دورات هندسية

 

 

... هل ... توافق ... على فتح القدس وتحرير فلسطين ... ؟ ... ولكن بوسيله نهى الله عنها

صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1 23 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 57
  1. [11]
    جاسر
    جاسر غير متواجد حالياً
    المشرف العام
    الصورة الرمزية جاسر


    تاريخ التسجيل: Mar 2002
    المشاركات: 2,335
    Thumbs Up
    Received: 14
    Given: 1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,

    آه فهمت الآن :) لديك اسلوب في عرض المواضيع عجيب
    أخي أكتب لنا ولا تكتب لنفسك :)

    قتل المسلم لنفسه حرام بلا شك وجرم شنيع لم يختلف على هذا الحكم أحد
    من العلماء المتقدمين ولا المتأخرين, ولا أظن أن هناك مسلم عاقل يرد هذا.


    ا
    ا

    أما الانغماس في العدو وهو مظنة الهلكه فاشتهر به كثير من الصحابة الكرام
    كان يقبل الفارس منهم ويدخل في صفوف الاف الأعداء بسيوفهم ورماحهم ونبلهم
    وبعض الصحابة انغمسوا في العدو والرسول عليه الصلاة والسلام يراهم
    ويدعو لهم ويشجعهم وستأتيك الأدلة
    وأفتى به الإمام الألباني والإمام ابن عثيمين رحمهما الله وغيرهما من العلماء
    الكبار فلا يلتفت للأقوال ممن هم أقل شأناً !
    ا
    ا

    قصة الفتى المؤمن مع الملك الكافر في صحيح مسلم
    ( ... فقال للملك : إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به . قال : وما هو ؟ قال : تجمع الناس في صعيد واحد . وتصلبني على جذع . ثم خذ سهما من كنانتي . ثم ضع السهم في كبد القوس . ثم قل : باسم الله ، رب الغلام . ثم ارمني . فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني . فجمع الناس في صعيد واحد . وصلبه على جذع . ثم أخذ سهما من كنانته . ثم وضع السهم في كبد القوس ثم قال : باسم الله ، رب الغلام . ثم رماه فوقع السهم في صدغه . فوضع يده في صدغه في موضع السهم . فمات . فقال الناس : آمنا برب الغلام . آمنا برب الغلام . آمنا برب الغلام . فأتى الملك فقيل له : أرأيت ما كنت تحذر ؟ قد ، والله ! نزل بك حذرك . قد آمن الناس فأمر بالأخدود في أفواه السكك فخدت . وأضرم النيران . وقال : من لم يرجع عن دينه فأحموه فيها . أو قيل له : اقتحم . ففعلوا حتى جاءت امرأة ومعها صبي لها فتقاعست أن تقع فيها . فقال لها الغلام : يا أمه ! اصبري . فإنك على الحق )

    فهل الغلام الذي أرشد الملك الكافر كيف قتله ارتكب محرماً ؟

    ا
    ا

    175390 - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفرد يوم أحد في سبعة من الأنصار ورجلين من قريش . فلما رهقوه قال ( من يردهم عنا وله الجنة ، أو هو رفيقي في الجنة ؟ ) فتقدم رجل من الأنصار ، فقاتل حتى قتل . ثم رهقوه أيضا . فقال ( من يردهم عنا وله الجنة ، أو هو رفيقي في الجنة ؟ ) فتقدم رجل ، من الأنصار ، فقاتل حتى قتل . فلم يزل كذلك حتى قتل السبعة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لصاحبيه ( ما أنصفنا أصحابنا ) .
    الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1789

    ا
    ا

    193723 - سألت البراء بن عازب عن الرجل يلقى المائة من العدو , فيقاتل , أيكون ممن قال الله فيه : { ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة } ؟ البقرة : 195 قال : قد قال الله تعالى : { فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك وحرض المؤمنين }
    الراوي: أبو إسحاق - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/544

    ا
    ا

    والتاريخ الإسلامي لمن لديه إطلاع ملي جداً بالعمليات الإستشهادية


    كتاب موسوعة الفداء في الإســلام
    http://al-mostafa.info/data/arabic/d...ile=006421.pdf
    http://al-mostafa.info/data/arabic/d...ile=007539.pdf



    وأخيراً

    العمليات الإستشهادية ( الانغماس في العدو) لها ضوابط ويجب أن لا يقدم
    عليها المسلم من تلقاء نفسه ويجب أن ينطلق من فتوى شرعية, وبمواقفة
    صاحب الأمر وبمخطط مدروس ... فنفس المسلم غالية عند الله !


    يجب أن نموت في سبيل الله إذا كان في ذلك خير لديننا وأمتنا
    ونحيا في سبيل الله إذا كان في ذلك خير لديننا وأمتنا

    اللهم أرنا الحق وانصر المجاهدين في كل مكان ياااارب


    تحياتي العاطرة :)


    0 Not allowed!



    الحمدلله رب العالمين

  2. [12]
    فتوح
    فتوح غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 4,380

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 130
    Given: 148
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أوردت لكم هذا الملف المرفق وعنوانه الدلائل الجليّة على مشروعيّة العمليّات الاستشهاديّة

    والملخص كما تجدون في نهاية الملف هو

    خلاصة البحث في هذا الموضوع يمكن إيجازها في النقاط التالية :
    • إن الجهاد ماض إلى قيام الساعة دَفعاً و طلباً مع كلّ برٍّ و فاجر ، و ليس لأحد أن يسقطه أو يوقفه إلا من عُذر شرعي .

    • عامّة ما عرفه المسلمون في العصر الحديث من صور الجهاد ( في أفغانستان و البوسنة و الشيشان و فلسطين و الفلبين و غيرها ) هو من قبيل جهاد الدَفع لا الطَلَب ، و لا يشترط على من تعيّن عليه للخروج إليه وجود الأمير و لا إذن ولي الأمر الخاص و لا العام .

    • ما يُعرف اليوم باسم العمليّات الاستشهاديّة مسألة معاصرةٌ مُحدثة تراعى في الحكم عليها المصالح و المفاسد ، التي تختلف زماناً و مكاناً ، كما يسوغ الاختلاف في تقريرها بين أهل العلم و الخبرة ، فتتباين آراؤهم تَبعاً لذلك ، و يعذر الجميع لاجتهادهم ، و يُدعى لعمومهم بالخير ، و لا يُتّخذون عرضاً .

    • في أحداث السيرة النبويّة و السنن الفعليّة و القوليّة و فعل السلف الصالح و أقوال الأئمّة ما يدل عن طريق القياس ( لتوافق العلّة ) على مشروعيّة العمليّات الاستشهاديّة بصوَرها المعاصرة ، و خاصّة تلك الواقعة في دِيار الجهاد المتعيّن كفلسطين .

    • إذا كان القياس إلحاقَ فَرعٍ بأصلٍ في الحُكم لعلّة جامعةٍ بينهما ، و اتّحدت العلّة بين العمليّات الاستشهاديّة و الحمل على العدوّ و الاقتحام عليه و الغرر بالنفس في ذلك طلباً للشهادة ، فإنّ الحكم واحدٌ في ذلك كلّه ، و إن اختلفت المسمّيات .

    • لا وجه لتشبيه العمليّات الاستشهاديّة بالانتحار أو تسميتها بذلك ؛ لاختلاف النيّة و الباعث و الأثر ، و لا ينزّل حكم الانتحار على القائمين بهذه العمليّات ، و لا يجوز لغيرهم الحكم على نيّاتهم ، بل تُحمَل على أحسن المحامل ، و لا يُنسَب إلى ساكتٍ قَول .

    • إذا جاز ورود المهالك في الجهاد ، و صحّ انعقاد الإجماع عليه ، فإن من أجلى صُوَره في زماننا العمليّات الاستشهاديّة القائمة على تفجير النفس بين الأعداء ، أو الاقتحام عليهم ، أو دفعهم إلى المهالك ( بتغيير مسارات مراكبهم عنوة و نحو ذلك ) صِرنا ضرورةً إلى القول بمشروعيّة ذلك كلّه ، إذ لا مندوحة للخروج على الإجماع القطعي الثبوت ، إذا انعَقَد .

    • إن ما أخَذه بعض العُلماء المعاصرين على العمليّات الاستشهاديّة و منفذيها ، و أثّر في فتاواهم و أحكامهم حقٌّ كلّه أو جلّه ، يجب الوقوف عليه بتدبّر ، كمراعاة المصالح و المفاسد ، و البعد عن الطيش و العمل الفردي غير المدروس ، و نزع يد الطاعة من أمير الجهاد ، و ليُعلَم أنّ الفتاوى التي لا تجوّز هذه العمليّات منوطة بعلل ( كغلبة المفسدة على المصلحة ) تزول بزَوالها ، و لا تعني التحريم المُطلق بحال ، و أنّ قست ألفاظها ، و احتد أصحابها في طرحها .

    • لا حجّة لمن يُنكر العمليّات الاستشهاديّة بدعوى أنّها تستهدف ( أو يقع من ضحاياها بعض ) المدنيين ، و النساء و الأطفال و الشيوخ غير المحاربين ، في زمن يساهم فيه الجميع في الحرب على الإسلام و أهله بآرائهم و أموالهم ( تبرعاتٍ و ضرائب ) و أصواتهم .

    • العمليات الاستشهاديّة وسيلة شرعيّة من وسائل الجهاد ، يُلجأ إليها في وقت الحاجة ، و بمقدارها ، و ليست الأصلَ المتعيّن ، و لا السبيل الأوحد لمجاهدة الكفار و المنافقين و التغليظ عليهم ، بل الواجب على الأمّة الاستعداد و الإعداد بكل صوره المتاحة ( و أعدّوا لهم ما استطعتم من قوّةٍ و من رباط الخيل ترهبون به عدوَّ الله و عدوَّكم ) .

    هذا و الله نسأل أن يمكن لعباده دينهم الذي ارتضى لهم ، يعبدونه لا يُشركون به شيئاً ، و يجودون في سبيله بالنفس و النفيس ، و أن يقرّ أعيننا بالنصر و التمكين ، و يرزقنا في المسجد الأقصى صلاةً ، و على ثغوره رباطاً ، و في أكنافه جهاداً ( و ما النصر إلا من عند الله ) .
    و صلى الله و سلّم و بارك على نبيّنا محمّد و آله و صحبه أجمعين .


    0 Not allowed!


    الملفات المرفقة
    قال الأحنف بن قيس: لا ينبغي للأمير الغضب لأن الغضب في القدرة مفتاح السيف والندامة

  3. [13]
    اميمة كريم
    اميمة كريم غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية اميمة كريم


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,131
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتوح مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    لا أدري يا ب د ر في أي صف تعمل!!!!!!!!!!

    فلتقلها صريحة لا تقتلوا اليهود، ولا تمسوهم بسوء ولا ترهبوهم ولا تعتدوا عليهم بمثل ما يعتدوا عليكم


    يا اخ بدر ما سلب بالقوة والغدر لابد ان يعود بالمثل
    فالعين بالعين والسن بالسن,,,,,,, وهؤلاء الاوغاد الكافرين لا تجوز بهم رحمة ولا اى شفقة,,,فهم الذين استباحوا حرماتنا واستحلوا دمائنا.
    بصرف النظر عن العمليات الاستشهادية نفسها ولكن اذا ربطنا بين القصة التى قصتها علينا وبين موقفنا الذى لابد وان ناخذه منهم ,,, فعليك ان تفصل بين الموقفين.

    0 Not allowed!






  4. [14]
    eng_mechanic
    eng_mechanic غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 116
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخى العزيز ب د ر . وما هى الطريقه من وجهة نظرك لاخراج اليهود؟ نجلس وننتظر حتى يخرجوا من انفسهم.والله يا اخى لولا هذه العمليات الاستشهاديه لوجدت ان كل شبر من ارض الاسلام مغتصب.وعليك قراءة الاخبار جيدا وعن ما يسببه الشهداء رضى الله عنهم من خوف ورعب فى قلوب اليهود....اللهم انى ادعوك بقلب خالص ان تجعلنى من الشهداء الذين قلت فيهم فى كتابك العزيز"ولا تحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله اموات بل احياء عند ربهم يرزقون".........وشكراااا

    0 Not allowed!


    "ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب"

    **على قدر اهل العزم تأتى العزائم**

  5. [15]
    eng.amani
    eng.amani غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية eng.amani


    تاريخ التسجيل: Dec 2006
    المشاركات: 6,461
    Thumbs Up
    Received: 122
    Given: 101
    الله يسامحك يابشمهندس هدا رايك في الشباب اللي ليل نهار مرابطين على ثغور الوطن وبيخططوا لضرب الصهاينه
    والله انهم لنعم الشباب اللي يفدوا الوطن باغلى مايملكون
    انهم فعلا يستحقون ان يقال عنهم رجال والرجال قليل

    0 Not allowed!



  6. [16]
    يحي الحربي
    يحي الحربي غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية يحي الحربي


    تاريخ التسجيل: Jan 2005
    المشاركات: 3,033
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    لا شك ان السيد "ب د ر" لفت الانتباه بالتركيب العجيب لموضوعاته المستفزة التي جذبت تعليقات مشحونة بالتساؤلات والاستغراب من الهدف والمغزى من عدد لم ألحظه من قبل من المشرفين في الملتقى.
    لا اعرف شخص السيد "ب د ر" ان كان خبيرا محترفا او متواضع العلم يسوقه الحماس الى التخبط الذي نراه، وايضا ،لا اقدم حسن النية لكل من اورد اية او حديثا في موضوعه، ولكني احكم على ما اقراءه من مشاركات اولا

    وما تابعته حتى الان من مشاركات السيد "ب د ر" أعطتني الانطباع بان هناك إسقاطات احترافية توضع نقاط سوداء في الصفحات البيضاء.

    فالتباين بين عناوين الموضوعات والآيات التي يوردها كشاهد ومحتوى القصص و الحكايات و الروايات واضح وظاهر

    ففي هذه الموضوع مثلا
    العنوان يشير الى ان "الفتح الاسلامي للقدس وتحرير صلاح الدين لفلسطين من الصليبين " تم بوسائل تخالف مبادء الاسلام واورد قصة فتح سمرقند مبتسرة تشوهت معانيها السامية، يطلب فيها تطبيق ما حكم به القاضي الذي ارسله عمر بن عبدالعزيز وحكم باخراج جيش المسلمين، ولم تطيق نفسه ان تذكر ا ن اهل سمرقند اسلموا نتيجة التعامل الاسلامي الرفيع مع قضية الفتح بل قال " فلما رأى ذلك أهل سمرقند، وأيقنوا أنه لا مثيل لمثل هذه العدالة على مدار التاريخ أن تقضي الدولة على جيشها وقائدها، وتمضي في تنفيذ هذا القضاء هتفوا جميعاً "هذه أمة لا تحارب، إنما حكمها رحمة ونعمة" ورضوا ببقاء الجيش الإسلامي، وأقروا أن يقيم المسلمون بين أظهرهم " ..وكأنهم كانوا مشردين فتصدق عليهم اهل سمرقند بالايواء

    اواطلب من السيد " ب د ر " ان يوافينا بمصدر الرواية هذه، اذا لم تكن من استنتاجه وتركيبه من مصدر الرواية الاصلي، فهذا المنطق مخالف للروايات في كتب التاريخ

    وبالتالي فهو يقول لنا ان ما تقوم به المقاومة الفلسطينية هي خيانة عن عمد لمبادئ الإسلام لتحرير الأرض المغتصبة لانهم يباغتون العدو الصهيوني كرميهم بقذائف صواريخ القسام، وهذا ظاهر من ربط الموضوع " بفتح القدس وتحرير فلسطين "
    والآيات التي اوردها في البداية وفي ردوده تعطي دلالات مغايرة لجهاد الأعداء وتشدد على حرمة الانتحار و تدعوا الى الموادعة والاستكانة ، وكان الذي تقوم به المقاومة الفلسطينية انتحار امام قوة اسرائيل واعوانها

    ومن مواضيع اخرى نرى نفس الاسلوب باثارة الشك والريبة والدعوة الى الدعة والاستكانة والتخاذل

    فمن موضوع " ... هل ... تؤيد ... العمليات الاستشهاديه ................ ؟ ...( ) ... "
    اورد نفس الاية التي تنهى عن الانتحار والقتل للنفس في القتال
    (يا ايها الذين امنوا لا تاكلوا اموالكم بينكم بالباطل الا ان تكون تجارة عن تراض منكم ولا تقتلوا انفسكم ان الله كان بكم رحيما ) سورة النساء
    يقول ابن كثير في تفسيره : وقوله: { وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ } أي: بارتكاب محارم الله وتعاطي معاصيه وأكل أموالكم بينكم بالباطل { إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا } أي: فيما أمركم به، ونهاكم عنه.

    وفي ردوده يورد ايات توجه بالاستكانة وتفويض الامر الى الله والقعود وعدم الرد أي يقصد بها التخذيل

    ومن موضوع "..ما هي ... افضل ... جنسيه ... .... تتمناها .... ؟ ... ...... (هي. )"

    اورد الاية (يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير ) سورة الحجرات، اللهم اجعلنا من المتقين
    وهنا خلط بين الصفة ( التقوى ) والانتماء الجغرافي والعرقي ( الجنسية )

    فمجمل القول ان ما يورده السيد " ب د ر " هي دعوات حق يراد بها باطل

    ولن اطيل اكثر

    و انما ادعوا السيد " ب د ر " الى الكف عن الزج بالآيات القرائية وتوظيفها لمعاني واهداف في غير مقاصدها والاستشهاد بها لعناوين لا تمت اليها بصلة

    0 Not allowed!


    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ
    أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ
    أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي
    فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ
    .

  7. [17]
    م.محمد الكسواني
    م.محمد الكسواني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمد الكسواني


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 1,839
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    بارك الله فيكم جميعا على التوضيح الطيب...

    0 Not allowed!



  8. [18]
    م. ضياء الدين
    م. ضياء الدين غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 1,580

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 29
    Given: 6
    اقتباس من مشاركه الاخ يحي الحربي

    ولم تطيق نفسه ان تذكر ا ن اهل سمرقند اسلموا نتيجة التعامل الاسلامي الرفيع مع قضية الفتح بل قال " فلما رأى ذلك أهل سمرقند، وأيقنوا أنه لا مثيل لمثل هذه العدالة على مدار التاريخ أن تقضي الدولة على جيشها وقائدها، وتمضي في تنفيذ هذا القضاء هتفوا جميعاً "هذه أمة لا تحارب، إنما حكمها رحمة ونعمة" ورضوا ببقاء الجيش الإسلامي، وأقروا أن يقيم المسلمون بين أظهرهم " ..وكأنهم كانوا مشردين فتصدق عليهم اهل سمرقند بالايواء

    اواطلب من السيد " ب د ر " ان يوافينا بمصدر الرواية هذه، اذا لم تكن من استنتاجه وتركيبه من مصدر الرواية الاصلي، فهذا المنطق مخالف للروايات في كتب التاريخ
    لا شلت يمينك اخي يحي

    انه الطابور الخامس

    0 Not allowed!



  9. [19]
    ب د ر
    ب د ر غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 609
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الاخ جاسر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اولا :


    "العمليات الإستشهادية ( الانغماس في العدو)"

    وهذه الجمله تنقسم الى قسمين :

    1- الانغماس في العدو(قتالا ) وهذا من الجهاد بالنفس .

    (الذين امنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله باموالهم وانفسهم اعظم درجة عند الله واولئك هم الفائزون ) سورة التوبه.

    حكمه : فرض كفايه

    (لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير اولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله باموالهم وانفسهم فضل الله المجاهدين باموالهم وانفسهم على القاعدين درجة وكلا وعد الله الحسنى وفضل الله المجاهدين على القاعدين اجرا عظيما )سورة النساء




    2- قتل المسلم نفسه ( العمليات الاستشهاديه) .

    يقتل المسلم نفسه لطلب منفعه (منفعه للدين او للأمه او للوطن او للاهل او للحاكم اولقائده او لإمامه )

    ويقتل المسلم نفسه لدفع مضره ( لدفع الام مرض عضال او مصيبه اصابته في ماله او اهله او دينه )

    (يا ايها الذين امنوا لا تاكلوا اموالكم بينكم بالباطل الا ان تكون تجارة عن تراض منكم ولا تقتلوا انفسكم ان الله كان بكم رحيما ) سورة النساء

    حكمه : حرام

    واشد البلاء في الدنيا هو الإبتلاء في الدين وهنا لم يامر الله سبحانه وتعالى المسلم المبتلى في دينه بان يقتل نفسه

    (من كفر بالله من بعد ايمانه الا من اكره وقلبه مطمئن بالايمان ولكن من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم ) سورة النحل

    ثانيا :

    حديث غلام اصحاب الاخدود ,

    ولم يذكر بان الغلام قتل نفسه :

    وهذا شرع من قبلنا

    حكم شرع من قبلنا :

    (وانزلنا اليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما انزل الله ولا تتبع اهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة ولكن ليبلوكم في ما اتاكم فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون )

    القران ناسخ لجميع الشرائع

    (ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين)سورة ال عمران


    الا التوحيد بالله فالقران اثبته

    (انا اوحينا اليك كما اوحينا الى نوح والنبيين من بعده واوحينا الى ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والاسباط وعيسى وايوب ويونس وهارون وسليمان واتينا داوود زبورا)سورة النساء

    (ثم اوحينا اليك ان اتبع ملة ابراهيم حنيفا وما كان من المشركين )سورة النحل


    هذا والله يجزاك الجنه

    واخر دعائي: ربي زدني علما

    (فتعالى الله الملك الحق ولا تعجل بالقران من قبل ان يقضى اليك وحيه وقل رب زدني علما )

    0 Not allowed!



  10. [20]
    ب د ر
    ب د ر غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 609
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السيد يحي الحربي اقرا تاريخ الطبري

    0 Not allowed!



  
صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1 23 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML