دورات هندسية

 

 

موضوع مهم للنقاش ::: رسائل sms على شاشات التلفااز لماذا ؟؟؟

صفحة 66 من 76 الأولىالأولى ... 165662 63 64 65 6667 68 69 70 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 651 إلى 660 من 755
  1. [651]
    د.غانم الأشتري
    د.غانم الأشتري غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 64
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    Smile السؤال الثالث حول هموم الأمة وال sms

    أخي العزيز A.mak
    سوف أجيبك على سؤالك الثالث في وقتٍ آخر لضيق وقتي الآن مع الشكر الجزيل
    أخوكم
    د.غانم الأشتري

    0 Not allowed!



  2. [652]
    dalila
    dalila غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 16
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    salam 3alaikoum
    mawdou3 sms we el wad3 el hali li chabab el ouma el islamia yadouk nakouss el khatar
    allah yehdi koul chababna
    sorry i dont understand (only codes
    إخوانـــــي /أخواتـــــــي

    *************
    ********************
    *************

    لاحظنــا في الآونة الأخيرة تزايد الرسائل عبر القنوات الفضائية والكلمات المنبوذة والجهــل العلني والغزل الغبي الذي لا يجدي فائدة >>> والمعاكسات التي تجري من خلالها ....... والاباحيه التي تجري من خلال هذه الرسائل ام كتابتا او صوره

    *************
    ********************
    *************

    هل تعلمون بأن ميزانية القنوات تقريبا هي من أساس الدخل العائد من هذه الرســـــائل

    *************
    ********************
    *************

    ما رأيكم بأن نأخذ جولة حول هذه الرسائل وتكلفتها وهي الأقل أكيد :

    *************
    ********************
    *************

    انا حسبت ذات مره كم رسالة تعدي على الشاشة في الدقيقة ولقيتها في الشريط الواحد فقط
    22 مرة على أقل تقدير لأن السرعة تختلف من قناة لأخـــــرى ..... وسرعتي الشخصيه ايضا لابد ان نضعها في الاعتبار


    *************
    ********************
    *************

    فلنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــحسب

    *************
    ********************
    *************

    22 مرة * 60 (ثانية) * 60 (دقيقة ) * 24 (ساعة ) * 30 (يوم) * 12 (شهر) = 684.288.000 رســــــالة في السنة
    مــــــــــــــــــــــا رايكــــــــــم
    هل يوجد احد ليه حسبه اكبر


    *************
    ********************
    *************

    فلو ضربنا العدد على أنه في خمس ريالات لأصبحت = 3421440000 ريال فقط يعني ثلث المليـــــار ريال هذا للسعودية فقط.
    اذا استخدمنا العمله السعوديه
    وكل شخص فينا يضرب بعمله المحليه ليعرف الدخل العائد لهذه القنوات


    *************
    ********************
    *************

    فلتعلموا أن القيمة تحتسب على الرقم اللي بعد رقم ( 80 ) يعني لو قلنا

    805 يعني الرسالة بخمس ريالات لـ 70 حرف فقط
    ولو قلنا
    502 اذا الرسالة بريالين


    *************
    ********************
    *************

    والأسئلة التي تطرح نفسها هنا هي :-

    1/ هــل هذا قلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــة وعــــــي؟
    2/ هــل الجهـــــــــــــــــــــل تمخض وانتج شبابا بلا تفكير ؟
    3/ هل هو نقص في العاطفة لذلك يلجئون لــهذه القنوات .؟
    4/ هل هو تحدي بين بعض الدول مين يكون الأكثر بروزا ؟
    5/ هـــــــــــــــــــــــــــــــل هــــــــــــــــــــــــــــــــو غبـــــاء ؟
    6/ هــــــــــــــــــــــــــــل هــــــــــــــــــــــــــو لتحقيق الذات ؟
    7/ هــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل هو التقليد الأعــــــــمى ؟
    8/ هــــــــــــــــــــــــــــــــــــل هو للتشهير بمنطقة أو اسم ؟


    *************
    ********************
    *************

    والله أسئلة كثير تطرح نفسها بنفسهــــا
    وأتمنى ان نتناقش نقاشا موجدٍ
    وأتمنى ان كل شخص يتكلم بكل حرية لقلمه ويطلق عنـــــانه

    *************
    ********************
    *************

    شفت الموضوع في احد المنتديات
    فأعجبني لاهميته
    أرجو منكم النقاش فيه

    *************
    ********************
    ************

    ولا نسي شئ مهم ؟ وهـــــــــــــــــــــــــــــو ؟
    لو قام الشاب والشابه بوضع مبلغ هذه الرسائل داخل البنك؟
    لو قام الشاب والشابه بوضع مبلغ هذه الرسائل داخل شيئ خيري ؟
    ما سوف يحدث

    0 Not allowed!



  3. [653]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    الاخ غانم
    شكرا على الايضاحات ، ومنتظر الايضاح الاخير ، لنشاركك في الحوار .

    0 Not allowed!



  4. [654]
    د.غانم الأشتري
    د.غانم الأشتري غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 64
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    Smile الجواب على السؤال الثالث وال sms

    3- هموم الأمة عندما تتزوج طفلةٌ عمرها لا يتعدى الثانية عشر من رجلٍ تعدى عمرهُ الخمسين عاماً

    الأجابة على سؤال الثالث للأخ A.mak :

    الى الأخ العزيز A.mak
    السلام عليكم وعلى جميع الأخوات والأخوة في المنتدى ...
    أخي المحترم وكأنني أرى بك من أنك لا تعيش في هذا العالم ، فالحقيقة أقول هو من أن الجواب على سؤالك الثالث هو تقريباً من البديهيات ومن الأمور التي تجري وتحدث كل يوم في مجتمعنا الأسلامي عامةً والعربي خاصةً ... تلك الحالة من الزواج التي تشمئز لها النفوس، وهي قد تكاد تكون تقريباً من الحالات الطبيعية في معظم المجتمعات العربية وخاصة في الريف أو القرية ، وحتى في المدن ... لربما سائلٌ يسأل : إن النبي محمد ( ص ) قد تزوج من عائشة أم المؤمنين وهي لا تزال بعمر الثانية عشر أو يَقِل ؟! نحنُ بني البشر لا نتساوى مع رسول الله وخاتم النبيين ، ومن ثُم نحن البشر غير معصومين ولا نعمل بأمر إلهي ، هذهِ المقارنة غير صحيحة أبداً . إن هموم الأمة عندما يبيع تقريباً الأب أبنتهُ التي لا تتجاوز الثانية عشر عاماً الى شخص شيخ غني ، وفي معظم الأحيان يكون هذا الشيخ الكبير السن والصغير العقل والضمير متزوج ولهُ عدة أزواج أيضاً ... وهؤلاء معظمهم من المسلمين أيضاً ... والسؤال الذي يطرح نفسه : هل الأسلام أمر بذلك ؟! ، وهل هذا الذي يحدث من بيع وشراء تحت أطار العُرف والزواج الشرعي جائز في الأسلام؟! إن الأسلام بريئٌ من كل تلك الأمور الجاهلية والبُدع الحقيرة ... ما ذنب تلك الطفلة التي ولدت من عائلة فقيرة لا تجد قوتها اليومي تقريباً أن تتزوج ، تُباع أو تُشترى بأسم الدين الى رجل يصل عمرهُ بعمر جدها أو حتى جد جدها ؟! ... أليست هذهِ المشاكل والأمور من هموم الأمة والتي يجب أن تُناقش والتي يجب أن يُقضى عليها ؟! أَم أننا تعلقنا مرةً أخرى وأخرى وأخرى بالقشور وتركنا اللُب ؟! ... إن تلك الأمور التي تشمئز لها الأبدان هي التي تخفض من مستوى الأسلام وأيماننا بالأسلام ، تلك الأمور الجاهلية التي ما زالت منتشرة في مجتمعاتنا يجب مناقشتها والقضاء عليهالأنها ليست لها صلة بالأسلام قط .
    أما موضوع ال sms فأكرر مرةً أخرى وهو أنه وللأسف الشديد سوف لا ينتهي هذا المنوال ، ولكن بأمكاننا تغيير ذلك وهو من خلال أرسال تلك الرسائل والأعلانات على شريط التلفاز المدفوع ال sms ولكن على شكل أحاديث نبوية شريفة أو على شكل آيات قرآنية وسور أو على شكل نصائح وبذلك ضربنا عصفورين بحجر واحد ( كما يُقال المثل ) ... . وشكراً
    مع تحيات
    أخوكم
    د.غانم الأشتري

    0 Not allowed!



  5. [655]
    المهندسة المعلمة
    المهندسة المعلمة غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 278
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    الأخ العزيز دز غانم الأشتري:
    الأخوة الأعزاء في المنتدى:
    جزاك الله خيرا على هذه الايضاحات.. و أتفق معك أخي في كثير مما ذكرته ..
    الصور التي أوضحتها و غيرها من الجوانب السلبية لمجتمعاتنا المعاصرة بالفعل لا تمت للاسلام بأية صلة ... و ما هي الا نتاج للأمية الدينية و غياب مخافة الله و تقواه من قلوب الناس ... و لن يرجع للأمة عهدها النير اذا لم تحكم كتاب الله و سنة رسوله في أمورها كافة .... طبعا لا تنسى الأخذ بالاجتهاد و بالقياس فيما استجد عليها من قضايا معاصرة ....

    0 Not allowed!



  6. [656]
    ريمون عدلي
    ريمون عدلي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ريمون عدلي


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 1,467
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    شكرا الي اخوتي الكرام جميعا علي التواصل
    وانا اسف علي عدم الرد والمتابعه اليوميه ولكن ظروف شغلي هي السبب وظروف اخري كثبره وسامحوني
    اسف علي عدم الرد علي كل فرد ولكن الاخوه الكرام ما قصروا
    شكرا

    سامحوني
    مشكوريين

    0 Not allowed!



  7. [657]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    الاخ غانم الاشترى
    الاخوة الافاضل أعضاء المنتدى
    أما عن رسالتكم الاولى : فقد طلبت منك فعلا بيان ما هي هموم الامة ، مع عدة مطالب أخرى وكان الهدف هو الاستفادة من وجهة نظرك بدلا من انتقادك للآخرين وحكمك السلبي عليهم ، وقد كان ، واسعدتنا برسائل مطولة بها الكثير مما يستحق الانتباه والتعليق ، واشتملت رسالتك على مواضيع ربما كانت هموم مجتمع ما ، لكنه ليس من هموم الامة ، والسبب يا أخي أن هذه السلبيات قد تتواجد فى العراق أو فلسطِين وهذه البلاد لها ظروفها الخاصة والاستثنائية وأسبابها معلومة وهو الاحتلال ، فأول ما يجب السعي اليه ويعد من هموم الامة ، هو استقلال العراق وفلسطين من الاجنبي وأعوانه ، وعندئذ ستتغير الهموم وتستقر الاحوال ، وقسم من رسالتك اشتملت على عبارات عامة وحكم ، وبها معاني بعضها فيه تزيد وبعضها غير مسلم لكم ، وهي جديرة بالتعليق .
    وابدأ باقتباس من "الدكتور عمر عبيد حسنة " عبارة ذات دلالة حيث يقول " إن العقل الذى لا يتحقق بالشمولية الكاملة لا يمكنه الترتيب لانعدام الرؤية الدقيقة لسلم المشكلات التى تواجه عالم المسلمين .... كما أنه لا يمتلك القدرة على التمييز بين آثار المشكلات التى تنجم عنها وأسبابها التى أوجدتها ، وإن معالجة الآثار تعنى مزيد من الارتكاس ومزيدا من هدر الطاقات ، فلا بد من اكتشاف الاسباب والعلل ومعالجة الاسباب ، والى أى مدى يمكن أن يكون الكثير من المشكلات الفرعية أو الجزئية مظهرا من مظاهر المشكلة العامة ، وأن هذه المشكلات سوف تغيب عن عالم المسلمين إذا أحسنا تحديد أبعاد المشكلة العامة وبالتالي أحسنا معالجتها ."
    - ثم يقول في معرض دعوته الى اعادة صياغة العقل المسلم : "تخليص العقل من التركيز على النظرة الجزئية ، لان التركيز عليها يؤدى الى آفات عقلية ليس أقلها العجز والانحسار ، كما يؤدى الى تضخيم دور بعض الفروع والجزيئات . "

    - انطلاقا من موافقتنا على هذه المفاهيم نقول : إنه إذا كانت الظواهر الجزئية السلبية من هموم الامة ، فإن من أهم هموم الامة تجاوز هذه الجزئيات للبحث عن الاسباب والحلول ، وهو ما قمنا به فيما اعترض عليه الاخ غانم .
    - ثم ان المنهج العلمى فى تناول الظواهر الاجتماعية ، هو ملاحظة ورصد هذه الظواهر وتجلياتها ، ثم المرحلة التالية هي تصنيف هذه الظواهر ، ومن خلال هذا الجمع والتصنيف يأتي دور التشخيص لأسباب الظاهرة ، ثم ننتقل الى دور وصف العلاج ، ثم مراقبة أثر العلاج ومدى نجاعته على بساط الواقع والتغيير باستمرار فى العلاج ليحدث الشفاء .

    - وكنا فى كلامنا قد تجاوزنا الرصد ، و شخصنا المرض واقترحنا العلاج - من وجهة نظرنا- وهو من أهم هموم الامة إن لم يكن أهمها كما قلنا ، فأراد الاخ غانم أن يعيدنا الى الخطوة الاولى مرة ثانية وهي خطوة الرصد لتجليات الظاهرة ، وبهذا لا نخرج من مرحلة الرصد والبكاء وجلد الذات ، وتمزيق الثياب واستشعار النقص ، ونظل نرتكس في هذه الدوائر التى لا تنتهي ، ومن هنا نقول لقد كنا نسبق الاخ غانم بثلاث خطوات ، وهو يريد إعادتنا الى المربع الاول مرة ثانية بدعوى أن ما نتكلم فيه ليس من هموم الامة .

    - وهذا لا يمنع سعادتنا وترحيبنا بحوار الاخ الفاضل .

    أما ما جاء فى رسالتك الثانية والثالثة فعليهما ملاحظات تأتي ان شاء الله لاحقا .

    0 Not allowed!



  8. [658]
    د.غانم الأشتري
    د.غانم الأشتري غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 64
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    Smile تعليق على جواب السؤال الأول حول موضوع ال sms

    الى الأخ A.mak المحترم
    الى كل أعضاء المنتدى المحترمين ...
    السلام عليكم ...
    تعليق على جواب الأخ A.mak في سياق السؤال الأول ...

    لماذا تحاول دائماً التقليل والأنتقاص من شأن الآخرين ، فأتمنى أن تكون ذو روحٍ رياضية أعلى من ذلك ، وبالتالي فهو فقط نقاش ولا يُغني ولا يشبع شيئاً ، بل فقط للأستفادة . أنا لا أرغب أو حتى لا أستطيع القيام بتغيير شخصيتك ولا حتى أنت تستطيع القيام بتغيير شخصية ووجهة الآخرين ، كل منا يمتلك رأية بثبات ويعتقد مع الجزم من أن رأية أو فكرته هي الأصح .
    للرجوع الى صلب الموضوع ، أنتَ لم تطلب مني في البداية للأجابة عن ما هي هموم الأمة ، بل أنك لم تستطع الأجابة عليها ، وهذا ما سوف أبينه هنا ، ولقد حاولت أن أساعدك في ذلك ، وللأسف الشديد لم ينفع ذلك فقد فتحت أنت باباً آخر للنقاش مع الأستمرار بالتقليل من مستوى و شأن رأي الآخرين وثباتك على أخطاء كبير أخرى ومنها أنكَ تدعي من أنني أنتقد الآخرين وأحكم عليهم سلبياً ، أقول لك أنتَ مخطئ ولكن لا بأس فدعنا نتحدث عن الموضوع الذي كتبته . أنت تذكر من أن ال sms هي من هموم الأمة أو من أهم هموم الأمة ، وفي نفس الوقت تقلل من شأن وهموم أكثر من نصف الدول الأسلامية والتي توجد بها تلك المشاكل ، طبعاً أنت قصدت العراق وفلسطين وهذا ليس بصحيح لأنني أنا شخصياً أتعايش من تلك المجتمعات وأعرف جيداً همومهم من خلال سفري الدائم الى كل تلك البلدان شهرياً وخاصةً الأسلامية منها ، إن تلك المشكلة التي تحدثت عنها من خلال هموم الأمة هي موجودة في جميع البلدان الأسلامية ، وأذكر لكَ على سبيل الحصر : أفغانستان وأيران والباكستان والهند وأندونيسيا والعراق وفلسطين والسعودية والمغرب واليمن ومصر وليبيا والجزائر والسودان وأريتريا وصوماليا .... ألخ . العجيب أن ال sms برأيك هو من هموم الأمة وكل تلك الدول بمئات الملايين والتي تتعايش تلك المشاكل والهموم يومياً هي ليست من هموم الأمة ، لا وبل برأيك فهي (( هموم مجتمع ما )) أو سلبياته ! ، قل لي بالله عليك : ما هو تعريف الأمة ؟! وما هو تعريف المجتمع ؟! . وتذهب بعيداً جداً وتقول في تعليقك : من أن تلك السلبيات الموجودة في العراق وفلسطين ... يجب عليهم أنهاء الأحتلال !!! ، وكأنهُ تلك الهموم جاءت بسبب الأحتلال ، ( الرجاء أقرء التأريخ العربي والأسلامي أولاً ).

    لقد تحدثت أيضاً عن الدكتور السوري عمر عبيد حسنة ، دعني أخبرك عن مدير مركز البحوث والدراسات في قطر وأنقل لكَ عبارة هذا الأستاذ أيضاً ( ولو أن كلامه لا يصل قيد شعره الى ما جاء به القرآن والسنة النبوية الشريفة ، ولكن لا ضير في ذلك فأنتَ الذي بدءت بذكره ، لقد قال عمر حسنة في موضوع الصحوة الأسلامية بين الجحود والتطرف :

    "فلقد أصبح ما أسمي "بالتطرف الديني " قضية باتت تشغل بال الغيورين على هذه الأمة، وما يدبر لها من مكائد الأعداء ومكرهم لإبادة الجيل المسلم، ومصطلحاً شائع الاستخدام على ألسنة الناس وفي وسائل الإعلام، جند لتأكيده الكثير من الكتاب والصحفيين والدبلوماسيين والسياسيين، ولا يخرج في حقيقته عن أن يكون من صنع أعداء الإسلام الذين يعمدون إلى بعض المظاهر الشاذة فيضعونها تحت المجاهر، يوجهون إليها الأنظار، ويغرون بها الحكام والمتنفذين، وكثيراً ما استخدم هذا المصطلح،ولا يزال يستخدم بهدف إيجاد حالة من الرعب والإرهاب الفكري لشل حركة الدعوة إلى الله، والتشكيك بوسائلها، وإحاطتها بجو من الإرهاب لتحنيطها وتعطيل مسارها، والدعوة الإسلامية تخضع لمعايير منضبطة ووسائل مشروعة من الله عز وجل لا يد للإنسان فيها..

    والأمر الملفت للنظر أن هذا الاصطلاح استعمل أول ما استعمل في "إسرائيل " عندما بدأ الشباب المسلم في الأرض المحتلة يعي ذاته، ويتعرف إلى طريقه بعد أن أخفقت التجمعات كلها، وسقطت الشعارات جميعها وعجزت عن أن تقدم شيئاً للقضية.

    هذه الشعارات التي لم تخرج في حقيقتها عن أن تكون وسيلة من وسائل يهود لامتصاص النقمة، وتنفيس الطاقات للحيلولة دون انفجارها، والتسلل من خلالها إلى العالم الإسلامي، من هنا بدأت توجهات الشباب من جديد لتلمس الشخصية الحضارية للأمة والعودة إلى الإسلام.. درع وقايته، وعدة كفاحه، والاحتماء بالمسجد حصن ثقافته...

    ولم تخف إسرائيل خوفها وتخويفها من عودة المتطرفين المسلمين وخطورة ذلك على كيانها، والعمل بكل وسيلة للقضاء على الصوت الإسلامي في كل مكان.

    ولا شك أن الإسلام دين التوسط والاعتدال، وأن الغلو والتطرف والانحراف أمر مرفوض شرعاً مهما كانت الأسباب والمسوغات، وليس من الإسلام في شيء. والغلو في الدين ظاهرة أصيب بها أتباع الأديان السابقة، وكانت سبب هلاكهم ودمارهم، وهي من علل التدين التي قصها الله علينا ليحذرنا منها فلا نقع بما وقع به غيرنا من الغلو والتطرف والتحريف والتأويل الفاسد والتدين المغشوش، ونحن لا ننكر أن الغلو والتطرف يمكن أن يتسرب إلى بعض جوانب الحياة الإسلامية، ومن السهل على الناظر في التاريخ الإسلامي أن يرى ألواناً من التطرف والغلو، وأن يتعرف أن فترات الرفض والتطرف والخروج هي رؤوس الفتن ذات النقاط السود في تاريخنا، التي أنهكت الأمة، وشلت قواها، وشغلتها عن عدوها ومتابعة أداء رسالتها الإنسانية، لكن المشروعية العليا في حياة المسلمين كانت دائماً للكتاب والسنة، وهما المعيار الدقيق والمقياس المنضبط الذي يجب أن يحكم الأمور.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "كل عمل ليس عليه أمرنا فهو رد ".

    والمشكلة الخطيرة في معظم الكتابات السابقة عن ما أسمى بظاهرة التطرف، أنها اكتفت بمعالجة آثار الظاهرة وأهملت البحث في أسبابها إلا بعض لمسات خفيفة قد لا تسمن ولا تغني من جوع.

    والأخطر من ذلك أيضاً أن معظم هذه الكتابات شاركت فيها أقلام يعوزها الكثير من العلم، ويفتقر أصحابها إلى الحد الأدنى من السلوك الاسلامي، لذلك كان لا بد من تنقية الواقع الثقافي لبعض جوانب العمل الإسلامي، وتصويب التصور وتصحيحه الذي يمكن أن يكون قد شابه شيء بسبب من ردود الفعل، والأخذ بيد الجيل المسلم وترشيده لالتزام المقياس الإسلامي في الحكم على الأشياء وكيفية التعامل معها.

    لقد أصبح هذا الأمر ضرورة شرعية ومسؤولية دينية على العلماء العاملين العدول الذين أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم عنهم بقوله: "يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله، ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين ".

    يقول الله تعالى: ((والمُؤمنون والمُؤمِنات بعضُهم أولياءُ بعضٍ يأمُرون بالمعروفِ وينْهوْن عنِ المُنكرِ ويُقيمون الصلاة ويؤْتون الزكاة ويُطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إنّ الله عزيزٌ حكيم )) [التوبة:71 ]، فقضية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما هو معلوم حق من حقوق الموالاة في الإسلام..... " .


    هذا ما كتبه عمر حسنة ، الرجاء أقرء لأستاذك حسنة وماذا يقول حول تلك الأمور قبل أن يتشعب الموضوع الى ما لا نهاية ، ويا حبذا لو تقرء له أيضاً حول موضوع ( عالم أسلامي بلا فقر ) ، ولك مني بعض تلك المقتطفات حيث يقول حسنة :"
    فقال تعالى: ( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا وبالوالدين إحسانًا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وماملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالاً فخورًا )

    (النساء:36 ).

    والصلاة والسلام على الرسول القدوة، الذي جسد القيم التوحيدية وترجمها إلى واقع في حياة الناس، حيث لم يعد الإيمان قضية فلسفية مجردة، أو مجرد علاقة بين الفرد وربه، بعيدًا عن توجيه أنشطته وممارساته وعلاقاته اليومية، وإنما بيَّن أن الإيمان والتوحيد إنما تحقق بالفعل والتصديق.. ربط الفكر بالفعل، والنية بالحركة والسلوك القويم، فنفى الإيمان عن الذي يبيت شبعان وجاره جائع وهو يعلم، فقال صلى الله عليه وسلم: (ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به ) (أخرجه البزار والطبراني وحسنه السيوطي )، واعتبر القرآن الإمساك وعدم الإنفاق سبيل الهلكة، فقال سبحانه وتعالى: {وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى
    التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين } (البقرة:195

    أخي العزيز A.mak تتحدث أيضاً عن المرض والعلاج ( وهذا أولاً من أختصاصي ) ولكن عن أي مرض وعن أي علاج تتكلم أنت؟! هل هذا كله حول ال sms ؟! ، فأذا كان كذلك فعلى الدٌنيا السلام .
    تتحدث عن ثلاثة خطوات ، وكأنني أرجعتك الى الخطوة الأولى !!!. أنا تأكدت يقيناً من أنني أنا وأنتَ نتكلم عن عن شيئين مختلفين تماماً ، حيث كان الموضوع هو ال sms ، وأدخلته أنت في قسم هموم الأمة ، وأنا أعترضت وقلت هذا ليس من هموم الأمة لا من بعيد ولا من قريب ، وأنا أقترحت أقتراحاً بسيطاً جداً ، وكذلك وضعت الحل الذي أتصوره صحيحاً بدلاً من أن ننتقد الآخرين ، أما أنتَ فقد وضعت خططاً ومرضاً وعلاجاً ، وعن ماذا ، فلا أعرف ما هو الموضوع ،المشكلة أنني قصدت من أن هناك العشرات بل المئات لا وبل الملايين من الأمور الأخرى التي تعتبر حقاً من هموم ومشاكل الأمة ، لكي تخرجنا من تلك الزوبعة بدلاً من أن نتمسك بالقشور ونترك اللُب . لقد أعطينا موضوعاً بسيطاً جداً جداً كل تلك الأهمية ، وتركنا المواضيع الأهم منها بكثير والتي تمثل حياة و آلام وواقع مجتمعنا الذي نعيش فيه. أنتَ الذي تصنع الدوائر والخطوات وتكررها وتعيد تنظيمها ، أما أنا فلا لأستطيع فعل ذلك والحمدُ لله على كل شيء . أما عن السعادة والترحيب الذي تتحدث عنهُ فأنا لا أشعر من أنك سعيد وترحب بي ( للأسف أنني صريح العبارة ولا داعي لتلك الكلمات الرنانة ما دام الجميع لا يخرجون عن قواعد الأدب العام ) . أنا متأكد من أنك سوف تخرج لي بتعليق آخر وفكرة أخرى ، ولكن لا عليك فأنا مستعد للنقاش إذا كانت النتيجة الأستفادة للجميع ، والله من وراء القصد وهو أرحم الراحمين ، وشكراً.
    أخوكم
    د . غانم الأشتري


    0 Not allowed!



  9. [659]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17

    صبرا أخي العزيز

    الاخ العزيز غانم
    الاخوة رواد الملتقى
    - أما عن موضوع المرأة وحالها فى بلادنا ، ففي كلامك اعتراف بانصاف الاسلام للمرأة ، وظلم المجتمع لها ، لكن لم تعطنا أمثلة محددة لهذه المظالم ، مع استبعاد الامور التى يقع الظلم فيها على الرجل والمرأة سواسية ، ودعنا نجعلها دعوة للمرأة فى ملتقانا لمناقشة هذه الامور فإن لصاحب الحق مقالا.
    - كما انبهكم ونفسي أن موضوع المرأة بالذات قد انتقاه المخططون للغزو الفكرى كأحد مرتكزاتهم ، فيجب أن نكون على حذر فى تناولنا لهذا الموضوع حتى لا نطرح نفس أطروحاتهم دون أن نشعر فنكون قد ساعدناهم من حيث لا نحتسب .


    - ولأن الدين النصيحة كما ذكرت فإن قولك "أيضاً ... حتى أن الله سبحانه وتعالى فضل المرأة على الرجل بدخول الجنة حيث قال((الجنة تحت أقدام الأمهات ... ))
    - أقول : هذا ليس من قول الله تعالي ، بل هو حديث قال عنه السخاوى "حديث منكر ، وقال الالباني : موضوع" ، والمقصود بهذا اللفظ ، والا فله لفظ آخر قد يكون حسن.

    - ثم قولك " الحقيقة إن الله سبحانه وتعالى لم يُفضل أحداً من البشر على
    - الآخر" محتجا بقول الله تعالى " ... يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لِتَعارَفوا إن أكرمكم عند الله أتقاك"

    - فهذا الموضوع مقحم على موضوع المرأة ، وعلى كل ففي الآية موضوع الاحتجاج تفضيل الاتقياء على غيرهم .

    - وقال تعالي فى سورة القلم :
    - "أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36)"
    - وقال تعالي فى سورة السجدة :
    - " أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ (18) أَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (19) وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (20).
    - ففى المسألة تفصيل وليست على الاجمال الذى ادعيت.

    0 Not allowed!



  10. [660]
    د.غانم الأشتري
    د.غانم الأشتري غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 64
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    Smile الرد على جواب الأخ A.mak حول توضيح السؤال الأول

    الى الأخ العزيز A.mak
    الى كل أعضاء المنتدى المحترمين
    السلام عليكم ... أخي المحترم يجب أن تعلم من أنني أختصرتُ الكثير الكثير من الجملة والعباراة لكي لا أطيل في الموضوع بقدر الأمكان ... لقد ذكرت في تعليقك من أن : الجنة تحت أقدام الأمهات ، وتقول إن هذا ليس بكلام الله ... دعني أقول لكَ أخي المحترم : أولاً لو أنكَ قرأت أجابتي جيداًُ لوجدت من أنني لم أكتب جملة بسم الله الرحمن الرحيم ، ولم أكتب أيضاً جملة صدق الله العظيم ، والسبب هو أنني أردتُ بذلك الأختصار الشديد وأردتُ من ذلك هو أن تلك الكلمات جاءت من الله على لسان نبيه ، لا بل هو كلام الله ، وثانياً أنا كتبت فقط : إن الله فضل المرأة على الرجل في حالات أخرى حتى في دخول الجنة ، أن هذا الكلام هو حديث نبوي شريف وهو من الله على لسان نبيه المصطفى محمد(ص) ، الرجاء أقرء سورة النجم : بسم الله الرحمن الرحيم (... والنجمِ إذا هَوى * ما ضَلَّ صَاحبُكُم وَما غَوى * وَما يَنطِقُ عن الهَوى * إِن هُوَ إِلآّ وَحيٌ يُوحى ..... ) صدق الله العظيم . إذن ما ينطق به النبي محمد(ص) هو من عند الله أيضاً ، فأذا قلنا قال الله أو قال النبي ، فهو عن الله أيضاً ، دون أن نذكر من أن هذا الكلام سورة أو حديث نبوي شريف أو آية فهذا لا ضير فيه .

    أخي العزيز الرجاء إذا أحببت أن تكتب سورة أو آية فلا تكتب أمامها جملة بسم الله الرحمن الرحيم ، أو صدق الله العظيم إلآّ في حالة تأكدت من أن تلك الآية أو السورة صحيحة لكي لا يُعتبر كُفراً ،طبعاً أنتَ لم تذكر ذلك ولكن كتبت الآية خطئاً ، حيث أنكَ ذكرت تلك العبارة : ثم قولك " الحقيقة إن الله سبحانه وتعالى لم يُفضل أحداً من البشر على
    - الآخر" محتجا بقول الله تعالى " ... يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لِتَعارَفوا إن أكرمكم عند الله أتقاك".
    الحقيقة الكلمة الصحيحة هي ( أتقاكم ) وليس أتقاك .

    أكرر مرةً أخرى من أن الله سبحانه وتعالى لم يُفضل أحداً من البشر على آخر ، ومن الطبيعي أنني أتكلم عن البشر الصالح أو الأنسان العادي ، وليس الأنسان المجرم أو الفاسق أو القاتل والفاسد فلسنا بصددهم هُنا أبداً ، ولم أقصد حتى في كلامي ( الأنبياء والمعصومين والرسل والأئمة والمتقين و و و و ). حيث أن الآية واضحة وضوح الشمس ولا داعي للتعقيد حيث أن الله سبحانه وتعالى يُخاطب هُنا الناس أجمعين ، ولو لم يكُن ذلك لقال الله بدلاً من كلمة يا أيها الناس ، يُكتب كلمة يا أيها المؤمنين أو يا أيها المسلمين أو يا أيها النصارى أو يا أيها الكفرة ، بل وكتب بالحرف الواحد : يا أيها الناس إنا خلقناكم ... ... . مع أنه توجد هناك آيات أخرى في القرآن الكريم تُبين فيها من أن كل أنسان مهما كانت ديانته فعملهُ لهُ ولا يزكي الأنفس إلآّ الله . وشكراً والسلام عليكم .

    أخوكم
    د.غانم الأشتري

    0 Not allowed!



  
صفحة 66 من 76 الأولىالأولى ... 165662 63 64 65 6667 68 69 70 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML