الخبر بتاريخ الخميس 10/5/2007 ... العالم بثلاثة ابعاد، والطباعة صارت كذلك بموقع الـ B.B.C

العالم بثلاثة ابعاد، والطباعة صارت كذلك


بامكان الطابعة صنع كل ما تتمناه انطلاقا من تصميم تحمله على حاسوبك

كثيرا ما تتمنى ان تكون بحوزتك قطعة خاصة من البلاستيك، بحجم معين وشكل معين. قد تكون جزءا من غطاء هاتفك المحمول، او فرشاة اسنان، أو دمية رأتها ابنتك على التلفزة، وتريدها للتو واللحظة، لكن من اين لك بها؟

سيكون بامكان أي مستخدم كمبيوتر خلال سنوات صنع كل ما يحتاجه من البلاستيك في بيته. فمثلا، سيمكنك تحميل تصميم لفرشاة اسنان على جهازك ثم "تطبعها" في طابعتك ثلاثية الابعاد.

ولن يتطلب صنع القطعة البلاستيكية التي تريدها الا بضع ساعات.

ليس هذا خيالا علميا فمنذ حوالي عقد من الزمن، كانت آلات مشابهة بحوزة مصممين صناعيين. وكانت تستخدم لصنع قطع تجريبية للسيارات والطائرات وغيرها قبل ان يبدأ تصنيعها من المواد النهائية باعداد كبيرة.

وكانت كل من تلك الآلات تكلف حوالي 100 ألف دولار للواحدة، لكن سعرها الآن انخفض الى حوالي 15 "الف دولار فقط"

ويتوقع ان تتهاوى اسعار تلك الطابعات في السنتين القادمتين، ما سيجعلها في متناول المكاتب وحتى محلات الطباعة العمومية.

وستكون الخطوة التالية دخول هذه الآلات المنازل. وتطمح شركة "آيديا لاب (او مختبر الافكار)" الى تزويد المستخدمين بهذه الطابعات ابتداء من هذه السنة بثمن لا يتجاوز 4995 دولارا، وذلك عبر فرع مختص تحت اسم "ديسكتوب فاكتوري".

ويقول مدير الشركة آيديا لاب بيل جروسمان ان التكنولوجيا التي طورتها والمعتمدة على مصباح هالوجيني يصهر برادة البلاستيك، مما سيسمح بتخفيض السعر الى حوالي 1000 دولار فقط.

وعلى موقع "ديسكتوب فاكتوري" اعلان لطابعة ثلاثية الابعاد تصفها بانها "تنجز تصميمات متينة وصالحة للاستخدام، حيث تبنيها من الاسفل الى الاعلى طبقة طبقة."

ويقول البروفيسور هود ليبسون من جامعة كورنيل والذي نشر دراسة حول كيفية صنع طابعة ثلاثية الابعاد بما لا يتعدى مجموعه 2000 دولار: "هل تتخيل انه سيكون بامكانك في المستقبل صنع فرشاة اسنان او شوكة وسكين او حتى حذاء في بيتك؟ من يدري الام ستتطور الامور بعد ذلك؟"