دورات هندسية

 

 

التعليم المعماري وفخ التقليد

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. [1]
    الصورة الرمزية فائزة احمد
    فائزة احمد
    فائزة احمد غير متواجد حالياً

    عضو فعال جداً

    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 233
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    التعليم المعماري وفخ التقليد

    السلام عليكم
    منذ فترة تلوح في في فكري تساؤلات عن عوائق الابداع حتي وجدت هذا المقال

    فساعرض علي حضراتكم مقال قد قراته قريبا من مجلة البناء العدد 146_147

    للدكتور مشاري بن عبد الله النعيم




    تكتنف مهنة العمارة صعوبات عدة، لعل أهمها التقليد الذي جبل عليه المشتغلين في هذه المهنة.. فمنذ فجر التاريخ نشأت الطرز المعمارية على التقليد والتكرار التي يقوم عليها الشكل المعماري .. إذ أنه حالما يظهر الطراز إلى الوجود يصبح هو الأسلوب المألوف للبناء .. على أنه في نهاية القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين،عندما ظهرت العمارة الحديثة أول ما قامت به هو إلغاء فكرة الطراز وتحولت بذلك العمارة من عمارة شكلا نية إلى ثورة في الإبداع وليصبح كل رائد من رواد العمارة الحديثة مدرسة فكرية وبصرية مستقلة.. ولكن ما حدث بعد ذلك هو عودة التقليد من جديد عندما قام العديد من تلامذة الرواد ومريديهم بتقليد أعمالهم، ظناً منهم أن العمارة الحديثة هي عمارة شكلا نية كمثيلاتها من الطرز المعمارية السابقة، ولم يعوا أن تلك العمارة اعتمدت على ثورة التقنية وحاولت أن تحرر نفسها من فخ التقليد الذي لا ينجب مبدعين إلا ما ندر. ربما يفسر هذا عدم ذكر أسماء العديد من المعماريين القدماء الذين كانوا رغم إتقانهم الشديد في صنعتهم إلا أنهم لم يكونوا سوى مقلدين .. ومع ذلك فقد حفظ لنا التاريخ أسماء بعض المبدعين الذين ساهموا في صناعة طرز خاصة بهم أصبحت بعد ذلك مدارس معمارية قائمة بذاتها.

    على ذلك نستطيع أن نرى التقليد كسلوك متجذر تاريخياً في المعماريين .. فالمختصين في هذا المجال يرون الخبرة المعمارية من منظور تراكمي .. والتقليد له دور كبير في بناء التراكم.. هذا ما جعل كثير من مناهج العمارة تنحى لبناء الخبرة التراكمية لدى الطلاب من خلال تطوير برامج تعليمية تعتمد على التقليد والتكرار والاعتماد على الأعمال القديمة.. ربما يكون هذا في حد ذاته لا يشكل عائقاً إبداعياً لو توفر الفهم الكامل الذي يمكننا من الفصل بين بناء الخبرة التراكمية عن طريق الإطلاع على أعمال الغير وإعادة إنتاج هذه الخبرة كفعل إبداعي مختلف عن السابق.. فكما هو معروف أن اختزان المعرفة مهم جداً لإعادة إنتاج المعرفة بشكل متجدد.

    ربما نسأل أنفسنا لماذا يقع الكثير منا في الوقت الحاضر في فخ التقليد ، رغم المحاولات الجادة لرواد العمارة الحديثة للتخلص من قرون طويلة من الرتابة والتكرار.. الذي نراه، وكما ذكرنا ذلك سابقاً، هو أن مناهج التعليم المعماري لها دور كبير في ذلك فالعمارة الحديثة التي لم تصمد طويلاً لأنها خالفت سلوك التقليد المتجذر تاريخياً في هذه المهنة والذي كان يشكل المعماريين ويرسم منهجهم المهني، و خلفتها عمارة ما بعد الحداثة في السبعينيات من القرن العشرين التي أحيت ذلك السلوك، لتعود العمارة من جديد لتيارها البصري التاريخي النمطي والفضل في ذلك للتعليم المعماري الذي لا يعلم الطلاب الإبداع والاستقلالية بقدر ما يعلمهم التقليد والتبعية. وإذا كان رأينا هذا لا ينطبق على كثير من الحالات في العالم الغربي، الذي تتنازعهم مدارس إبداعية متعددة وتتشكل أذهانهم منذ التعليم المبكر عبر مناهج تحتل فيها التجربة والابتكار مكاناً كبيراً، إلا أنه ينطبق بشكل شبه كامل على حالتنا العربية المصابة بما يشبه العقم الإبداعي.. فنحن لا نرى مبدعين في العمارة من العرب والسبب الرئيسي هو التعليم، وحتى لا نظلم مناهج التعليم المعماري بأن نلقي كلا اللائمة عليها لابد أن نشرك التعليم العام الذي لا يصنع سوى عقول تكرر ما تقرأ وترى دون أن تبحث في العلة والسبب.. لعلها مفارقة حقاً أن نرى العمارة التي كانت تدعى بأم الفنون في يوم من الأيام (ربما ذلك قبل انتشار الطباعة والصور) تتقوقع مناهجها التعليمية على التقليد والتكرار لتكرس الخطأ الفادح الذي يرتكبه التعليم العام في حق أجيالنا المستقبلية.. ربما نستطيع أن نتحدث عن تجربتنا الشخصية في التعليم المعماري في المملكة حيث لا نجد أصلاً من يقبل على العمارة كتخصص ذو قيمة ثقافية ـ بصرية، لأنه وبكل بساطة لم تتحول العمارة كثقافة مقروءة ولا يوجد في مناهجنا العامة ما يقدم هذا التخصص كقيمة ثقافية هذا بالإضافة للإفتقار الشديد للمهارة في الرسم والتذوق.. ومع أنني من أنصار فكرة أن « الرغبة تولد المهارة» إلا أن الرغبة ذاتها لا تتوفر لدى طلابنا. هذه القضية بالذات تشكل هاجس المهتمين بالتعليم المعماري في بلادنا لأننا وإن كنا نشارك الآخرين في حضور سلوك التقليد في مناهج التعليم المعماري إلا أننا ننفرد عنهم في عدم وجود طلاب اعدوا بشكل جيد في التعليم العام ويفتقرون إلى وجود الرغبة في شئ أسمه عمارة.

    ومع ذلك فهذه ليست أعذار أقدمها نيابة عن المشتغلين بالتعليم المعماري، وأنا واحد منهم، لأنه يفترض أن تتطور مناهج العمارة لكي تجبر الطالب على الدخول في تجربة ذهنية وعملية تعيد تشكيله من جديد خلال الخمسة أعوام ( أو أكثر على الأغلب) وتحيي بواعث الإبداع لديه، فهل هذا يحدث لدينا؟ الذي نراه أن «فخ التقليد» المترسب في المعماريين، والذي قضى في يوم على العمارة الحديثة(رغم الإمكانات والإبداعات الهائلة لدى الغرب) هو ما يجعل أساتذة العمارة لدينا نمطين وتقليديين، وبدلاً من أن يفجروا مكامن الإبداع لدى طلابهم، كرسوا لديهم التقليدية والاستنساخ، ففاقد الشئ لايعطيه، ومالم يحدث مراجعة شاملة للتعليم المعماري لدينا سنظل نخرج للسوق موظفين للأمانات والبلديات والشركات وغيرها من جهات تبحث عن موظفين للإدارات الهندسية، ولن نستطيع في يوم أن نخرج معماريين مبدعين قادرين على تقديم العمارة كمنتج ثقافي ـ فكرى له ارتباطات بالسياق التاريخي الذي نتج خلاله.. لعله من المفيد حقاً أن نتحدث عن بعض الحلول الممكنة لتطوير التعليم المعماري لدينا، إن كان هذا ممكناً.

    في البداية لابد أن نوضح أن الإبداع لايعني أبداً الأتيان بالجديد دائماً.. يذكر أحد منظري العمارة ، أنه لايمكن اختراع العجلة باستمرار ، ففكرة الإبداع المعماري تأتي من الإلمام بالتجارب القديمة في العمارة وإعادة انتاجها بإحساس جديد .. إذن القضية تكمن في التعليم ذاته وكيف تصل المعلومة والمعرفة والتجربة للطالب ليقوم هو بإعادة إنتاجها بأسلوب وشكل جديد.. فهل نستطيع تحقيق ذلك؟ أعتقد أن هذا السؤال كبير جداً لأنه يتضمن ثورة على المناهج الحالية، وثورة على أساتذة العمارة الحاليين، وربما ثورة على أسلوب التفكير في العمارة، كما يحتاج إلى ترتيب البيت المهني من الداخل والإبتعاد عن الميوعه المهنية والضبابية التنظيمية التي لم تضع التعليم المعماري في بلادنا أمام تحديات حقيقية.. فمسألة أن المناهج التعليمية الحكومية لايمكن أن يشكك في مخرجاتها لمجرد أنها تتبع للتعليم الحكومي ( وهذا رأي بعض المسؤولين في الجامعات السعودية) لم يعد مقبولاً على الإطلاق.. لأنه في النهاية لايخدم التعليم المعماري ولا يخدم مصلحة الوطن بشكل عام. اعتمدت العمارة الحديثة على ثورة التقنية وحاولت أن تحرر نفسها من فخ التقليد الذي لاينجب مبدعين إلا ما ندر

    كثير من مناهج العمارة تنحى لبناء الخبرة التراكمية لدى الطلاب من خلال تطوير برامج تعليمية تعتمد على التقليد والتكرار والاعتماد على الأعمال القديمة

    والسؤال هل من الممكن ان نستثني منهجنا التعليمي من ذلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    منقول للفائدة

  2. [2]
    معماري من طين
    معماري من طين غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماري من طين


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 211
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بصراحة مقالة ممتازة ...
    و انا من المؤيدين؟
    شكرا على طرح المقالة

    0 Not allowed!



  3. [3]
    حسن هادي
    حسن هادي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية حسن هادي


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 1,338
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 0
    موضوع رائع ومقالة رائعة **********************

    0 Not allowed!



  4. [4]
    rahel
    rahel غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 227
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    Cool

    الموضوع مهم جدا لان التقليد اصبح طبع في العرب ومن الصعب تغيره
    التقليد في كل شئ

    0 Not allowed!



  5. [5]
    شادي11
    شادي11 غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 35
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكراً على الموضوع القيم واعتقد يجب ان يطرح موضوع التقليد المعماري في المنتدى بشكل واسع لينتبه جل الأعضاء لدلك

    0 Not allowed!



  6. [6]
    benjamin
    benjamin غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: Jul 2007
    المشاركات: 960
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اذا حذفتوا التقليد من هندسة العمارة سيبقى معماري واحد من كل 100 درسوا العمارة (مجرد فرض)

    0 Not allowed!



  7. [7]
    فائزة احمد
    فائزة احمد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية فائزة احمد


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 233
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة DoIt مشاهدة المشاركة
    اذا حذفتوا التقليد من هندسة العمارة سيبقى معماري واحد من كل 100 درسوا العمارة (مجرد فرض)
    صحيح ان التقليد مطلوب في حقل العمارة ولكن بقصد الاقتباس من بعض التفاصيل والاستفادة من تجارب الاخرين وخبراتهم وكلن التقليد اذا اصبح تقليد اعمى ومجرد عملية copy and paste فالسؤال هو اين شخصية المعمار ؟؟ اين انا المعماري والتي تميزه عن غيره من المعماريين اين بصمة المعماري المميزة له عن غيره

    تقبل فائق تحياتي وشكرا على المرور وابداء الراي

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML