دورات هندسية

 

 

استكمالا لموضوع "البيوت المطمئنة" / اعداد الزوجين لتحمل مسؤولية الزواج وتبعاته

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. [1]
    الصورة الرمزية المهندس مهند
    المهندس مهند
    المهندس مهند غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Feb 2005
    المشاركات: 843
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0

    اعداد الزوجين لتحمل مسؤولية الزواج وتبعاته

    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    النقاش مازال مستمراً بعون الله تعالى، وتحت بند: إعداد الزوجان نفسياً لتكوين الأسرة

    نناقش: اعداد الزوجين لتحمل مسؤولية الزواج وتبعاته


    ----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    اعداد الزوجين لتحمل مسؤولية الزواج وتبعاته


    إعداد الزوجين نفسيهما الإعداد النفسي والعملي لدخول عش الزوجية أمر يغفل عنه الكثيرون فيظنون أن الزوجان قادرين على تحمل المسؤولية في وقتها أي عندما تغدو الفتاة زوجة ومسؤولة عن بيت وحين يغدو الشاب زوجاً ومسؤولاً عن أسرة، وهذا من الخطأ الذي يسبب فيما بعد مشاكل كثيرة ..... فالخطيبان يهتمان بتفاصيل العرس والزفة والمدعويين لابل ويقومان بعمل البروفات على الحفل ويسعى كل منهما إلى أن يكون بيتهما واسعاً مريحاً بأثاث فاخر وينسيان في غمرة هذا كله المهارات التي ينبغي أن يتقنها كل منهما استعداداً لتحمل مسؤولية الزواج بكل مافيها .

    فماهي هذه المهارات وكيف يمكن القيام بها والشاب والفتاة مازالا في كنف أهلهما ..... هذا ماسنعرضه لكم في موضوعنا هذا مستكملين بنود الإعداد النفسي لكل من الرجل والمرأة تحت عنوانا العريض البيوت المطمئنة

    أولاً: إعداد الرجل نفسه لتحمل مسؤولية الزواج:

    1_ أحسن النية بأن تكون لزوجتك الزوج الصالح القائم على شؤونها والراعي لها مبتغياً بذلك وجه الله تعالى. قائماً بما أفترضه الله عليك من حق القوامة.
    2_ كن عاطفياً: ولو كان هذا مناقضاً لشخصيتك فالمرأة تحتاج أولاً إلى الكلمة الدافئة الحنونة فاستوصِ بها خيراً كما أمرك الإسلام.
    3_ كن قوّاماً لا مستبداً: فالقوامة تكليف يتطلب منك أن تتحمل من أوكلت إليك مسؤوليتهم وأن تعالج الأخطاء بالحكمة والموعظة الحسنة، لا أن تبسط سلطتك بالسوط وشديد الكلام والمعاملة. والحكمة تعني الشدة حين يغلب على الظن أن الشدة تنفع، واللين حين يغلب على الظن أن اللين ينفع. وكل ذلك إرضاء لله تعالى لا إرضاء لغرور النفس، واجعل من سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم في تعامله مع نسائه منهجاً لك.
    4_ لا تخف على رزقك فالرزق مقسوم والرزاق هو الله تعالى هذا إضافة إلى أن الله سبحانه تعهد للشاب الذي يبغي الزواج تعففاً أن يرزقه.
    5_ حاول أن تتطور في مجال عملك وخذ بالأسباب جميعها ثم اتكل على الله.
    6_ عوّد نفسك المسؤولية في بيت أهلك لكي لا تستصعبها في بيتك بعد الزواج والتكلف بالمسؤلية. فألزم نفسك مثلاً بشراء الحاجيات بدلاً عن والدك وتفقد الأشياء المعطلة في البيت وأعمل على إصلاحها أو أجلب المتخصصين لإصلاحها.
    7_ لا تنفق الكثير من النقود على رحلاتك الاستجمامية قبل الزواج أو على أمور ترفيهية ثم إذا ما أتى أوان زواجك لم تجد معك ما يكفي لذلك.. كن معتدلاً وخطط للزواج ونفقاته.
    8_ لا تعتبر نصائح أصدقائك لك في مشاكل الزواج أموراً يجب تطبيقها. فالنصائح خلاصة تجارب مختلفة ولكل تجربة خصوصيتها.
    9_ تعرف على قدراتك في التخطيط في اختبار عملي. تكفل بالتخطيط لرحلة ما أنت وأهلك أو تكفل بالتخطيط لشراء لوازم يحتاجها البيت في المستقبل.
    10_ ابدأ بإعداد بيت الزوجية وخذ رأي زوجة المستقبل في أثاثه لأنها هي من ستتواجد فيه أغلب الوقت.
    11_ عوّد نفسك النظافة عند العودة من العمل وعود نفسك التزين كما تتوقع من زوجتك أن تتنظف وتتزين لك.
    12_ عوّد نفسك الاستماع فالمرأة عندما تحادثك إنما تعبر بذلك عن عاطفتها تجاهك.
    13_ عوّد نفسك الصبر والتجاوز عن فلتات اللسان فالمرأة عاطفية بطبعها ولا تقصد حرفياً كل كلمة تقولها خصوصاً عندما تكون منفعلة.
    14_ عوّد نفسك أن تكون ملجأ نفسياً للمرأة وميّز بين المشاكل التي تنتظر فيها المرأة حلولاً عملية منك وبين المشاكل التي تحدثك عنها بهدف الفضفضة فقط.
    15_ تعلم فن الكلام الجميل الذي يظهر المحاسن والإيجابيات ويتغاضى عن السلبيات أو ينبه إليها بشكل غير مباشر وفي كل ذلك كن عفوياً مبتعداً عن التكلف فالكلام الذي لا يصدر من القلب لا يصل إلى القلب.
    16_ عوّد نفسك الاستشارة وتقبل الرأي الآخر حتى ولو لم تعمل به. ألم تستشر أمك يوماً في أمر تريد القيام به. ولا تقلل من أهمية رأي المرأة فلربما أفادتك من حيث لا تشعر.


    ثانياً: إعداد الفتاة نفسها لتحمل مسؤولية الزواج:

    1_ أحسني النية :انوي أن تكوني لزوجك نعم المرأة الصالحة محتسبةً بذلك الأجر من الله تعالى .
    2_ كوني واقعية: فلا ترسمي صــورة للحياة الرومانسية الخيالية وتبني أحلاماً وآمالاً
    ثم تصدمين بأرض الواقع.
    3_ عودي نفسك أن تحترمي الرجل أياً كان أباً أو أخاً أو عماًَ ولا تتكلفي الأمر، فقط كوني كما أمرك الإسلام فإذا تزوجت سهلت عليك مهمة طاعة زوجك واحترامه.
    4_ اقرأي كتباً متخصصة في التعريف بحقوق المرأة وواجباتها في الإسلام لتعلمي تماماً مالك وماعليك فلا تظلمي ولا تُظلمي.
    5_ عاهدي نفسك أن تكون حياتك ملكاً لكِ ولزوجك وأنك لن تسمحي لأحد بالإطلاع عليها.
    6_ دربي نفسك على والتؤدة والتروي في الحوار وذلك لإيصال الفكرة دون الخوض في تفاصيل مشتتة وبعيدة عن جوهر الموضوع لكي تستطيعي فيما بعد أن تحاوري زوجك دون جدال أو شجار.
    7_ ليست كل تجارب الآخرين تنطبق على تجربتك فلكل تجربة خصوصية لذا تجنبي العمل بكل مايمليه الآخرون عليك من نصائح خصوصاً من لديهم مشاكل كبيرة في حياتهم الزوجية.
    8_ اكسري حاجز الخوف:استقبلي ضيوف والدتك بالنيابة عنها ورحبي بهن وتحدثي معهن لتدربي نفسك على استقبال ضيوفك في المستقبل.
    9_ عالجي نفسك: فإذا كنت مصابةً بمرض معين حاولي علاجه، وإذا كنت تعانين من ألام في أسنانك فراجعي عيادة الأسنان وعالجيها ، حتى لا تدخلي عشك وقد أعياك التعب وأنهكك المرض.
    10_ لا تكثري من شراء الملابس لأن احتمال حملك بعد الزواج مباشرة وارد وربما تحملين
    ولم تلبسي ربع ماأشتريت من ملابس وبعد الولادة نادراًما يعود جسمك لسابق عهده.
    11_ كوني متأهبة لتصبحي ربة منزل:
    - تعلمي الطبخ ( الحقيقي ) وليس الحلويات والمقبلات والمعجنات وأعدي نفسك لأعـــداد وليمة في حال فاجأك زوجك بدعوة أحدهم.
    - تعلمي من أخطائك: فلا تظني أنك بمجرد كتابة طرق إعداد عدد من المأكولات أو بشراء كتاب في فن الطبخ قد أصبحت طباخة ماهرة. الخبرة والثقة لا تأتي إلا بالتطبيق العملي.
    - عودي نفسك على الطبخ في قدر صغير يكفي لشخصين فهذه بحد ذاتها مهارة ستحتاجين اليها بعد الزواج.
    - تعرفي على قدراتك في اختبار واقعي، أدخلي المطبخ لوحدك واطلبي من أهلك أن يتركوا أعمال المطبخ في هذا اليوم عليك ودون مساعدة منهم ثم قومي بجميع واجبات المطبخ من إعداد الطعام وغسل الأواني ومسح الأرضيات وتنظيف الفرن وغيرها.
    - قومي بتنظيف حمام الأسرة لوحدك ودون مساعدة أحد.
    - تعلمي فن كي الملابس بجميع أنواعها.

  2. [2]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258
    جزاك الله خير أخي مهند

    ونعود من جديد لإستكمال نقاشنا في البيوت المطمئنة .....

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  3. [3]
    رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية رائد المعاضيدي


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,402
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 12
    جزاك الله خيرا اخي المهندس مهند....
    طرح جميل لنقاط مهمه في سبيل الوصول الى طمانينة البيوت المسلمه....نسال الله الطمانينه والسلام والموده الدائمه لكل بيوت المسلمين....
    وهنا اود ان اضيف شيئا من سيرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في كيفية التعامل مع زوجته ام المؤمنين عائشه رضي الله عنها،وكذلك بالمقابل كيفية تعاملها معه...لعلها تشكل اضاءات جميله تضاف الى جمال ماجاء في الموضوع.......

    هو يحبها ويصرح بأنها أحب خلق الله له:
    روى البخاري عن عمرو بن العاص أن النبي -صلى الله عليه وسلم- بعثه على جيش ذات السلاسل فأتيته فقلت: أي الناس أحب إليك؟ قال: عائشة, فقلت: من الرجال؟ فقال: أبوها.........الحديث

    هي تعد الأيام والليالي التي يغيب فيها عداً:
    روى البخاري حينما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "ما أنا بداخل عليهن شهراً" من شدة موجدته عليهن حين عاتبه الله تعالى فلما مضت تسع وعشرون ليلة دخل على عائشة فبدأ بها فقالت له عائشة: يا رسول الله: إنك كنت قد أقسمت أن لا تدخل علينا شهراً وإنما أصبحت من تسع وعشرين ليلة أعدها عداً؟!! فقال: "الشهر تسع وعشرون ليلة".

    الجيش يبحث مع النبي -صلى الله عليه وسلم- عن عقد عائشة الذي ضاع منها حتى ينفد ماؤهم في الطريق فتنزل آيات التيمم:
    روى البخاري عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت:
    خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره، حتى إذا كنا بالبيداء، أو بدأت الجيش، انقطع عقد لي، فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على التماسه، وأقام الناس معه، وليسوا على ماء، فأتى الناس إلى أبي بكر الصديق، فقالو: ألا ترى ما صنعت عائشة؟ أقامت برسول الله صلى الله عليه وسلم والناس، وليسوا على ماء، وليس معهم ماء، فجاء أبو بكر، ورسول الله صلى الله عليه وسلم واضع رأسه على فخذي قد نام، فقال: حبست رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس، وليسوا على ماء، وليس معهم ماء، فقالت عائشة: فعاتبني أبو بكر، وقال ما شاء الله أن يقول، وجعل يطعنني بيده في خاصرتي، فلا يمنعني من التحرك إلا مكان رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذي، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أصبح على غير ماء، فأنزل الله آية التيمم فتيموا، فقال أسيد بن الحضير: ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر، قال: فبعثنا البعير الذي كنت عليه، فأصبنا العقد تحته.

    هي عندما تغضب منه -صلى الله عليه وسلم- لا تهجر إلا اسمه وهو يقرأها ويحفظها:

    جاء في الصحيحين عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إنى لأعلم إذا كنت عنى راضية، وإذا كنتِ على غَضْـبَـي". فقالت رضى اللَّه عنها: من أين تعرف ذلك؟ فقال : "أما إذا كنت عنى راضية فإنك تقولين: لا ورب محمد، وإذا كنتِ غضبى قلت: لا ورب إبراهيم". فأجابت: أجل، واللَّه يا رسول اللَّه، ما أهجر إلا اسمك"!!!
    الناس يتحرون يوم عائشة للهدايا لعلمهم أنه من أسعد أيامه -صلى الله عليه وسلم-:
    جاء في الصحيحين من حديث عائشة أن الناس كانوا يتحرون بهداياهم يوم عائشة يبتغون بها أو يبتغون بذلك مرضاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

    هي تمدح أناقة النبي -صلى الله عليه وسلم- في ملابسه:
    أخرج أحمد في مسنده وأعله النسائي بالإرسال وصححه ابن حبان وصحح إسناده الأرناؤوط عن عائشة: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لبس بردة سوداء فقالت عائشة: ما أحسنها عليك!! يشوب بياضك سوداها وسوادها بياضك"

    لهوها و لعبها عند رسول الله صلى الله عليه و سلم :

    عن عائشةرضي الله عنها لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقوم على باب حجرتي و الحبشة يلعبون بالحراب في المسجد و انه ليسترني بردائه لكي انظر الى لعبهم ثم يقف من أجلي حتى أكون انا التي أنصرف فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن الحريصة على اللهو
    و قال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم حبك يا عائشة في قلبي كالعروة الوثقى

    0 Not allowed!






  4. [4]
    ريهام محمد
    ريهام محمد غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 51
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاكم الله خيراااااااااااااا.

    0 Not allowed!



  5. [5]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Arrow شكر لكم وتقدير

    إن من الأعداد ... الإعداد بالتأسي والإتباع ...

    - فيرى الشاب ما يفعله ابوه في بيته ويبدأ بإعداد نفسه.
    - وترى الفتاة ما تفعله والدتها في البيت فتبدأ بإعداد نفسها.

    وهنا يبرز لنا دور الأب والأم في التأثير بنجاح الزواج المقدم عليه ولدهم أو بنتهم إما إيجاباً أو سلباً ...

    والتربية بالتأثير مهمة ليست بالسهلة فالأبناء يتأثرون بأبأهم وأمهاتهم فيجب أن يعي الوالد والوالدة ذلك وأن تكون افعالهم امام اولادهم محسوبة ومقيدة وان يستغلوا الفرص المناسبة للتأثير الإيجابي وشرح ذلك لهم ...

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  6. [6]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أجمل مافي الموضوع ان الأمور المطلوبة من الرجل تسوي تماماً الأمور المطلوبة من المرأة ... 16 بنداً لكل منهما إذا أخذنا بعين الاعتبار مايندرج تحت بند ربة المنزل ....لأننا كثيراً مانرى توصيات كثيرة للمرأة ثم نرى بنداً أو بندين للرجل ...

    والله الإعداد مهم جداً ... وأكثر مانراه هذه الأيام من خلافات بعد الزواج سببها عدم وجود الإعداد ... وعدم وجود الرغبة الحقيقية في إسعاد كل طرف الطرف الآخر ...

    طيب أعجبني أن يطلب من الزوج أن يكون عاطفياً .... لكن لم يكن هناك تفصيل ...وأظن التفصيل جاء في رد الأخ رائد ..... كذلك بالمقابل لم يطلب من المراة أن تكون عاطفية وحنونة لأن هذا طبعها ربما...يعني مابدها توصاية .... لكن يطلب من المراة أن تكون متحببة إلى زوجها راعية لشؤونه مقبلة عليه ...لأننا نرى هذه الأيام أن الفتيات بعد فترة من الزواج يهملن هذا الأمر وربما بعضهن ما اعتنين به أصلاً وهذا من الخطأ الكبير لأنه يورث الجفوة بين الطرفين ....

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  7. [7]
    yesmohammed
    yesmohammed غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 22
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 1
    جزاك الله خير وبارك الله فيك وافضل ما اعجبني في كلامك هو ان الواحد يتوكل على الله والله سبحانه هو الرزاق

    وكان معي تسؤال واريد ان اطرحه عليك حتى لايكون الكلام هذا مجرد نظري فقط

    بالنسبة لي كلما قمت وخططت لأي امر يصبح يصبح هذا الامر اكبر مليون مره من حجمه العادي واقعد شايل همه وحتى ازيدك ما ينجز لي الموضوع وعندما اخلي الامر عادي واخلي الامور تمشي بالبركة تتسهل كل المواضيع ويعين الله ويعاون .

    وسؤالي هل اسلوبي خاطى ؟ وان كان كذلك كيف يمكنني ان اخطط ؟

    لاني دائماً اسمع كلام التخطيط للحياة وووووو

    وا خذ قلم وورقة ويعني اني با اخطط لحياتي ولا عندك احد وما عندي سالفه

    الله يعطيك مليون عافية على موضوعك الجميل وارجوك رد على تساؤلي



    م. محمد عبدالقادر

    0 Not allowed!


    م. محمد عبدالقادر

  8. [8]
    فارسي
    فارسي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فارسي


    تاريخ التسجيل: Jan 2005
    المشاركات: 1,286
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0

    رد على الأخ م. محمدعبد القادر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اسمحوا لي أن أجيب أخي محمد عبد القادر ... ومع أنني لم اشترك في موضوع البوت المطمئنة

    ولو أنني أجد نفسي في خجل


    وأقول : أخي الكريم محمد ... ببساطة

    بعد زواجي ولما خلق أول مولود لي .. صرخت في نفسي وتذكرت أمراً هاماً جداً كنت قد نسيته

    لا أعرف كيف لي أن أربي ولدي .. ولا أعرف كيف لي أن أعلمه ..

    ولا أعرف أصلاً كيف التصرف في هذا الخطأ أو ذاك

    وبكل صراحة ... صرخت في نفسي مكرراً ... ( أبي لم يعلمني كيف أربي ولدي )

    وفي النهاية سارعت للمكتبة لأجد فيها ما أجد من كتب مطولة وواسعة تبحث جميعها تحت عنوان

    تربية الطفل


    وبعد القراءة والقراءة والجهد ... لم أجد شيئاً يعود إلي بفائدة تذكر

    وصار البحث عملي وشغلي الشاغل ... حتى وصلت لكتاب جميل جميل يجمع في ثناياه كل ما احتاج
    من تفصيل وتحليل وتعليم وتربية وتهذيب

    وهو كتاب السنة الشريفة

    ومن هنا اسمح لي ( واعتذر عن الإطالة ) أن أقول لك

    ابحث في ما ذكر نبينا رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم .. ستجد ما هو هين سهل

    فيه كل الخير .. طبعاً ليس للولد وحسب ... بل لنفسك أولاً ولزوجك ولأهلك ولكل من حولك .

    ومن هنا بدأت أن أدرك كلما واجهت أمراً صعب علي فهمه أو التخطيط لأجله.. أعود بكل قوتي ونشاطي لحديث رسول الله
    والقرآن الكريم .. فهو معلمي وسيدي في كل الأمور .. ولو صغرت .

    وللجميع التحية وجل الاحترام

    والحمد لله

    0 Not allowed!



  9. [9]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0

    هكذا تفعل عائشة رضي الله عنها

    د. محمد بن عبدالله الهبدان


    الكثير من الزوجات تبحث عن السعادة الزوجية ، وترجو أن تكسب قلب زوجها ، وتجلب وده ، وتميل نفسه إليها ، لتحظى بالسعادة الزوجية ، والراحة النفسية ، فحياة بعض الأزواج والزوجات يعلوها الملل ، ويكدرها السآمة والكلل ، بسبب خلو الحياة الزوجية من بعض الفنون التي تعيد للحياة الزوجية طعمها ، وتثير فيها نشوتها ؛ ونظراً لعدم معرفة البعض لأسرار فن التعامل مع الزوج قد تتعثر الزوجة في جلب قلب الزوج إليها ،ولكن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها تعطينا درساً عملياً في جزء من الممارسات اليومية التي كانت تمارسها عائشة رضي الله عنها مع زوجها محمد صلى الله عليه وسلم واستطاعت بذلك السبب وغيره من الأسباب أن تكسب قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد روى البخاري في صحيحه (5923 ) عن عائشة رضي الله عنها قالت : كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم بأطيب ما أجد حتى أجد وبيص الطيب في رأسه ولحيته " وفي لفظ : ( طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي هاتين بأطيب ما أجد ) التمهيد (19/300)
    نعم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها تعطي الزوجات درساً عملياً في حسن تبعل الزوجة لزوجها فهي التي تباشر بنفسها من غير أنفة ولا استعلاء ، ولا ترفع ولا كبرياء لتطيب زوجها لتشعره بالمحبة والحنان ، والحب و الوئام ، فعملها مؤشر قوي على وجود المحبة ، فهي تترك أعمالها ، وتدع أشغالها ، وتقوم من فراشها ، لتتفرغ لزوجها الذي يريد الخروج لمقابلة الناس ؛ فلا تدعه يخرج حتى تقوم هي بتطيبه بيديها وتضع الطيب على لحية رسول الله صلى الله عليه وسلم ومفارق رأسه ؛ ليكون زوجها في أبهى حلة ، وأجمل زينة ، وأعطر رائحة ، ولم يتوقف الأمر عند الطيب فحسب ، بل تختار أطيب ما عندها ..فهي تجتهد في خدمة زوجها ..لتبرهن له مدى حبها له ..وفرحها بخدمته وقضاء حاجته ..فهل تقوم الزوجات بنفس الدور الذي قامت به عائشة رضي الله عنها مع زوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ وهل تقوم الزوجة من فراشها ونومها لتجهيز ملابس زوجها ..وتقوم بتخليل لحيته ومسح رأسه بالطيب كما فعلت عائشة رضي الله عنها ؟!! وهل تهيئه للانصراف مصحوبا بابتسامة ودعاء بالسلامة ؟
    إنها أماني أشعر لو أن كل زوجة سعت لتحقيقها مع زوجها سيكون بإذن الله تعالى عاملاً مع عوامل تماسك الأسرة وسعادتها وقلة الخلاف وتفرقها، وذهاب الرتابة الزوجية . فنسأل الله تعالى أن يهدينا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنا إلا هو ،وأن يصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا هو وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  10. [10]
    haithamelkott
    haithamelkott غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 47
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جيد جدا بارك اللة لكم

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML