دورات هندسية

 

 

الأسس المساعدة على كبح جماح الهياج العاطفي لدى الشاب والفتاة المقبلين على الزواج

صفحة 1 من 6 12 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 52
  1. [1]
    الصورة الرمزية مهاجر
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً

    مشرف عــــــــام

    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    الأسس المساعدة على كبح جماح الهياج العاطفي لدى الشاب والفتاة المقبلين على الزواج

    بسم الله الرحمن الرحيم

    البيوت المطمئنة



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأعضاء المنتسبين لملتقى المهندسين العرب من مهندسين ومهندسات كنا بدأنا في نقاش العنصر الأول من عناصر البيوت المطمئنة وهو الزوجان

    وتحت هذا العنصر كنا قد بدأنا في متابعة النقاش حول (اعداد الزوجان نفسياً لتكوين الأسرة) وتحت هذا البند تم طرح العناصر الفرعية التالية كمواضيع نقاش وعلى حلقات متتالية:

    • إعداد الشاب والفتاة للزواج : المرأة تعد كزوجة والرجل يعد كزوج بدون رهبنة
    • العقبات التي تؤدي لعزوف الشباب عن الزواج وتؤدي لعدم تمكنهم من الزواج إلا في سن متأخرة (حوار وحلول)
    • اختيار الشريك المناسب
    • منكرات متعلقة بالزواج والخطبة
    • الإعداد القيادي للأسرة ( قوامة الرجل )
    • إعداد الزوجين لتحمل مسؤولية الزواج وتبعاته


    والأن نحن بصدد النقاش للعنصر الفرعي الأخير وهو:

    • الأسس المساعدة على كبح جماح الهياج العاطفي لدى الشاب والفتاة المقبلين على الزواج
    1) القرآن الكريم
    2) السنة النبوية في كبح جماح الشهوة
    3) الاستماع لأراء المختصين التربويين لشرح هذه الأمور


    وبعد ذلك سننتقل لنقاش البند الثاني وهو ( مقدمات الزواج)
    وتحت هذا البند سيتم مناقشة العناصر الفرعية التالي:
    • الرؤية الشرعية
    • الخطبة وضوابطها الشرعية
    • ليلة الدخلة ما لها وما عليها

    دمتم بخير ونسأل الله ان ينتفع إخواني الأعضاء بهذا الجهد والذي شارك فيه نخبة من أعضاء الملتقى ...

    جزاكم الله خير وهذا جهد البشر ولا يسلم من نقص او خطأ فمن كان عنده إقتراح أو رأي فلا يبخل علينا بالمشاركة...

    --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    والأن مع موضوع النقاش لهذه الحلقة:

    الأسس المساعدة على كبح جماح الهياج العاطفي لدى الشاب والفتاة المقبلين على الزواج

    1) القرآن الكريم

    2) السنة النبوية في كبح جماح الشهوة

    3) الاستماع لأراء المختصين التربويين لشرح هذه الأمور

  2. [2]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    الأسس المساعدة على كبح جماح الهياج العاطفي لدى الرجل والمرأة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأسس المساعدة على كبح جماح الهياج العاطفي لدى الرجل والمرأة


    إن من أكثر الأمور التي تؤرق الشاب وتكاد تكون داء يفتك بأعصابه هو اتقاد الشهوة بين جوانحه ...وليس هذا بأمر غريب بل هو أمر طبيعي فطري ...لكن الأمر غير الطبيعي أن نطالب هذا الشاب بأن يبقى دون زواج حتى يبلغ من العمر عتيا ....... سنة الله تعالى وطبيعة النفس تقول له : تزوج ..... لكن قلة ذات اليد وأوضاع المجتمع تقول له: إياك أن تفكر بالزواج ....فماذا هو صانع؟

    إن الانطواء على النفس وعلى أوهام الغريزة وأحلام الشهوة أو اللجوء لقراءة الروايات الداعرة أو مشاهدة صور العري الفاجرة كفيل مع الوقت أن ينتهي بالإنسان إلى الاكتئاب والانهيار ..... كذلك فإن اغتراف هذه اللذة من منابع الحرام يقتل الصحة والشباب والمستقبل
    فالإعراض عما أحل الله إلى ما حرم، له نتائجه المؤسفة الدنيوية قبل الأخروية.

    فقد جعل الله تعالى ثواب الفضيلة صحة ونشاطاً
    {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }النحل97
    وجعل عقاب الرذيلة انحطاطاً وفاقة
    يقول تعالى:
    {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى }طه124
    {لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَمَن يُعْرِضْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَاباً صَعَداً }الجن17

    فما الحل إذن لفاقد القدرة على الزواج؟؟
    لم يتيسر للشاب الزواج .... ولا يريد الفاحشة ....فليس له إلا الترفع والتسامي حتى ييسر الله تعالى له الزواج ......
    يقول الشيخ علي الطنطاوي:
    (أترى إلى إبريق الشاي الذي يغلي على النار. إنك إن سددته فأحكمت سده وأوقدت عليه فجّره البخار المحبوس، وإن خرقته سال ماؤه فاحترق الإبريق، وإن وصلت به ذراعاً كبيراً كذراع القاطرة أدار لك المصنع وسيّر القطار وعمل الأعاجيب. فالأولى حالة من يحبس نفسه عن شهوته، ويفكر فيها ويعكف عليها، والثانية حال من يتبع سبل الضلال، ويؤم مواطن اللذة المحرمّة والثالثة حالة المتسامي، فماذا نقصد بالتسامي:
    التسامي هو أن تنفس عن نفسك بجهد روحي أو عقلي أو قلبي أو جسدي يستنفد هذه القدرة المدخرة ويخرج هذه الطاقة المحبوسة بالالتجاء إلى الله والاستغراق في العبادة أو بالانقطاع إلى العمل والانغماس في البحث لأنواع الفنون من كتابة قصة أو شعر كل حسب هوايته وميوله وبما يحقق الفائدة للفرد والمجتمع المسلم.

    ونجد الكثير من الأسس النفسية المعينة على كبح جماح الشهوة في القرآن والسنة.

    أولاً: القرآن الكريم:

    1_ تحدث القرآن عن هذه الغريزة وحرص على التدرج في تهذيبها. فنجد أولاً قصة قوم لوط و كيف عاقبهم الله على شذوذهم بإبادتهم، فلم ينج منهم أحد، وأطال القرآن في عرض حالتهم وعقوبتهم وكررها مراراً لتكون عبرة وعظة للناس.
    فالمتأمل لهذه القصة وعظيم عقاب الله تعالى على فعل الشذوذ والركون للشهوة يعين النفس على كبح جماحها والترفع عن هذه الرذيلة خوفاً من شديد عقابها.

    2_ ثم نجد تحريم الله الزنا ووضع الحدود الرادعة له ، وهذا من شأنه أيضاً أن يحث النفس على كبح جماحها والبعد عن مواطن الذل وليس ثمة ذلاً اكبر من إقامة الحد بهذا الشكل وعلى مرأى ومسمع من المؤمنين :
    يقول الله عز وجل:
    {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ }النور2

    3_ و عرض القرآن الكريم قصتين حول كبح جماح الشهوة الجنسية: قصة موسى عليه السلام وما تحلى به من عفة وحياء حين التقى المرأتين على ماء مدين:
    يقول الله عز وجل:
    {وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ }القصص23

    {فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ }القصص24

    وقصة يوسف مع امرأة العزيز ونسوة المدينة، وما تحلى به من الصبر والتقوى حتى آثر السجن على أن يأتي ما حرم الله.
    يقول الله عز وجل:
    {وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ }يوسف23
    {قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ }يوسف33

    ونلاحظ في قصة يوسف أهمية الالتجاء إلى الله تعالى عندما تطالع الإنسان الفتن فيتبرأ من حوله وقوته ويلتجأ إلى حول الله تعالى وقوته ....فسيدنا يوسف عليه السلام لم يقل مثلاً : أنا نبي ويستحيل أن أفعل هذا الفعل .... بل دعا الله تعالى أن يعينه على هوى نفسه وأن يصرف عنه هذا الأمر ...وفي هذا إشارة لنا أن نسارع إلى الدعاء والوقوف على أعتاب الله كلما طالعتنا الأهواء والشهوات.
    فهذه الأمثلة من شأنها أيضاً أن تعين النفس على الترفع ولها في أنبياء الله تعالى أسوة حسنة

    4_ ثم وصف الله تعالى المؤمنين بأنهم يحفظون فروجهم إلا على ما يحل لهم وفي هذا دعوة للنفس أن ترقى لتكون مع المؤمنين حقاً:
    يقول الله عز وجل:
    { قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ............. وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ }
    {إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ }المؤمنون6

    5_ كذلك أوجب الله سبحانه وتعالى على المرأة الالتزام بالحجاب درءاً للمفسدة وحفاظاً عليها وعلى الرجال من الإثارة قال تعالى:
    {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }النور31

    فعندما تعلم المرأة أن التزامها بالحجاب يساهم مساهمة جليلة في عفاف المجتمع وعندما تدرك أن المقصود من الحجاب هو مساعدة الرجل على الترفع والتسامي وحماية لها من أن تبذل جمالها للرائح والغادي وتحفظه فقط لمن يرتضيه الله تعالى لها زوجاً .... عندما تدرك كل هذا وتلتزم به تكون قد قدمت خدمة اجتماعية من جهة وكسبت ثواب التزامها بأوامر الله من جهة أخرى وحفظت مشاعرها الشخصية من الافتتان بنفسها إذا ما نظرت إليها العيون وطالعتها أهواء الرجال فالمرأة التي تقصد أن تلفت أنظار الرجال هي في نفس الوقت تؤجج مشاعرها الشخصية وتطلق لها العنان.
    فالالتزام بالحجاب إذاً عامل أساسي في كبح جماح العواطف عند الرجل والمرأة معاً


    ثانياً:السنة المطهرة:

    قدمت لنا توصيات نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أسساً عملية لكبح جماح النفس والرقي بها أولها الصيام وثانيها الصلاة.
    1_ يقول عليه الصلاة والسلام: يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء. رواه البخاري ومسلم.
    والمتأمل في القرآن الكريم يجد هذا المعنى في القرآن فقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }البقرة183
    فقوله تعالى ( لعلكم تتقون ) يبين لنا أهمية الصيام في التقوى والبعد عن الشهوات .... فهو قهر لعدو الله، لأن وسيلة العدو الشهوات، وإنما تقوى الشهوات بالأكل والشرب، وما دامت أرض الشهوات مخصبة، فالشياطين يترددون إلى ذلك المرعى، وبترك الشهوات تضيق عليهم المسالك ‏فإذا ترك الإنسان شهوة بطنه ضاقت على النفس والشيطان المسالك الأخرى ومنها شهوة الفرج. وقد ثبت علمياً أن إنتاج الهرمون الجنسي يكاد يكون معدوماً أثناء الصوم، وهذا ما حدثنا عنه الحبيب الأعظم صلوات الله وسلامه عليه بقوله: (فعليه بالصوم فإنه له وِجاء). وثبت علمياً أن الوِجاء في الصيام شبيهٌ بالخصاء وفي هذه الكلمة إشارة قوية وعلمية لانخفاض شهية الصائم الجنسية بسبب انخفاض هرمون الجنس عنده حتى الحدود الدنيا.
    2_ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة ، أي إذا أحزنه أمر أو واجهته مشكلة لجأ مباشرة إلى الله جل وعلا وسأله في سجوده أن يفرج عنه ويلهمه الحل.

    ثالثاً: أهل الاختصاص:

    من الطبيعي جدا أن تكون الحاجة الجنسية والعاطفية إحدى أهم وأخطر الحاجات والميول الطبيعية في الجنس البشري . وأغلب الناس إن لم يكن جميعهم تنتابهم هذه الحاجة وتلك الرغبة لأنها وديعة السماء في الأرض من أجل المحافظة على الجنس البشري لبناء الحضارة وحمل المسؤولية . وهذه الحاجة الفطرية في الإنسان قد تكون أشد وأقوى لدى هؤلاء الذين لم يوفقوا في التعرف على شريك الحياة ولم تتوفر لهم فرصة تحقيق هذه الحاجة وإشباعها وفقا لشرائع الدين وتعاليمه .
    الموعظة جيدة ولكنها ليست كل شيء فالمواعظ لا يمكنها أن تتجاوز حدود الحاجات والرغبات والمشكلات التي يواجهها الإنسان . والمواعظ ليست بلسما شافيا يدفعنا خارج دوائر الهم والغم والحاجات والميول ، لذلك لا بد من وسائل عملية تُتبع وقد وضحها لنا القرآن الكريم والسنة المطهرة وذكرناها لكم سابقاً أضف إلى ذلك سؤال أهل الاختصاص وقد ورد ذلك في القرآن الكريم:
    {وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }الأنبياء7
    ويمكن أن يكون أهل الذكر هم أهل الاختصاص في أي مجال من مجالات الحياة، لذلك تخيرنا مجموعة من النصائح والإرشادات لكل من الرجل والمرأة لتكون معيناً ومساعداً على تجاوز الأزمة والبداية من جديد.

    أيها الشاب المسلم المقبل على الزواج:
    1_ أعلم أن الشهوة والغريزة فطرة مركبة في الإنسان لا يخلو منها فرد، ولكن المؤمن المتيقظ الذي يراقب الله تعالى يكبح جماح تلك الشهوة ويلجمها بذلك الإيمان وبتلك المراقبة لله تعالى فيمنعه ذلك من تفريغ هذه الشهوة فيما حرم الله.
    2_ هذا، وإن كنت قادراً على الزواج أثناء دراستك فتزوج، فلا عذر لك في التأخير، وإن لم تتمكن من الزواج ولم تكن قادراً على مؤونته ، فاجتهد في الصيام، ولا تعجز ولا تنقطع بحجة الشعور بالجوع، فإنه لا بد في الصيام من الجوع، ولكن بعد فترة تتهذب هذه النفس الأمارة بالسوء، ويكفيك الوصية النبوية في قوله صلى الله عليه وسلم :يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء. رواه البخاري ومسلم
    3_ واقطع عنك جميع أسباب الغواية من إطلاق للبصر إلى من لا تحل لك، أو تساهل في الكلام معها لغير حاجة، ونحو ذلك مما يهيج الشهوة عندك ويزيد من آثامك وذنوبك، وابتعد عن كل ما من شأنه تأجيج العواطف والإنسان أدرى بنفسه فقد تثيره أغنية أو صورة وليس الحل في الامتناع بل بالاستبدال فاجعل الأنشودة الهادفة مكان الأغنية وصورة منظر طبيعي تريح النفس مكان الصورة المثيرة.
    4_كما ننصحك بالالتجاء إلى الله وسؤاله بذل وإلحاح أن يرزقك العفة، وأن يحفظك من الوقوع في الحرام، وتحر في دعائك آداب الدعاء والتمس أوقات إجابته الشريفة.
    5_ عدم الاختلاء بالنفس وحاول دائماً التواصل مع الأقارب والأصدقاء الصالحين الذين إذا أخطأت نصحوك وإذا أفلحت هنئوك وإذا مرضت أتوا لزيارتك ومواساتك والاطمئنان على حالك ، بل اجتهد في أن تكون لك رفقة صالحة من الشباب المؤمن المتمسك بالدين، فإنهم خير معين بعد الله تعالى على الاستقامة على أمره، فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد، وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية، فاشترك معهم في طلب العلم النافع واستماع الأشرطة الدينية، ونحو ذلك من الأنشطة التي تشغل الفراغ وتعود بالنفع في الدين والدنيا.
    6_ واعلم ان الله تعالى يحب من الأعمال أدومها وإن قل فليكن لك درس علم واحد تلتزم به أسبوعياً على الدوام خير من محاضرات ودروس تحضرها في أسبوع ثم تنقطع عنها لعل الله تعالى ببركة هذا الدرس يعينك ويذيقك لذة طلب العلم ويجعلها في نفسك تغلب على كل لذة من نظر لحرام أو معصية.
    7_ عليك بالصلاة فإنها عبادة ورياضة في آن معاً، قال الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ }البقرة153
    فحافظ على الصلوات في أوقاتها واحرص على الصلاة في المسجد مع الجماعة وعليك بالصف الأول وخلف الإمام ، فالصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر.
    {اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ }العنكبوت45

    8_ لكل إنسان هواية أو حرفة أو طموح أو أفكار إيجابية ، اشغل نفسك بها فهي تنمي قدراتك وتنشط ذاكرتك وتزيد من خبراتك وثقافتك ، وهي بلا شك تلهيك عن التفكير بما يشغل عقلك من هموم ، وبإمكانك الانضمام إلى أحد النوادي الرياضية وتمارس العديد من الرياضات النافعة والمفيدة لبدنك وصحتك وعقلك.
    9_ أحرص على الانضمام إلى العديد من الدورات النافعة وذلك لكسب الخبرات والمهارات الاجتماعية والثقافية والعلمية النافعة ، وأيضاً المشاركة بالعديد من الندوات والمحاضرات والمناسبات العامة التي تجلب لك النفع في حياتك ومستقبلك وتحجز لك مكاناً بالمجتمع وصورة إيجابية تشعرك بأهميتك ومكانتك بين الجميع .
    10_ عدم الاستجابة للأفكار الداخلية وهو العقل الباطن ودائما ذكر نفسك أولا بأول بأن هذه الأفكار الجانحة ليست حقيقية وغير موجودة فما الفائدة منها.

    أيتها الفتاة المسلمة المقبلة على الزواج:
    عاطفتك المتقدة إلى الحياة الأسرية ينم عن غريزة فطرية طبيعية في المرأة وهذا لا يشكل بحد ذاته مشكلة شخصية أو اجتماعية . فالمرأة تتطلع إلى الزواج وبناء الأسرة وإنجاب الأطفال وهذا هو حقك وتلك هي فطرتك الطبيعية كما هو حال الخلق جميعا لكن المشكلة تكون في التفكير في هذا الأمر لدرجة تضيع عليك الكثير من الوقت دون فائدة وتستنفذ قدراتك ومواهبك.

    1_ فننصحك بأن لا تجعلي أمر الشهوة يملأ عليك قلبك وتفكيرك، فانصرفي إلى ما ينفعك في دينك ودنياك، وتجنبي الاختلاء بنفسك، واتخذي رفقة صالحة من الأخوات الفضليات، واعبدي الله معهن واشتركي معهن في شهود الخير ومجالس العلم وقراءة القرآن.
    2_ وأكثري من الصيام، فإن له تأثيراً بالغاً واحذري كل ما يهيج الشهوة من النظر إلى المجلات ومشاهدة العورات أو سماع الأغاني الهابطة. نحن ننصحك بأن لا تحرمي نفسك بل استبدلي فسماع الأنشودة الجميلة الهادفة يغني عن الهابطة، وقراءة المقالات المفيدة لك كفتاة تريد خدمة مجتمعها ودينها يغنيك عن مشاهدة آخر صيحات الموضة والأزياء والعورات.
    3_ تعلمي أموراً منزلية فهي تفيدك وتملأ وقت فراغك ولا تقولي: ( لست مضطرة ولست مسؤولة في بيت أهلي وهناك من يقوم بالمهام نيابة عني ) فأنت لا تدرين متى تتحملين المسؤولية سواء كزوجة أو كفتاة في بيت أهلها، وإن كان لديك موهبة فنميها بما يعيد النفع الحقيقي عليك وعلى المجتمع.
    4_ تفاعلي اجتماعيا وحسني من مظهرك وابحثي عن زوج بالوسائل المشروعة المتاحة لك في بيئتك. فهناك اليوم مؤسسات اجتماعية تعنى بالتوفيق بين الشباب من أجل زواج طاهر صادق، وهناك الأهل والأصدقاء والأقرباء الذي يمكن أن يقدموا بعض العون في التوفيق بينك وبين صاحب النصيب المنتظر إن شاء الله .
    5_ وإن لم يتهيأ ولم يتيسر لك ما ترغبين فيه من زواج ميمون وطاهر، عليك أن تحولي هذه الطاقة العاطفية إلى طاقة بناء وليس طاقة هدر، فضعي لنفسك أهدافا ثقافية وإنسانية سامية ثم نوعي في النشاطات الاجتماعية، حاولي أن تخرجي إلى الناس إلى المجتمع، حاولي أن يكون لك دور إيجابي في بناء الأمة.
    6_ صلي رحمك، اطلبي العلم إن تسنى لك ذلك ، قدمي المساعدة ضمن حدود إمكانياتك والمساعدة لا تكون بالمال فقط بل يكون بكل أمر معنوي تستطيعين تقديمه.
    7_ ابتعدي عن الاعتناء الزائد بالمظهر الخارجي والتبرج المبالغ فيه وإظهار العورة ولا تبرري لنفسك أن الأمر مسموح أمام النساء، وليس المقصود أن تبتعدي عن الأناقة أو تتبذلي فهذا ليس من الإسلام في شيء، لكن صرف الوقت الكبير على هذا الأمر يشغل القلب والتفكير ومع الوقت قد يهيج النفس ويجعلها ترغب بالمزيد.
    8_ التزمي بحجابك الساتر أمام الرجال الأجانب واستمتعي بهذه العبادة التي خصك الله بها وفكري أنك بحجابك تقدمين خدمة جليلة للمجتمع وتعينين شباب الإسلام على العفة فيزيد بذلك احترامك لنفسك وثقتك بأنك مفيدة للمجتمع.
    9_ انتبهي لكلامك مع غير محارمك فلا تخضعي بالقول ولا تكثري الكلام من غير داعٍ فهذا من شأنه أن يثيرك. وإن لاحظت تأثر الرجال بحديثك فعليك الانتباه وأخذ الحيطة وعدم الخضوع في القول.
    10_ عليك بأداء الصلوات في أوقاتها وعدم تأجيلها وتأخيرها، والتسبيح و التهليل بعد كل صلاة و في كل وقت حتى يبعد الله عنك نزغات الشياطين ، وتحفك الملائكة وينزل على صدرك الطمأنينة والسكون.

    الخاتمة:
    وأخيراً أخي الشاب وأختي الشابة المقبلين على الزواج أعلموا أن الدعاء بعد كل صلاة بالمغفرة والرحمة وأن يعوضكم الله خيراً في دنياكم والالتجاء الدائم إلى الله بأن ينقلكم من ذل المعصية إلى عز الطاعة وأن تتبرؤوا من حولكم وقوتكم إلى قوة الله تعالى.
    واعلم يا أخي الحبيب ويا أختي الكريمة بأن الدعاء ينفع لما نزل ولم ينزل من القضاء، والله سبحانه وتعالى يقول في كتابه الكريم : {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }غافر60
    أيضا يقول الله عزوجل:
    {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }البقرة186
    وبهذا بإذن الله لن يكون لكم الوقت الكافي للتفكير بالماضي أو بالحب الواهي أو بغيرها ، بل تفكيركم سوف يكون أكثر إيجابية وأكثر طموحاً وعزماً، وأكثر نجاحاً بالدنيا والآخرة إن شاء الله.

    __________________________________________
    المراجع:

    كتاب صور وخواطر للشيخ علي الطنطاوي
    موقع الشبكة الإسلامية ( الفتاوى )
    موقع نداء الإيمان www.al-eman.com
    موقع المستشار www.almostshar.com

    0 Not allowed!



  3. [3]
    م . أبو بكر
    م . أبو بكر غير متواجد حالياً
    مشرف ( الهندسة المدنية )
    الصورة الرمزية م . أبو بكر


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 156
    Given: 23

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    اسمح لي أخي أبو محمد .. أن اساهم في هذا الموضوع من خلال موضوع أدرجته سابقاً في هذا الملتقى :

    الزواج الميسر دعوة لنزع فتيل القنبلة الجنسية ..

    القنبلة النووية ذلك السلاح الذي جعل العالم يركع صاغراً أمام القوى التي تملكه بل و تستخدمه إن لزم الأمر .. نوليها اهتماماتنا و نخاف من تفجيرها رغم أنها استعملت في التاريخ مرتين فقط و قضت على نحو 120,000 شخص فقط .
    نعم أقول فقط لأن هذا الرقم ضئيل جداً أمام منعكسات القنبلة الجنسية .

    القنبلة الجنسية كانت حتى زمان مضى جمراً يتقد تحت الرماد و بدأ الفتيل بالاحتراق حتى بلغ القنبلة فانفجرت في كل صدر ، في قلب كل بشر.

    أليست القنبلة النووية سلاحاً يستخدمونه ضد أعداءهم ..

    فماذا عن القنبلة الجنسية التي تفجرت في بيوتنا و في محلاتنا و في شوارعنا ، لم نعد نخجل من تداولها .. و ما كنا نخجل من التفكير به أصبح من المسلمات البديهية .

    أنظر إلى جامعاتنا ، مدارسنا ، شوارعنا ، وظائفنا .. تجد الجنس عاملاً هاماً يفرض نفسه في كل هذه المجالات .

    سقطت ورقة التوت عن الجميع و صرنا عراة أمام حقيقة المارد العظيم الذي يعتلج داخل شبابنا و رجالنا و نساءنا .

    لن أتناول الموضوع من منطلق ديني فحكمه معروف و مكرر ، حتى ما عاد أحد يسمع .

    بل إنني لأرجو أن نتناول المشكلة من وجهة نظر اجتماعية .. فأية منعكسات تظهر جراء استشراء الجنس و اندلاعه حريقاً في الصدور .

    أية حضارة يبنيها من جعل الجنس همه الأول و الأخير .

    لم تعد الفضائيات العربية تخجل من إبراز كل صنوف التشويه الجنسي و لا يقتصر ذلك على البرامج الخليعة أو عشرات القنوات المخصصة للغناء و الطرب و ما فيها من تعري و انفلات و التي إضافة إلى ما تبثه من سموم فقد استقطبت هذه القنوات رؤوس الأموال العربية و بدل أن تسخر هذه الأموال لخدمة المجتمع فقد استخدمت لأرباح قريبة تبنى على عاتق هذا الجيل .

    بل يتجاوز الأمر إلى مسلسلات و برامج يظهر فيها المثقفون و الحكماء و أصحاب الكلام المنمق و هم يغسلون الأدمغة الشابة من كل قيم أو أسس اجتماعية سليمة .

    برامج و مسلسلات تستمرأ الرذيلة و تسهل لها و تجعل ما كان صعباً و مخجلاً و معيباً أمراً اعتيادياً ، حتى إذا ما نادى مناد بوقف هذه الجرائم الأخلاقية لم يجد له أذناً تسمع .

    و جاءتنا تقنية الجوالات لتزيد الطين بللاً ، و ما كان آلة لخدمة البشر أضحى وسيلة للرذيلة دون أي رقيب أو حسيب ، و انتشرت بين شبابنا انتشار النار في العشب اليابس .. و يا ليته كان وسيلة للحضارة بل كان أداة للرذيلة .

    عشرات المواقع العربية قبل الغربية أنشئت للتعارف الجنسي و لقد مررت صدفة على موقع غربي ( للتعارف الجنسي المحض ) و بحثت عن المشاركات العربية و فوجئت نعم فوجئت أن عدد الذين طلبوا التعارف الجنسي من الشباب العرب 12379 شخص و عدد البنات العربيات الذين أدلين بدلوهن في طلب التعارف الجنسي بلغ 11452 فتاة .

    موقع عربي آخر تواجد فيه 1650 شاب يريد التعارف جنسياً و 914 فتاة يرغبن بهذا النوع من التعارف .

    فأية حضارة تلك التي يصنعها الحالمون بالجنس و أية رذيلة يسوق إليها الإعلام العربي و الغربي .

    ما هو الحل ؟؟ .

    برأيي المتواضع فالدين وحده لا يشكل رادعاً كافياً أمام تلك المغريات المجانية ... و أرى أن الزواج الميسر هو الحل الأوحد .

    الزواج الميسر للشباب و البنات على حد سواء .. لا تقل لي لقد ربيت أولادي فلقد شاركتك الفضائيات و الأنترنت هذه التربية فلا تثق كثيراً بالشيطان فلقد أخرج أبويك ( آدم و حواء ) من قلب الجنة و كن على ثقة أن أعتى العقلاء سقط صريع شهوته التي تهيج داخل أحشاءه .

    الزواج الميسر هو لجام هذه الشهوة و السبيل الوحيد لردعها و جمحها ..

    أنادي كل ذي عقل و كل ذي مروءة و كل غيور على مصلحة أبناءه و أبناء وطنه .. أناديه بأعلى صوتي لنعمل على تيسير الزواج للشباب و البنات لندعو أهلنا و أقرباءنا و ذوينا إلى تسهيل زواج الرجل و الفتاة على حد سواء .. عسى أن ينقذنا ذلك مما نحطاط منه من انفجار جنسي لن نقوى على ردعه في زمن قريب .

    م . أبو بكر

    0 Not allowed!



  4. [4]
    MG_Z
    MG_Z غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية MG_Z


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 842

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0

    Thumbs up جزاكم الله خيرا ...

    1_ يقول عليه الصلاة والسلام: يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء. رواه البخاري ومسلم.
    سبحان الله ... !

    نجد دائما حلا لأي مشكلة في سطر أو سطرين في حديث لنبينا صلى الله عليه و سلم .. أو في آية أو جزء من آية لا يتعدى بضع كلمات من القرآن الكريم ..

    ها هو نبينا صلى الله عليه وسلم يصف طريقا لمن لا يستطيع الزواج حتى يسلكه .. الصوم .. فالصوم أفضل طريقة لتدريب النفس على كبح جماحها و السيطرة على شهواتها ..

    جزاك الله خيرا أخي مهاجر على هذا الموضوع ...
    و تقبل الله منكم ..

    0 Not allowed!



  5. [5]
    م اشرف الكرم
    م اشرف الكرم غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية م اشرف الكرم


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 2,777

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 84
    Given: 317

    زيادة الايمان . . هي الحل



    الاخ الفاضل مهاجر

    موضوع غاية في الاهمية

    ذلك لانه يطرح الان في ايام تكثر فيها الفتن
    ومن اشد الفتن على الناس
    هي فتنة الشهوة العاطفية او الجنسية
    التي يثيرونها ليل نهار

    والحقيقة
    اننا نجد الناس يتغيرون

    فمن يكبح جماح شهوته اليوم وبشكل ميسور
    قد لا يكون كذلك غدا

    وايضا
    من لا يستطيع كبح جماح الشهوة اليوم , ويجد صعوبة في غض البصر
    ولا يطيق ان يفارق معشوقته مثلا
    قد نجده غدا يتعجب كيف هو كان ينظر نظرة فاجرة
    وكيف هو لم يكن يستطيع ذلك


    والامر يتمحور في المقدار الايماني الذي في القلب
    الذي يستطيع الانسان به ان يتحمل التكاليف
    فينتهي عن المنهي عنه
    ويفعل الطاعات المأمور بها

    اذا هناك معينا ايمانيا يملأ القلب
    وهذا الايمان يزيد وينقص
    في متوالية هندسية عجيبة
    في الزيادة والنقصان
    فيزداد الايمان بعمل طاعة
    وبالتالي يزداد امكانية تحمل الانسان للتكاليف
    وبالتالي ايضا يزداد الايمان بالتزام التكاليف
    فينتج زيادة ايضا في الايمان وهكذا
    ويسهل التزام الاوامر الالهية عليه

    او يقع الانسان في معصية ما فيتناقص ويتدهور المستوى الايماني او المقدار الايماني في القلب
    فلا يستطيع الانسان تحمل التكاليف
    فيقل الايمان اكثر بعدم القيام بالتكاليف
    وهكذا في متوالية

    وبالتالي
    فان انا بدأت تلك المتوالية الهندسية الايمانية
    بزيادة طاعات اي طاعات محببة الى نفسي
    فسيرتفع المقدار الايماني
    وسأستطيع الوقوف عند التكاليف واصمد امام الفتن
    وابتعد عن المثيرات واستسيغ بسهولة غض البصر مثلا

    وان انا اقبلت على المعاصي ( اي معاصي )
    فذلك يجعل مقدار الايمان يقل
    وبالتالي مقدرتي على تحمل التكاليف في مثال غض البصر تقل
    وبالتالي لا استطيع

    والخلاصة

    اعتقد في ان من يريد ان يعف نفسه ويكبح جماح شهواته
    بالرغم من وجود الفتن الشديدة الان
    فعليه ان يزيد الطاعات
    اي طاعات محببة لنفسه وميسورة له
    من ذكر او صلاة نوافل او صوم سنن او صدقات او نشر خير او او

    فاذا استطاع القيام بالكثير من الطاعات
    زاد في قلبه الايمان
    فقويت امكانية قيامه بالتعاليم الربانية
    في غض البصر او غيره

    ويحدث ذلك بكل سهولة وبدون معاناة
    لمن يقوي مقدار الايمان في قلبه
    بزيادة الطاعات عموما

    وهذا يعتبر حائط صد داخلي في الانسان

    ولا يمنع طبعا من اتخاذ الخطوات اللازمة من اسباب الحياة
    كالعمل على الزواج
    والعمل على عدم غمس النفس في مثيرات الشهوات
    وشغل وقت الفراغ بالمفيد من التفكر او في ابداع او اختراع
    ودعوة الناس لخطورة الاباحية التي ان انتشرت فانها تهدر الطاقات
    والتركيز على الدعاء لله بالتضرع اليه ان يقينا الفواحش والفتن
    وغير ذلك من الاسبباب


    الموضوع مهم
    وللاسف فان حالة الانحلال والتهاون في العفة والعفاف
    تننخر في جنبات الكثير من البلاد

    ونسأل الله ان يقدرنا برحمته
    من ان نزيد الايمان في قلوبنا


    مشكورا اخونا الفاضل مهاجر


    0 Not allowed!



  6. [6]
    النجم الساطع 2007
    النجم الساطع 2007 غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 201
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    مشكور جدا جدا اخي الكريم

    يقول النبي صلي الله عليه وسلم (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه لكم وجاء يوم القيامة)

    الله يحفظ بناتنا ونسائنا

    0 Not allowed!



  7. [7]
    Med Ahmed
    Med Ahmed غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 23
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خير الجزاء أخي الكرييييم مهاجر وجعل هذا الموضوع القيم في ميزان حسناتك،

    جعلني الله وإياك وكل الإخوة والأخوات ممن هجر ما نهى الله عنه ورسوله.

    0 Not allowed!


    [CENTER]"الدنيا مطية الآخرة لمن أحسن ركوبها"
    لا تنسوني من دعواتكم الصالحة
    أخوكم/ م. ولد السعيد الشنقيطي
    [/CENTER]

  8. [8]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم

    هما أمران غاية في الأهمية إن تحققا امنت الفتنة .... ونحن نعتبر أننا نخاطب الشباب الملتزم بدينه قدر الإمكان والمؤمن بربه جل وعلا ......

    اولاً وجود هدف يسعى إليه كل من الشاب أوالفتاة ...هدف ذو معنى ...هدف يحقق معنى الوجود في هذه الحياة ...

    والثاني عدم وجود فراغ ..... ونفسك إن لم تشغلها بالخيرات شغلتك بالمعاصي .......

    بالنسبة للشاب ....أبواب ملء وقت الفراغ بالأمور النافعة مفتوح على مصراعيه ..... لكن المشكلة تبقى لدى الفتاة والسبب أن مجتمعاتنا ما تعودت أن تخصص أشياء خاصة بالنساء ....يعني حتى مصلى النساء في المسجد إما أن تجده وإما لا ...... فما بالك مثلا بالنوادي الرياضية ....أو المراكز الثقافية ....... أو المتنزهات ........ أو المطاعم ......والقائمة تطول .....

    طبعاً تييسير الزواج أمر لا بد منه لأنه الطريق الفطري والطبيعي والقاعدة هي الزواج ...والاستثناء هي عدم الزواج .... لكن كما ذكر الأخ مهاجر في الموضوع مخاطباً الشاب والفتاة المقبلين على الزواج ....أي في انتظار أن يمن الله تعالى على كل منهما بالسكن والطمأنينة هذه الأسس مفيدة وناجعة بإذن الله

    بارك الله فيكم

    والسلام عليكم

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  9. [9]
    ريمون عدلي
    ريمون عدلي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ريمون عدلي


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 1,467
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    موضوع شيق بالفعل؟
    ولكن في الدول العربيه لا توجد درايه بهذه النواحي؟؟؟؟؟؟
    لماذا
    شكرا

    0 Not allowed!



  10. [10]
    ع الغزالي
    ع الغزالي غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية ع الغزالي


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 1,016
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا على الموضوع

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 6 12 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML