الليل في ليله حياة لمجرم وليل الحر كاصفاد بمعصم
وليل الاسير ينطوي كنهاره وليل الهجير لوطنه محرم
وليل الصحارى مشتاق لقمره وليل الشوق للغناء مترنم
وليل الحبيب مشتاق لاهله وليل الهوى للهوى مستفهم
عن حال حب صار غمرة في ليل عتمة ابكاها متألم
من وطن صار بيته لغيره عن وطن شعبه بالجبال متلثم
يصبو لايام كانت تجمعه بايام يغيب عن لياليها الالم
صبحه دافئ وعصره ادفئ والعشى يزيد من دفئه الحمم
فليلي بليلك يذوبان في دهر ويلتقيان في احلام النوم
يذوبان في عشق النر للهوى ولا يفنيان بماء من زمزم
تمر الليالي فانسى عدها فلست كالذي بالعد متيم
فاذكري لي متفهم لحالنا اذكر لك جل من فعل محرم
فليس هناك لحالنا من فاهم يحنو علينا و يعيننا بمعجم
يفك قفول عقولهم ويفك عقولا ليس لها سمعا لتكلم
فخوفي من لحظة تجمعنا كخوفي من غادرلاحلامنا مهدم
فان عدت الى وحدتي سرهم حالي وقالوا هذا بالحياة متنعم
وان خطرت في بالي نسمة اشعلوا نيرانهم حولي بملزم
واذا تملصت من نيرانهم فاني لكل شرور الدنيا متزعم
وان خيروني بين تركها ومصرعي فجسدي لقبضة الجلاد اسلم
لكن روحي ستبقى غصة في ليلهم وليل كل حقير متغشم