكرة العشوائية الرئيسية ( المركبة على اللوحة الأم ) مباشرة وبالتالي استعمالها للقيام بالحسابات خاصة الثلاثية الأبعاد ، ولكن هذا لا يعني ان بطاقة من نوع AGP هي أفضل من كل البطاقات الأخرى من نوع PCI حبث ان ذلك يعتمد على عوامل الأخرى أيضاً ، فلا فائدة كبيرة من الناقل السريع إذا كان المعالج الرسومي بطيئاً جداً مثلاً.

    أعطال ألشاشه

    1 - توقف الشاشة مع اضاءة مصباح الدلالة.

    السبب: عطل في وحدة الطاقة أو الشاشة أو الكيبل أو كرت الشاشة.

    الصيانة: اعادة تزويد الشاشة بالطاقة(اعادة تشغيلها)، او اصلاح او تغيير وحدة الطاقة، أو تغيير كيبل الشاشة.

    2- الشاشة مزودة بالطاقة لكن لا تعمل مع اصدار طنين من الجهاز.

    السبب: تحرك كرت الشاشة من مكانه.

    الصيانة: اعادة تثبيت كرت الشاشة.

    3- توقف الشاشة مع اطفاء مصباح الدلالة.

    السبب: لا توجد طاقة.

    الصيانة: اعادة تثبيت كيبل الشاشة او استبداله.

    4- صورة معتمة مع وميض في مصباح الدلالة.

    السبب: عطل في الشاشة او في الكرت.

    الصيانة: اطفىء الجهاز وشعل الشاشة ،اذا ظهرت الشاشة بدون اهتزاز فالمشكلة من الكرت أو العكس.

    5-لا يمكن ضبط الالوان او درجة الوضوح.

    السبب: عطل في الكرت او الشاشة.

    الصيانة: استبدال الكرت، تكرر المشكلة يعني عطل الشاشة.

    6-الاوان الاساسية غير موجودة.

    السبب: وجود مجال مغناطيسي.

    الصيانة: تغيير مكان الشاشة.

    7-الألوان غير واضحة.

    السبب: الكيبل او الشاشة.

    الصيانة: استبدال الكيبل، تكرر المشكلة يعني عطل الشاشة.

    · الناقل المحلي وشقوق التوسعة:
    الناقل المحلي:
    قلنا أن اللوحة الأم هي التي تجمع جميع أجزاء الحاسب معاً ، لذا فإن تركيبة اللوحة الأم ما هي إلا لوحة إلكترونية مطبوعة بها العديد من الوصلات المختلفة لتوصيل مختلف أجزاء الحاسب الأخرى بها ( مثل بطاقة الفيديو - بطاقة الصوت - الفأرة - لوحة المفاتيح ....الخ ) وباختلاف متطلبات هذه الأجهزة - مثلاً تطلب بعضها معدل نقل بيانات عالي والآخر لا يتطلب معدل عالي - يختلف طريقة توصيل الأجهزة المختلفة إلى اللوحة الأم ولكل طريقة مميزاتها .
    وطبعاً حتى يتم معالجة البيانات لا بد من طريقة لنقل هذه البيانات بين الأجزاء المختلفة للحاسب كالمعالج والذاكرة العشوائية وكذلك بينهم وبين الأجهزة الأخرى لإخراج البيانات مثل الطابعة ، ولهذا الغرض وجد الناقل المحلي ( أنظر إلى الرسم حيث الخطوط الخضراء - وهي الناقل - تنقل البيانات بين المكونات المختلفة ) وما هو إلا مجموعة كبيرة من الأسلاك الدقيقة المتوضعة على اللوحة الأم والتي تسمح بنقل البيانات بين الأجزاء المختلفة مثل المعالج ، الذاكرة العشوائية ...الخ ، ولكل نوع من النواقل سرعة معينة وإمكانيات .


    ويمكننا تقسيم الناقل المحلي إلى قسمين ، حسب الأجهزة التي يوصلها ببعضها :
    1. ناقل النظام* " : وهو الذي ينقل البيانات بين المعالج والذاكرة العشوائية * " .
    2. ناقل الإدخال والإخراج : وهو ينقل البيانات بين المعالج أو الذاكرة من وإلى أجهزة الإدخال والإخراج ومنها شقوق التوسعة والنواقل التسلسلية والمتوازية وأقراص التخزين ... الخ .
    علما أن ليس كل أجزاء الناقل تنقل البيانات بنفس السرعة ، بل إن لكل نوع السرعة الخاصة به.




    يتكون أي ناقل سواء أكان ناقل نظام أو أي ناقل آخر إلى ثلاث اقسام :
    1- ناقل البيانات (الذي ينقل البيانات من جزء إلى آخر كما قلنا )
    2- ناقل العناوين.
    3-ناقل إشارات التحكم
    ناقل النظام
    ان ناقل النظام مهم جداً لأنه يؤمن الربط بين المعالج ( وهو عقل الحاسب ) والذاكرة العشوائية .
    إن لأي ناقل في الحاسب سرعة وتقاس هذه السرعة بشيئين :
    1. تردد الناقل (ويقاس بالهيرتز كما موضح في الجدول اعلاه)
    2. عرض حزمة الناقل (ويقاس بالميكابايت لكل ثانية)
    إن تردد الناقل يعني : كم نبضة كهربائية في الثانية الواحدة يرسل عبره ، وتقاس بالميجاهيرتز * ( أي مليون مرة في الثانية ) ، فيما يصف عرض حزمة الناقل عدد البتات التي ينقلها في النبضة الواحدة .

  2. [2]
    م.رائد الجمّال
    م.رائد الجمّال غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية م.رائد الجمّال


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 2,697

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0
    مشكور
    بارك الله بك
    و ننتظر المزيد

    0 Not allowed!


    تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    اذا غضب الله على قوم رزقهم الجدل و منعهم العمل
    اعقل الناس اعذر الناس للناس
    قوة الادراك ان تتمكن من محاسبة هواك
    لا شيء يستحق الانحناء ............لا خساره تستحق الندم

  3. [3]
    SUPER CRISTAL
    SUPER CRISTAL غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية SUPER CRISTAL


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 1,898

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    شكرا على الشرح

    0 Not allowed!



    نعيب الزمان والعيب فينا وما للزمان من عيب سوانا

  4. [4]
    نيرى
    نيرى غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jul 2007
    المشاركات: 48
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م.رائد الجمّال مشاهدة المشاركة
    مشكور
    بارك الله بك
    و ننتظر المزيد

    جزاك الله خيرا اخي الكرم على المرور الطيب ..... وبارك الله فيك

    0 Not allowed!


    سبحان الله وبحمده
    سبحان الله العظيم

  5. [5]
    نيرى
    نيرى غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jul 2007
    المشاركات: 48
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة SUPER CRISTAL مشاهدة المشاركة
    شكرا على الشرح

    جزاك الله خيرا اخي الكرم على المرور الطيب ..... وبارك الله فيك

    0 Not allowed!


    سبحان الله وبحمده
    سبحان الله العظيم

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML