دورات هندسية

 

 

موضوع النقاش لشهر جماد الأول ... المغفورات ذنوبهن .....

صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 28
  1. [1]
    الصورة الرمزية طالبة الجنة
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً

    عضو شرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647
    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28

    موضوع النقاش لشهر جماد الأول ... المغفورات ذنوبهن .....

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قالت لوالدتها وهي تنظف لها جسدها الصغير: أمي أكثري من الصابون لعل بشرتي تصبح بيضاء أكثر كبشرة ابنة خالتي ........

    هذه ليست قصة منسوجة من وحي الخيال هذه قصة سمعتها من صديقة لي ....وانظروا إلى حجم العقد النفسية التي نزرعها في نفوس بناتنا وبنات أقربائنا حين نفرق في المعاملة بينهن بسبب جمال الوجه أو بياض البشرة والغريب أن هذه المعاملة نعامل بها أطفالاً ....

    لكم نجد مدحاً وإشادة بفتاة دون أخرى أمام جموع الناس والحاضرين ...فالبنت الشقراء ذات العيون
    الزرقاء عندنا مغفورة ذنوبها .. .... يعني زرقة العيون تشفع لصاحبتها ....فلتفعل ماتفعل ...ولتددلل ماشاءت أن تتدلل ...يكفيها بياضها وشقرة ضفائرها .... أما الفتاة العادية فهي البطة السوداء ...فلتذهب بعيداً ولتجلس في الزاوية ...ولتتهمش ... لأنها لم تكتسب الصفات اللونية
    المطلوبة .....

    ربما كان الأب والأم من الوعي والتزام الشرع ودقة الملاحظة بحيث ينتبهان إلى هذا الأمر فلا يفرقا في المعاملة بين ابنة وابنة أخرى بدعوى جمال الشكل ....لكن المشكلة في الثقافة السائدة في المجتمع والتي نجدها حتى بين المثقفين والمتعلمين .... هذا فضلاً عن التفريق في المعاملة بين الذكر والأنثى ....ووالله إن الإنسان ليستحي أن يذكر هذا الأمر في عصرنا هذا لأننا ظننا أن هذه المسألة انتهينا منها منذ زمن ...لكن هيهات لعاداتنا المتأصلة فينا ان تقتلع من الجذور .....

    وهنا يحضرني مشهد جدة جاءت إلى بيت ابنها فقابلت ابن ابنها الصغير بالكثير من القبلات والعناق كأنها لم تره منذ سنة حتى إذا ماجاء دور الفتيات سلمت عليهن السلام المعتاد ....لكنها ....قالت: وانتن أيضاً أحبكن ...حبيبات قلبي


    والتفريق في المعاملة يطال الكبار أيضاً .... فإذا كانت الفتاة جميلة في مجتمع الموظفين والموظفات .... متدللة ...مكثرة من الغنج ....طالية وجهها بالأحمر والأخضر بدلاًمن طلي الجدارن ...ملفتة للأنظار ..... أضحت محور الحديث وقُدمت لها الخدمات من كل حدب وصوب .... أما المحتشمة .... فلئيمة ...لايضحك وجهها للرغيف الساخن ...فلماذا تُقدم لها الخدمات فلتكتف بالشاي ....لأن النسكافيه والقهوة فقط للأكابر وعلية القوم ..... هي فقط للمغفورات ذنوبهن....

    وإذا ماحضرنا فرح إحداهن ...طالتها التعليقات من هنا وهناك .... ياحرام والله العريس أحلى منها .... كأننا قد عرفنا مقاييس الجمال وختمناها عن ظهر قلب وعينونا حكاماً على البشر نلقي بألقابنا عليهم كما نشاء .... أستغفر الله العظيم من أن نكون كذلك ....
    ياعيني لعل العريس يراها ليلى
    وهو بحبها مجنونُ ....

    أما إذا كانت العروس احلى من العريس ...فعندها لا بأس .... فلا يعيب الرجل شيء في مجتمعنا ... وهنا تكون الفتاة فازت بلقب الجمال الذي أسبغته عليها الحاضرات لزفافها .... وتخطت بذلك التصفيات وبقي لها حلم التفوق على قريباتها فإن حققته فهو الانتصار الحقيقي وإن لم تحققه ....فأهلاً بالمشاكل والمزعجات ....وعندها ليعصب الزوج رأسه وليحضر نفسه ...


    إخوتي ...
    داء نعاني منه ....
    داء ينخر في عظامنا نخراً ...
    التفريق في المعاملة .... ماهي أسبابه ...وماهو علاجه ....
    سؤال يطرح نفسه كل يوم ....
    أما شرعنا فلله الحمد ...لا فيه تفريق ولاتفضيل إلا بالتقوى والعمل الصالح ....وهذا الأمر في الآخرة وليس في الدنيا .... لأن الله تعالى هو الحاكم وهو القاضي بين البشر

    وأما مجتمعاتنا فينقصها هذا الالتزام .... هذا اليقين .... هذا الإحساس بالآخرين ....

    أذكر لكم حادثة لطالما درسناها وقرآناها في كتب السيرة .... لما ضحك صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم من ساقي عبد الله بن مسعود رضي الله عنه لرقتهما ونحافتهما ....بادرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنهما ربما نحيفنتان ودقيقتان لكنهما عند الله ثقيلتان

    عبدالله بن مسعود ثقيل عند الله تعالى .... وعلى هذا المعول ...وعلى هذا التنافس ...ولهذا ينبغي أن نسعى ....حب الظهور وثقل الموازين لكن عند الله تعالى ....



    الموضوع غير منقول ...

  2. [2]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    لماذا تقسمين فى نهاية المقال ؟
    جزاكم الله خيرا ً على هذا الموضوع , و نقول إذا بعد عن الإسلام حلت بنا كل المشاكل الأخلاقية و المعاملاتية و الدنيوية , هذا يكفى عن الأسباب




    0 Not allowed!



  3. [3]
    MG_Z
    MG_Z غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية MG_Z


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 842

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0

    شكرا جزيلا على هذا النقل المفيد .... :p


    بالفعل قد يفضل الآباء الأبناء الذكور على الإناث في المعاملة ... فالأب يرى أن هذا الإبن سوف يحمل اسمه و اسم العائلة من بعده .. و كأن مستقبل الأمة مرهون باستمرار اسمه و اسم عائلته ... ذلك الإسم الذي قد لا يعني أي شيء .... و بالتأكيد هذا ينم عن جهل ... فبمجرد خروج الروح من الجسد لن يعني المرء أمر العائلة أو حتى مستقبل الأمة ....

    أما من يحسن معاملة امرأة لأنها جميلة فهذا بالتأكيد شخص مريض القلب ... و قد يكون له أطماع معينة ... و حسن المعاملة بالطبع أمر محمود في معاملة الجميع رجالا و نساءا ... و لكن عندما تكون المعاملة بين رجل و امرأة فهناك حدود لا يجب تخطيها ... فهناك أمر بغض البصر فما هو الحال في المعاملة ... !

    و جزاك الله خيرا ....

    0 Not allowed!



  4. [4]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258
    موضوع النقاش القادم لشهر جماد الأول .....

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  5. [5]
    المتوكلة على الله
    المتوكلة على الله غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 3,104
    Thumbs Up
    Received: 18
    Given: 0
    مقياس التفاضل بين البشر في المنظور الالهي هو التقوى
    " لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى"
    ورب العالمين هو العادل والأعدل

    ولكن البشر .........
    حتى بين أولادهم وفي البيت الواحد يميزون
    هذا اجمل
    هذا أذكى
    هذا ولد
    هذي بنت
    ووووووووووووو

    وهذا يسبب عند الأطفال الصغار شعور بالنقص
    يكبر معهم كلما كبروا
    وهذا ما يسبب عدم الثقة بالنفس

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!

    مشكورة أختي على طرحك للموضوع
    وعلى إبداعك في ابتكاره

    بارك الله فيك
    وجزاك الله خيرا

    0 Not allowed!




    على الله توكلوا .........ولا تتواكلوا
    يا سادتي..
    لا ترفعوا تلك الأيادي للسماء..
    لا ترفعوها إنها لن تستجيب..
    هل يستجيب الله صوت العاجزين؟!
    من قد أضاعوا الدين واحترفوا البكاء!!
    من حرروا الأرض السليبة بالقعود وبالدعاء!!
    من واجهوا كيد الأعادي بالتناحر والجفاء !!
    فلنأخذ بالأسباب ولنتوكل على الله
    وبإذن الله لن نرد خائبين

  6. [6]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاكم الله خيراً إخوتي على المرور ..... والهدف من الموضوع أكيد مناقشة بعض الحلول العملية للتخفيف من هذه الظاهرة ومن نتائجها الصعبة من شعور بالنقص وعدم ثقة بالنفس تماماً كما ذكرت اختي المتوكلة على الله

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  7. [7]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mg_z مشاهدة المشاركة

    أما من يحسن معاملة امرأة لأنها جميلة فهذا بالتأكيد شخص مريض القلب ... و قد يكون له أطماع معينة ... و حسن المعاملة بالطبع أمر محمود في معاملة الجميع رجالا و نساءا ... و لكن عندما تكون المعاملة بين رجل و امرأة فهناك حدود لا يجب تخطيها ... فهناك أمر بغض البصر فما هو الحال في المعاملة ... !
    ....
    تمام ...يجب أن تكون المعاملة ضمن الحدود ..... لكن الموظف يجب أن يقوم بواجبه تجاه المواطن أياً كان رجلاً أم امرأة

    وغض البصر ...مازال هناك قلة قليلة ملتزمة بهذه الفريضة وهذا الخلق النبوي .... لكن في مجتمع الموظفين والموظفات أضحى هذا الخلق عملة نادرة جداً ....وربما اعتبروا من يفعل ذلك متحجراً أو متبلداً
    نسأل الله تعالى العفو والعافية

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  8. [8]
    رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية رائد المعاضيدي


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,402
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 12
    جزاك الله خيرا ايتها الاخت المشرفه المتميزه.....
    الموضوع جميل ومميز ....
    بالفعل ما تحدثت عنه هو داء متاصل في مجتمعاتنا ونحن من يفترض ان نكون بعيدين عنه كل البعد بموجب الشريعه السمحاء التي ندعي الانتماء اليها والايمان بها....
    في حين لاتحمل مجتمعات الشرق والغرب مثل هذا الداء وهذه العقد وهذه السلوكيات المريضه في التعامل مع الابناء .....
    العامل الاساس الذي جمعهم على تجاوز هذه النظره القصيرة القاصره هو الانسانيه، وللاسف افتقدت مجتماعتنا هذا الفهم من الجانب الانساني ،مثلما تفتقد ما يفترض انها تكون عوامل دفع مساعده مضافه الى هذا الجانب تنبع اولا من دوافع شرعيه تتاتى من الانتماء الى دين الاسلام الحنيف....
    وثانيا عوامل المروءه ومكارم الاخلاق التي تحملها امة العرب والتي جاء الاسلام ليتممها....
    اذن فالحل يكمن في ايجاد اليات للتوعيه تعمل من منطلقات دينيه مرتبطه بالاسلام....
    واخلاقيه مرتبطه بالانتماء لامة العرب حاملة الرساله السمحاء....
    واخرى انسانيه مرتبطه بالانتماء الى المنظومه العالميه تحثنا على الاستفاده من الجوانب المشرقه في ثقافات وسلوكيات الاخرين....
    طبعا هذ الحل المثالي ....يحتاج الى اليات وبرامج تثقيفيه تمتد لتشمل البيوت والمنابر الدينيه والمؤسسات التربويه والبحثيه والمنظمات الاجتماعيه ....تاخذ على عاتقها معالجة هذه الجزئيه ومعها العديد من الافكار والمعتقدات الباليه التي تسود في مجتمعاتنا.....
    والى ان يوفقنا الله ويهيا لنا اسباب هذه الحلول وهذه النهضة المرجوه.....
    سيبقى الباب مفتوحا للشركات المنتجه للعدسات اللاصقه خاصة باللونين الازرق والاخضر....
    وللشركات المنتجه لمرطبات ومبيضات البشره....
    ولمنتجي اصباغ الشعر ،والشعر الاصفر المستعار....
    فهي جواز السفر المتاح للانتماء الى نقابة ((المغفورة ذنوبهن))
    وعلى التقوى السلام....

    0 Not allowed!






  9. [9]
    محبة الله ورسوله*
    محبة الله ورسوله* غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية محبة الله ورسوله*


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 9,592

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 30
    Given: 13
    جزاكي الله كل خير
    فعلا موضوع يستحق النقاش
    وكلامكـ صحيح وهذا ما يحدث في مجتمعنا بكثرة
    تسلمين على طرحكـ للموضوعـ

    0 Not allowed!


    لا تقل من أين أبدأ ... طاعة الله بداية
    لا تقل أين طريقى ... شرع الله الهداية
    لا تقل أين نعيمى ... جنة الله كفاية
    لا تقل غداً سأبدأ ... ربما تأتى النهاية
    ---------------------
    متغيبه عن الملتقي دعواتكم
    ونسأل الله ان يحفظ سائر بلاد المسلمين وان ينصرهم على الظالمين

  10. [10]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائد المعاضيدي مشاهدة المشاركة

    العامل الاساس الذي جمعهم على تجاوز هذه النظره القصيرة القاصره هو الانسانيه، وللاسف افتقدت مجتمعاتنا هذا الفهم من الجانب الانساني ،مثلما تفتقد ما يفترض انها تكون عوامل دفع مساعده مضافه الى هذا الجانب تنبع اولا من دوافع شرعيه تاتى من الانتماء الى دين الاسلام الحنيف....
    وثانيا عوامل المروءه ومكارم الاخلاق التي تحملها امة العرب والتي جاء الاسلام ليتممها....
    اذن فالحل يكمن في ايجاد اليات للتوعيه تعمل من منطلقات دينيه مرتبطه بالاسلام....
    واخلاقيه مرتبطه بالانتماء لامة العرب حاملة الرساله السمحاء....
    واخرى انسانيه مرتبطه بالانتماء الى المنظومه العالميه تحثنا على الاستفاده من الجوانب المشرقه في ثقافات وسلوكيات الاخرين....
    طبعا هذ الحل المثالي ....يحتاج الى اليات وبرامج تثقيفيه تمتد لتشمل البيوت والمنابر الدينيه والمؤسسات التربويه والبحثيه والمنظمات الاجتماعيه ....تاخذ على عاتقها معالجة هذه الجزئيه ومعها العديد من الافكار والمعتقدات الباليه التي تسود في مجتمعاتنا.....

    ..
    أصادق على هذا الكلام وأقول: لو أن الإنسان لا يمتلك أي التزام شرعي يكفيه أن يتوقف عن هذه الممارسات الغريبة مع الاخرين على أساس الإنسانية التي تجمعه معهم ..... وأركز على موضوع التعامل مع الأطفال فأنا والله أرى التفريق في معاملة الأطفال الصغار بدعوى جمال الشكل أسلوباً في منتهى اللؤم وعدم الإحساس ..... يعني قد أفهم التفريق في المعاملة مع الكبار وأحملها على وجود المصالح الشخصية أحيانا ....لكن مع الأطفال لايوجد مصالح ....

    نعم ...ما احوجنا إلى دورات تثقيفية وتوعوية للآباء والأمهات في هذا المجال .....


    جزاكم الله خيراً إخوتي جميعاً على المرور والتعليق
    ونسأل الله تعالى ان نكون جميعاً من المغفور ذنوبهم في الدنيا والآخرة على أي لون كنا

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  
صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML