سناب المهندسين

 

دورات هندسية

 

 

لا تقل ( جزاك الله ألف خير)

صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1 23 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 58
  1. [11]
    سلام العالم
    سلام العالم غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية سلام العالم


    تاريخ التسجيل: Jul 2007
    المشاركات: 1,272

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيراً أختاه

    وإليكم إضافة


    قال تعالى : { والنجم إذا هوى . ما ضل صاحبكم وما غوى . وما ينطق عن الهوى . إن هو إلا وحي يوحى . علمه شديد القوى . ذو مرة فاستوى } النجم / 1 - 6 .
    وقد أوجب الله تعالى على الناس طاعة نبيه صلى الله عليه وسلم وأمر بذلك في آيات كثيرة من القرآن نذكر منها :
    قال الله تعالى : { قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين } آل عمران / 32 .
    وقال : { من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا } النساء / 80 .
    وقال : { يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا } النساء / 59 .
    وقال : { وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون } النور / 56 .


    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال: ( كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قالوا: يا رسول الله ومن يأبى؟ قال: من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى) . رواه البخاري.

    فهذا الحديث صريح الدلالة على وجوب متابعة الرسول في ما أمر به ، ونهى عنه ، إذ علق دخول الجنة على متابعته ، فكل من اتبعه فهو من أهل النجاة ، وعليه كل من خالفه فهو من أهل الهلاك ، ولا أدل من هذا السياق على فرضية اتباع الرسول .

    حديث آخر : أخرج الإمامان البخاري ومسلم في صحيحيهما أن أبا هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله قال : ( من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله، ومن أطاع أميري فقد أطاعني، ومن عصى أميري فقد عصاني) .

    وهذا الحديث الصحيح يربط ما بين طاعة الله سبحانه ، وطاعة رسوله ، ثم يرجع الطاعتين إلى طاعة واحدة ، وهي طاعة الله سبحانه وتعالى ، ولا خلاف في وجوب طاعة الله سبحانه .
    إن اتباع سبيل المؤمنين واجب ، وهو سبيل الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، وهم المعروفون بأهل السنة والجماعة ، أي أهل الاتباع والاجتماع ، فلا يكون أهل الحق إلا متبعين مجتمعين ، غير مختلفين أو متفرقين ، فهم جماعة واحدة متصلة منذ عهده وستبقى باقية إلى قيام الساعة ، لا يقومون على أفكار اجتهادية ، أو قواعد خلافية ، بل يتبعون النصوص المحكمة وما قام عليه الإجماع ، ولا يوالون ويعادون في أشخاص أو مذاهب أو أحزاب ، ولا يعتزلون أهل الحق ، أو يخذلون عنهم ، بل يعملون معهم ، ويبذلون في سبيل إقامة شرع الله النفس والنفيس ، ومع ذلك فهم متحابون متراحمون متعاضدون ، كمثل الجسد الواحد الذي إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ، وكل من خالف سبيلهم ، أو عمل بما يتناقض مع سبيلهم ، فهو من أهل الفرقة والضلالة المستحق لوعيد الله سبحانه ، ومن هذا المنطلق ، فإنني ادعو المسلمين جميعاً إلى التعرف على أهل السنة والجماعة ، والعمل معهم ، وعدم خذلانهم ليتحقق لهم النصر والتمكين ، وليكونوا من أهل الحق العاملين الفائزين بجنة عرضها السماوات والأرض أعدها الله لعباده المتقين ،هذا وبالله التوفيق وصلِ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    وإن كانت هذه الأدلة بظاهرها تدل على وجب اتباع الرسول ، فهنالك أدلة آخرى تدل على حرمة مخالفته ومغايرة سبيله منها ما جاء في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها ، عن النبي أنه قال : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) . والإحداث في الدين هو كل عبادة يتقرب بها إلى الله سبحانه عن غير طريق الرسول إما أصلاً أو كيفاً.

    وكذلك ما جاء في صحيح مسلم عن جابر رضي الله عنه أن النبي كان يقول في خطبة يوم الجمعة : ( أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل بدعة ضلالة ) .

    والتحذير من المحدثات ما هو إلا إلزام باتباع الرسول بكل ما جاءنا به ، وهذا ما كان ظاهراً في الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، والأمر في ذلك أوضح من أن يستدل عليه ، وما ينبغي التنبيه إليه هو أن الصحابة رضي الله تعالى عنهم كانت متابعتهم للرسول أبرز أعمالهم التي أثنى الله عليهم لأجلها إذ قال سبحانه : (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً) . (23)الأحزاب

    فالصحابة رضي الله تعالى عنهم عرفوا باتباعهم الحقيقي للرسول فقد أخذوا أحكام الدين عنه دون أن يزيدوا أو ينقصوا فيه ، وهذا سبب فلاحهم ورضى الله سبحانه عنهم ، والشاهد في الآية الكريمة قوله تعالى : ( وما بدلوا تبديلاً ) فالصحابة رضي الله عنهم لم يبدلوا ولم يحرفوا إنما أخذوا الدين وفق ما جاءهم به النبي ، وقد جاء في الحديث الصحيح أن الإحداث في الدين من أبرز ما يرتب على المسلم حرمان الثواب والنجاة يوم القيامة قال : ( إني فرطكم على الحوض انتظر من يرد إليّ فوالله ليقتطعن دوني رجال فلأ قولن : أي رب مني ومن أمتي فيقول إنك لا تدري ما عملوا بعدك مازالوا يرجعون على أعقابهم ) . أخرجه مسلم .

    ووجوب الاتباع ، وحرمة الابتداع قاعدة عامة من قواعد ديننا الحنيف ، بل إن العمل لا يقبل من أي عامل إلا من خلال الصحة والإخلاص لقوله تعالى : ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً ) . (110) الكهف ،وأهل السنة هم أهل اتباع ، لذا سموا بأهل السنة ، أي بسبب اتباعهم للسنة وعدم مخالفتهم لها ، سموا بذلك ، أي بأهل السنة ، فلا يكون أهل الحق إلا متبعين للسنة الصحيحة .

    وليس هناك أعبد من رسول الله ، ولا أعرف بالله منه ، فلا يمكن أن يستدرك علي رسول الله أحد

    وجزاكم الله خيراً ووفقنا إلي ما يحبه ويرضاه

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخيكم سلام العالم
    يد في يد نعيد مجد الأمة

    0 Not allowed!




    منذ ولدت و أنت تفخر بالاسلام ..... فمتى يفخر الاسلام بك

    الحياة أمل ..... لا تفقد الأمل أبدا ما دمت تؤمن بالله ... الله لن يضيعك

    م / أحمد سويلم


  2. [12]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جاسر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكِ الله خير

    حتى قولنا (جزاك الله الف خير) ليس أكثر أو أفضل من قولنا (جزاك الله خير)

    ولا شك أن اتباع هدي النبي عليه الصلاة والسلام والسلف أفضل وأسلم

    ولكــــــن

    هل قولنا ( جزاك الله الف خير ) لا يجوز؟! ويستوجب إثما!! ويحتاج إستغفار

    هذا أعتقد يحتاج فتوى أهل العلم

    بحثت فلم أجد فتوى -موثقة- تتعلق بهذه المسالة

    والجدير بالذكر أن العلامة ابن عثيمين قيل له (جزاك الله الف خير) :)
    وهذا في موقعه ......اين الموقع


    وعموماً قولنا (جزاك الله خير ) أفضل بلا شك
    المهم نقولها بقلوب مخلصة

    جزاك الله خير أختي الفاضلة




    اخى جاسر ..شكرا لك للتفاعل فى الموضوع .....المقصد من النهى فى راى الشخصى من ان لاتقل(جزاك الله الف خير) هو اننا لانحدد العدد الذى نريد الف او الفان.............الله الذى يحدد وانا مقتنعة بها رغم انى كنت اكتبها سابقا ....:)
    فعلا موضوع جيد للنقاش :rolleyes:
    جزاك الله خيرا مشرفنا جاسر ....

    0 Not allowed!



  3. [13]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائد المعاضيدي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا اختي الكريمة عطور....
    ومثله للاخ الكريم جاسر الذي تكرم علينا ببحث المسالة.......
    واضم صوتي الى صوته و صوتك في ان خير الامور هو اتباع سنة المصطفى صلى الله عليه واله وصحبه وسلم.....
    وفي الوقت ذاته وطالما انه لم يرد نهي او فتوى شرعية بكراهة او حرمة هذا القول....فلا ارى والله اعلم فيه باسا....
    يبقى هنا ما قد يكون تبريرا لغويا لمثل هذا التحفظ مفاده ان كلمة (خيرا") هي نكرة غير مقيدة بكم او بعدد او بصفة .....ويبقى تقديرها ومضاعفتها ونوعها بيد الله سبحانه وتعالى.....
    اما (الف خير) ففيها تقييد وتحديد بالعدد......
    يعني ربما يكون فيها تضييق لواسع ، نحسبه في حد علمنا توسيعا.......
    والله اعلم.....
    جزاك الله خيرا اخى رائد اواافقك الراى .....وهذا ماقلته للاخ المشرف الكريم جاسر....
    والله اعلم

    0 Not allowed!



  4. [14]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلام العالم مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيراً أختاه

    وإليكم إضافة


    قال تعالى : { والنجم إذا هوى . ما ضل صاحبكم وما غوى . وما ينطق عن الهوى . إن هو إلا وحي يوحى . علمه شديد القوى . ذو مرة فاستوى } النجم / 1 - 6 .
    وقد أوجب الله تعالى على الناس طاعة نبيه صلى الله عليه وسلم وأمر بذلك في آيات كثيرة من القرآن نذكر منها :
    قال الله تعالى : { قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين } آل عمران / 32 .
    وقال : { من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا } النساء / 80 .
    وقال : { يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا } النساء / 59 .
    وقال : { وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون } النور / 56 .


    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال: ( كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قالوا: يا رسول الله ومن يأبى؟ قال: من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى) . رواه البخاري.

    فهذا الحديث صريح الدلالة على وجوب متابعة الرسول في ما أمر به ، ونهى عنه ، إذ علق دخول الجنة على متابعته ، فكل من اتبعه فهو من أهل النجاة ، وعليه كل من خالفه فهو من أهل الهلاك ، ولا أدل من هذا السياق على فرضية اتباع الرسول .

    حديث آخر : أخرج الإمامان البخاري ومسلم في صحيحيهما أن أبا هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله قال : ( من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله، ومن أطاع أميري فقد أطاعني، ومن عصى أميري فقد عصاني) .

    وهذا الحديث الصحيح يربط ما بين طاعة الله سبحانه ، وطاعة رسوله ، ثم يرجع الطاعتين إلى طاعة واحدة ، وهي طاعة الله سبحانه وتعالى ، ولا خلاف في وجوب طاعة الله سبحانه .
    إن اتباع سبيل المؤمنين واجب ، وهو سبيل الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، وهم المعروفون بأهل السنة والجماعة ، أي أهل الاتباع والاجتماع ، فلا يكون أهل الحق إلا متبعين مجتمعين ، غير مختلفين أو متفرقين ، فهم جماعة واحدة متصلة منذ عهده وستبقى باقية إلى قيام الساعة ، لا يقومون على أفكار اجتهادية ، أو قواعد خلافية ، بل يتبعون النصوص المحكمة وما قام عليه الإجماع ، ولا يوالون ويعادون في أشخاص أو مذاهب أو أحزاب ، ولا يعتزلون أهل الحق ، أو يخذلون عنهم ، بل يعملون معهم ، ويبذلون في سبيل إقامة شرع الله النفس والنفيس ، ومع ذلك فهم متحابون متراحمون متعاضدون ، كمثل الجسد الواحد الذي إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ، وكل من خالف سبيلهم ، أو عمل بما يتناقض مع سبيلهم ، فهو من أهل الفرقة والضلالة المستحق لوعيد الله سبحانه ، ومن هذا المنطلق ، فإنني ادعو المسلمين جميعاً إلى التعرف على أهل السنة والجماعة ، والعمل معهم ، وعدم خذلانهم ليتحقق لهم النصر والتمكين ، وليكونوا من أهل الحق العاملين الفائزين بجنة عرضها السماوات والأرض أعدها الله لعباده المتقين ،هذا وبالله التوفيق وصلِ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    وإن كانت هذه الأدلة بظاهرها تدل على وجب اتباع الرسول ، فهنالك أدلة آخرى تدل على حرمة مخالفته ومغايرة سبيله منها ما جاء في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها ، عن النبي أنه قال : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) . والإحداث في الدين هو كل عبادة يتقرب بها إلى الله سبحانه عن غير طريق الرسول إما أصلاً أو كيفاً.

    وكذلك ما جاء في صحيح مسلم عن جابر رضي الله عنه أن النبي كان يقول في خطبة يوم الجمعة : ( أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل بدعة ضلالة ) .

    والتحذير من المحدثات ما هو إلا إلزام باتباع الرسول بكل ما جاءنا به ، وهذا ما كان ظاهراً في الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، والأمر في ذلك أوضح من أن يستدل عليه ، وما ينبغي التنبيه إليه هو أن الصحابة رضي الله تعالى عنهم كانت متابعتهم للرسول أبرز أعمالهم التي أثنى الله عليهم لأجلها إذ قال سبحانه : (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً) . (23)الأحزاب

    فالصحابة رضي الله تعالى عنهم عرفوا باتباعهم الحقيقي للرسول فقد أخذوا أحكام الدين عنه دون أن يزيدوا أو ينقصوا فيه ، وهذا سبب فلاحهم ورضى الله سبحانه عنهم ، والشاهد في الآية الكريمة قوله تعالى : ( وما بدلوا تبديلاً ) فالصحابة رضي الله عنهم لم يبدلوا ولم يحرفوا إنما أخذوا الدين وفق ما جاءهم به النبي ، وقد جاء في الحديث الصحيح أن الإحداث في الدين من أبرز ما يرتب على المسلم حرمان الثواب والنجاة يوم القيامة قال : ( إني فرطكم على الحوض انتظر من يرد إليّ فوالله ليقتطعن دوني رجال فلأ قولن : أي رب مني ومن أمتي فيقول إنك لا تدري ما عملوا بعدك مازالوا يرجعون على أعقابهم ) . أخرجه مسلم .

    ووجوب الاتباع ، وحرمة الابتداع قاعدة عامة من قواعد ديننا الحنيف ، بل إن العمل لا يقبل من أي عامل إلا من خلال الصحة والإخلاص لقوله تعالى : ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً ) . (110) الكهف ،وأهل السنة هم أهل اتباع ، لذا سموا بأهل السنة ، أي بسبب اتباعهم للسنة وعدم مخالفتهم لها ، سموا بذلك ، أي بأهل السنة ، فلا يكون أهل الحق إلا متبعين للسنة الصحيحة .

    وليس هناك أعبد من رسول الله ، ولا أعرف بالله منه ، فلا يمكن أن يستدرك علي رسول الله أحد

    وجزاكم الله خيراً ووفقنا إلي ما يحبه ويرضاه

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخيكم سلام العالم
    يد في يد نعيد مجد الأمة

    اخى سلام دائما اضافتك متميزة ومفيدة ...فلا تحرمنا منها .....معك حق اكيد اتباع سنة الرسول صى الله عليه وسلم خير مانفعله ....جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!



  5. [15]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م.العراقي مشاهدة المشاركة
    جزاكي الله ألــــــــــــــــف خير .

    رب العالمين لا يجزي من يسأله المثوبة لأخيه بذنوب يا اختي .

    جزاكي الله 1234563873589758976897569076078 خير وأكثر .. وعدد نجوم السماء وانفاس البشر .. وعدد ما يزيد رب العالمين لكي ويضاعف .
    ياريت يااخى م.العراقى تقرا لى هذا العدد لانى ماعرفت قيمته كم :confused: ......ممكن :rolleyes:

    مشكور على خفة الدم ....:)

    0 Not allowed!



  6. [16]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م/سحر مشاهدة المشاركة
    لا ادري اذا كان الكلام سليما ام لا
    ولا استطيع ان اقول وما المانع من اقول كذا وكذا
    ولكن الامر محتاج الي مصدر فتوي موثوق أليس كذلك
    كلام سليم طبعا .....
    اختى فى الله سحر جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!



  7. [17]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طلعت الجدى مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا على هذه المعلومة المفيدة لنا جميعا و بارك الله فى الجميع
    *******


    تسلم ياابن فلسطين الحبيبة .......وصاحب الشخصية الدبلوماسية :)

    0 Not allowed!



  8. [18]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشـ الجنة ـق مشاهدة المشاركة
    نسأل الله القبول ولن يدخل أحد منا الجنة بعمله إلا أن يتغدمده الله برحمته

    نسأل الله االتوبة والمغفرة وان يدخلنا جميعا الجنة يارب...
    اخى عاشق الجنة مامعنى كلمة يتغمد ؟؟؟؟
    وجزاك الله خيرا

    0 Not allowed!



  9. [19]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة DoIt مشاهدة المشاركة
    بعد شتريدين عطور
    هذا الرقم سيدخلك الجنة لا محال


    مشكور يامشاكس الملتقى
    بس انا عاوزة اعرف الرقم هذا كام ومنتظرة جواب اخونا م.العراقى ......

    0 Not allowed!



  10. [20]
    اميمة كريم
    اميمة كريم غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية اميمة كريم


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,131
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0

    Thumbs up احســــــــــــــــــــــــــــــنت...........

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائد المعاضيدي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا اختي الكريمة عطور....
    ومثله للاخ الكريم جاسر الذي تكرم علينا ببحث المسالة.......
    واضم صوتي الى صوته و صوتك في ان خير الامور هو اتباع سنة المصطفى صلى الله عليه واله وصحبه وسلم.....
    وفي الوقت ذاته وطالما انه لم يرد نهي او فتوى شرعية بكراهة او حرمة هذا القول....فلا ارى والله اعلم فيه باسا....
    يبقى هنا ما قد يكون تبريرا لغويا لمثل هذا التحفظ مفاده ان كلمة (خيرا") هي نكرة غير مقيدة بكم او بعدد او بصفة .....ويبقى تقديرها ومضاعفتها ونوعها بيد الله سبحانه وتعالى.....
    اما (الف خير) ففيها تقييد وتحديد بالعدد......
    يعني ربما يكون فيها تضييق لواسع ، نحسبه في حد علمنا توسيعا.......
    والله اعلم.....

    كلام مقنع يمثل معنى المختصر المفيد,,,,,,,,,,,,,
    مع احترامى وتقديرى ايضا لكل الاراء الصحيحة هنا ,, لكن اعتقد ان هذا من رايى ايضا,,, اشكرك اخ رائــــــــــــــــــــــــــد,,,,,,,,و وتسلمى حبيبتى عطور.

    0 Not allowed!






  
صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1 23 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML