دورات هندسية

 

 

هل الديمقراطية جائزة شرعاً؟

صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23
  1. [1]
    السلفى
    السلفى غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 39
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    هل الديمقراطية جائزة شرعاً؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لا نبىء بعده
    وبعد ,,,,,,,,,,,
    فموضوعنا هوعن
    الديمقراطية
    وهل هى توافق الاسلام وتلتقى معه ام هى تضاده وتختلف معه كلياً او جزئياً ؟
    فنبدأ بسم الله فى تعريف
    الديمقراطية من افواه اهلها وهى حسب تعريفهم لها تعنى ( حكم الشعب بالشعب ) او( الشعب هو مصدر السلطة) فهى من تعريفها تناقض الاسلام فى أساس من اهم اساساته وهى التحاكم اوالحكم لله وحده فإن الله سبحانه وتعالى يقول ( أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون ) ويقول عز وجل ( إن الحكم الا لله ) هذا من ناحية الادلة الشرعية ومن ناحية الواقع فإن الديمقراطية
    كما يشهد بذلك المروجون لها من جهلة المسلمين ومن المنافقين التابعين للغرب تعنى وهى :
    1- التشريع .
    2- القضاء.
    3-التنفيذ.
    حيث ان المعتبر عند اهل
    الديمقراطية هو شرع الاغلبية ولو خالف شرع الله أحكم الحاكمين و القضاء هو سلطة فى اعتبارهم لا تخضع الا للدستور الذى شرعته الاغلبية وكذلك لايجوز فى عقولهم تنفيذ اى حكم مالم يكون من تشريع الاغلبية . والله يقول سبحانه وتعالى (فلا وربك لايؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لايجدوا فى انفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً) ومن اهم مضاهر الديمقراطية
    المخالفة للشرع المطهر ولو ان هذا الموضوع يحتاج الى صفحات : -
    - حق الانتخاب وحق الترشح ففى
    الديمقراطية
    يجوز لاى شخص ان ينتخب من يريد وان يرشح نفسه ايضاً فيجوز عندهم ترشيح وانتخاب المراءة وكذلك الفاسق والكافر من نصرانى ويهودى ووثنى وغيرهم فعندهم لا إعتبار للدين ولا للصلاح والتقوى وكما لايخفى فان الاسلام لايجوز فيه تولية المراءة المسلمة التقية الصالحة فما بالك ان كانت فاسقة او ملحدة كما نشهد ذلك فى كثير من دول العالم الاسلامى فعندهم الكل متساوون بحكم المواطنة فقط ولا تفاضل بينهم البتة وهذا مخالف لصريح القراءن والسنة المطهرة وعمل الصحابة حيث يقول الله تعالى ( أفنجعل المسلمين كالمجرمين مالكم كيف تحكمون ) والرسول صلى الله عليه وسلم يقول ( لا يفلح قوم ولوا امرهم امراءة) حديث صحيح .
    - ومن مضاهرها جواز الخروج على ولى الامر المسلم بل يعتبرو ان وجود المضاهرات وهى من الخروج المنهى عنه شرعاً يعتبرون وجود هذه المضاهرات دليل على ان المجتمع ديمقراطى بينما هو شرعا غير جائز لانه من مضاهر الخروج وقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن الخروج عن ولى الامر المسلم ولو كان فاسقاً ولو كان ظالماً بل يجب الصبر حتى يصلحه الله أو يذهب به ويأتى بغيره إنه على كل شىء قدير ولو تدبرنا لوجدنا اننا ابتلينا بهؤلاء الحكام الظلمة لاننا غارقون فى معاصى الله فكيف لنا بولى أمر مثل ابوبكر وعمر ونحن لا نشبه من قريب ولا بعيد الرعية التى كانت تحت ابوبكر وعمر وكما قيل ( كما تكونوا يول عليكم ) واذا كان هؤلاء
    الولاة
    ظلمة فإن معالجة هذا الظلم يجب ان تبداء بتشخيص اسباب تسلطهم علينا وهى معصيتنا لخالقنا ومن ثم نتخذ التدابير العلاجية وهى العودة الى الدين وجربوا وانظروا الى النتائج..
    - كذلك من مضاهرها بل من اهم مضاهرها مايسمى عندهم التداول السلمى للسلطة وهو جواز عزل ولى الامر عند انتهاء مدة ولايته بغض النظر عن صلاحه وسبحان الله هذا من ابطل الباطل وهل يأهل العقل السليم
    هل تولى الشخص غاية وهدف لذاته او انه هدف لتحقيق غاية اسمى واكبر وهى اقامة شرع الله فى الارض فاذا تحقق ذلك غلى يد شخص فما الحكمة من تداول السلطة الا حب السلطة المنهى عنه شرعاً حيث نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن ان يطلب الرجل الامارة ولكن طبعا هذا من كيد اعداء الاسلام فعندما يكون الشخص سوف يحكم لمدة معينة فإن اغلب همه سوف يكون فى تكديس الاموال وصنع الجاه والمكانة لنفسه وهذا هو واقع المجتمعات الديمقراطية
    لمن تأملها بواقعية ودون تحيز.
    وههنا يبرز سؤال مهم وهو:
    هلالديمقراطية
    والانتخابات هى الشور ى الاسلامية؟
    الجواب الذى لامراء فيه هو( لا )
    فالديمقرطية والانتخابات لاتلتقى مع الشورى التى شرعها الله سبحانه وتعالى لافى الاصل ولا فى الفرع لا فى الكل ولا فى الجزء لا فى المعنى ولا فى المبنى والدليل على ذلك عدة امور :
    1-
    الديمقراطية شرعها الكفار والشورى شرعها الله أحكم الحاكمين وكفى بهذا سبباً لرد الديمقراطية وعدم قبولها لمن كان له عقل ولا يجوز قبول شرع المخلوق كما لا يجوز لهذا المخلوق ان يشرع من دون الله فإله الشورى واهلها هو الله عز وجل وإله الديمقراطية واهلها هم الكفار والاهواء فهل لنا إله غير الله ؟ والله سبحانه يقول ( افغير الله ابتغى حكماً ) فهى المفاصلة الكاملة التامة بين الديمقراطية
    والانتخابات وبين الشورى الاسلامية .
    2- الشورى الكبرى وهى مايتعلق بسياسة الامة يقوم بها اهل الحل والعقد من علماء وصالحين والديمقراطية يقوم بها اهل كفر والحاد واجرام وجهل من رجال ونساء وإذا أدخلوامسلمين وعلماء معهم فهى لعبة وذر الرماد فى العيون لكى يعتقد جهلة المسلمين أن لا فرق . وهل يجوز أن يسوى ين المسلم المؤمن الطيب الصالح الذى اصطفاه الله وأختاره وبين المجرم الفاسق الذى ابعده الله وأخزاه قال تعالى ( ام حسب الذين أجترحوا السيئات ان نجعلهم كالذين ءامنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون )..
    3- أهل الشورى لا يحلون حراماً ولايحرمون حلالاً ولا يحقون باطلاً ولا يبطلون حقأً بخلاف اصحاب
    الديمقراطية
    فالمجال مفتوح امامهم فكل شىء جائز مناقشته ومتاح تعديله حسب اراء واهواء الاغلبية ولو خالف اصول الاسلام فيحلون الحرام ويحرمون الحلال ويبطلون الحق وينصرو الباطل فأهل الشورى يتشاورون فيما أشكل عليهم من أمور الحق وتنفيذه فهم متبعون ومقتدون ولا يأتون بأحكام تخالف حكم الله عز وجل واولئك مبتدعون ضالون فارضون للباطل مشرعون من دون الله قال سبحانه وتعالى ( أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين مالم يأذن به الله) وقال ( مالهم من دونه من ولى ولا يشرك فى حكمه احداً )
    4- الشورى ليست الا فى امور نادرة فما حكم الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم فيه وظهر ذلك الحكم فلا شورى ولا تشاور فيه بل هو السمع والطاعة يقول الله تعالى ( ومكان لمؤمن ولا مؤمنة اذا قضى الله ورسوله امراً ان تكون لهم الخيرة من امرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً بعيدأ) اى لا يجوز وضعه موضع التشاور .
    اما
    الديمقراطية
    فإنها مضادة لحكم الله قال تعالى ( افحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون) وقال ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فاولئك هم الكافرون ) ( فاولئك هم الظالمون ) ( فاولئك هم الفاسقون )والديمقراطية كل شىء ممكن قبوله ورده تبعاً للاغلبية حتى ولو كان هذا الشىء من أحكام الله التى انزلها على نبيه صلى الله عليه وسلم .
    5- الشورى ليست فرضاً ولا واجبة فى كل وقت بل هى تختلف باختلاف الظروف والاحوال فتكون فى وقت واجبة وتكون فى وقت اخر غير واجبة ولهذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفعل الشورى فى التحرك لبعض الغزوات والمعارك وبعض الامور ولايفعلها فى وقت اخر فهى تختلف باختلاف الاحوال والظروف .و (لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوالله واليوم الاخر ).
    أما
    الديمقراطية
    فهى فرض وواجبة على اهلها فى كل الاوقات وفى كل الامور ولايسمح لاى شخص أن يخرج عنها أبداً من الحكام والرؤساء ولابد أن ينفذوها ويطبقوها على شعوبهم ومن فرض على الناس مالم يفرضه الله عز وجل فقد استعبدهم قال الله عز وجل ( أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادى من دونى أولياء إنا اعتدنا جهنم للكافرين نزلاً)
    6-
    الديمقراطية
    ترفض الشريعة الاسلامية وتتهمها بالعجز وعدم مواكبتها للعصر ويلزمها التحديث وغير هذا الكلام من زخرف الباطل والشورى أثبتت قوة الاسلام وصلاحيته لكل زمان ومكان.
    7-الشورى جاءت حين جاء الاسلام وأما
    الديمقراطية فما جاءت الا فى هذين القرنين الثالث عشر والرابع عشر من الهجرة فهل معنى هذا ان الرسول واصحابه كانوا ديمقراطيين اوأنهم جهلوا مافى الديمقراطية
    من خير أو انهم علموا مافيها من خير ولم يبينوه للامة .؟ وهل بالله عليكم من علمنا كل شىء حتى دخول الخلاء وأداب قضاء الحاجة غفل او نسى او جهل ان يعلمنا ما يقيم لنا دولتنا وهو شىء كما لايخفى من أعظم الامور ؟ ...... حاشا لله بل صلوات ربى وسلامه عليه وعلى اله وصحبه لقد أدى الامانة ونصح الامة وتركها على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها الاهالك .
    8-
    الديمقراطية معناها كما أسلفنا (حكم الشعب نفسه بنفسه ) والشورى من التشاور فليس فيها إنشاء حكم لم يكن له أصل فى الشرع وإنما فيها التعاون على فهم الحق ورد الجزيئات الى الكليات والمستجدات الى ماكان عليه الرسول واصحابه .
    --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    هذا الموضوع منقول من كتاب (تنوير الظلمات بكشف مفاسد وشبهات الانتخابات ) للشيخ أبو نصر محمد بن عبالله الامام وهو كتاب قيم وفيه من الرد على الشبه التى يثيرها اهل الزيغ والالحاد مافيه كفاية باذن الله عز وجل.

  2. [2]
    م.محمد الكسواني
    م.محمد الكسواني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمد الكسواني


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 1,839
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    جزاك الله خيرا اخي الكريم
    وبارك الله فيك

    0 Not allowed!



  3. [3]
    allsofi
    allsofi غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 202
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    هل تستطيع أن ترينا الخطوات بارك الله فيك
    وشكرا على مجهودك مقدما

    0 Not allowed!



  4. [4]
    مهند عبدالله
    مهند عبدالله غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 72
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 1
    السلام عليك الاخ السلفي
    الديمقراطيه او حكم الشعب هي املنا حتي نعيش بحريه في وطننا وحكم الشعب اذا تحقق لا نخالف الدين بل نعطيه حقه وانكم وجتم قصه الدين دي شماعه للديمقراطين ولكن العكس
    ديمقراطيه بلا اميه
    بأيدي قويه
    نحفر اعمق نرمي الساس
    لي وطننا الحر مرفوع الراس
    وللحريه بلا دوريه لا حق ينأكل لا حق ينداس
    ديمقراطيه عمود النور لما تغطي حقول القمح الارض البور
    الرد كان من موبايل ما قدرت اوسع

    0 Not allowed!



  5. [5]
    مهند عبدالله
    مهند عبدالله غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 72
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 1

    الديمقراطيه جائزه شرعاً

    الاخ السلفي
    سلام الله عليك
    لكل انسان الحق بحرية الحصول على الخدمات العامة في دولته اليس هذا صحيح.....

    و لكل مواطن الحق والفرصة...في
    أ) ان يأخذ دورا في إدارة الشؤون العامه مباشرة او عن طريق اختيار ممثلين عنه بحرية.

    ب) أن يرشح ويتقدم للترشيح بانتخابات دورية وحقيقية على حسب أسس عالمية وتصويت متساو، يجري بسرية ضمن صناديق اقتراع، مؤكدا حرية التعبير عن رغبة المنتخبين.

    جـ) حرية الحصول، بشكل متساو ، على الخدمات العامة في دولته.
    :::::::::::::::::::::::::::::
    اذن لمذا ولمذا
    ومن ماذا يتخوف معارضو الديمقراطية من الديمقراطية وديننا الإسلامي هو أب للديمقراطية؟ أليس ديننا من ينادي بحقوق الأفراد وتحقيق العدالة والمساواة ووضع قيود على سلطة الحاكم لصالح الرعية والشورى وإبداء الرأي؟ أليست هي مبادئ ديننا؟ وهذه هي الديمقراطية، فمتى ممكن أن نتخلى عن عصبيتنا ونتيح الفرصة لديننا أن يطبق على صحته وغايته التي هي أولا وأخيرا لصالح الإنسان وحقه في العيش الكريم وإعطائه حقوقه، فالدين أتى لصالح وخدمة الإنسان وليس بالعكس

    0 Not allowed!



  6. [6]
    عثمان عبدالعاطي
    عثمان عبدالعاطي غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 25
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله
    بارك الله فيك يا أخي
    من أكبر مفاسد الديمقراطية أنه بإمكان الأغلبية أن تحل حراما أو أن تحرم حلالا, وللأسف أن هذه الكلمة أصبحت وكأنها حقّ مطلق وما خالفها باطل محض

    0 Not allowed!



  7. [7]
    إسلام
    إسلام غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Oct 2002
    المشاركات: 1,005

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 1
    الأخ مهند عبدالله...
    السلام عليكم...
    يبدوا أنك لم تفهم معنى الديمقراطية بعد، و ما هو التناقض بينها و بين ما يشرعه ديننا.
    فليست الديمقراطية -بمعناها الذي يجهله غالبية الناس- من الإسلام كما ذكر أخونا السلفي.
    و التفصيل موجود في أصل الموضوع فارجع إليه بارك الله فيك، فإن وجدت عنتاً في تقبل الأمر فلنناقشها إن شاء الله.
    جزاكم الله خيراً.
    و السلام عليكم

    0 Not allowed!


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    الزهد ترك ما لا ينفع في الآخرة-------والورع ترك ما تخاف ضرره في الآخرة


  8. [8]
    السلفى
    السلفى غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 39
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شاكراً لله تعالى على ما أولانى من نعمه العظيمة ثم شاكراً للاخوة الذين تكبدوا عناء قراءة الموضوع ومناقشته وبالنسبة للاخوة الذين لديهم افكار مخالفة لما كتبته فالرجاء قراءة الموضوع بتمعن واخلاص لله تعالى فى طلب الحق وليس الانتصار للنفس او لمبادىء سابقة لدى الشخص فديننا يقوم على الدليل فما شرعه الله ورسوله هو الحق وما عداه باطل وإن ظنه العالم كله حق نسأل الله الهداية لنا ولكم والله اعلم بما يصلح للناس فى امور دينهم ودينهم وكما قال الامام مالك رحمه الله او غيره من السلف الصالح لوكان خيراً لسبقونا اليه فلوكانت الديمقراطية خيراً لسبقنا اليها الرسول واصحابه (( فماذا بعد الحق الا الضلال))

    0 Not allowed!



  9. [9]
    طارق12345
    طارق12345 غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jul 2007
    المشاركات: 31
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم ..... والصلاة و السلام على أفضل المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم
    بداية أريد أن أشكر كل منه شارك فى هذا الموضوع الجميل
    و أضيف ...
    الديمقراطية هى أساس نهضة الشعوب - كما ذكرت معظم الكتب التى تناولت موضوع الديمقراطية و على رأسهم كتاب الله (الفرقان)....((( و أمرهم شورى بينهم )))
    لن أطيل فى التحدث عن الديمقراطية فيكفينى ذكر هذه الأية الكريمة.
    لإذا كان القرأن يحثنا على تطبيق الديمقراطية - مثل سائر الديانات السماوية - فهل يريد بنا الأسلام - أو الديانات السماوية الأخرى - غير الصلاح و الفلاح و النهضة دينيا و دنيويا؟

    0 Not allowed!



  10. [10]
    سنه اولى
    سنه اولى غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 12
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرـأ جزيلا

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML