جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الرائع.

من اخطاء بعض المصلين في هذه الايام انه اذا ادرك صلاة الجماعة في سجودهم انتظر حتى يقف الامام لقراءة الفاتحة ثم يكبر تكبيرة الاحرام ويدخل الصلاة فقد سمعت في برنامج فتاوى على الهواء:

"ان المصلي ادا ادرك الجماعة فليكبر وينخرط في الصلاة وأن لم يكن ادرك الركوع والسبب في ذلك ان الموت اذا ادركه فيكون في الصلاة وهي خير من الموت قبل تكبيره والانتظار للدخول وفي كلاهما خير(اي الانتظار او الانخراط في الصلاة لو لم يدرك الركوع)"

ومن الاعجاز العلمي في السنة وذلك نقلا عن الشيخ عبد المجيد الزنداني في عام 1998 :

" كما نعلم ان الكبد هي اكبر غدة في الانسان ويصل وزنها الى 1.5 كغم تقريبا وتمتمد من الجزء الايمن من البطن الى الجهة اليسرى ومن علوم الميكانيكا الحيوية فأن مركز ثقل الانسان يكون في الثلث الايمن من الجسم وبالتالي فأن الحكمة من دخول المسجد بالقدم اليمنى والخروج بالقدم اليسرىوعكس ذلك لدخول بيت الخلاء بالقدم اليسرى والخروج بالقدم اليمنى هو ان القدم اليمنى تعتبر مرجعية للجسم من ناحية الوزن والثِقل وبالتالي عند تقديم القدم اليمنى للأمام فإن مركز الثقل الكامل للجسم يكون للأمام وبالتالي اذا توفي مسلم وهو يدخل المسجد بقدمه اليمنى فأنه يموت داخل المسجد وكذلك لا مركز ثقله للأمام عند خروجه من بيت الخلاء كذلك، والعكس حين يقدم القدم اليسرى فيبقى مركز الثقل للجسم تابع لمنطقة الثلث الايمن وبسبب وزن الكبد وبالتالي اذا قدَّم المصلي قدمه اليسرى عند خروجه من المسجد وادركه الموت فسوف يقع للخلف اي داخل المسجد وكذلك الحالة حين الدخول لبيت الخلاء فأنه يقع خارج بيت الخلاء"
منقووول
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته