واشنطن، الولايات المتحدة (CNN) -- وافقت إحدى لجان الكونغرس الأمريكي على تشريع باستحداث جائزة تبلغ قيمتها 10 ملايين دولار لتشجيع البحوث العلمية في مجال استخدام خلايا الهيدروجين كمصدر للطاقة.
وسيكون بمقدور العلماء والمخترعين المنافسة قريباً لنيل هذه الجائزة الكبرى، بالإضافة إلى الحصول على جوائز أخرى تتراوح بين مليون و4 ملايين دولار، إذا ما توصلوا لحلول ملائمة يكون من شأنها التوسع في استخدام وقود الهيدروجين.
وتمت الموافقة على التشريع الجديد بعد حصوله على 416 صوتاً مقابل 6 أصوات، ومن المتوقع أن يتم عرضه على مجلس الشيوخ هذا الأسبوع.
ومن المقرر أن تحمل الجائزة اسم "جائزة الهيدروجين" (H Prize)، على غرار الجائزة التي تم استحداثها العام الماضي المعروفة باسم "X Prize"، والخاصة بتكنولوجيا إنتاج صاروخ يمكن إطلاقه للفضاء مرتين.
وقال عضو الكونغرس الجمهوري، بوب إنغليس، وهو أحد مؤيدي التشريع الجديد إنها "فرصة حقيقية لتحقيق مكاسب ثلاثية"، مشيراً إلى الفوائد التي يمكن تحقيقها بموجب فكرة الجائزة، والتي تتضمن تحرير موارد الطاقة الأمريكية من الاعتماد على النفط الأجنبي، وتحسين نوعية الهواء باستخدام وقود لا ينتج عنه أية ملوثات، بالإضافة إلى توفير مزيد من الوظائف.
وأضاف "إذا نجحنا في إعادة تصميم السيارة لتتلاءم وهذه التكنولوجيا، فلك أن تتخيل حجم الوظائف التي سيتم توفيرها"، حسبما نقلت أسوشيتد برس.
وقال العضو الجمهوري بالكونغرس، أيضاً، دان ليبينسكي "ربما أن الاستفادة الكبرى التي ستقدمها الجائزة، أنها ستكون حافزاً لكثير من الشبان الأمريكيين، الذين يعدون أهم مواردنا، لإطلاق العنان لخيالهم."
ويتضمن التشريع الخاص بالجائزة أن يتم في كل عام تقديم 4 جوائز قيمة كل منها مليون دولار، لأربعة أبحاث تطبيقية في تكنولوجيات إنتاج الهيدروجين وتخزينه وتوزيعه واستخدامه.
وفي الأعوام التالية يتم تقديم جائزة قيمتها 4 ملايين دولار للأبحاث التطبيقية الخاصة بتكنولوجيا استخدام الهيدروجين كوقود للسيارات.
أما الجائزة الكبرى وتبلغ 10 ملايين دولار، سيتم تقديمها خلال السنوات العشرة القادمة، لأفضل تكنولوجيا يمكن استخدامها على نطاق واسع في الولايات المتحدة