الطائرة "هوك آي" لاكتشاف الصواريخ الهجومية والطائرات المعادية

الطائرة "هوك آي"


تعتبر الطائرة "هوك آي" Hawkeye ذات المحركين، من أولى الطائرات الأمريكية التي تم تجهيزها للاستطلاع الراداري، والإنذار المبكر، وإدارة نيران المقاتلات الاعتراضية والقاذفات، وأسلحة الدفاع الجوي الأرضية. وتعمل هذه الطائرة مع القوات البحرية الأمريكية، وتتمركز على حاملات الطائرات، لتعطي الأسطول البحري إنذاراً مبكراً كافياً عن الطائرات المهاجمة والصواريخ الهجومية، يسمح للطائرات المعترضة والسفن أخذ الإجراءات اللازمة.
وتستطيع الطائرة "هوك آي" القيام بأربعين عملية توجيه للمقاتلات الاعتراضية والمقاتلات القاذفة في وقت واحد، وتبلغ السرعة القصوى للطائرة 598 كم- ساعة، ومدى عملها 320 كم، من دون التزوّد بالوقود جواً، وارتفاع عملها 9380 متراً، ويتكون الطاقم من فردين للطيران، وثلاثة أفراد للأجهزة الإلكترونية.
وقد حلّق النموذج الأول منها في 21 أكتوبر 1960م، وكان رمزه E-2A، ثم ظهر النوع الثاني E-2B في أواخر 1971م، وفي 23 سبتمبر 1972م حلّقت أول طائرة من الطراز E-2C وكلفت بمهام عمليات في نوفمبر 1973م. ويعمل في القوات الأمريكية منها (34 36) طائرة، وفي القوات البريطانية (7) طائرات، والفرنسية (4) طائرات، وحلف الناتو (18) طائرة، كما يعمل منها في المملكة العربية السعودية خمس طائرات.
والطائرات E-2C طائرة أصغر من طائرات "أواكس"، ومصممة خصيصاً لأعمال الكشف فوق مساحات شاسعة، ولذلك تخصص للعمل مع حاملات الطائرات الأمريكية، وتستطيع أيضاً العمل مع طائرات الكشف والمراقبة الإلكترونية والسفن الصديقة وبطاريات الصواريخ المضادة للصواريخ.
وتجهَّز الطائرة E-2C بجهاز رادار إنذار يقوم بعملية البحث والكشف والمتابعة للأهداف، يصل مداه (250) ميلاً، ويمكنه بواسطة الحاسب الآلي متابعة (150) هدفاً، ويعمل على تردد 400 900 ميجاهيرتز، أما نظام الكشف السلبي ALR059 فيستخدم لكشف الإشعاعات الرادارية المعادية، والتعرُّف عليها، وتحديد خواصها ومصدرها، عن طريق القيام بأكثر من عملية رصد على مسار الطيران، أو بالاستعانة بطائرة أخرى تقوم بالمهمة نفسها. ويقوم نظام التعارن بالتعرّف على نوعية الأهداف بمطابقة المواصفات التي تم التقاطها، مع المواصفات التي تم حفظها بذاكرة النظام.
وتستخدم الطائرة خمسة أجهزة اتصال تردد فوق العالي UHF (من 225 339) ميجاهيرتز، وجهازي اتصال تردد عالٍ HF (من 20 29) ميجاهيرتز.
والطائرة مجهزة بثلاث وحدات مبينات ملوّنة، تُستخدم اثنتان منها في عمليات التوجيه، وتُستخدم الثالثة لتتبع الأهداف وتمييزها، وتشمل المنظومة أجهزة اتصال جو-جو، وجو-أرض.
وتحتوي الطائرة على جهاز رادار ذي مجال كشف واسع، ومدى كشف (480) كم، ولكنه يختلف باختلاف حجم الهدف وارتفاعه، ومدى استفادته من تكنولوجيا التخفّي، ويقيس الرادار مسافة الهدف واتجاهه، والجهاز مُحصَّن ضد الإعاقة الإلكترونية، ويغطي (360) درجة حول الطائرة. والهوائيات موضوعة في قبة قطرها (32،7) أمتار، محمولة فوق الطائرة، وتدور بمعدل (6) لفات في الدقيقة.
وتبلغ استدامة الطائرة القصوى في الجو حوالي أربع ساعات، وتحلق على ارتفاع يتراوح ما بين (7600 إلى 9400) متر.
وجرت للطائرات "هوك آي" عدة تطويرات مهمة، والطراز الحالي Hawkeye 2000 يجري إنتاجه للبحرية الأمريكية بمعدل طائرتين في السنة، ضمن عقد يتضمن بناء (27) طائرة مراقبة جديدة، وتحويل (54) طائرة قديمة من نوع E-2C إلى هذا الطراز. وتنوي البحرية الأمريكية في عام 2011م تزويد الطراز E-2D برادار وقمرة جديدين، ومن المقرر فيما بعد تحديث نحو (75) طائرة أمريكية إلى الطراز نفسه.
وقد وقّعت استراليا في عام 2000م عقداً مع شركة "بوينج" يشمل (6) طائرات، مع خيار طائرة إضافية، تستعمل راداراً متعدد الأدوار يُكوِّن الصورة إلكترونياً، وهو مجهز بهوايات تزن (2950) كجم، موجودة فوق الهيكل الخلفي للطائرة، ويتمتع النموذج الاسترالي بإمكانية التزود بالوقود جواً، ويحتوي أيضاً على خمسة خزانات فرعية للوقود تحت أرضية الطائرة. ومن المحتمل أن تسلم الطائرة الأولى في مارس 2007م والأخريات في مارس 2011م. كما وقّعت تركيا عام 2004م عقداً مع شركة "بوينج" للحصول على أربع طائرات للإنذار المبكر تعتمد على مجموعة دعم إلكترونية إسرائيلية.
================================================== ========
الطائرة "أواكس"


تعتبر طائرة الإنذار المبكر "أواكس" Awacs ثاني طائرة أمريكية أُنتجت للمراقبة والإنذار، وحلّقت عام 1972م، واعتمدت في تصميمها على نموذج طائرة تجارية من شركة "بوينج"، وجهزت برادار Apy، وتتمتع بهوائي مركب على السطح العلوي بشكل صحن دائري في مؤخرة الهيكل، وتحلق على ارتفاع (9000) متر، وتصمد في الجو أكثر من 11 ساعة. وقد حصل عليها إضافة إلى القوات الجوية الأمريكية وحلف شمال الأطلسي "ناتو" عدة دول أوروبية وعربية، وزودت الطائرات الفرنسية والبريطانية منها بإمكانية التزود بالوقود جواً.
وبعد توقف إنتاج الطائرة المدنية "بوينج 707" عام 1991م، أعلنت شركة "بوينج" أن الطلبات المستقبلية على طائرات E-3 Awacs ستجهز في الطائرة الأحدث "بوينج 676" التي تؤمن (50) بالمائة مزيداً من الحيز في المقصورة، التي ضمت (9) كونصولات للمشغلين، مع إمكانية إضافة خمسة كونصولات أخرى. وبلغ وزن الطائرة الجديدة E-767 (175) طناً، وجهزت بمروحيتين توربنيتين، سمحتا لها بالتجوال على ارتفاع من (4،10 كم إلى 12 كم)، مع إمكانية البقاء في الجو لفترة (13) ساعة.
وكانت اليابان أول دولة أوصت على طائرتين منها، ثم زيدت إلى أربع، وقد استلمت الطائرات الأولى عام 1998م ووضعتها في الخدمة الفعلية عام 2000م.
وكان الاستعداد لتحرير الكويت حافزاً إلى سرعة تنفيذ عمليات التطوير، والتي تمت في الأشهر السابقة للعمليات، بمافي ذلك تجديد مكتبة التهديدات في طائرات "أواكس"، التي شملت مراجعة كافة البيانات المخزنة في ذاكرة الحواسب الإلكترونية، وتعديلها طبقاً لخواص وتسليح القوات الجوية والدفاع الجوي العراقي. وقد استغرقت هذه العملية (3 4) أسابيع، وواجهتها بعض المصاعب بسبب تنوع مصادر السلاح العراقي، وبدأ استخدام طائرات "أواكس" أثناء التحضير لعملية "درع الصحراء"، وكلفت بالعمل ليلاً ونهاراً لاكتشاف التحركات العراقية. وقامت الطائرات السعودية والأمريكية بدور رئيس في قيادة العمليات الجوية، ونفّذت "أواكس" E-3 (682) طلعة جوية بإجمالي يزيد على خمسة الاف ساعة طيران، ووفرت معلومات الاستطلاع لأكثر من (120) طلعة جوية للقوات المتحالفة، كما وفّرت معلومات عن موقف القوات العراقية، وعن نتائج القصف، وقادت (38) عملية اعتراض جوي من إجمالي (40) عملية نفذت أثناء الحرب. وللمرة الأولى في تاريخ الحرب الجوية، يتم تسجيل كافة العمليات الجوية وذلك بفضل البيانات التي قامت "أواكس" بتسجيلها.
================================================== ========
الطائرات الروسية


توصّل الاتحاد السوفيتي السابق إلى إنتاج الطائرات TU-126، ثم الطائرات IL-76، التي ظل يعمل منها حوالي (20) طائرة من هذا النوع حتى منتصف التسعينيات من القرن الماضي، وظلت تعرف باسم IL-A50.
وتصنع روسيا الطائرة "بريف" Beriev، التي تعتمد على طائرة النقل العسكرية IP-76 MD، وأنتج منها حوالي (25) طائرة، ودخلت الخدمة عام 1984م، وهي لا تستطيع الصمود في الجو أكثر من أربع ساعات، نظراً لثقل إلكترونيات الطيران Avionics فيها.
وبعد انتهاء الحرب الباردة، وانفتاح الصناعات الروسية على الصناعات الأوروبية والأمريكية، وقّعت روسيا اتفاقية مع شركة "التا" Ilta الإسرائيلية حول المشاركة في تطوير نظام إنذار مبكر محمول جواً، يعتمد على رادار "فالكون" Phalcon، وكانت الصين أول زبون للمشروع، لكن الولايات المتحدة أرغمت إسرائيل على وقف البرنامج عام 2000م.
وفي عام 2004م، وقّعت وزارة الدفاع الهندية اتفاقية بقيمة 1،1 بليون دولار مع شركا "التا" الإسرائيلية يقضي بتجهيزها بثلاث طائرات من طراز IL-76 مجهزة بمحركات توربينية وبرادارات "فالكون" لاستخدامها في سلاح الطيران الهندي، وهي تحمل ثلاثة هوائيات ثابتة في قبة، حيث يتم تحويل الشعاع الذي يبثه كل هوائي إلكترونياً عبر (120) درجة، وتغطي (360) درجة مجتمعة تغطية ومسحاً شاملين. ومن المحتمل أن تتسلم الهند أول نموذج منها عام 2007م، وهذا الرادار في الخدمة، لكن بشكل مختلف على متن طائرات سلاح الجو التشيلي B-707-358 C Condor.
وتعتبر صفقة بيع طائرات "فالكون" الإسرائيلية للهند من أكبر الصفقات التي تعقدها إسرائيل. ووفقاً للاتفاق ستقوم الهند بشراء (3) طائرات IL-76 من أوزبكستان، وروسيا، ثم تقوم بتركيب محركات جديدة فيها، ويتم تركيب الأجهزة اللازمة لها في إسرائيل، والتي تتضمن الرادارات ونظم معلومات إلكترونية، وأجهزة اتصالات.
وتشمل مهمة هذه الطائرات المراقبة التكتيكية للأهداف المحمولة جواً، وجمع المعلومات الإلكترونية، وسوف تقوم المصانع الجوية الإسرائيلية بتسليم الطائرة الأولى للهند في سبتمبر 2006م.
وقد انتقدت باكستان الهند بشأن هذه الصفقة بدعوى أنها سوف تحدث خللاً في التوازن الاستراتيجي في جنوب آسيا، وتقضي على روح السلام، والاستقرار التي تسعى إليها كل من باكستان والهند، والمجتمع الدولي في المنطقة. ولذلك، فقد أبرمت باكستان صفقة مع السويد لتركيب الرادارات Erieye على طائرات Sasb 2000.
وطوّرت روسيا عمودية الإنذار المبكر البحرية Ka-29RLD، التي تم تصديرها تحت الرمز KA-31 ، وتزن (5،12) طناً، وطاقمها مؤلف من رجلين، وتبلغ قدرتها على البقاء في الجو (5،2) ساعة، وتحمل رادراً بهوائي كبير، مستطيل الشكل، يتحرك دائرياً وينسحب عند الهبوط والإقلاع ليلتصق بأسفل الهيكل، وقد طلبت البحرية الهندية (9) عموديات من هذا النوع لتعمل انطلاقاً من حاملات الطائرات والفرقاطات التي لديها.
================================================== ========