دورات هندسية

 

 

هدف الانسان في هذه الحياه_علي المدي البعيد_ام هو علي المدي القريب_موضوع مهم للنقاش

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5
النتائج 41 إلى 48 من 48
  1. [41]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    الاخ ريمون ، شكرا على موضوعاتك المحفزة على الحوار
    والرأى عندى : أن الناس فى العالم اليوم ينقسمون الى قسمين ، قسم يؤمن بأن للكون الها أوجده لهدف ، وقسم يرى أن العالم أتي بالصدفة أو بفعل عشوائي من الطبيعة العمياء ، والقسم الأخير وهم الملاحدة يفقدون الهدف من الوجود ، ويصبح أكبر همهم الحصول على المتعة أو (الجنة) على هذه الارض وفى هذه الحياة التى هى الحياة الوحيدة التى يعرفونها ، حيث لا بعث ولا نشر ولا جزاء ولا حساب ، ويمكن أن يسعوا الى تعمير الارض أيضا وتجميلها والعيش فى سلام مع الآخرين لأن ذلك مطلوب لابداع جنتهم الارضية ، وقد تنزل معهم البعض (وتنسب الى بعض الأكابر) وقال لهم :
    زعم المنجم والطبيب كلاهما لا تبعث الأجساد قلت اليكما
    ان صح قولكما فلست بخاسر أو صح قولي فالخسار عليكما
    والقسم الأول وهم موضوعنا أهل الأديان التى تؤمن بالله وبالبعث وبالحساب في اليوم الآخر وبالجنة والنار وهؤلاء يتفقون على أن الهدف من وجودهم فى الدنيا هو تعمير الأرض واختبار أعمالهم أثناء ذلك ، فالدنيا لهم من جهة هي مزرعة الآخرة كما قال بعضهم ، ثم هم مسؤلون عن تعميرها ، فأصبح عليهم فرضا السعي في الارض واكتشاف جوانبها ، واستكشاف الكون المادى ومعرفة قوانين الله تعالي فيه لاستخدامها فى هذا التعمير ، أما معرفة الله تعالي وصفاته العلي ،وفرائضه تعالي ، وكيفية عبادته تعالي ، وأمر الآخرة فقد كفاهم الله الشغل بذلك إذ أرسل رسله ليخبروهم بصفات الله العلي ، وبأمور الغيب من جنة ونار وبعث الى غير ذلك ، فلم يبق لهم الا التصديق بالغيب الذى هو فرع الايمان بالله وبالرسل ، ثم العمل فى الدنيا والسعى فيها لانهم من خلال هذا العمل ومن خلال علاقتهم بغيرهم من البشر يتم حساب درجاتهم أو دركاتهم ، فالسعى فى الدنيا من عمل الآخرة .

    0 Not allowed!



  2. [42]
    ريمون عدلي
    ريمون عدلي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ريمون عدلي


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 1,467
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    Smile المال اصل كل الشرور

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الطيب صلاح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    مشكور جدا اخ ريمون ع المواضيع الجميلة والتي تذكرنا بواقعنا المر ...
    انا شخصيا اتفق مع الاخ محمد الكسواني في وجهة نظره .... ومع الاخ محمد ضياء من الناحية الاخري ...
    مع الاخ الكسواني في الجميع مشدوة في لقمة العيش الحلال والذي يختلط في بعض الاحيان مع الحرام من غير قصد وبقصد في بعض الاحيان ومع الاخ محمد ضياء من الناحية الاخري ...
    وانا اقول يا اخ ريمون الامر يرجع الي المجتمع الذي لم يدع لنا الخيار في الهدف .
    الان من يدرس الهندسة او الطب ليس لان هذا مجالة المحب وهدفة منذ الصغر انما من اجل العائد المادي الذي يرجع بعد دراستها ..
    وهنا يختفي الهدف اي نعم هو كلة سعي وراء الرزق والكسب الحلال الذي نسعي له ولكن من دون هدف ...
    كل ذلك حتي نعيش وفقط فاين الهدف اذا كان الهدف هة النقود .....
    كل شي بالمال ..
    اذا الهدف هو المال حتي نعيش ..
    لذلك انعي الهدف لان جميع الاهداف تنظز الي شيؤ واحد وهو الفلوس الفلوس يا جماعة


    وجزاك الله الخير اخ ريمون ع الموضوع الذي لن يلتئم جرحه


    شكرا لك اخي الفاضل محمد الطيب صلاح الف شكر
    هذه الايام بقيت صعبه الي درجه وحشه بجد حتي الحب بقي يشتري بالمال ..... زمان كان العطاء رمز الحب والان اصبح المال هو الفصل الوحيد في الحب ..... يقال انك بتحبني طب هدقدم ايه الي هذا الحب

    شكرا

    0 Not allowed!



  3. [43]
    ريمون عدلي
    ريمون عدلي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ريمون عدلي


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 1,467
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    Smile مرحبا بك اخي العزيز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة A.mak مشاهدة المشاركة
    الاخ ريمون ، شكرا على موضوعاتك المحفزة على الحوار
    والرأى عندى : أن الناس فى العالم اليوم ينقسمون الى قسمين ، قسم يؤمن بأن للكون الها أوجده لهدف ، وقسم يرى أن العالم أتي بالصدفة أو بفعل عشوائي من الطبيعة العمياء ، والقسم الأخير وهم الملاحدة يفقدون الهدف من الوجود ، ويصبح أكبر همهم الحصول على المتعة أو (الجنة) على هذه الارض وفى هذه الحياة التى هى الحياة الوحيدة التى يعرفونها ، حيث لا بعث ولا نشر ولا جزاء ولا حساب ، ويمكن أن يسعوا الى تعمير الارض أيضا وتجميلها والعيش فى سلام مع الآخرين لأن ذلك مطلوب لابداع جنتهم الارضية ، وقد تنزل معهم البعض (وتنسب الى بعض الأكابر) وقال لهم :
    زعم المنجم والطبيب كلاهما لا تبعث الأجساد قلت اليكما
    ان صح قولكما فلست بخاسر أو صح قولي فالخسار عليكما
    والقسم الأول وهم موضوعنا أهل الأديان التى تؤمن بالله وبالبعث وبالحساب في اليوم الآخر وبالجنة والنار وهؤلاء يتفقون على أن الهدف من وجودهم فى الدنيا هو تعمير الأرض واختبار أعمالهم أثناء ذلك ، فالدنيا لهم من جهة هي مزرعة الآخرة كما قال بعضهم ، ثم هم مسؤلون عن تعميرها ، فأصبح عليهم فرضا السعي في الارض واكتشاف جوانبها ، واستكشاف الكون المادى ومعرفة قوانين الله تعالي فيه لاستخدامها فى هذا التعمير ، أما معرفة الله تعالي وصفاته العلي ،وفرائضه تعالي ، وكيفية عبادته تعالي ، وأمر الآخرة فقد كفاهم الله الشغل بذلك إذ أرسل رسله ليخبروهم بصفات الله العلي ، وبأمور الغيب من جنة ونار وبعث الى غير ذلك ، فلم يبق لهم الا التصديق بالغيب الذى هو فرع الايمان بالله وبالرسل ، ثم العمل فى الدنيا والسعى فيها لانهم من خلال هذا العمل ومن خلال علاقتهم بغيرهم من البشر يتم حساب درجاتهم أو دركاتهم ، فالسعى فى الدنيا من عمل الآخرة .
    الاخ العزيز A.mak شكرا لك الف شكر
    كلامك مشوق بجد ولك مني الف تحيه
    ولكن الانسان منا يعمل حساب هذه الفلسفه لانها خطره وتؤدي الي طريق مذدود
    شكرا لك اخي الفاضل الف شكر

    0 Not allowed!



  4. [44]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    الاخ العزيز ريمون
    أين خطورة هذه الفلسفة ؟ وكيف تؤدى الى طريق مسدود ؟
    ها أنا قد طرقت عليك الباب فافتحه حتى أدخل فى الحوار ، وخاصة أنه لم أجد صدى لما كتبت ، فإما أن ما كتبته مستهلك ، وإما أنه أغلق الباب ، فما رأيك أنت ؟

    0 Not allowed!



  5. [45]
    ريمون عدلي
    ريمون عدلي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ريمون عدلي


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 1,467
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    Smile شرفتني الف مليون شرف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة A.mak مشاهدة المشاركة
    الاخ العزيز ريمون
    أين خطورة هذه الفلسفة ؟ وكيف تؤدى الى طريق مسدود ؟
    ها أنا قد طرقت عليك الباب فافتحه حتى أدخل فى الحوار ، وخاصة أنه لم أجد صدى لما كتبت ، فإما أن ما كتبته مستهلك ، وإما أنه أغلق الباب ، فما رأيك أنت ؟
    اخي ان اقصد من ليس له درايه في امور الفلسفه بمعني يوجد شيوخ يلعبون علي عقول شبابنا بفلسفتهم الدنيه حتي ينفزون مأربهم بكل وحشيه من خلل الشباب والشباب الضعيف الذي يبحث عن طوق للنجاه مما هم فيه من ضياع وعدم جد وعدو وجود من يهتم بهم من الاطراف المعنيه ويوصل بهم الي طريق ليس فيه رحعه اما ان يسيرو فيما خططا لهم وان تراجعوا يكون مصيرهم الموت المحتم

    شكرا لك الف شكر
    انا في انتظارك

    0 Not allowed!



  6. [46]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    الاخ العزيز ريمون
    أحسب أن فى القديم لم تكن مسألة التخصص بالحدة التى عليها الحال فى أيامنا الحالية ، فكنت تجد المبرز فى التفسير أو الفقه لا يمنع تفوقه فى أحد هذه المجالات أن يكون متمكنا فى جانب آخر ، فتجد منهم علماء فى علوم الشرع ومع ذلك متمكنين فى الفلسفة وفى الفلك وفى الحساب والهندسة وغيرها هذه الشخصيات الموسوعية تتسم باتساع الافق والرؤية الشمولية ، وهذا الاتساع يمنعهم من احتكار الصواب ، وسمة احتكار الصواب هي أول درجات التعصب والتشنج وإغلاق العقل، كما أن اتساع الفكر يجعل صاحبه على حذر من اطلاق الاحكام على الآخرين ، وأبرز مبدأ كان "رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورايك خطأ يحتمل الصواب "،فكان فى مجال الرأى الامر نسبي وقابل للتغيير عند ظهور الحجة ، وكلما زادت المعرفة واتسعت آفاق العلم كلما زاد التسامح فى الآراء والحوارات واتسعت الصدور للرأى المخالف ، مما يجعل انتقال الافكار والاستفادة من عقول وخبرات الآخرين أمرا واردا ، وضيق الفكر واتساعه يؤثران بشكل كبير على تحديد الاهداف فى الحياة التى هي موضوعنا ، ثم السؤال الاهم في رأيي ليس فقط ما هي اهدافنا فى الحياة بل ما هي الوسائل لتحقيق هذه الاهداف ، فإذا قلنا أن الهدف هو عبادة الله كما أجاب الكثير ، فيمكن أن تكون الوسيلة الانقطاع الى العبادة - وأنا ادرك أن الجميع لا يقصد ذلك حيث أنه مناف لقواعد الشرع - لكن غرضي أن تحديد الوسائل للوصول للاهداف هو السؤال الاهم . وهو ما حاولت ايصاله فى تعليقي السابق .

    0 Not allowed!



  7. [47]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    وحول موضوعنا أقول : لما تفكرت في أحوالنا في بلادنا العربية وما يلقاه الشباب من عنت ومعاناة ، وجدت أن أول ما يفكر فيه الشاب هو أن يصل الى شهادة من كلية من تلك الكليات التى يطلق عليها كليات القمة ، كالطب والهندسة وما الى ذلك ، ومتى وصل الشاب الى المرحلة الثانوية وعينه على الهدف ،حيث أصبح على بعد مرمي منه ، يصطدم بالكم الهائل من الطلبة والذين يتزاحمون على هذه الكليات ويسعى الشاب بأقصى طاقته للتأهل لهدفه ، ثم تصدر النتائج حيث يكون عدد الناجحين أضعاف ما تتحمله هذه الكليات وتبدأ عملية التصفية أو ما تسمي بالتنسيق ، وينهار خلال هذه العملية آمال ألآلاف من الشباب ، ويجد معظمهم نفسه وقد تم توزيعه على كلية لم تكن فى الحسبان وان كان كتبها فى طلباته حتى لا تضيع عليه فرصة دخول الكلية ، فكم من الشباب كان هدفه الهندسة فوجد نفسه فى التجاره ، وكم من شاب كان أمل حياته الطب فوجد نفسه فى العلوم او الزراعة ، وهنا تكون ذروة الاحباطات ، ثم يبدأ كل منه فى كليته ، فممن دخل الهندسة بالمجموع لم يتم تأهيله بشكل صحيح لهذه الكلية اذ كان همه الحفظ والتلقين والدراسة فى الهندسة تحتاج لمقومات مختلفة فيتعثر ويتركها الى غيرها مجبرا لا مختارا ، وبعد التخرج يتنافس الكل فى الحصول على الوظائف ، وهنا دور احباطات آخرى الكل يعرفها ، فيمكن القول أن الحياة سلسلة من الاحباطات والفشل فى تحقيق الاهداف ، فالقلة فقط هى التى حققت أهدافها كما خططت لها ، فكيف يعيش الناس بين هذه السلسلة من الاحباطات ؟ أحسب أن الطبيعة البشرية طبيعة مرنة للغاية ، فبعد وصول كل منا الى مكانه يتحرك وكأن ما وصل اليه كان هدفه ، ويسعى لتحسين ما وصل اليه على طريقة : ما لا يدرك كله لا يترك كله ، وقلما تكلم أحدا الا ويخبرك أن ما هو فيه لم يكن ما خطط له ،وهذه المسيرة هى أحد أهم الاسباب فى عدم وجود المبدعين بالكثرة التى تتناسب مع أعداد الخرجين ، وهذه المسيرة هي فى الغالب حكرا على بلادنا لسوء ادارة العمليةالتعليمة ، فكيف الخروج من هذه الاحباطات الاساسية فى الحياة ؟ هذا هو السؤال الذى يحتاج الي جواب .

    0 Not allowed!



  8. [48]
    م.محمد الكردي
    م.محمد الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية م.محمد الكردي


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 17
    Given: 0
    لو ان كل انسان وضع هدف سامي لحياته وقضى حياته سعيا لتحقيقه واستخدم طاعة الله عزوجل

    والقرآن والسنة كسلاح لمواجهة مصاعبه لكان معنى الحياة جميل جدا وباختصار هذا هو الجهاد بعينه

    0 Not allowed!



  
صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML