دورات هندسية

 

 

موضوع هام لدارسي التخطيط والعاملين به

صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26
  1. [1]
    alpha bidoo
    alpha bidoo غير متواجد حالياً

    عضو فعال جداً

    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 203
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    موضوع هام لدارسي التخطيط والعاملين به

    توظيف التصميم العمراني للحد من الجريمة في المناطق السكنية
    حالة دراسية للأحياء السكنية المعاصرة بمدينة الرياض
    تزداد مشكلة الأمن في المدن الكبيرة، نظراً لاتساع أحيائها السكنية، وزيادة كثافتها السكانية، فضلاً عن اتساع نشاطها الاقتصادي بما يصحبه عادة من ضعف في العلاقات والمفاهيم الاجتماعية التقليدية. وقد اتسع النطاق العمراني لمدينة الرياض خلال العقدين الماضيين، وانتشرت معه المناطق السكنية المعاصرة التي تم تصميم وتخطيط غالبية أحيائها بطرق تختلف عن النمط التقليدي. وتوجد العديد من الطرق العقابية والعلاجية والوقائية للحد من الجريمة وإشاعة الأمن في المناطق العمرانية ، كما يلعب أسلوب تخطيط وتصميم البيئة السكنية وطريقة تشكيلها دوراً هاماً وفعالاً للغاية في تقوية العلاقات الاجتماعية بين السكان، وإحساسهم بالأمن ومشاركتهم الفعالة في إيجاده، وفي تقليص الفرص المتاحة للجريمة، والرفع بالتالي من مستوى الأمن في الأحياء السكنية. وفى هذه الدراسة تمت مناقشة جوانب التصميم العمراني المؤثرة في الرفع من مستوى الأمن بالأحياء السكنية، وإبراز أهم المعايير التصميمية المساهمة في تحسين بيئة الأحياء السكنية من خلال خفض فرص الجريمة به

    استخدم المعماريون منذ أكثر من خمسة آلاف سنة مفهوم تصميم وإدارة الفراغات المعمارية والعمرانية للتحكم في سلوكيات الناس بها. ولكن إيجاد بيئة سكنية (فاضلة) خالية تماماً من الجريمة أمر غير ممكن، وإنما من الممكن خفض فرص الجريمة ورفع إحساس الناس بالأمن، من خلال تطبيق المعالجات المعمارية والعمرانية في تصميم الأحياء السكنية

  2. [2]
    alpha bidoo
    alpha bidoo غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 203
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تابع توظيف التصميم العمراني للحد من الجريمة في المناطق السكنية

    الجوانب العمرانية
    إن توجه السكان نحو الإحساس بالأمن والمشاركة في إيجاده والثقة في توفره مرتبط بالتصميم والتخطيط الفراغي والمكاني للحي السكني. فقد وجد الباحثون بعد دراسات مستفيضة أن استخدام التصميم والتخطيط العمراني هو أكثر الأساليب فعالية للتحكم في مستوى الجريمة في المناطق السكنية (
    Poyner & Webb 1991). فعلى سبيل المثال، وجد أن العمائر السكنية ذات المداخل المحصورة ضمن فراغ مشترك يقلل تعرض شققها لجرائم السرقة مقارنة بالعمائر ذات المداخل غير المقيدة أو المفتحة بغض النظر عن المتغيرات الأخرى كنوع الجنس العرقي للسكان، أو مستوى الدخل، أو الموقع (Roppertto 1974).
    إن فهم علاقة تصميم وإدارة البيئة العمرانية بالسلوك الإنساني مطلب مقدّم للتمكن من رفع مستوى نجاح محاولات منع وقوع الجريمة، ذلك لأن نجاح هذه العلاقة يمنح السكان إمكانية التحكم والقوة اللازمة لحماية حياتهم وبيئتهم. وتعتبر معالجة الجوانب البيئية المؤدية إلى وقوع الجريمة، أو المشجعة عليها، أو المهيئة لها، أو الموفرة للمناخ المناسب للجريمة، أحد الجوانب التي يجب أن تؤخذ في الاعتبار. لقد وجد أن تكاليف التصميم المعماري والعمراني للحد من الجريمة أقل من تكاليف زيادة قوات الأمن، وأقل كذلك من تكاليف الصرف على توفير الحماية الفردية (أو الخاصة) للوحدات السكنية، والتي تجعلها تظهر في النهاية وكأنها حصون أو قلاع وليست مساكن (
    Crowe 1991).


    0 Not allowed!



  3. [3]
    alpha bidoo
    alpha bidoo غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 203
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تابع توظيف التصميم العمراني للحد من الجريمة في المناطق السكنية

    الحلول والمعالجات الفردية:

    أظهرت دراسة عن الإنسان والعمران في مدينة الرياض بأن السرقات تعد واحدة من أكبر مشاكل الأحياء السكنية بالنسبة للسكان (النويصر 1419هـ). لذا نجد أن من الحلول الفردية التي يلجأ إليها السكان للرفع من مستوى الوقاية من الجريمة، في البيئة السكنية المعاصرة، وضع حديد الحماية على النوافذ في الدور الأرضي والأدوار الأخرى التي تعلوه، وكذلك حول وحدات التكييف النافذية (
    window typeunits)، وعلى مراوح التهوية (الشفط)، بالإضافة إلى المبالغة في رفع الأسوار الخارجية. وإن كانت هذه الحلول قد تجعل عملية اقتحام الوحدة السكنية تبدو أكثر صعوبة وأقل جاذبية للصوص (Miller 1980). إلا أن بعض هذه الحلول الفردية في الحقيقة قد تجعل الأمر أسوأ، فالاعتماد على تقنية "تقوية الأهداف" مثل استخدام حديد الحماية على النوافذ والأبواب قد يجعل المسكن يظهر "كقلعة"، وبالتالي قد تدفع اللصوص إلى الهجوم بشكل أذكى أو أكثر عنفاً، كما أنها تساهم في نفس الوقت في زيادة العزل الاجتماعي بين السكان، علماً بأن توفر العلاقات الاجتماعية بين السكان عامل مهم في الرفع من مستوى المراقبة وبالتالي الأمان في الحي. فقد وجد أنه كلما زاد الترابط الاجتماعي بين سكان الحي كلما انخفض مستوى الجريمة به. كما أظهرت الأبحاث أن اللصوص يعولون على موقع الوحدة السكنية والعناصر المحيطة والتوزيع العام للحي السكني بشكل أكبر من المعالجات الفردية التي تستخدم من قبل السكان لتوفير الأمن لوحداتهم السكنية (Poyner 1983).



    0 Not allowed!



  4. [4]
    alpha bidoo
    alpha bidoo غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 203
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تابع توظيف التصميم العمراني للحد من الجريمة في المناطق السكنية

    الحركة العابرة وسيطرة السيارات:

    للرفع من مستوى الأمن في المناطق السكنية، يجب مراعاة أن لا تخترق الأحياء السكنية أي طرق عابرة رئيسة، فهذه الطرق تمكن اللصوص من العبور والمراقبة واختيار أهدافهم دون أن تتم ملاحظتهم كغرباء مشكوك بهم. حيث يمكن استخدام الساحات (
    courtyards) أو الشوارع السد (cul-de-sacs)، و استخدام الطرق الحلقية (loops) للحد من المرور العابر في الحي، كما يمكن استخدام نظام فونرف (Woonerfsystem) المطبق في هولندا، الذي يعتمد على تخفيض سرعة السيارات وهيمنتها بعدة أساليب، وإعطاء الأولية والسيطرة للمشاة. لقد أصبح التنقل داخل غالبية الأحياء السكنية المعاصرة في المدن السعودية أمراً في غاية الصعوبة، ذلك لأن تصميم الشوارع في غالبية الأحياء موجه لخدمة حركة السيارات ومشجع بالتالي على استخدامها في التنقل، حتى إنه أصبح من المتعسر على السكان القيام بأي أنشطة داخل الحي سيراً على الأقدام (Bahammam 1995).

    إن من أفضل المعالجات العمرانية على مستوى الحي السكني أن نجعل حركة المرور تعبر من أمام جميع الوحدات السكنية ولكن بسرعة منخفضة. فهذا يمنح السكان شعورا بحرية وصول المشاة والسيارات وكذلك الشرطة بسرعة منخفضة تمكنهم من التعرف على العابرين وتحد من دخول الغرباء. حيث وجد أن هناك ارتباطاً قوياً وبشكل عكسي بين غالبية الجوانب التي يعنى السكان بها أو يهتمون بتوفرها في أحيائهم السكنية مثل الأمن، والأمان، والعلاقات، والانتماء، والراحة، والخصوصية وبين كثافة وسرعة الحركة المرورية في شوارع الحي (
    Homburger et al. 1989).

    0 Not allowed!



  5. [5]
    alpha bidoo
    alpha bidoo غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 203
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تابع توظيف التصميم العمراني للحد من الجريمة في المناطق السكنية

    مشاركة السكان في المراقبة:

    لا توجد، في الأبحاث الخاصة بالوقاية من الجريمة، علاقة بين نوع المسكن ومعدل السرقات، وإنما وجدت هناك علاقة إيجابية بين ازدياد معدلات الجريمة وسهولة الوصول إلى المسكن واقتحامه. لذا فإن العديد من الباحثين في هذا المجال يعتبرون جريمة السرقات في الأحياء السكنية هي جريمة الفرصة المتاحة (
    Poyner 1983). فقد وجد أن انعدام المراقبة وخلو المسكن أهم عاملين يؤثران على كيفية اختيار اللصوص لأهدافهم (Stollard 1991).

    إن المراقبة العادية التي يقوم بها العابرون من سكان الحي للمساكن مهمة لمنع الأنشطة الإجرامية (
    Jacobs 1964). كما أن هناك علاقة بين ما يفعله الناس بشكل عادي –الأشياء اليومية- وإمكانية المراقبة والتحكم في المداخل المتوفرة. فكلٌّ من الغرباء والمستخدمين العاديين للفراغ العمراني يلاحظون ويميزون الإشارات البيئية التي توحي بأن " هذا المكان آمن – أو غير آمن". وإذا توفرت البيئة التي تعطي إشارات عن توفر الأمن بشكل إيجابي، فإننا لن نحتاج إلى أجهزة المراقبة ذات التقنية المتقدمة لتوفير الأمن. حيث نجد أن فاعلية المراقبة كآلية للتحكم الاجتماعي تزداد عندما يعرف المراقبون (السكان) بعضهم البعض، وعندما يربطهم نطاق حيازي مشترك. حتى إنه وجد أن المجرمين يترددون في ارتكاب جرائمهم في المناطق التي يدركون أنها تحت سيطرة ومراقبة سكان المنطقة (Stollard 1991).

    لعدة سنوات كان هناك رفضٌ شديدٌ لوجود أنشطة متنوعة ضمن المناطق السكنية مثل الأنشطة التجارية والصناعية الخفيفة، وهذا الرفض قائم على أساس أن أفضل الأحياء من ناحية السعر والمستوى هي تلك التي تحوي فقط وحدات سكنية مستقلة لعائلة واحدة. حيث يفترض أنه مع وجود الأنشطة التجارية والعمائر السكنية سوف يوجد أناس غير مرغوب فيهم. وهذا حقيقي فالأنشطة المتنوعة والكثافات المرتفعة تسهم في وجود أعداد أكبر من الناس، إلا أن وجود هذه الأعداد سيسهم في وجود بيئة وقائية من خلال نظام مراقبة غير رسمي أكثر فاعلية للحي (
    Ishteeaque 1993).

    0 Not allowed!



  6. [6]
    alpha bidoo
    alpha bidoo غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 203
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تابع توظيف التصميم العمراني للحد من الجريمة في المناطق السكنية

    الفضاء الوقائي:

    هناك أنواع محددة من الفراغات والتشكيلات المكانية في الأحياء السكنية (مثل المناطق المتوارية والمظلمة) تشجع على حدوث الأنشطة الإجرامية، ويستطيع المعماري المطلع على أسلوب المجرمين في الإقدام على الجريمة أن يتحاشى ببساطة في تصميمه تلك الفراغات التي تدعم الأنشطة الإجرامية. فالمجرم في بحث مستمر عن بيئة غير حصينة. ويتم منع الجريمة بتكوين بيئة حصينة وغير مشجعة على ارتكاب الجريمة. لذا فإن استعمال التصميم المعماري والعمراني بكفاءة مهم لإلغاء المناطق السكنية المعيبة أو غير الحصينة. فالفضاء الوقائي – على سبيل المثال - يعد أنموذجاً جيداً للحلول التي تمنع الجريمة في البيئة السكنية، وذلك عن طريق إيجاد بناء اجتماعي يتمكن من حماية نفسه، بحيث يكون هناك هدف واحد لمختلف العناصر التي تكون هذا الفضاء، ألا وهو إيجاد بيئة فيها روح الجماعة والشعور العام بالمسئولية، لتحقيق حياة آمنة. لأنه عندما يتولى السكان حماية أنفسهم كأفراد وليس كمجموعة فإنهم يخسرون معركتهم ضــد الجريمة (
    Newman 1972).


    0 Not allowed!



  7. [7]
    alpha bidoo
    alpha bidoo غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 203
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تابع توظيف التصميم العمراني للحد من الجريمة في المناطق السكنية

    نطاق الحيازة:

    يمكن للتصميم أن يمكن السكان والغرباء من إدراك أن الحي مراقب من قبل قاطنيه، وذلك سوف يمنع المتطفلين من التفكير في الدخول في بادي الأمر ووقوعهم تحت المساءلة من قبل السكان إذا هم دخلوا إلى الحي. فنادراً ما يرتكب المجرم جريمته إذا علم أنه سوف يكتشف بسهولة. حيث يمكن بالتصميم المعماري والعمراني تشكيل التكوينات الخارجية لتظهر بوضوح أن المكان جزء من النطاق المشترك الخاص بمجموعة من الأسر، التي يمكنها أن تمارس الأنشطة التي تريد وحسب النمط الذي ترغبه في هذا المكان بتحكم كامل. وهذا لا يمنح السكان الراحة فقط وإنما يعطيهم كامل الثقــة لاستيقاف الغرباء وسؤالهم، مما سيردع المجرم من التفكير في الدخول (Newman 1972).

    إن العنصر الأساسي للوقاية من الجريمة في الأحياء هو إيجاد نطاق حيازة واضح على مستوى الحي والمجموعة السكنية وكذلك الوحدة السكنية. فتوزيع العناصر وعلاقتها ببعضها يمكن أن يوجد كياناً مميزاً للحي يسهم في رفع مستوى الأمن من خلال المراقبة الذاتية. حيث يمكن من طريقة توزيع المباني تشجيع السكان أو منعهم من مراقبة حيهم من خلال مكثهم في مساكنهم أو من خلال تنقلاتهم في الحي. إن إطلالة أبواب ونوافذ الوحدات السكنية على الطرق يمنح المساكن نطاق حيازة أكبر، ويمكن السكان من مراقبة الخارج بشكل طبيعي وبالمقابل يمكن الدوريات الأمنية والجيران من مراقبة المسكن وملاحظة أي أنشطة غير طبيعية حوله (
    Ishteeaque 1993).

    كما يجب أن تكون الوحدة السكنية ظاهرة وغير مخفية كلياً أو جزئياً لكي يمكن مراقبتها بسهولة من قبل الجيران أو المـارة (
    Miller 1980). فقد وجد أن المسكن الذي يمكن دخوله من نقطة (باب أو نافذة) غير مراقبة من قبل الجيران أو المارة يكون أكثر سهولـــــة وعرضـــة للاقتحام (Poyner 1983). فبإمكان المصمم توقيع النوافذ والمداخل، وتحديد ممرات الحركة ومناطق الأنشطة، بطريقة توفر للسكان إمكانية المراقبة المستمرة للشارع ولبعض أجزاء الحي، وبهذا يكون الشارع تحت المراقبة، ويكون المبنى والنوافذ والمداخل مراقبة كذلك من الشارع.
    المعايير التصميمية
    نستطيع من العرض والنقاش السابق استخلاص المجموعة التالية من المعايير التصميمية التي يؤدي تطبيقها، في مرحلة تصميم وتخطيط الأحياء السكنية، إلى الحد من الجريمة والرفع من مستوى الأمن بها، ونشر الإحساس بالأمن لدى السكان:

    § وضوح المداخل إلى الحي كبوابات تحدد للحي نطاق الحيازة الخاص به، وتمنحه هويته المميزة بطريقة تمكن السكان من مراقبة هذه المداخل والتحكم فيها.

    § إلغاء الطرق العابرة داخل الأحياء السكنية، واستخدام نظام الشوارع السد (
    Cul-de-sacs) أو الساحات (Courtyards) أو الشوارع الحلقية (Loops)للحد من دخول العابرين بسياراتهم أو على الأقدام إلى الشوارع السكنية المحلية.

    § تصميم شبكة طرق تخفض من سرعة السيارات وتحد من سيطرتها.

    § زيادة فرصة السكان والمارة في المراقبة، بحيث يتمكن السكان من داخل وحداتهم السكنية من مراقبة الشارع والوحدات السكنية المجاورة، وأن يتمكن المارة كذلك من مراقبة الأنشطة المشبوهة حول الوحدات السكنية أو بداخلها.

    § تنمية مفهوم الحي من خلال التأكيد على إبراز هويته المميزة، وتحديد نطاق الحيازة للفراغات المشتركة به، وتطبيق نظام التدرج الهرمي للشوارع والفراغات، مما سيؤدي إلى تمكين السكان من القيام ببعض الأنشطة المشتركة خارج الوحدات السكنية وبالتالي تقوية العلاقات الاجتماعية بينهم، وتمييز الغرباء بسهولة ووضوح.

    § توظيف مفهوم تنسيق الحي من خلال توفير العناصر الحيوية، مثل الأرصفة والتشجير والإضاءة والجلسات المظللة والمحمية ومباني المرافق والمحلات التجارية، وكذلك توفير الفراغات المشتركة شبه الخاصة كمناطق تجمع ضمن الحي السكني، لتشجع السكان على البقاء خارج الوحدات السكنية والتنقل على الأقدام داخل الحي السكني.

    § إلغاء المناطق التي تُمكن المجرم من الاختباء، مثل بقاء القطع السكنية بيضاء (غير مطورة) ومنتشرة داخل الحي وبين الوحدات السكنية.

    0 Not allowed!



  8. [8]
    alpha bidoo
    alpha bidoo غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 203
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تم بحمد الله

    ارجو ان يكون الموضوع مفيد فعلا لمخططي الملتقى

    0 Not allowed!



  9. [9]
    حسام عبدالله
    حسام عبدالله غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 242
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0
    موضوع غاية في الاهمية. مجهود رائع من الاخ الفا بيدو.
    هذا احد العوامل المؤثرة في سكن الاحياء السكنية الا وهو الشعور بالامن والامان لسكان الحي.
    وفي دراسات تقييم مشاريع الاسكان في مرحلة ما بعد الاشغال يظهر عامل عدم التجانس الفكري والاجتماعي والاقتصادي بين السان كعامل مؤثر في اغلب المشاكل التي يعانيها سكان الاحياء.
    واعتقد بان عدم التجانس يؤثر في الحد من الجريمة.

    0 Not allowed!



  10. [10]
    alpha bidoo
    alpha bidoo غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 203
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا لك اخي حسام وللعلم انا لست في تخصص التخطيط ولكني قابلني هذا البحث على النت وكنت قد خزنته على جهازي ولم ارد ان ابخل به على زملائي متخصصي التخطيط في الملتقى وارجو ان يكون قد حقق فائدة فعلا

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML