اعلن مصدر امني اسرائيلي امس، أن الصناعات الجوية الاسرائيلية تطور حالياً اكبر طائرة في العالم من دون طيار، قادرة على تنفيذ مهمات لمسافات بعيدة وتدمير صواريخ بالستية عند اطلاقها، فيما اشارت تقارير صحافية اسرائيلية الى أن الطائرة ستقوم برحلتها الاولى في الايام القليلة المقبلة.
سرب طائرات من دون طيار (ارشيف)وقال مسؤول امني اسرائيلي، رفض الكشف عن اسمه، لوكالة «فرانس برس»، ان الطائرة، التي اطلق عليها اسم «ايتان» وتنتجها اسرائيل، «يبلغ عرضها على مستوى الجناحين نحو 35 متراً، وهو مماثل لجناح طائرة بوينغ 737».
وذكرت صحيفة «يديعوت احرونوت» امس، ان «الطائرة صممت لتنفيذ مهمات على مسافات بعيدة، وهي مجهزة بكاميرات متطورة وصواريخ قادرة على تحديد صواريخ بعيدة المدى لدى اطلاقها واعتراضها».
واضافة الى القدرات المعزوة للطائرة الجديدة، اشارت مجلة «جينز» البريطانية المختصة بالشؤون الامنية إلى ان «الطائرة تستهدف العمل كجزء من منظومة الحرب ضد الصواريخ الباليستية البعيدة المدى، ذلك انها قادرة على البقاء لفترة طويلة فوق مناطق اطلاق الصواريخ وتشخيصها واطلاق النار عليها لاسقاطها في مرحلة الاطلاق، لأن الصواريخ في هذه المرحلة تكون بطيئة ومعرضة للاصابة».
وأضافت المجلة البريطانية أن في وسع «ايتان» حمل كاميرات متطورة قادرة على التصوير ليلاً ونهاراً مع مؤشرات ليزر لتوجيه السلاح، اضافة الى منظومة اتصالات مع الاقمار الاصطناعية المتطورة والقدرة على توفير صورة عن الارض في كل حالات الطقس، حتى عبر السحب الكثيفة.
وكان الكشف عن طائرة «ايتان» قد جاء في مجلة سلاح الجو الاسرائيلي قبل نحو ثلاث سنوات، الا انها كانت مجرد فكرة. ويبدو أن الصناعات العسكرية الاسرائيلية كانت تعكف منذ ذلك الحين على تطوير الطائرة تحت غطاء من الكتمان والسرية، وأخيراً تسربت تفاصيل عنها.