دورات هندسية

 

 

القرابين والدم عند الشعوب

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. [1]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً

    عضو شرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157
    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17

    القرابين والدم عند الشعوب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ما هو الاصل القديم لتقريب القرابين ، وماذا تعنى ؟ ، وما أهمية اراقة دم الاضحية القربانية
    و للاجابة على هذه الاسئلة نورد التالي:
    أما عن أصل القربان ومعناه وأهميته عند القدماء فنقدم النقول التالية :
    1- أول القرابين فى الدنيا هو قربان ابني آدم . ثم إن نوحا بعد الطوفان بنى مذبحا قرب لله فيه كثيرا من الحيوانات وكان يحرقها على المذبح ، ثم كان ابراهيم عليه السلام يتقرب الى الله بالخبز والخمر ، ثم أمره الله فذبح عجلة وعنزا وكبشا وحمامة ويمامة (كما يدعى سفر التكوين آية ( 9،17) وبعد ذلك أمره بذبح ولده ، وبعده أمره أن يفدى ولده بكبش يذبحه قربانا ، وأخذت بسنته العرب قبل الاسلام ، ثم جاء الاسلام فجعل قربانهم الاضاحى فتذبح وتفرق على الفقراء ، لا أن تحرق كما كان يفعله بنو اسحق فى تحريق ذبائحهم ، وكان موسى عليه السلام قسم القربان الى دموى وغير دموى ، فالدموى هو الذبيحة المحرقة وذبيحة التكفير وذبيحة السلامة .
    معجم القرآن تاليف : عبد الرؤوف المصرى .ج2

    2-و لقد طور السومريون خلال الالف الثالثة قبل الميلاد ، وجهات نظر كان لها تأثير هائل لا على معاصريهم من السومرين الاول فحسب بل على خلفائهم أيضا من البابليين والآشورييين والحيثيين .
    وتحتاج الآلهة ، كالبشر الى مؤن منتظمة من الطعام والشراب توضع أمامها علىالموائد فى الصباح والمساء واللحوم المفضلة عندها هى لحوم القرابيين .
    ولا بد أن يصب الدم فى فناجيين ثم تختار الاجزاء الممتازة كالرئتين والكبد لمعرفة الطالع .
    ص33
    _ وعند الاغريق : كان الاحتفال بموت ديزنسيوس وبعثه ، وكانت النساء تصعد التلال فى فصل الربيع لرؤية الاله حين يولد من جديد ، وكن يقضين يومين كامليين فى احتساء الخمر بلا حساب حتى يفقدن العقل من شدة السكر وكن يرقصن أثناء الشراب بطريقة هيستيرية ويمسكن بماعز أو ثور يمزقنه إربا وهو على قيد الحياة لذكر تمزيق ديونسيوس ، ثم يشربن من دمه ، ويأكلن لحمه معتقدات أن الإله سيدخل بهذه الطريقة فى أجسامهن . "المعتقدات الدينية لدى الشعوب" (جفرى بارندر هامش صفحة 68)

    3- واستخدم الدم لاستحضار حالة الالهام عن طريق مص دماء الأضحية أو الشريان وهو لا يزال حارا. ففى معبد أبولو ديراديوتيس فى أرجوس كانوا يضحون أثناء الليل بحمل صغير فى كل شهر ، وتأتى امرأة ممن اشتهرن يمراعاة قواعد الطهر والعفة فترشف من دم الحمل فتحل فيها روح الرب ، ويباح لها بذلك أن تجلس للتنبؤ والعرافة .
    وفى آيجيرا بأخايا كانت كاهنة الارض تشرب دم ثور وهو حار قبل أن تهبط الى الكهف لتمارس نبوءاتها .
    وبالمثل كان الاعتقاد يسود "الكوروفيكارآن " وهى طبقة تعيش على صيد الطيور والشحاذة فى جنوب الهند بأن الإلهة" كالى" كانت تهبط على الكاهن وتوحى اليه بالاجوبة ، بعد أن يرتشف من الدم المتدفق من عنق العنزة بعد ذبحها . وفي إحدى الاحتفالات التى تقيمها جماعات الالفور فى ميناهاسا بشمال جزر سلبيز يقوم المحتفلون بذبح خنزير فيندفع رجل الدين نحوه فى عنف ويدخل رأسه فى جثته وينهل من الدم المسفوح حتى ينتزعه الناس
    بعيدا عنه بالقوة ، ويجلسونه فوق مقعد حيث يبدأ فى التنبؤ بما سيكون عليه محصول الارز فى تلك السنة ، ثم يجرى مرة أخرى الى الجثة ، ويشرب من الدم حتى ينتزع عنها بالقوة أيضا ويوضع فوق المقعد ليواصل تنبؤاته ، ويعتقد الناس أن إحدى الأرواح التى تملك وحدها قوة التنبؤ تحل فيه . (انتهى النقل ) من الغصن الذهبى دراسة فى السحر والدين(سير جيمس فريزر) : ص339
    - أقول : يبدو أن الاصل في ذلك ما يعتقد بأن دماء أو أنفس الاضحيات تحتوى على مايدعى بالمانا Mana)( - وهى قوةاسطورية تتواجد فى كل الاشياء وتستخدم فى بعض أنواع السحر - تضفى السرور أو الرضا على الاله .

    4- وكانت نتيجة كثرة التضحية بالعجل وأكل لحمه أن سادت فكرة الوحدة بالجوهر بين الإله وعابديه مما كان بركة للعابدين المشتركين فى هذه الولائم الدينية المرسمية وقد كان شعور الناس بذلك قويا شديدا حتى ظل فى تصورهم بعد أن اختفت عبادة العجل فى المشرق بأسلوب آخر . ص106
    أ‌-وقد احتفظ العالم كله بأبيس ووحدوه بكل ثيرانهم المقدسة نتيجة تلك الذكرى البالغة القدم ذكرى التصور الازلى التى كان فيها العجل عماد حياة المصريين ، والذى قدسوه فى عبادتهم ، فكانت على غراره عبادة "مثرا"(اله فارسي) عند الرعاة فيمثل نفس الدور متأثرا بالخرافة المصرية ، فيتخذ مثرا من الثور وسيلة للاخصاب والفيض العميم ، ورمزا للبعث والحياة المتجددة فيجعل من العجل فدوا عظيما كما كان فى مصر .
    ب‌-و كان "بومبي" أول من أدخل تلك العبادة المثروية ومصارعة الثور التقليدية فى روما ثم انتشرت بعد ذلك فى انحاء الامبراطورية ، ثم ما كان من أصل طقوس الاستحمام بدم الثور الذى كان يسيل من دم ثور "مثرا" ، ففى يوم تعميد المؤمنين فى عبادة مثرا ينزل المبتدئون الى حفرة تحت العجل ثم يأتي العجل مزينا بالاغصان وصفائح الذهب ومعه الكاهن الذى يقوم بذبح العجل مقتفيا فى ذلك بكل دقة خطوات مراسم ذبح "مثرا" للثور فى خرافته ، والمؤمنون بالحفرة يتعبدون برؤوسهم المرفوعة اليه يترنمون بالاناشيد والدم المتفجر من العجل يراق عليهم ، يدخل فى أفواههم المفتوحة وبعد ان يغمرهم دم العجل الذى يسيل عليهم يخرج العابدون من الحفرة ويأخذ كل منهم جزءا من خصيتيه وجانبا من لحمه نيئا يأكلونه ، وبذلك يدخلون فى دينه وتتم عليهم نعمة العجل بما يكتسبونه من قوة وخير ويصبحون عبدة لمثرا الثور مخلصين.ص136
    ت‌-ويبعث مثرا ذابح الثور الحياة فى كل شيئ ويشرب عبدته خمرا أعد من دم الثور فيكتب لهم الخلود ، فدم العجل كما ظهر من تأثير ذبح أبيس الضحية الكبرى فى مصر فيه شفاء لهم وخصوبة لمراعيهم ، ورمزية تدل على سعة العيش ووفرة الرزق ، وفيه لهم فحولة وقوة كالعجل يتباهون بها ثم فيه شفاء لنفوسهم .
    ولكن لم يكن ذلك فقط فى العصور المنصرمة القديمة جدا بل ظل ذلك أيضا فى خرافتنا المعاصرة ، فلا زال من تقاليد الزار عندنا وقد أوشك على الزوال الآن ذبح الضحية الكبرى عجلا أو جملا أو خروفا أو حتى بطة أو ديكا ثم يراق دمها على المريضة التى تجلس فى طشت بملابسها ثم تشرب قليلا من دم الضحية التى كانت تقدم للاسياد حسب طلبهم ارضاء لهم،فيهبون المريضة الشفاء ويذهبون عنها شر الارواح المؤذية نتيجة ذبح هذه الضحية بسحرها الشافي ، فكل ما يخرج منها دماء ولحما ، خير وبركة ونفع لجميع من يأكله وخاصة شيخة الزار ، هذه أثر من خرافات كثيرة ترسبت فى عادات الناس من ساحق العصور ، فالفدو انما يفتدى به ليحفظ على الناس حياتهم وصحتهم وسلامتهم من كل شيئ . - تاريخ اليهود القديم(د-عبد المحسن الخشاب )



    5- أما ما يخص عادة غمس اليد بدم الأضحية وطبعها على الجدران كما يحدث عند الاحتفال بعودة الحاج أو افتتاح مكان جديد وما الى ذلك فيبدو أنها ذات أصل يهودى والدليل على ذلك ما يأتي :

    العهد القديم 12:1
    1. وكلم الرب موسى وهرون في ارض مصر قائلا.
    3 - كلّما كل جماعة اسرائيل قائلين في العاشر من هذا الشهر يأخذون لهم كل واحد شاة بحسب بيوت الآباء شاة للبيت.
    6 .ثم يذبحه كل جمهور جماعة اسرائيل في العشية.
    7 ويأخذون من الدم ويجعلونه على القائمتين والعتبة العليا في البيوت التي يأكلونه فيها.
    …………..
    12 فاني اجتاز في ارض مصر هذه الليلة واضرب كل بكر في ارض مصر من الناس والبهائم.واصنع احكاما بكل آلهة المصريين.انا الرب.
    13 ويكون لكم الدم علامة على البيوت التي انتم فيها.فأرى الدم واعبر عنكم.فلا يكون عليكم ضربة للهلاك حين اضرب ارض مصر.
    14 ويكون لكم هذا اليوم تذكارا فتعيّدونه عيدا للرب.في اجيالكم تعيّدونه فريضة ابدية
    ………………
    26 ويكون حين يقول لكم اولادكم ما هذه الخدمة لكم
    27 انكم تقولون هي ذبيحة فصح للرب الذي عبر عن بيوت بني اسرائيل في مصر لما ضرب المصريين وخلّص بيوتنا.فخرّ الشعب وسجدوا.)انتهى)

    7- أما الفداء والدم فله مكانة هامة في العقيدة المسيحية :
    أ‌-يعتبر القربان المقدس واحدا من أهم أسرار الكنيسة السبعة ، ويستندون فيه الى نص فى أحد رسائل بولس : " كأس البركة التى تباركها أليست هي شركة دم المسيح؟الخبز الذى تكسره أليس هو شركة جسد المسيح ؟!"(كولوس 10:16) وكذلك فإنهم يستندون الى نص ليوحنا (6:53-56) جاء فيه "جسدى مأكل حق ، ودمي مشرب حق ، من يأكل جسدى ويشرب دمى ؛ يثبت فى وأنا فيه "
    ويقول علماء المسيحية : " إننا نؤمن أنه بعد تقديس سر الشكر ، واستدعاء حلول الروح القدس على القرابين – يستحيل الخبز والخمر استحالة سرية الى جسد المسيح ودمه الاقدسين ، حتى إن الخبز والخمر الذين ننظرهما على المائدة ليسا خبزا ولا خمرا ، بل هما جسد الرب ذاته ودمه تحت الخبز والخمر .. ونؤمن أن ربنا يسوع المسيح حاضر فى هذه الخدمة لا بوجه الرمز والاشارة ، أو الصورة ، أو المجاز ، ولا بأنه مستتر فى الخبز ، بل هو حاضر حضورا فعليا " من كتاب " اسرار الكنيسة السبعة " لحبيب سعيد .

    ب‌-وعقيدة الفداء (البشري) هى تراث وثنى عريق ، فالوثنيون القدامى يكادون يجمعون على تقديم الذبيحة البشرية استرضاء لآلهتهم ، يشترك فى ذلك الرومان واليونان والمصريون والفينيقيون والهنود وغيرهم .
    ت‌-يقول دوان" يعتقد الهنود أن كرشنا قدم نفسه ذبييحة ليخلص أهل الارض من أوزار الخطيئة ، وهو مصور فى كتبهم مثقوب اليدين والرجلين ومعلقا على الصليب "
    وفى أغاني البوذيين الدينية التى يمجدون بها معبودهم بوذا يقولون " عانيت الاضطهاد والامتهان والسجن والموت والقتل بصبر وحب عظيم لجلب السعادة للناس " ويدعونه " الطيب العظيم ، ومخلص العالم ، والمسيح المولود الوحيد ، وأنه قدم نفسه ذبيحة ليكفرعن آثام البشر "
    ويروى المؤرخ مورى فى كتابه ( الخرافات ) أن المصريين يعدون أوزوريس أعظم مثال لتقديم النفس ذبيحة لينال الناس الحياة ، والسوريون القدامى يزعمون أن معبودهم تموز المولود من عذراء تألم من أجل الناس وفداهم بتقديم نفسه للصلب .

    8 – والنصوص من انجيل لوقا التى تشير الى أهمية الدم فى العقيدة المسيحية:

    52 فخاصم اليهود بعضهم بعضا قائلين كيف يقدر هذا ان يعطينا جسده لناكل.
    53 فقال لهم يسوع الحق الحق اقول لكم ان لم تأكلوا جسد ابن الانسان وتشربوا دمه فليس لكم حياة فيكم.
    54 من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة ابدية وانا اقيمه في اليوم الاخير.
    55 لان جسدي ماكل حق ودمي مشرب حق.
    56 من ياكل جسدي ويشرب دمي يثبت فيّ وانا فيه.
    57 كما ارسلني الآب الحي وانا حيّ بالآب فمن يأكلني فهو يحيا بي.

    9- الكفارة فى الديانة المسيحية من كتاب :(المسيح انسان ام اله)
    يقول القديس بولس " لا توجد مغفرة بدون سفك دم"
    ولكن من هو الشخص الذى يستحق أن ينوب عن آدم ؟ وما هى الدماء اتى يكفى سفكها لتخليص آدم وزوجته وأبناؤه من الخطيئة ؟
    إن خطيئة آدم لا تشترى الا بدم زكى نفيس ، وهذا الدم لا يكون دم إنسان من البشر ذلك أن البشر ملوثون ودماءهم نجسة ، كذلك ليس دم حيوان من الحيوانات التى تعود الوثنيون واليهود ذبحها كفارة عن ذنوبهم ، ذلك أن الحيوان لم يشترك فى خطيئة آدم ، كذلك ليس من دم ملاك لأن الملائكة ليس لهم دم وبالتالى لا يصلحون للفداء ، وإذن لا بد من أن يكون الدم دما الهيا طاهرا ، ولكن فى نفس الوقت يمثل البشرية ، فهو دم طاهر – ولا طاهر الا الله – ويمثل الانسان .
    ولكن هل للإله دم ؟ وكيف يكون الدم الهيا ويمثل البشرية فى نفس الوقت؟ المشكلة تحل بنظرية التجسد ، يرسل الله ابنه الوحيد ليحل فى جسد العذراء مريم ، ويظل فى بطنها فأحشائها تسعة أشهر ، ثم يولد بالجسد إنسانا ذا لحم ودم ولكنه الله نفسه ..!
    هذه النظرية يقوم عليها الدين المسيحى كله ، يقول القس بولس الياس " إن موت المسيح وبالتالى سر الفداء يمثل نقطة الدائرة من الدين المسيحى ، لقد تم مفعول الوساطة بموت المسيح وسفكه دمه ، الذى به كفر عن خطايانا وأرضى أباه " كتاب "المسيح إنسان أم اله "ص 146

    10 – أما الأضحية فى الاسلام فقد قال الله تعالى ما بين موقف الاسلام منها باختصار ووضوح : "
    - سورة الحج.
    الآية: 37 {لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم كذلك سخرها لكم لتكبروا الله على ما هداكم وبشر المحسنين{ .

    -أما موقف الاسلام من الدم ، شربه أو استعماله فقد ورد فيه :
    سورة الأنعام.
    الآية: 145 {قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير فإنه رجس أو فسقا أهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فإن ربك غفور رحيم{.

    وقال القرطبي فى تفسيره :
    اتفق العلماء على أن الدم حرام نجس لا يؤكل ولا ينتفع به. قال ابن خويز منداد: وأما الدم فمحرم ما لم تعم به البلوى، ومعفو عما تعم به البلوى. والذي تعم به البلوى هو الدم في اللحم وعروقه، ويسيره في البدن والثوب يصلى فيه.

    11 – من كل ما سبق نرى أن مبحث القرابين والدم وأهميته فى العقائد والشعائر الدينية هو مبحث مسيحي – يهودي ، وليس مبحثا اسلاميا بأى حال من الاحوال ، وليس من الاسلام من قريب أو من بعيد تلك العادات من استخدام الدم بأى شكل ، لطرد الشيطان أو منع العين أو استجلاب الخير أو دفع الشر ، فالدم نجس يحرم شربه واستعماله .والبحث حول هذه القضايا لم يهتم به علماء الاسلام كما اهتم به اليهود والنصارى لاهميته فى شعائرهم وعقائدهم وهامشيته المقررة فى الاسلام . والله أعلم .

  2. [2]
    طلعت خيري
    طلعت خيري غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 166
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لا اقرء مثال تضرب من كتاب الله

    {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }المائدة3

    0 Not allowed!



  3. [3]
    ziad752002
    ziad752002 غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 95
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مشكور اخي الكريم

    0 Not allowed!



  4. [4]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    شكرا أخى ziad ، وأخي طلعت على مروركما الكريم ، وتعليقاتكم المشجعة ، وبارك الله فيكما .

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML