دورات هندسية

 

 

موضوع للمناقشة: المهندسون و اللغة.... أهمية أن يكون المهندس ملم باللغة التي يكتب بها

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    عبد الستارالمالكي
    عبد الستارالمالكي غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 86
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    موضوع للمناقشة: المهندسون و اللغة.... أهمية أن يكون المهندس ملم باللغة التي يكتب بها

    أهمية اللغة: اللغة (أي لغة كانت العربية أم غيرها) هي الوسيلة التي تحتاجها لأيصال الفكرة و التخاطب مع الآخر، كما هي السلاح الذي تدافع به عن آراءك وعلى قدر مهارتك في أستخدام هذا السلاح الهام تكون النتيجة في صالحك أو في غير ذلك.
    اللغة أما أن تكون لغة مخاطبة شفاها" أو ان تكون لغة مكتوبة وهو ما أطرحه كموضوع قادم للنقاش... أهمية ان تكون لغة الكتابة لدى المهندسين صحيحة ومعبرة عما يريد المهندس ايصاله من أفكار و معلومات وحقائق الى المتلقي سواء أكان المتلقي مديره الأعلى في العمل أو زميل بنفس المستوى أو من العاملين تحت قيادته.
    قد يخطئ البعض و خصوصا" من المهندسين حديثي التخرج و يظن أن اللغة غير ضرورية للمهندس وأن المهندس بمجرد توجهه للتخصص العلمي عليه أن لا يكون ملما" بقواعد و أصول اللغة التي يتعامل بها مع الآخر، و أن أخطاؤه مقبولة بأعتباره مهندس وليس أختصاصي لغة و هذا خطأ شائع بين المهندسين و خصوصا" الجدد كما أسلفت. لذلك تلجأ بعض الشركات و خصوصا الكبيرة منها الى أشراك مهندسيها بدورات لغوية و دورات في أسلوب كتابة التقارير، وقد يرتبط التقييم السنوي للمهندس بمدى مهارته وتخطيه هكذا دورات، وهذا الأسلوب متبع في الغرب كما هو متبع في معظم الدول العربية.

    المقالة أو التقرير مكون من عدد من المواضيع وكل موضوع من عدة فقرات وكل فقرة من عدد من الجمل وكل جملة من عدد من الكلمات و كل كلمة من عدد من الأحرف، و بالتالي فأن الحرف هو كاللبنة في البناء، اذا كانت اللبنات ضعيفة أو في غير مواضعها أختل البناء و قبح منظره، و معيب في مهندس أن يكون بناؤه قبيح.... المهندسون صناع الحياة

    اللغة قواعد: و لكل لغة قواعدها و أصولها التي تحكم معاني الجمل و العبارات من خلال مواقع مكونات الجملة من أحرف و أفعال و أسماء و علاقة كل منها مع الاخرى و تأثير ذلك على الفكرة المطلوب أيصالها بحيث لو تغيرت مواقع هذه المكونات تغير المعنى ولم تؤدي الجملة وظيفتها المطلوبة.


    اللغة أملاء: الكتابة الصحيحة لأحرف الكلمة أي ما يعرف بالأملاء مهم جدا" في كتابة أي تقرير أو مقال والاخطاء الاملائية المتكررة تترك انطباع سئ لدى القارئ عن الموضوع و كاتبه و قد تشتت ذهن القارئ أو تعطي معنا" مغاير غير الذي يرومه الكاتب. ومن الاخطاء الأملائية الشائعة لدى بعض أخواننا من المهندسين هو كتابة الحرف في غير محله أو ابدال الأحرف الصعبة النطق في لهجاتهم العامية كما هو الحال في قلب حرف الثاء الى تاء"أو سين و قلب حرف الذال الى زايا" فيصبح الثمر سمرا" و الذكي وهو صاحب الذكاء زكي وهو ذو الرائحة الطيبة والفرق كبير بين المعنيين مع أن الصفتين محمودتين فما بالك أن كان تغير الحرف يغير نوع الصفة ومعناها كما هي في الظلال وهو الفيء عندما يتحول الى ضلال وهو التية اعاذكم الله فيصبح قوله تعالى في سورةيس في وصف أهل الجنة( في ظلال على الأرائك متكئين) الى معنا" مغاير لا ينطبق وصفة الموصوف والأمثلة كثيرة. فكيف يحق لنا أن نخطئ في حرف الضاد و نحن أبناء أمة الضاد!!!!!! عجبي....عجبي على فرعين كان أصلهم واحد. واحد غرس في الين واللي طلع واحد..... يارب يا واحد

    اللغة مفردات:لكل شيئ أسم يعرف به و هذه الأسماء هي مفردات اللغة. اللغة الغنية تكون غنية بكثرة مفرداتها والعربية من أغنى اللغات من هذه الناحية بحيث أن أعداء اللغة العربية يعيبون عليها ذلك ومنهم المفكر اللبناني سعيد عقل. يعيبون على العربية و أقصد اللغة و ليس القناة الفضائية ان فيها للسيف ثمانون أسما" وللناقة أربعون أسما" و يقال قديما" أن رجلا" شتم المعري فنعته بالكلب فما كان من المعري ألا أن رد عليه( الكلب من لا يعرف أن للكلب ثمانون أسما") و لا تستغربو من كلمة أعداء اللغة العربية، لان للغتنا الكثير من الأعداء في الداخل و الخارج و لا مجال للخوض في هذا الجانب، قد نتركه لمناسبة أخرى أو زميل آخر ، اللغة الحية هي اللغة التي تتجدد و تتفاعل مع متطلبات العصر. اللغة الحية هي التي تأخذ و تعطي من و الى اللغات الأخرى. وكان لجهود الجامعة العربية و بالاخص لعدد من الأساتذة و اللغويون المصريون قصب السبق في مجال تعريب الكثير من المصطلحات العلمية الحديثة.

    اللغة تعبير و أنشاء و صياغة: كما يصوغ الصائغ الحلية الذهبية و الفنان لوحته الفنية و المعمار تحفته المعمارية. وكما يهتم المهندس بتعلم الرسم الهندسي و الأوتوكاد ولغات الحاسوب كمهارات و وسائل لتثبيت أفكاره و أيصالها الى المتلقي، عليه أن يطور مهاراته اللغوية.....وأن يمنح نفسه دقائق ليدقق لغويا" أي شيئ يكتبه قبل أن يضغط على زر الأرسال

    أطرح هذا الموضوع وهو أهمية المهارات اللغوية للمهندسين كموضوع للنقاش للشهر القادم لما أجد فيه من أهمية. المشكلة يعاني منها كثير من المهندسين دون أن يعوها أو يعتبروها نقص في مهاراتهم العملية و العلمية ولكم أن تدققو قليلا" في هذا الجانب اي الأخطاء اللغوية في أغلب الردود و المشاركات من الزملاء لتجدو أن النتائج كارثية. فلا تكاد تخلو مقالة من اخطاء في الصياغة أو القواعد ناهيك عن الأخطاء الأملائية وهي كثيرة... و أملي أن تحظى لغتنا بأهتمام الأخوة المشرفين المحترمين و الله من وراء القصد
    فلنبدأ بمعالجة مشاكلنا كمهندسين قبل أن نتوجه لمعالجة مشاكل المجتمع التي لا نستطيع حلها كظاهرة التسول أو مسجات الفضائيات الرخيصة و التي دورنا في أيجاد الحلول لها محدود جدا" جدا" مع أحترامي الشديد لكل لآراء و تقبلو خالص دعائي.... أخوكم العبد الفقير الى ربه الغني عن العالمين

  2. [2]
    إليسا
    إليسا غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jul 2007
    المشاركات: 81
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    موضوع قيم جداا ومفيد
    فاللغة هي شيء هااام جداا في حياتنا كمهندسين
    جزاك الله خيرا أخي


    0 Not allowed!





  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML