دورات هندسية

 

 

ما الحكمة في أن لحم الإبل ينقض الوضوء ؟

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. [1]
    الصورة الرمزية ع الغزالي
    ع الغزالي
    ع الغزالي غير متواجد حالياً

    عضو متميز جداً

    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 1,016
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    ما الحكمة في أن لحم الإبل ينقض الوضوء ؟


    السؤال:


    ما الحكمة في أن لحم الإبل يبطل الوضوء؟ وهل حساء لحم الإبل يبطل الوضوء أيضا؟


    الجواب:


    قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بالوضوء من لحم الإبل ولم يبين لنا الحكمة ، ونحن نعلم أن الله سبحانه حكيم عليم ، لا يشرع لعبادها إلا ما فيه الخير والمصلحة لهم في الدنيا والآخرة ، ولا ينهاهم إلا عما يضرهم في الدنيا والآخرة . والواجب على المسلم أن يتقبل أوامر الله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم ويعمل بها ، وإن لم يعرف عين الحكمة ، كما أن عليه أن ينتهي عما نهى الله عنه ورسوله ، وإن لم يعرف عين الحكمة؛ لأنه عبد مأمور بطاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، مخلوق لذلك ، فعليه الامتثال والتسليم ، مع الإيمان بأن الله حكيم عليم ، ومتى عرف الحكمة فذلك خير إلى خير .

    أما المرق من لحم الإبل ، وهكذا اللبن ، فلا يبطلان الوضوء ، وإنما يبطل ذلك اللحم خاصة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : توضؤوا من لحوم الإبل ولا توضؤوا من لحوم الغنم وسأله رجل فقال يا رسول الله أنتوضأ من لحوم الإبل؟ قال نعم قال أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال إن شئت وهما حديثان صحيحان ثابتان عن النبي صلى الله عليه وسلم .

    نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1424) بتاريخ 24 / 7 / 1414هـ وفي كتاب الدعوة (الفتاوى) لسماحته الجزء الثاني ص 65، 66 .

    الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى

  2. [2]
    عبد الرحمن - عمان
    عبد الرحمن - عمان غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية عبد الرحمن - عمان


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 914
    Thumbs Up
    Received: 56
    Given: 12
    اين الجواب اخي العزيز

    0 Not allowed!



  3. [3]
    ع الغزالي
    ع الغزالي غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية ع الغزالي


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 1,016
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الجواب موجود لم يوضح الرسول الاكرم صلى الله عليه وسلم الحكمة قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بالوضوء من لحم الإبل ولم يبين لنا الحكمة ، ونحن نعلم أن الله سبحانه حكيم عليم ، لا يشرع لعبادها إلا ما فيه الخير والمصلحة لهم في الدنيا والآخرة ، ولا ينهاهم إلا عما يضرهم في الدنيا والآخرة . والواجب على المسلم أن يتقبل أوامر الله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم ويعمل بها ، وإن لم يعرف عين الحكمة .

    0 Not allowed!



  4. [4]
    سمير طلحة
    سمير طلحة غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 32
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    نعم نسلم بحكمه الله ورسوله لكنك قلت انك تعرفها ولم تذكر واتضح ان الحكمه ليست ظاهره في الحديث والله المستعان

    0 Not allowed!



  5. [5]
    طارق عبد الهادي
    طارق عبد الهادي غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 28
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خير الجزاء

    0 Not allowed!



  6. [6]
    ahmad mohmmad
    ahmad mohmmad غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ahmad mohmmad


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 1,731
    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    بارك الله فيك وجزاك كل خير ..

    0 Not allowed!



  7. [7]
    مدحت58
    مدحت58 غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية مدحت58


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    ألاخ الودق الصائب
    هى فزورة ولا أيه؟

    اذا كنت لا تعرف السبب أو علة التحريم فلماذا هذه الدعاية ؟

    فسألوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون صدق الله العظيم

    0 Not allowed!



  8. [8]
    م.محمد الكسواني
    م.محمد الكسواني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمد الكسواني


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 1,839
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على رسوله الكريم
    ارجو ان تكون مشاركتي هذه قد تزيل بعض الشبهات وتوضح ما هو مبهم
    وما توفيقي الا يالله


    أكل لحم الإبل ينقض الوضوء

    سؤال:
    السؤال : هل ينقض أكل لحم الإبل الوضوء؟.

    الجواب:
    الجواب :الصحيح : أنه يجب الوضوء من أكل لحوم الإبل صغيراً كان أو كبيراً ذكراً أو أنثى مطبوخاً أو نيئاً ، وعلى هذا دلّت الأدلّة :
    1-حديث جابر ، سئل النبي صلى الله عليه وسلم أنتوضأ من لحوم الإبل ؟ قال : نعم ، قال : أنتوضأ من لحوم الغنم ؟ قال :إن شئت . رواه مسلم ( 360 ) .
    2-حديث البراء ، سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن لحوم الإبل ؟ قال : توضئوا منها ، وسئل عن لحوم الغنم فقال لا يتوضاٌ . رواه أبو داود ( 184 ) الترمذي ( 81 ) وصححه الإمام أحمد وإسحاق بن راهويه .
    وأما الذين لم يوجبوا الوضوء من لحم الإبل ، فإنهم ردوا بأشياء ، منها :
    أ. بأن هذا الحكم منسوخ ، ودليلهم :
    حديث جابر : كان آخر الأمرين من رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك الوضوء مما مسّت النار . رواه أبو داود ( 192 ) والنسائي ( 185 ) .
    وهذا الرد لا يقابل النص الخاص السابق في " صحيح مسلم " .
    ثم إنه ليس فيه دليل على النسخ ؛ لأنهم سألوا أنتوضأ من لحوم الغنم ؟ فقال : إن شئت .
    فلو كان هذا الحديث منسوخاً لنسخ حكم لحم الغنم ولما قال : " إن شئت " : دل على أن هذه الأحاديث لاحقة لحديث جابر .
    والنسخ لا بد فيه من دليل يفيد أن الناسخ مقدم في التاريخ ولا دليل .
    ثم إن حديث النسخ عام ، وهذا خاص يخصص عموم الحديث .
    ثم إن سؤاله عن لحوم الغنم يبين أن العلة ليست في مس النار لأنه لو كان كذلك لتساوت لحوم الإبل ولحوم الغنم في ذلك .
    ب. واستدلوا بحديث : " الوضوء مما يخرج لا مما يدخل " .
    والرد :
    الحديث : رواه البيهقي ( 1 / 116 ) وضعفه ، والدار قطني ( ص 55 ) ، وهو حديث ضعيف فيه ثلاث علل ، انظر تحقيقها في " السلسلة الضعيفة " ( 959 ) .
    وإن صح - تنزلاً - : فهو عام ، وحديث إيجاب الوضوء خاص .
    ج. وقال بعضهم : إن المراد من قوله " توضئوا منها " : غسل اليدين والفم لما في لحم الإبل من رائحة كريهة ودسومة غليظة بخلاف لحم الغنم !
    والرد :
    أن هذا بعيد ، لأن الظاهر منه هو الوضوء الشرعي لا اللغوي ، وحمل الألفاظ الشرعية على معانيها الشرعية واجب .
    د. واستدل بعضهم بقصة لا أصل لها وخلاصتها :
    أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخطب ذات يوم ، فخرج من أحدهم ريح ، فاستحيا أن يقوم بين الناس ، وكان قد أكل لحم جزور ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ستراً عليه ! : من أكل لحم جزور فليتوضأ ! فقام جماعة كانوا أكلوا من لحمه فتوضأوا !.
    والرد :
    قال الشيخ الألباني رحمه الله :
    لا أصل لها في شيء من كتب السنة ولا في غيرها من كتب الفقه والتفسير فيما علمت . " السلسة الضعيفة " ( 3 / 268 ) .
    والراجح في المسألة : أن الوضوء مما مست النار منسوخ .
    وأنه يجب الوضوء من لحوم الإبل .
    قال النووي :
    وذهب إلى انتقاض الوضوء به أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه ويحيى بن يحيى وأبو بكر ابن المنذر وابن خزيمة واختاره الحافظ أبو بكر البيهقي ، وحُكي عن أصحاب الحديث مطلقا وحُكي عن جماعة من الصحابة .
    واحتج هؤلاء بحديث جابر بن سمرة الذي رواه مسلم : قال أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا حديثان حديث جابر وحديث البراء وهذا المذهب أقوى دليلا وإن كان الجمهور على خلافه .
    وقد أجاب الجمهور عن هذا الحديث بحديث جابر : كان آخر الأمرين من رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك الوضوء مما مست النار , ولكن هذا الحديث عام وحديث الوضوء من لحوم الإبل خاص والخاص مقدم على العام . " شرح مسلم " ( 4 / 49 ) .
    وقال به من المعاصرين : الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ ابن عثيمين والشيخ الألباني .
    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب
    الشيخ محمد صالح المنجد

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML