وقود1716 (GMT+04:00) - 19/04/07

الطراز الجديد الذي كشفت عنه هوندا ويعمل بخلية وقود
(CNN) -- من المعروف أنّ محركات الديزل تعتبر مثالية تقريباً فيما يتعلق بمعدلات استهلاك الوقود، غير أنّها تساهم بنسبة واضحة في تلويث البيئة.
أما السيارات التي تعمل بما يعرف بخلية الوقود، فميزتها الفضلى أنّها لا تلوّث البيئة بالمرة، غير أنّ شكلها يبدو ضخماً ولا يستجيب لآمال عشّاق الأناقة.
ولتحقيق المعادلة بين الخيارين، ركّزت شركة هوندا لصناعة السيارات جهودها على صنع محرّك ديزل نظيف، وآخر يعمل بخلية وقود.
وأظهرت التجارب أنّ آخر صيحات هذه الشركة، من خلال طرازها الذي من المتوقع أن تضخّ كميات محدودة منه عام 2008 في اليابان والولايات المتحدة، يبدو نظيفاً تماماً مثل بقية الطرازات التي لا تعمل بنفس النظام.
وكشفت هوندا عن طرازها الجديد في جولة للصحفيين في وحدة أبحاثها شمال العاصمة اليابانية طوكيو.
وفي التجربة نجح الطراز FCX في التحرّك بهدوء ومن دون ضجيج، وبأقلّ جهد ممكن، وبسرعة ناهزت 100 كيلومتر في الساعة، فيما رفضت هوندا الكشف عن سعر الطراز الجديد، وفقاً لأسوشيتد برس.
ومثل بقية الطرازات التي تعمل بخلية الوقود، تحرّك الطراز الجديد بفضل الطاقة التي تمّ إنتاجها من اختلاط الأوكسجين بالهدروجين الموجود في خزّان الوقود، فيما لم ينبعث من السيارة سوى بخار مائي غير ضار بالبيئة.
وفي الطرازات المعروفة، يتمّ وضع كومة خلية الوقود، تحت السيارة بحيث تبدو وكأنها طابق بحدّ ذاته أو كأنّها علبة كبيرة ملتصقة بها.
وفيما يتعلّق بطراز هوندا الجديد، تبدو الكومة أقلّ حجماً بنحو 20 بالمائة من الكومة التي سبق أن كشفت عنها عام 2003، كما أنّها توجد بين مقعدي السائق ومرافقه الأمامي.
أما وزن المدخنة فيبلغ 67 كيلوغرام، أي ثلثي وزن مدخنة طراز عام 2003، غير أنّها مع ذلك تنتج طاقة أكثر بكثير من السابقة.
زيادة على ذلك، كشفت هوندا عن الجيل الجديد من محركات الديزل المخصص للسيارات التي تنوي الشركة طرحها بالسوق الأمريكية في غضون الثلاث سنوات القادمة.
وشهدت محركات الديزل إقبالاً منقطع النظير في السنوات الأخيرة في أوروبا وأنحاء أخرى من العالم بسبب "اقتصاديتها."
وتزامن الإقبال مع تكثيف الجهود من قبل المصنعين لخفض انبعاثات الغاز الملوّث من هذه المحركات.
وأعلنت هوندا أنّ محركها الجديد يتلائم مع المعايير الدولية، ولاسيما المطبقة في كاليفورنيا.
ويتمثل التطوير الأبرز الذي أدخلته هوندا على محرك الديزل في جزء إضافي يسمح بطريقة أفضل في توزيع الأمونيا، وهي المادة الرئيسية التي تخفّض كثيراً من مضار غاز أوكسيد النتروجين.
وقال مسؤولون في الشركة إنّ النظام الذي وضعته هوندا، فيما يتعلق بكيفية استخدام الأمونيا، يعتبر أفضل من بقية الأنظمة التي تتبعها الشركات الأخرى.