دورات هندسية

 

 

الهوية المعمارية دعوة للنقاش

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19
  1. [1]
    الصورة الرمزية كونان2008
    كونان2008
    كونان2008 غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 64
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    الهوية المعمارية دعوة للنقاش

    اعتقد اننا في هذه الفتره قد نسينا عمارتنا القديمة ونحن بالعمارة الحديثة وبالذات التفكيكية نسينها أكثر فلماذا لا نحافظ على عمارتنا القديمة ولا نكون مثل الغرب قد هدمنا كل ماهو قديم وليس لديهم حضارة مثل التي بحوزتنا................
    و لا أقصد اننا نظل نمشي إلى الوراء بعمارتنا ولكن نطور عمارتنا القديمةونماشي كل جديد في نفس الوقت .............
    وعمارتنا القديمة تماشي البيئة والظروف المحيطة فكل مافيها شي من الطبيعة .......
    فأرجو من زملائي المهندسين طرح أرائهم في هذا الموضوع وفكرتهم عن الهوية المعمارية
    ارجو الأهتمام......................

  2. [2]
    mmedo
    mmedo غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 68
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    معنى مفهوم الهوية المعمارية سيد كونان هو التفرد و التميز المعماري لمجتمع ما و يأتي هذا التفرد من العوامل المحيطة بهذا المجتمع ( سياسية و اقتصادية و بيئية و اجتماعية و ثقافية ) هذه العوامل تؤثر على شكل مفردات العمارة مثلاً تيجان الأعمدة الرومانية تختلف من العمارة الفرعونية للعمارة اليونانية .. الخ يرجع ذلك لعوامل ثقافية و مثلاً تغطية الأسقف في العمارة الغربية مائلة يرجع ذلك لعوامل بيئية و قد تجد مثلاً في مجتمعات ممطرة أن التغطيات أفقية و يرجع ذلك لعوامل اجتماعية كعدم وجود عمالة ماهرة تجيد تنفيذ هذه الأسقف و بالتالي فبتحليل مفردات العمارة تصل لمفهوم الهوية المعمارية و التي ترتبط ارتباط وثيق بالمجتمع
    و الهوية المعمارية تنقسم لقسمين :-
    1- هوية معمارية بصرية vesual identity : و تكون من خلال مفردات العمارة و تحليلها و من أهم المناطق و المدن التي تحمل هوية معمارية بصرية منطقة سيدي بو سعيد بتونس و مباني هذه المنطقة تتميز بلونين فقط هما الأبيض و الأزرق نتيجة المناخ و لأنها تطل على البحر الأبيض المتوسط و هي أول موقع معماري محمي من اليونسيف لتفرده المعماري و من أهم المواقع و الأعمال المعمارية أيضا في الوطن العربي مدينة حلب و مدينة صنعاء و البيوت العثمانية في مصر كبيت الست وسيلة فتصميم البيت تأثر بالطبيعة المناخية و بثقافة الحفاظ على الخصوصية في هذا العصر و يظهر ذلك في المدخل المنكسر و الفناء الداخلي و المشربيات
    2- الهوية المعتمدة على الأنشطة actevity based identity : و هي الهوية التي تنبع من النشاط في مكان ما مثل خان الخليلي بمصر فهوية المكان نبعت من النشاط التجاري و السياحي به
    و ما قلته عزيزي كونان ليس الا موجز مختصر جداً عن فكر الهوية من خلال قراءاتي البسيطة في هذا الموضوع الكبييييير جداً و هو موضوع غير بسيط يرتبط بتحليل المجتمع و العمارة اتمنى من الأعضاء البحث فيه بجدية و شكراً

    0 Not allowed!



  3. [3]
    hasanat75
    hasanat75 غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Aug 2005
    المشاركات: 72
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    من وجهة نظري الشخصية اتوقع ان الاخ كونان والاخ mmedo محقين في كل ما طرح حول الهوية المعماري فمن الواجب علينا ان نظهر هويتنا المعمارية الى حيز الوجود على سبيل المثال العمارة التراثية اصبحت تتلاشى تدريجيا سبب هروبنا منه نحو العمارة الحديثة او العمارة التفكيكية مبتعديا تماما عن المعايير والاسس المرتبطة بالتصميم المعماري الناجح والذي يتلائم و العناصر المحيطة بالمكان بالاضافة الى ان بعض المدن العربية فقدت رونقها التراثي واصبحت مدينة صاخبة اتخذت طابع معماري حديث لا تفرقها عن المدن الاوربية بشيئ هنا يجب على كل متخصص في مثل هذا المجال ان يكون له دور في اظهار الهوية المعمارية الى العالم ولو بالشي البسيط .علما بان المواصفات الهندسية للعمارة التراثية من المواصفات الناجحة كونها تتلائم وطبيعة المكان واستخدم فيها المواد المتوفرة في الحيز اتحدث عن العمارة التراثية كونه موضوع حساس وجدير ان نقف عنده وقفه جاده لاسباب كثيره منها او استطيع ان اقول اهمها .
    اولا.اعط صورة واضحة ومفصلة الى العالم الاخر بهويتنا المعمارية للوصول الى كل شخص يمكن لمجرد ان يرى صور او مناظر يستطيع من خلالها ان يعرف الى اي حضارة يعود هذا الفن المعماري الاصيل.
    ثانيا.طرح وبيان هندسة البناء ومواصفات الابنية انا داك وطبيعة المواد المستخدمة في اعمال الانشاء و المواصفات الهندسية حيث انه يعتبر علم على كل متخصص ان يقتبس منه لو الشيئ اليسير
    ثالثا. نريد ان نثبت للعالم اجمع باننا نملك الحضارة الرائعة والمعرفة والعلم.

    0 Not allowed!



  4. [4]
    mmedo
    mmedo غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 68
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    أود توضيح بعض النقاط الحساسة حول موضوع الهوية المعمارية
    أولاً : الهوية المعمارية ترتبط ارتباط وثيق بالطبيعة و العمارة و الانسان و أن البعد الأكثر تغيراً في هذه المنظومة هو الانسان و الذي تتغير متطلباته و أفكاره و ثقافته مما ينعكس بالإيجاب أو السلب على الهوية المعمارية
    ثانياً : الهوية المعمارية ليست مرادفاً للعمارة التراثية أو القديمة بل أن التراث أو التاريخ ما هو الا عامل مؤثر فيها و يجب ألا نندفع بتطبيق االعمارة القديمة كما كانت فمتطلبات و ثقافة الأجداد تختلف مع متطلبات عصرنا فمثلا في مصر اذا تتبعنا تاريخها نجد أختلاف بين نموذج المسكن الفرعوني و نموذج المسكن العثماني و النموذجان قد حققا النجاح بيئياً و لكن الاختلاف حدث نتيجة اختلاف الثقافة و ادخال خامات جديدة لزيادة الاتصال مثل خامة الخشب التي تفتقرها البيئة المصرية و التي استخدمت في عمل عناصر المشربيات و الأبواب في هذا الوقت لذلك فالهوية تتغير بتغير العصور لتكون دليلاً عليها
    ثالثاً : العمارة الحديثة كعمارة العولمة و الاستدامة هي نتاج للتطور التكنولوجي في بلادها فهي تعبر عن هوية هذه البلاد في هذا العصر الذي نعيش فيه و جلبها للبلاد العربية لا يوقع اللوم على البلاد الأجنبية الغربية بل أن اللوم علينا لأننا لم نطور أنفسنا و نقدم فكر معماري جيد للعالم مثلاً الأبراج الدوارة في دبي اعتقد أننا كنا سنكون في منتهى الفخر لو أن الفكرة بالكامل اماراتية 100%
    رابعاً : ضعف الثقافة المعمارية في العالم العربي هو سبب مؤثر بالسلب على الهوية المعمارية في شتى البلاد العربية فالعميل العربي عندما يطلب من المعماري مشروع ما فإنه يأتي له بمشروع أعجبه و يقول له أريد مشروع مثل هذا وغالباً يكون مشروع من العمارة الغربية
    خامساً : جمود الفكر المعماري يعتبر أكبر سبب مؤثر بالسلب على الهوية المعمارية و تظهر هذه المشكلة بوضوح في مصر الآن فلقد أصبحت كل المكاتب المعمارية و خاصة بمناطق الساحل الشمالي و الوجه البحري تستعمل مفردات العمارة اليونانية و الرومانية و التي لم و لن تمت للهوية المعمارية المصرية بأي صلة فالرومان و اليونان ماهم الا غزاه احتلوا مصر في فترة اضمحلال من تاريخها كما أن البلدان الأوروبية نفسها اليوم تعزف عن استخدام هذه المفردات لأنها تتطور
    سادساً : اتمنى حجم مشاركات أكبر في هذا الموضوع ... و شكراً

    0 Not allowed!



  5. [5]
    امير ضهير
    امير ضهير غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 100
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم

    عند دراستنا للهوية المعمارية يجب علينا ان ندرك مفهومها وعناصر التحليلي الموضحة
    - مفهوم الهوية العمرانية :
    لكل مدينة خصائص ومميزات خاصة تكشف عن طبيعة العلاقات بين المكان والإنسان وعن أصلها وتاريخها, فهي عناصر مرجعيه ومعالم تساهم في توجيه وتخطيط المشاريع العمرانية بالمدينة, هذه العناصر المتنوعة يمكن أن تكون مكان ،مادة بناء، نمط معماري ، نمط عمراني أو معلم اثري...
    ودئاما هناك هدف ما من وراء دراسة الهوية العمرانية لمدينة ما او لمكان ما ويتمثل الهدف من دراسة مختلف عناصر الهوية العمرانية في المدن في حصر وفهم هذه العناصر المرجعية للمدينة أو المعالم و التي يمكننا من خلال ترسيخها في حصر وفهم هذه العناصر المرجعية وتطويرها أثناء تخطيط المشاريع العمرانية و ذلك لتحقيق التكامل الاجتماعي والثقافي للمدينة.

    لذلك ارى ان لفظ الهوية العمرانية اشمل واضح والامر مرتبط بعناصر تحيليل الهوية العمرانية والتي يمكن تلخيصها في ثلاث نقطات هي :
    1.الدراسة التاريخية للمدينة لتحديد طبيعة العناصر المتنوعة وتحديد أصلها.
    2.استخلاص القيم المرجعية والمعالم للمباني والمنشآت
    3.تشخيص الأنماط الخاصة المنتجة لهذه العناصر عبر الزمن وحسب العمر .

    وسبق ان ذكرت مثالا عن وادي ميزاب وعناصر الهوية العمرانية فيه
    ويمكن لك اخي استعراض امثلة اخرى لمدينة القدس الغنية بعناصرها المميزة وكذلك مكة المكرمة

    وقد ادرجت موضوعا هنا عن عناصر الهوية العمرانية في وادي ميزاب وبحث عنه قبل قليل ولم اجده لذلك تفضل رابط الموضوع علي مجمع عمران نت عسى ان تطلع عليه ونثري النقاش هنا
    http://omranet.com/vb/showthread.php?t=228

    0 Not allowed!



  6. [6]
    امير ضهير
    امير ضهير غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 100
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    00000000000000000

    0 Not allowed!



  7. [7]
    mmedo
    mmedo غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 68
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اذا نظرنا لمعنى كلمة هوية لفظاً فنجد أنها اشتقت من الضمير (هو) و معناها الماهية
    و لذلك عندما نقول الهوية المعمارية لمبنى ما أو لمنطقة ما فإننا نقصد ( ما هي العمارة الموجودة في المبنى أو المنطقة ) أي ماهيتها
    لذلك فهي دراسة تحليلية للعمارة و مرجعية تخطيطها و تصميمها و استخدام عناصرها
    و لفظ الهوية يرتبط بالعمارة و بالعمران

    0 Not allowed!



  8. [8]
    sasy0o0o
    sasy0o0o غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية sasy0o0o


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 544
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    حلو اوى المعنى المختصر بتاعك ياميدو
    بصراحة مقرتش غيرةه الموضوع طويل
    وانا عندى مشروع ديزين وتنفذية كمان وغيرة بقى
    ادعولىى ياجماعةة

    0 Not allowed!


    too good to be true

  9. [9]
    كونان2008
    كونان2008 غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية كونان2008


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 64
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لقد طرحت الموضوع قبل اشهر فإعتقدت إن الموضوع لم يهم أحد أو أن أسلوبي في طرحه كان سيئا أو أن الجميع قد أنخرطوا في العمارة الجديدة دون ان يطبعها ولو بقليل من طابعنا المعماري لكي تخلد كعمارة شرقية ولا نمحي وجودنا في العمارة .
    شكرا لكل الذين اثرو الموضوع بالذات الأخ ميدو الذي وضح أشياء كثيرة

    0 Not allowed!



  10. [10]
    mmedo
    mmedo غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 68
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اشكرك أخ sasy و أدعو لك بالنجاح و التوفيق
    و كتكملة لموضوع الهوية المعمارية يجب التوضيح بأن الهوية المعمارية قد صارت اتجاهاً معمارياً ينادى به في عملية التصميم المعماري و التي سبق و ذكرتها الأخت hasanat ( ليس معنى ذلك رفضي لكل الاتجاهات المعمارية الأخرى فاتجاه الاستدامة مثلاً اتجاه ناجح بكل المقاييس .. و لكنني دائماً أرفض الاتجاهات التي لا فلسفة لها و الغير مدروسة )
    و حالة الصخب هذه ناتجة بدون شك نتيجة التأثر بسلبيات العولمة فالعولمة كما لها ايجابيات لها سلبيات وللأسف نحن دائماً في الوطن العربي نأخذ السلبيات و من هذه السلبيات تحول الحكومات للاتجاه الرأسمالي بطريقة (اللي معاه فلوس يعمل اللي هو عايزه) فكانت النتيجة أن كل شخص يبني بمزاجه و كما سبق أن ذكرت فالشخص يعرض على المعماري نموذج ما قد لا يتلائم مع المكان نتيجة ضعف الثقافة المعمارية لديه و المعماري بدوره يقبل تنفيذ العمل بحذافيره تحت مبدأ (أي حد من حقه يطلب اللي هو عايزه) و المذهل أنك تجد المعماري يسابق الزمن لانجاز المشروع ( لأن الوقت بفلوس ) و يضغط على كل من يرأسهم في مكتبه أو شركته ( أنا مستعجل على الحاجة ... خلصوا ...)
    و لي كلمة لمثل هؤلاء ( المنتشرين جداً ) و هي أن الوقت الذي يستثمر لعمل هذه التفاهات المعمارية لا قيمة له كي تتعجلون عليه
    و العملية المعمارية تحتاج لضوابط و كما سأوضح باذن الله في مشاركاتي القادمة بعض الأمثلة للهوية المعمارية و بعض الأمثلة لكيفية التعامل مع الهوية المعمارية مهما كان الاتجاه المعماري المستخدم لذلك

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML