دورات هندسية

 

 

بغداد يكفيني

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13
  1. [1]
    ليث الرافدين
    ليث الرافدين غير متواجد حالياً

    عضو فعال جداً

    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 163
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    بغداد يكفيني

    رِقـّي عـلى قـلبي الأسيرِ المُغْرَمِ أَعَلـِمْتِ ما يلقاه، أم لم تعلمي؟
    فَلَئِنْ نسيت ِ الجُرْحَ يكتَنِفُ الوغى فَسَلي النُّجوم الحاضِراتِ تألُّمي
    كم ليـلةِ ألْفَتْ بقلبي عـاشـِقًا و مُسـَهَّدًا خلف العيون النُّوَمِ
    كم من بحـارٍ قـد أجادت مُقْلتي حتى توطَّدَ فيك شوك الأعجمي
    و لـكلّما فتـرت بعيني دمـعةٌ جـادت عليها حُرْقة لم تُضْرَمِ
    و كـأنها حـلفـت بكاءَكِ طالما أبقى لها الزمنُ الدّموعَ و بالدّمِ
    يا عينُ جـودي بالـدموع لعلَّهُ دمْـعٌ سيسْبِقُ فجرَ يومٍ أعظمِ
    بغـدادُ جِئْتُـكِ بعدما كَلَّ الهوى و طرقتُ قلبك بعد طول توهُّمِ
    ألقي جراحَكِ فوق صدري و اسْمَعي فـمن الخطـايا أنني لم أُعْصمِ
    بغـداد يختـرم الحـنين إرادتي أنت الجراحُ و أنت أعظم بلسَمِ
    داوي جراحي يا جراحي و اصفحي عنّي، و خـير دواءِ أن تَتَبَسَّمي
    لا تعـذليـني إنني طـفـل نَأى مـا كان يملك غير دمعة مُعْدَمِ
    لون الحداد كسا السماء و ما كسا قلبي سـوى ليل الجراح المظلمِ
    أَوَ ما كفى بغـداد قلبي حرقة ً؟ أو مـا كـفى عيني بحور اليُتَّمِ؟
    أو ما كفى أنّي تَجَرَّعْتُ الرّدى؟ فـلقد علـمتِ بأنني لم أَسْلَمِ
    فلقد وجدْتُ زهور عمركِ في الوَغى و بـراعِـمًا تحت الرَّماد المُفْعِمِ
    و دماً يُراق على الرِّياض و دمعةً تنـضو الحياةَ من القلوبِ الهُدَّمِ
    نادانيَ التّـاريخ أن أطـأ الثرى فوقفت يُضري العينَ جورُ الأزلمِ
    و سمعت من جوف الزمان صبابةً و نحيـب دهـر المسلمين مُيَتَّمِ
    بل كـل صرحٍ قد تبدلَ سحرهُ نارًا و مـن ضيم الزمان المُبْهَمِ
    بغـداد أين بهاء ديني.. معلمي؟؟ أين الشُّموخ أين مدين الأكرَمِ؟
    أين القـلاع تَحُـفُّ ديني رهبةً و مـهـابةً للـكون لمّا تهزَمِ؟
    أين الصُّروحُ؟ فقد مررت بأرضِها ألْفَيْتُـها نسج الخيال المظلمِ!!
    ألفيتـها وهمًا من الزمن البعيد أنقاض عهدٍ من علاك مهَدَّمِ
    ألفيتـها ردمًا..حـطامًا محرَقًا وكأن ما كانت سِوى بتوهُّمي!
    وكَأَنَّ بغـداد العتـيقةَ كذبةٌ أسطورةٌ من وهم فيهِ متيَّمِ!!
    أين المـدوَّرَةُ الأبيَّـةُ يا علي؟ يا ليت تسمع ما دهاها من فمي
    غربت و قد نطق الإباءُ أيا علي بدِّلْ زمان الحاقدين و أقدِمِ
    بلبلْ صفـوف المعتدين بنظرةٍ تجلو الظَّلام على صهيل الأدْهَمِ
    و أَعِدْ لمنصورَ العـراقة منهُمُ و ارسمْ بشائِرَ عهدِكَ المُتَصَرِّمِ
    بأبي و أمي إن مررت بأرضها فاقرأ على الماضي السلامَ و تَمِّمِ
    و اشْفَعْ لقلبي عند مالِكِ نبضِهِ ألاّ يضـاعف حرقتي و تألمي
    يا خنجَرًا يسري بشرياني الدمي يُجْدي بأوصالي و ينهل من دمي
    يا دمعة رُسِمَت على قبر الأبي و على رموش عيوننا لم تُرْسَمِ
    و كريمة سكنت بعين وليدها في كل قلبٍ..فاجر أو مسلمِ
    ما كدت أرشف طعم إملاق بها بل في الوقائع فهْيَ أعظم مغنمِ
    كانت رياضًا من بساتين المُنى و مروج عطرٍ تحت ظلاّمٍ دمِي
    بغـداد يكفي أن تكون محطةً تُعْزى إلى الزمن العريق و تنتمي
    فلقد عهدتك مذ نعومة أظفري أرضَ العراقة و الشموخ الأقدَمِ
    فلأنت يا بغـداد قبلة عاشِقٍ جودي عليّ و بالمحبة أقدِمي
    فأنا دمـوعٌ ترتقي من أعيُنٍ لأسيرَةٍ خلف الزمان المُظْلِمِ
    الحَيْرَةُ الغبراء تضرب رأسِيَ و تزجُّ فكري بين نيب الهيثمِ
    و السيف دقَّ قوامه في أضلعي يرمي بقلبي حيث ينصب مأتمي
    لا تتركيني للعـروش فريسةً تعلو بأوهامي،تُبَزِّلُ معصمي
    أو في بلادٍ لا أطيـق سماءها مـا بين سيّافٍ و بين المجرمِ
    فالشوق يرْجُفُ بالقلوب صبابةً و يصك دمعِيَ كي يضاعِفَ مألمي
    تفديك يا بغداد كلَّ جوارحي أفديك بالعمر النفيس و بالدَّمِ
    تفـديك يا هبـة الإله منِيَّتي فالحلم أنت وأنت نبضٌ في دمي
    من يطلب العيش الغريد سيَلْقَهُ إن ضاق رزقه أو تأزَّرَ بالدَّمِ
    فالمرء إن باع الكرامة راضيًا فعلى خيـانة أرضِه لم يندَمِ
    لا أبصرُ العلياء أبهى منك يا نور الصباح بجنح دهرٍ مظلِمِ
    و أعيش في حلم و أسعى أجلَهُ و بغـير عِزِّكِ إنني لم أحلُمِ
    فلْتَبْقَي في نبض القلـوب أبِيَّةً من كل حقدٍ بالزَّمان و تسلمي



    منقول من موقع الاستاذ عمرو خالد.....
    والسلام عليكم

  2. [2]
    ريمان فلسطين
    ريمان فلسطين غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 125
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا أخي القصيدة رائعة حفظ الله العراق وجميع بلادنا الإسلامية

    0 Not allowed!


    أختكم المحبة : بنت فلسطين

  3. [3]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    جزاكم الله خيرا ً
    فاللهم حرر بغداد من الإحتلال هى و كل بلاد الإسلام المحتل
    اللهم عليك بكل من حاول النيل من عبادك المسلمين
    اللهم عليك بكل من يحاول النيل من المسلمين

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  4. [4]
    ليث الرافدين
    ليث الرافدين غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 163
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا اختي........شكرا اخي
    من قلوبكم لباب السماء ان شاء الله
    الهي يحفظكم ويرزقكم من حيث لا تحتسبون

    0 Not allowed!



  5. [5]
    محبة الله ورسوله*
    محبة الله ورسوله* غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية محبة الله ورسوله*


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 9,592

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 30
    Given: 13
    لابد من فرج
    تسلم أخي ليث على هذه القصيدة
    ونسأل الله العلى القدير أن يحمي العراق واهلها وسائر بلاد المسلمين
    وبارك الله فيكـ
    وتقبل مروري

    0 Not allowed!


    لا تقل من أين أبدأ ... طاعة الله بداية
    لا تقل أين طريقى ... شرع الله الهداية
    لا تقل أين نعيمى ... جنة الله كفاية
    لا تقل غداً سأبدأ ... ربما تأتى النهاية
    ---------------------
    متغيبه عن الملتقي دعواتكم
    ونسأل الله ان يحفظ سائر بلاد المسلمين وان ينصرهم على الظالمين

  6. [6]
    ليث الرافدين
    ليث الرافدين غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 163
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آية أحمد مشاهدة المشاركة
    لابد من فرج
    تسلم أخي ليث على هذه القصيدة
    ونسأل الله العلى القدير أن يحمي العراق واهلها وسائر بلاد المسلمين
    وبارك الله فيكـ
    وتقبل مروري
    اميييييييييييييييييييييييييين يا رب العالمين
    رددودك دائما متألقة
    ومرورك دائما جميل

    0 Not allowed!



  7. [7]
    المتوكلة على الله
    المتوكلة على الله غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 3,104
    Thumbs Up
    Received: 18
    Given: 0
    قصيدة راااااااائعة للغاية
    سلمت يداك اخي الكريم
    والله بغداد في قلوبنا جميعا
    واسمح لي أخي الكريم أن أكتب هذه القصيدة لبغداد
    وهي للشاعر ابراهيم الجاموس

    قصف ونحن ملايين من العدم ------------- أحل سفك دم في الأشهر الحرم
    أبيح سبي نجوم الليل في وطني -------------- على سنابك جند الروم والعجم
    بالأمس نامت عيون النخل متعبة ------------- لتستفيق على سيل من الحمم
    بغداد أبكيك دمعا أم دما وأنا -------------- لا حول لي غير دمع العين والقلم
    سئمت أجتر أوجاعي بلا أمل ----------- بالصبح ... والليل داج عابس الظلم
    يلفنا الخزي يا بغداد ثانية -------------- -- يوم اغتصبت وسوط الذل والندم
    لا تستغيثي فما في الدار سيدتي------------- ----إلا بقايا حطام البؤس والعدم
    لم يبق فينا على باب الردى رجل --------- حتى تغاثي فموتي أو لنا انتقمي
    سجل بصدرك يا تاريخ خيبتنا------------- واهزأ بنا دون كل الخلق والأمم
    أما طعنَّا بعقر الدار ثالثة---------------------- فهل ترانا دم أمسى بغير دم
    أبلغ مخانيث أمريكا وسادتها----------------- إنا غدونا بلا حام ومعتصم
    عشائر الكفر حطت في مضاربنا-------------- ولم نحرك سرايانا ولم نقم
    أين الذين إذا ناديتهم هرعوا --------------- إليك مثل انطلاق النار في العلم
    ذوت عروبتنا عارا وأنت بنا ---------------- جرح توطن بين القهر والألم
    هذي العيون ومن للصبح يوقظها ---------ومن سيزرع روح السير في القدم
    ومن سيبعث قلبا مات من زمن----------- ومن يصب شعاع الروح في صنم
    فأنت أدرى جيمع الناس في وطني ------------- بلا جناح ولا روح ودون فم
    كيف الصراخ لمن غابت مشاعره --------- وكيف يسمع من قد بات في صمم
    إني سألتك بسم النائحات هنا ------------ قومي بنا من فم الأحزاب واحتدمي
    ألا أفيقي لأجل النخل واشتعلي -------------- نارا ولو بين خيط الصحو والحلم
    ولتطردي من مدى عينيك صحوتنا -----------------إنا غمام عقيم خالي الدسم
    إن الكلاب على الأبواب واقفة ---------- فاستلهمي الدرب نحو الصبح واعتصمي بئس القلوب التي ماتت مروءتها ------------------وألف طوبى لعين منك لم تنم

    جزاك الله خيرا على الموضوع
    وبإذن رب العالمين النصر قريب
    فما بعد الليل الحالك إلا فجر الصباح
    هذه سنة الله

    0 Not allowed!




    على الله توكلوا .........ولا تتواكلوا
    يا سادتي..
    لا ترفعوا تلك الأيادي للسماء..
    لا ترفعوها إنها لن تستجيب..
    هل يستجيب الله صوت العاجزين؟!
    من قد أضاعوا الدين واحترفوا البكاء!!
    من حرروا الأرض السليبة بالقعود وبالدعاء!!
    من واجهوا كيد الأعادي بالتناحر والجفاء !!
    فلنأخذ بالأسباب ولنتوكل على الله
    وبإذن الله لن نرد خائبين

  8. [8]
    ليث الرافدين
    ليث الرافدين غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 163
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    فما بعد الليل الحالك إلا فجر الصباح
    نعم صدقت اختي الكريمة
    والف شكر على القصيدة
    والسلام عليكم
    كونوا انصارنا

    0 Not allowed!



  9. [9]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليث الرافدين مشاهدة المشاركة

    لا تعـذليـني إنني طـفـل نَأى مـا كان يملك غير دمعة مُعْدَمِ
    لون الحداد كسا السماء و ما كسا قلبي سـوى ليل الجراح المظلمِ
    أَوَ ما كفى بغـداد قلبي حرقة ً؟ أو مـا كـفى عيني بحور اليُتَّمِ؟
    أو ما كفى أنّي تَجَرَّعْتُ الرّدى؟ فـلقد علـمتِ بأنني لم أَسْلَمِ


    من يطلب العيش الغريد سيَلْقَهُ إن ضاق رزقه أو تأزَّرَ بالدَّمِ
    فالمرء إن باع الكرامة راضيًا فعلى خيـانة أرضِه لم يندَمِ
    لا أبصرُ العلياء أبهى منك يا نور الصباح بجنح دهرٍ مظلِمِ
    و أعيش في حلم و أسعى أجلَهُ و بغـير عِزِّكِ إنني لم أحلُمِ
    فلْتَبْقَي في نبض القلـوب أبِيَّةً من كل حقدٍ بالزَّمان و تسلمي
    [/center]
    قصيدة جميلة معبرة ومؤثرة للغاية ....
    نسأل الله تعالى الفرج القريب .... وتعود بغداد بإذن الله أبيّة من كل حقد .... وتعود حرة من كل قيد

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  10. [10]
    حسن مغنية
    حسن مغنية غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين


    تاريخ التسجيل: Jul 2010
    المشاركات: 4,584
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 0
    إذاعة بغداد


    كان الملك غازي من هواة الإذاعة، فاستقدم جهاز إرسال بقوة (كيلو واط) واحد، وبدأ يبث خطاباته من القصر الملكي لعدد محدود من أجهزة الاستقبال وزعها على بعض الأماكن العامة في بغداد. ثم قررت الحكومة جعلها إذاعة رسمية للدولة.

    وقد بدأ الإعداد لها بالفعل، وتم افتتاحها باحتفال كبير في 1 تموز/ يوليو 1936.

    حدثني من شهد ذلك اليوم من مواطني بغداد حديثاً مثيراً، فقال: لقد ترك الناس بيوتهم وتجمهروا في الساحات العامة التي نُصبت فيها أجهزة الاستقبال لمشاهدة بداية هذا الإنجاز العظيم، الذي هو عبارة عن صندوق خشبي فيه أزرار ولوحة عليها بعض الإشارات ينطق ويغني!!!

    وزحفت جموع من الرجال والنساء والأطفال إلى منطقة الصالحية في بغداد ليشاهدوا المحطة التي ترسل ذلك الكلام والغناء والموسيقى.

    لكنهم لم يشاهدوا سوى مبنى صغير يقف شرطي واحد على بابه، ولا شيء غير ذلك.

    لم تكن المحطة سوى غرفة المدير وأستوديو للمتحدثين وآخر للموسيقى والغناء والقرآن الكريم.

    وكانت تذيع ثلاث مرات في الأسبوع فقط، أيام السبت والاثنين والخميس، ساعة في الصباح وأخرى في المساء. وكانت مرتبطة بوزارة الأشغال والمواصلات. كان جهاز إرسالها صغيرا وبقوة نصف كيلو واط فقط وبطول 391 مترا (علما أن أغلب الإذاعات الآن لا تقل قوة إرسالهـا عن 500 إلى 800 كيلو واط). كان أحد المذيعيـن العريقين حسين الكيلاني ومحمد عبد اللطيف يعلن عن اسم المغني وكاتب الكلمات والملحن وأسماء الموسيقيين جميعاً، ثم يقف صامتاً وينتظر حتى انتهاء الأغنية أو (الوصلة)، التي كانت لا تقل عن نصف ساعة، ليعلن عن اسم المغني التالي و(جوقته). وكذلك كان يفعل مع المحدثين أو قراء الذكر الحكيم.
    أُلحقت الإذاعة بعد ذلك بوزارة المعارف، وأصبحت تبث برامجها كل يوم بمعدل ساعتين.

    من أوائل المحدثين الأساتذة مصطفى جواد وفؤاد جميل وعبد المنعم الكاظمي والحاج حمدي الأعظمي وجلال الحنفي. ومن أوائل قراء القرآن الكريم الحاج محمود عبد الوهاب والحافظ مهدي، ومن أوائل المطربين والمطربات محمد القبانجي ورشيد القندرجي وعبد الرحمن البنا وسليمة مراد وزكية جورج والمونولوجست أميرة جمال وعزيز علي.

    وكان الملا عبود الكرخي(الشاعر الشعبي الشهير) يتسلم الميكروفون فيقرأ ما لا يقل عن خمس قصائد شعبية مطولة في كل مرة. وفي عام 1949 قدمت أول تمثيلية إذاعية في العراق باسم (مجنون ليلى) باللغة العربية الفصحى بإشراف عبد الله العزاوي. بعد ذلك نقل ارتباط الإذاعة من وزارة المعارف إلى وزارة الداخلية وسميت باسم (مديرية الدعاية والنشر).
    كان منصب مدير الإذاعة هاماً جداً في تقدير الحكومة، لذلك كان يحتكره رؤساء الوزارات للمقربين من أعوانهم. وعليه فإن كل مدير إذاعة كان ُيعفى من منصبه بمجرد خروج (سيده) من الوزارة. ومن أوائل مدراء الإذاعة شخص من آل الراوي (لا يحضرني اسمه الأول الآن) وشاكر علي التكريتي (أبو جلال).

    من طرائف ما مر به الأستاذ الراوي في فترة إدارته أن الباشا نوري سعيد )رئيس الوزراء) عينه مديراً للإذاعة لمساعدته مادياً، وخصص له ثلاثة دنانير شهرياً إضافة إلى راتبه الأساسي، لأنه سيعمل ساعات إضافية كل يوم في المساء لمراقبة الإذاعة. لكن مهندسي الصوت وفنيي تشغيل الإذاعة سرعان ما اكتشفوا سذاجة هذا المدير وبساطته واستعداده لتصديق أي شيء، فاستغلوا ذلك وابتزوه به إلى أبعد الحدود، خصوصاً وأن أجهزة التشغيل الضخمة كانت فوق مستوى عقله البسيط.




    بلبل الإذاعة

    تعرفت شخصيا على هذا المدير وروى لي حكايات طريفة عن أيامه في الإذاعة أدرجتها في كتابي الأول (البث المباشر) الصادر عام 1971. ومنها حكاية أكل البلبل.كان من ضرورات ضبط المستوى الفني للموجات الصوتية أن يستخدم القسم الفني بلبلاً حديدياً يعمل ذاتياً، يشبه لعبة أطفال، ينطلق منه صوت بلبل لمدة خمس دقائق يومياً قبل افتتاح البث، لقياس أعلى وأدنى ذبذبة صوتية لتثبيت المستوى الصوتي للمرسلة الإذاعية.
    لم يكن المدير يعرف هذه التفاصيل، بل كان يعتقد أن هناك بلبلاً حقيقيا مدرباً على التغريد قبل افتتاح الإذاعة تقاس بتغريده ذبذبات الصوت. وكان المهندسون (الخبثاء) يتناوبون على الذهاب إلى المدير ليطلبوا منه يومياً ربع دينار كنفقات أكل للبلبل الذي يفتتح الإذاعة. وعبثاً كان يحاول إقناعهم بأن الميزانية لا تتضمن بنداً باسم (أكل بلبل). كانوا يأخذون منه ربع الدينار، وكان مبلغاً كبيراً في أوائل الأربعينيات، لينفقوه بعد انتهاء البث المسائي في نادي السكك الحديد المقابل لمبنى الإذاعة على الأكل والشراب. واستمرت الحال هذه إلى أن زار الإذاعة ذات يوم الباشا نوري السعيد، وسأل مديرها عن أحواله، فأبلغه بأن المخصصات الإضافية التي تكرم الباشا بتخصيصها له لمساعدته مالياً تذهب هباء. مؤكداً للباشا أن عباقرة وزارة المالية نسوا أن يضعوا في ميزانية الإذاعة بنداً باسم (مخصصات أكل بلبل)، ولولاه هو لتعذر تشغيل الإذاعة. وشرح له الحكاية، فضحك الباشا وقال لــه:
    إن (الملاعين) خدعوك. وأعفاه من المهمة وأمر بنقله إلى التعليم.




    غلق الإذاعة:كان يمكث في الإذاعة كل يوم، صباحاً ومساءً، إلى أن ينتهي الإرسال ليطمئن قلبه. يقول إنه كان يخشى من غش المهندسين فيغلقون الإذاعة قبل وقتها المحدد ويهربون من العمل.
    وذات مساء، ولظرف طارئ، لم يستطع الانتظار إلى أن تحين ساعة الإقفال، فأوصى المهندسين قائلاً:
    أولادي لا تستغلوا غيابي وتغلقوا الإذاعة قبل الموعد المقرر.
    فوعدوه خيراً، وخرج. فلم يكد يصل إلى ساحة الصالحية حتى سمع السلام الملكي الذي تُختم به برامج الإذاعة في كل مرة، فعاد راكضاً غاضباً وانهال على المهندسين بالشتائم، لأنهم غافلوه وأقفلوا الإذاعة مبكرا. لكنهم أثبتوا له أن الإذاعة ما تزال تعمل، وأن السلام الملكي الذي سمعه كان منطلقاً من دار السينما القريبة من مبنى الإذاعة، وكانت العادة قد جرت على عزفه قبل عرض الفيلم مع صورة الملك والعلم العراقي، ويقف الحاضرون وهم يرفعون أيديهم تحية للعلم وللملك المفدى



    مذيع أخبار كان موعد نشرة أخبار الصباح هو الساعة السابعة. وكان المدير نفسه يحضر مع المهندسين قبل الافتتاح كل يوم زيادة في الحيطة والحذر. وذات صباح تأخر المذيع ناظم بطرس لعدم توفر وسيلة تنقله من منزله في عرصات الهندية إلى الصالحية. فلم يجد المهندسون بداً من إقناع المدير على قراءة الأخبار بدل المذيع إنقاذاً للموقف. يقول:
    "لقد أصابني الهلع. كيف أجلس وراء الميكروفون وأقرأ الأخبار وعلى الهواء مباشرة، ويسمعني الباشا؟ إنها مهمة شاقة بل مخيفة ومرعبة. لقد جف حلقي قبل أن أدخل الأستوديو وقبل أن أفتح فمي لأقرأ أول جملة من أول خبر، فماذا سيحدث طيلة ربع ساعة من القراءة المتواصلة؟ لكن أولادي المهندسين شجعوني، وقالوا لي:
    أنت شاعر، وكثيراً ما واجهت الجماهير خطيباً، وإن المسألة ليست أكثر من خطبة من خطاباتك المعتادة. ثم توكلت على الله، ولا أدري كيف بدأت وكيف انتهيت ولا ماذا قرأت، فقد أخطأت كثيرا وتأتأتُ كثيرا وتوقفت كثيرا أثناء القراءة. وفور انتهاء نشرة الأخبار أسرعت خارجا أقطع الشارع إلى محل العصير المواجه لمبنى الإذاعة لأبل ريقي. وبينما كنت أعبر الشارع فاجأني صاحب محل العصير سائلا بسخرية مرة:
    أستاذ رحم الله والديك، ما تكول لي يا زمال اللي قرأ الأخبار اليوم؟؟..
    فقلت له لاهثاً: حضرتنا يا عزيزي"!

    5- سـاعة أبو ياس
    خضير ياس (أبو ياس) كبير مهندسي الصوت في الإذاعة. موظف تقليدي جداً، ملتزم بدقائق العمل الصغيرة إلى أبعد الحدود. يمتنع عن الكلام وعن رد السلام طيلة فترة مناوبته في إدارة البث. يقف مستنفراً كل حواسه وطاقاته، يراقب المهندسين الآخرين لكي يتأكد من سلامة أدائهم وحسن إدارتهم للأجهزة التي كان يُعزها كثيراً ويعتني بها كما يعتني بأولاده. ولأنه على هذه الدرجة من الدقة والحرص والأمانة، فقد كان وحده الذي وقع عليه اختيار المسؤولين لكي يتولى مسؤولية ضبط ساعة الإذاعة الخشبية الضخمة، وضبط مواعيد الأذان والأخبار.

    وطيلة شهر رمضان كانت ساعة أبو ياس هي المعتمدة الشرعية الوحيدة لضبط أوقات السحور والإمساك والإفطار. وقد جرت العادة على إذاعة تسجيل صوتي لإطلاقات مدفع الإفطار وأذان المغرب، كل يوم في وقت الإفطار، دون الحاجة إلى الانتقال إلى القصر الجمهوري لنقل مدفع الإفطار الحقيقي والأذان الحي. فكان أبو ياس يضبط ساعته يوميا على ساعة لندن كل صباح، لأن إذاعة لندن كانت لاتسمع بوضوح إلا في الليل وأول الصباح فقط، ثم يضبط وقت مدفع الإفطار والأذان. وذات يوم، ولسوء الحظ كان أبو ياس قد نسي أن يطابق توقيت ساعته مع توقيت إذاعة لندن في الصباح. ومع استحالة سماع إذاعة لندن في عز النهار لتصحيح التوقيت، أصبح من المتعذر جداً أن يتمكن أبو ياس من تحديد موعد الإفطار.
    بذل محاولات عديدة مع وكالة الأنباء العراقية لإنقاذه بالتقاط إذاعة لندن عبر أجهزة اتصالاتها المتطورة، لكن دون جدوى. ولم يعد أمامه سوى الوقوف عند مدخل الإذاعة الرئيسي، ويده على أذنه، محاولا تركيز سمعه كله في اتجاه القصر الجمهوري القريب من الإذاعة، حيث يُطلق مدفع إفطار حقيقي ويُرفع الأذان. وكان قد اتفق مع أحد مهندسيه على أن يقف في مدخل بهو غرفة البث، داخل المبنى، ليستلم منه الإشارة، فينقلها بدوره إلى زميله المهندس الثاني المكلف بتشغيل الشريط الذي يحتوي على صوت المدفع والأذان. كان أبو ياس في تلك الدقائق الحاسمة متوتراً إلى آخر نفس. وكان المشاكسون من زملائه يحاولون إشغاله بالسلام عليه أو بسؤاله عن أمر من الأمور، لكنه لم يكن يرد على أحد، بل يومئ بيده بعصبية، طالباً منهم السكوت والانصراف، محاولاً إفهامهم بأهمية المهمة التي يقوم بها. وفجأة رفع أبو ياس يده بالإشارة المُتفق عليها وصاح على المهندس الوسيط: اضرب. ثم أعطى الوسيط إشارته لزميله الآخر الذي أدار شريط التسجيل لمدفع الإفطار وأذان المغرب. ولم تمر دقائق حتى اتصل موظف من القصر الجمهوري غاضباً سائلاً عن (الحيوان) الذي أطلق مدفع الإفطار قبل ساعة من موعده الصحيح.
    لطم أبو ياس على رأسه، وصرخ بحرقة:
    لقد تيتمت يا ياس، يتمتك يا ياس. ( ياس هو إبنه)
    وبعد التحقق تبين أن أبو ياس لم يسمع مدفع القصر الجمهوري، بل سمع انفجار إطار سيارة كانت تمر بالساحة المجاورة لمبنى الإذاعة!!.


    من بريدي الوارد من حبيب القلب نجدت كوبرلي


    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML