دورات هندسية

 

 

ابداعات الراحل مصطفي سيد احمد

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    مهند عبدالله
    مهند عبدالله غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 72
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 1

    ابداعات الراحل مصطفي سيد احمد

    وهناك صور نادره له اديني إحساس بالأمل


    أدينى إحساس بالأمل
    فى كل رحلة شوق .. تطول
    وأدى الخطاوى الراجعة ليك
    فى سكتك عشم الوصول
    ما الدنيا كلها إنتظار
    والإرتحال قدر الفصول
    الموجة تحلم بالضفاف
    والغيمة تحلم بالهطول
    ********
    جايى ومعاى ضى الأمانى
    وذكرى للأيام .. هناك
    لحظات بتذخر بالأمانى
    وكيف أنسى تذكارات هواك
    نتحمل الغربة .. ونعانى
    ونصبر عشان نكسب رضاك
    ونغنى لو زاد الحنين
    ياريتو كان سفراً .. معاك





    أخوان الإنسانية




    مابين زمناً متمنيهو
    وزمناً منك .. زادنى أسيـّة
    طفت الدنيا عشان .. أنساكِ
    وأنسى الحزن الطارد .. ليـّا
    كان البحر الما خـلاّنى .. أعيش فرّادى
    كانوا أخوان فى الإنسانية
    قعدت معاهم .. وإتفاكرنا
    كم لفـّينا .. وكم سافرنا
    وكم مازحنا ليالى الصيف
    كم غنينا لى الحرية
    كم دارينا الحزن الأكبر
    بين الصيف .. وجمال المنظر
    ************
    كنتِ بتطلعى من عينيهم
    وكتين يفرحوا .. أو يندهشوا
    أو يفترشوا سواعد بعض
    أو يتكلموا عن الأرض .. وسلام العالم
    وكنت غريب الوجهِ .. معذب
    **********
    ما أحلاهم ..
    شالوا معاى الهم بى الجملة
    .. وهتفوا .. البحر .. البحر
    جوة المركب .. فِضلوا يغنوا .. يغنوا
    شوية .. شوية ..
    وسكتْ المركب
    كل الناس إتنين .. إتنين
    فرح إتكلم بى لغتين
    ... كنت برايا
    وجانى حنين الكون .. إتكوّم
    غوّر .. غوّر .. جوة فى صدرى
    وإتمنيت لو كنتى .. معايا

    أسئلة ليست للإجابة

    ما معنى أن نحيا .. ولا ندرى
    بأن العشق قد يبقى سجيناً فى الخلايا
    ما معنى أن نشهد موات الأغنيات
    ما معنى هذا الصمت الذى لا ينتهى
    وبرغم حوجتنا الصراخ
    ***********
    هل يختفى الظل الذى لا ينتمى
    إلا لمعرفتى وجهلى
    وهل نودع بعضنا ونذهب فى سراب الذكريات
    كيف تبدو الذكريات
    كيف يبدو طعم أيام الشجن
    من يعلم ذكريات كل أشكال التداعى ..
    والرحيل المر دوماً
    حين يختلط المدى بالمآسى .. والمخاوف
    وأحتراق الأمنيات
    *********
    تعِبٌ هو البرق الذى لا يضيءُ أقبية الخبايا
    لا ينتمى للسحبِ ..
    والعشبُ الذى لا يرتوى
    إلاّ بطعمك يا عصيراً من خليط الدهشةِ الأولى
    وأحتراق الأغنيات

    يابكرة


    مساماتك بتشقق عشان تشرق صباحاتك
    صباحاتك بتتعانق مع الفكرة
    وتاخد من جراحاتك
    نضيف إحساسنا بى بكرة
    يا بكرة الغصن ناشف
    ويا بكرة الفرح يوماتى ..
    بيكاتل حزن أطفال
    بتتشابى عشان تعرف .. شنو الفى إيدنا لى بكرة
    شنو الداخرنـّوا لى الكسرة
    عشان تشرق صباحاتك
    عشان تقصر مسافاتك
    عشان تبرق غماماتك
    عشان تخضر مساحاتك
    عشان بكرة
    وبعد بكرة

  2. [2]
    م.محمد الكسواني
    م.محمد الكسواني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمد الكسواني


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 1,839
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    جزاك الله خيرا اخي على مشاركتك

    انا بصراحة لا احب الغناء واعلم ان مشاركتك هي شعرية ولكن ما رأيك ان تمدني بكلمات هاشم ميرغني حين قال

    (انت وانا من حقنا نفرح نطير زي الفراش لمكان بعيد ......)
    لان بها معاني جميلة

    وشكرا جزيلا

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML