توصل فريق من العلماء من مركز الأبحاث الجيولوجية في مدينة بوتسدام الألمانية إلى تقدير وزن ألمانيا الجيولوجي بحوالي28 ألف مليار طن.
وأفادت دورية Bm العلمية في عدد أغسطس/ آب، بأن هذه النتيجة كانت إحدى ثمار مشروع بحثي استغرق العمل فيه 13 عاما.
وكان المشروع يهدف إلى معرفة سمك وحجم القشرة الأرضية الموجودة أسفل ألمانيا حيث توصلت الدراسة إلى أن هذه القشرة تمتد بسمك 20 إلى 40 كيلومترا إلى باطن الأرض حتى تصل إلى ما يعرف بالوشاح أي الطبقة الوسطى من الأرض والتي يصل سمكها إلى 2900 كيلومترا.
وأتت الدراسة كذلك بنتائج مثيرة للاهتمام، فبرلين مثلا تزن 82 مليار طن، ما يعني ضعف وزن هامبورغ التي يبلغ وزنها بحسب الدراسة سبعة57مليار طن، رغم أن مساحة المدينتين متقاربة.
وتمثل القشرة الأرضية البيئة التي تعيش فيها كل الكائنات الحية، وفيها تكمن المواد الأولية، ومع ذلك فإن العلماء لا يعرفون إلا القليل عن قشرة الكوكب الأرضي، ولم يبلغوا في بحث أعماق الأرض إلى عمق أطول من 12 كيلومترا.
وللدراسة أهمية كبيرة من الناحية الاقتصادية أيضا، حيث قام الباحثون خلالها بتحديد مواقع قالوا إنها تصلح بشكل أمثل لأن تكون مواقع لمحطات توليد الطاقة باستخدام الحرارة المنبعثة من باطن الأرض.