دورات هندسية

 

 

صحيح البيان عن نهضة العمران فى بلاد السودان

صفحة 29 من 32 الأولىالأولى ... 1925 26 27 28 2930 31 32 الأخيرةالأخيرة
النتائج 281 إلى 290 من 316
  1. [281]
    م / وليد
    م / وليد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Oct 2006
    المشاركات: 257
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    و اخيرا بدا تحقيق الحلم

    تم بحد الله فى 14/10/2008م الاحتفال الكبير ببداية تدشين مشروع مستشفى 99199 المجاني لعلاج الاطفال المصابين بالسرطان الاول بالسودان والثاني في افريقيا بعد 57357 بمصر الشقيقة
    وقد شرف الاحتفال الراعي الرسمي للمشروع السيد المشير عمر حسن احمد البشير رئيس الجمهورية ولفيف من المسئولين والوزراء بالدولة كما حضر الاحتفال جموع مقدرة من الاهالي وذوي المرضى والاطفال ، وقد كان للاطفال مشاركات رياضية و ثقافية خلال الحفل .
    وبهذا نستطيع ان نزف البشرى لكافة اطفال الوطن العربي والاسلامي بانه سيتم باذن الله افتتاح صرح جديد لعلاج اطفالنا المصابين بالسرطان في العالم ونحن نردد شعارنا : ( إيد على إيد حنبنيهوا )

    0 Not allowed!



  2. [282]
    م / وليد
    م / وليد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Oct 2006
    المشاركات: 257
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    قصة البداية

    نقلا عن صحيفة الصحافة السودانية هذه قصة مستشفى سرطان الاطفال :


    زين العابدين منير الصادق صاحب فكرة (99199) مستشفى علاج سرطان الأطفال (مجاناً) لـ «الصحافة»
    (60%) من مصابي السرطان أطفال!!
    حوار: أمل هباني
    زين العابدين منير الصادق شاب عشريني يعمل موظفاً في أحد البنوك يمارس حياته بصورة عادية يذهب إلى العمل، يلتقي أصدقاءه، يزور أهله لكنه يتميّز بأنه يفكّر ويحمل هماً أكبر من طموح شخصي بوظيفة مميّزة وبيت وأبناء.. همٌّ عام لشريحة مهمة من المجتمع هم الأطفال مرضى السرطان.. وإن كان كل من رأى مستشفى (57357) لعلاج سرطان الأطفال بمصر قد تمنى أن يكون هناك مثله في السودان.
    فزين العابدين كسر حاجز التمني وشرع فعلاً في تنفيذ مشروع سوداني خالص هو (99199) مستشفى علاج سرطان الأطفال مجاناً.. (الصحافة) جلست معه لتشرك القارئ في التعرّف على صاحب فكرة مشروع (99199) مستشفى علاج سرطان الأطفال، وما وراء هذا المشروع من أفكار وأفعال..
    زين العابدين منير
    * نسألك عن فكرة مستشفى (99199) لعلاج سرطان الأطفال مجاناً.. كيف جاءت الفكرة؟
    * بملاحظة إزدياد المرض وسط الأطفال، وكنا مجموعة من الشباب قد تابعنا كثيراً من الحالات؟
    * أنتم كأصدقاء أم ماذا؟!
    * كنا أصدقاء وننتمي كلنا حسب طبيعتنا الاجتماعية إلى المنظمات الطوعية وهذا ما يجمعنا.. كانت تأتينا كثير من الحالات ونحلّها بطرق آنية وليست جذرية كجمع (الشِير) والتبرّعات وهكذا.. ولكن المرض في تزايد وهذه الطريقة غير مجدية في الحل، فبحثنا عن الحل.. مررنا على التجربة المصرية، بصورة خاصة وحاولنا أن نعرف الأسباب التي جعلت المصريين ينجحون في مثل هذا العمل..
    * ماذا أخذتم عن التجربة المصرية لهذا المشروع؟!
    * أخذنا الوسائل الحديثة التي اتبعوها لجمع التبرّعات وهي وسائل مبتكرة ابتداءً من اسم المستشفى الذي كان على شكل رقم الحساب (57357) وأرادوا أن يوحّدوا رقم الحساب مع رقم الرسائل النصيّة بالموبايل.. وأصبح رقماً محفوظاً وسهلاً في الإعلان والأغاني.. فنحن أخذنا الرقم (99199) ليقوم بنفس الدور..
    * هناك إختلاف كبير بين المجتمع المصري والمجتمع السوداني؟
    * في اعتقادي أنه اختلاف إيجابي، لأن المجتمع السوداني يتميّز بصفات نادرة في مجال العمل العام، هناك صفات متأصلة فينا مثل النفير.. الفزعة.. الاستنفار.. وهذه الصفات يمكن أن تكون عاملاً ايجابياً لقيام المشروع في السودان.
    * لكن الأشياء عندنا تقوم على أساس الإحساس بالقبيلة أو العشيرة أو الحلّة.. وليس على أساس المواطنة والإحساس بالوطن؟
    * إحساس القبيلة هو إحساس تمت زراعته في داخل القبيلة، ونحن من خلال التعدد الظاهر في (التيم المعلن) سنمثّل شرائح المجتمع كافة، من شيخ القبيلة والفنان والعازف والشاعر وكثير من الشخصيات سنعتمد عليها في الحملة الإعلانية.
    * هذا يعني أنكم راعيتم التنوّع والتعدد الثقافي للمجتمع السوداني؟
    * نعم والتعدد هو صميم الفكرة إذ أنها تقوم على مشروع قومي لهذا المجتمع.
    * نواصل في المرحلة الثانية، ما بعد الفكرة؟
    * بدأنا في دراسة هندسية.. الأستاذ أحمد الرشيد ومعه تيم واعٍ قاموا بتصميم خاص لمستشفى علاج أطفال ذري أو نووي يختلف عن أي تصميم آخر.. لأن هناك مواصفات خاصة.. وأماكن خاصة للمفاعل النووي وأجهزة الراديشن، وقد راعوا كل ذلك في وضع التصاميم حتى خرج التصميم بالشكل الذي قدّم به.. قبل ذلك كنا إتصلنا بالمصريين عن طريق الأستاذة رباب القاضي والشريف أبو النجا ووعدونا بكثير من الدعم باعتبار أن المشاريع الصديقة إمتداد لمشروعهم في مصر ودعمونا في الحملة الإعلانية ووعدونا بالمساهمة في المنشآت لأن هناك أربع شركات فقط على مستوى العالم متخصصة في بناء مستشفيات ذرية ثم ذهبنا إلى أساليب الدعاية لجمع التبرعات التي راعينا فيها طبيعة المجتمع السوداني..
    * ما هو شكل هذه الإعلانات..؟
    * بدأنا نسجّل إعلانات لفنانين في قناة النيل الأزرق سجّل معنا جمال فرفور، عصام محمد نور أسرار بابكر، عاصم البنا، ونادر خضر، وكانت استجابتهم سرعية جداً لندائنا ومحمدية وهنا لا بد أن أشكر الأستاذ حسن فضل المولى والأستاذ مجدي عوض صديق الذي ظل يساند هذا العمل في جميع مراحله وهو من شركاء العمل من ناحية إعلامية وإعلانية..
    وننتظر التصديق من وزارة الصحة لبدء الحملة.. وحملتنا طوال أربعة أو خمسة أشهر لم نطلب من أي جهة مانحة إعطاءنا أموالاَ فقط، المطلوب منم المشاركة في الحملة.. لتقويتها ودعمها فعندما يظهر رجل أعمال في الحملة أفضل من أن يدفع مباشرة لنا في المرحلة الأولى..
    * ستكون حملة تعريفية وتوعوية؟
    * نعم ستكون حملة مناصرة في مرحلتها الأولى، ولن نطمع في جمع التبرعات في تلك الفترة سيكون هدفنا هو أن نجعل أكثر من (70%) من الشعب السوداني يحفظ الفكرة عن طريق الأغاني والإعلانات والبوسترز وستبدأ هذه الحملة من 31/12 القادم وحتى شهر أبريل من العام القادم..
    * تحديد العمل بالتاريخ يعني أنكم وضعتم خطة محكمة (بتواريخها) للعمل؟
    * نعم، نحن وضعنا خطة محكمة..
    * هل يمكن أن نتعرّف على ملامحها.. كم من الزمن سيستغرقه بناء المستشفى؟!
    * تعتمد الخطة على ثماني مراحل وثماني حملات، الحملة الأولى للمناصرة، والثانية عن طريق (Text Massage) والشباب أعطوها عنوان (إيد على إيد) سترسل مسجات لجمع التأييد وتكون عبارة «نحن معاكم... ونحن معاكم... نحن معاكم»، عوائد هذه الحملة ستكون لبداية البناء الفعلي، ثم أربع حملات للتأسيس والهيكل الخرصاني وعملية البناء والتشطيب ثم حملة المعدّات الطبية والحملة الأخيرة التشغيل واستقبال أول مريض..
    * الفترة الزمنية المحدّدة للمشروع؟
    * عامان، إذا سارت الأمور كما نتمنى، وإذا ساعدتنا وزارة الصحة بالدعم ولم يحدث ما يعوقنا بإذن الله.. والمجموعة التي رأيتها هي مجموعة (الحملة) فقط..
    * كلمة (مجاناً) هي الكلمة التي يقوم عليها كل هذا العمل؟ ما الذي يضمن أن يكون مستشفى (مجاناً) في ظل سياسات لا تعترف بهذه الكلمة؟!
    * نحن كشباب وضعنا مجلس أمناء هو الذي يضع السياسات العامة والسمة الأساسية هي مجانية التشخيص والعلاج..
    * واضح أنكم تعملون بنظام وترتيب كبيرين ما يجعلكم تضعون ميزانية محددة لهذا العمل؟
    * وضعت ميزانية تقديرية لكنها ليست نهائية لأن هناك جدلاً بيننا حول المساحة المبنية..
    * هل تستهدف الحملة المجتمع السوداني فقط أم ستتجاوزه.. يعني هل ح(نبنيهو) كما شعار الحملة الأولى (برانا) أم معنا آخرين؟ من الدول العربية والأوربية.
    * نريد غرس هذه القيمة في مجتمعنا في داخل السودانيين، يمكن أن نجد مساعدة من المصريين مثلاً لأنهم مروا بتجربة مماثلة.. لكن نحن مجتمع مليئ بالقيم الجميلة التي إندثرت نحتاج لإحيائها.
    * يعني هذا أن لديكم رؤية غير الجانب المادي؟
    * نعم، هذا المشروع يمكن أن يقوم به رجل أعمال واحد وممكن أن تقوم به جهة مانحة واحدة... لكن نحن نريد أن يصبح الشكل القومي هو (طابع المستشفى)، إن كل مواطن سوداني أسهم في العمل من أعلى مستوى في الدولة حتى العامل بكل التنوع والتعدد في المجتمع.
    * هل لديكم رؤية اجتماعية أو سياسية وراء هذا العمل؟
    * المجتمع السوداني مجتمع إنساني في المقام الأول يضم كل العرقيات والشرائح الإثنية والعريقة، ووجود مثل هذا المجتمع على الأرض يجعلنا نصحبه جميعاً في عملية التنمية التي لا يمكن أن تتم إذا تجاوز عنصر الآخر..
    * زين العابدين باعتبارك صاحب الفكرة لهذا المشروع، نعطيك فرصة لأرسال رسائل عبر صحيفة (الصحافة).. لمن ترسلها؟!
    * الرسالة الأولى إلى لحكومة بأعلى مستوياتها.. عمل مثل هذا لن يتم إذا لم يقفوا معنا..
    * رسالة ثانية لكل الفنانين، لكل الأندية الثقافية والاجتماعية..
    لكل الأطباء لكل المهندسين لكل الطلاب.. للجميع أن هذا مشروع قومي يسهم في طرد شبح مرض خطير يلم بأطفالنا ولتذهبوا لمستشفى الذرة وتروا معاناة أطفالنا لتدركوا الواقع.. وهذا السودان لا يحتاج لمثل هذا الشرح لأننا شعب حباه الله بطبيعة طيبة خيّرة..
    * لم تحدثنا عن دور الشريحة المستهدفة ذاتها.. الأطفال المصابون بمرض السرطان؟!
    * (60%) من مصابي السرطان في السودان من الأطفال... لكن نحن نعتمد على الأطفال غير المصابين في حملة التبرعات ولدينا حملة (كسب معنوي) للأطفال المصابين.. لدينا حملة ستستهدف السياسة التعليمية وهي حملة (جنيه لكل طالب) حتى نعلّم الأطفال الإحساس ببعضهم البعض.. ونزرع فيهم قيمة الإحساس بالغير..
    * الشريحة التي قامت بهذا العمل هي شريحة بعيدة عن الأضواء السياسية والاجتماعية ولربما كلها اسماء لم يسمع بها أحد من قبل.. ما الذي جمعكم؟
    * جمعتنا أشياء كثيرة صداقة ممتدة.. بعضنا جمعته مقاعد الجامعة، الفكرة نفسها فكرة (سرطانية) تنتشر بيننا... ووجدت الإستجابة السريعة. والشباب اليوم ليسوا كما السابق..
    * على العكس أنتم تواجهون بكثير من الانتقادات كشباب (عشريني).. تتهمون بالفراغ والسطحية.. أجيال الفيديو كليب والـ(D.J). هل كل ذلك ليس صحيحاً؟
    * نعم، شباب D.J)) وفيديو كليب لكننا شباب (انسانيين)، وهذه الأشياء نتعامل معها بحكم زمننا.. وهؤلاء ليسوا أي شباب، إنهم شباب (سودانيون) يستطيعون فعل الكثير فكيف ننسّق مع بعضنا البعض حتى نستطيع أن نفعل..
    * هل لديك أي كلام تريد إضافته؟
    * نعم، نحن لم نبدأ بعد، نحن في بداية الطريق وأمامنا الكثير .. نحن زمامنا عمل سنتين من الإنجاز لنزيل الهم عن كاهل شريحة من المجتمع السوداني... ونحن نريد أن نستن سنة جديدة وهي سنة العمل القومي لنفتح الطريق أمام مشاريع أخرى قومية ووطنية نبنيها نحن معاً..

    0 Not allowed!



  3. [283]
    م / وليد
    م / وليد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Oct 2006
    المشاركات: 257
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    اعتقد ان فكرة المستشفى فكرة مميزة و تهدف الى غرض نبيل و اعتقد ان رسالة المهندس الانسانية يجب ان تكون فى هذا الاتجاه باستنباط افكار فعالة و مؤثرة و دعمها و السعى نحو تحقيقها بما يدعم المجتمع و يؤدى الى نهضته و معافاته من الامراض ادعو الله ان يوفق القائمين على امر المشروع و خاصة الشق الهندسى حيث ستكون الامانة فى اعناقهم ثقيلة الى يوم يضعونها .

    0 Not allowed!



  4. [284]
    الياس مبشر
    الياس مبشر غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية الياس مبشر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 89
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    هذه مشاركة منى ارجو ان تفيدكم

    0 Not allowed!


    الملفات المرفقة

  5. [285]
    م / وليد
    م / وليد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Oct 2006
    المشاركات: 257
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    الاخ الياس مبشر مرحبا بك و بمشاركتك و نرجو المزيد منك فلا تتوقف .

    0 Not allowed!



  6. [286]
    م / وليد
    م / وليد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Oct 2006
    المشاركات: 257
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    الاخ الياس مبشر مجهود مقدر حقا و معلومات قيمة اشكرك على هذه المساهمة و امنى ان تتحفنا بالمزيد .
    ارجو ان تعطى رايك حول التطور العمرانى بالخرطوم حاليا و الاتجاه الى السكن فى الشقق بعد ان كان السودانيون لا يرضون بالحوش بديلا.

    0 Not allowed!



  7. [287]
    الياس مبشر
    الياس مبشر غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية الياس مبشر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 89
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    حااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ضر

    0 Not allowed!



  8. [288]
    الياس مبشر
    الياس مبشر غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية الياس مبشر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 89
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    أقدم ورقة عن سياسات الاسكان فى السودان عبر التاريخ علها فيد

    0 Not allowed!


    الملفات المرفقة

  9. [289]
    م / وليد
    م / وليد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Oct 2006
    المشاركات: 257
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    الاخ الياس شكرا على الاستجابة السريعة و الورقة شيقة جدا و خاصة الشق الذى يتحدث عن السكن منخفض التكلفة و الايجارات فمشكلة السكن هى الهاجس الذى يؤرق كل محدودى الدخل فالايجارات مرتفعة جدا و سيف مسلط على رقبة محدود الدخل و اصبح الشهر يمر كلمح البصر لذلك اجد ان تجربة المساكن قليلة التكلفة قد حلت مشكلة جزء من محدودى الدخل بينما ظل جزء اخر تحت مستوى المساكن قليلة التكلفة مما يتطلب ايجاد حلول لهم ايضا .
    ولك الشكر مرة اخرة و ارجو ان لا ينضب معينك من مثل هذه الدرر.

    0 Not allowed!



  10. [290]
    مصعب الممصعب
    مصعب الممصعب غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية مصعب الممصعب


    تاريخ التسجيل: Jun 2008
    المشاركات: 4,352
    Thumbs Up
    Received: 252
    Given: 25
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عمارالعقيلي مشاهدة المشاركة
    الاخ احمد والاخ وليد
    علي فكرة انا عملت في السودان في عامي 89 و90 وقمت بتصميم فيلات وعمائر وفندق في مدينة بورت سودان وكنت ايامها عندي امل انا لها مستقبل اكثر من دول الخليج فتركتها ورجعت مصر تاني وعمل في مكت للدكتور فاروق القاضي فترة عام ثم تركتة رغم انني لم تكن لدي الرغبة في العمل في دول الخليج ولكن الاقدار حملتني للعمل بالسعودية ومن خلال العمل لمدة عامين اريد ان اخبرك السودان يعتبر بلاد الفرص الضائعة وانا كنت من الناس الي كنت متوقع للسودان تتطور ولكن يفتقر الي الكوادر وخاصة في مجال العمارة والبناء بسبب الظروف الاقتصادية والسياسية في الفترات ما بعد نميري والحكومات المتعاقبة ورغم المجهود المبزول حاليا من الحكومة الحالية فا الاوضاع الاقليمية والعالمية لم تترك لهم فرصة للتنفس اي بمعني التفرق للتخطيط سوي الحالي ناهيك عن المستقبلي فاعتقد ان القدر مازال ولكن انا لااريد ان اكون متشائما السودان محتاج الي جهد عالي اكاديمي اولا في مجال العمارة والتخطيط بالتوازي مع الاستعانة ببعض الخبرات من الدول العربية التي يمكن ان تكون لديها بعض الوفرة في هذا المجال حتي تصل الي مستوي جيد من البناء البشري والعمراني ولاتقع في المشكلة التي مازالت تعاني منها دول الخليج وهي تعمير المدن بدون تعمير عقول ساكنيهابقدر تجعل منهم الاعتماد علي انفسهم وان كانت المحاولات بدات متاخرة وشكرا
    بصرااااااااااااااحه
    السودان ما محتاج لانه العقول التى به تكفى لان تقود العالم ولولا لطف الله لمكن تلك العقول التى يمكنه تدمير العالم من السودانيين ولكن دفع الله الناس بعضهم ببعض
    اما الخليج فهم متطورون ولكن العدد قليل اما السكان فى السودان والناحيه العلميه فهم لا يتحدثون
    يظل العالم عالم ما ظن انه جاهل فان ظن انه عالم فقد جهل

    0 Not allowed!



  
صفحة 29 من 32 الأولىالأولى ... 1925 26 27 28 2930 31 32 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML