دورات هندسية

 

 

العفو العام

النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. [1]
    الصورة الرمزية م.العراقي
    م.العراقي
    م.العراقي غير متواجد حالياً

    عضو تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل: Jan 2004
    المشاركات: 1,766
    Thumbs Up
    Received: 13
    Given: 0

    العفو العام

    العفو العام... د. عايض القرني


    ينبغي للإنسان أن يصدر كل ليلة عفواً عاماً قبل النوم عن كل من أساء إليه طيلة النهار بكلمة أو مقالة أو غيبة أو شتم أو أي نوع من أنواع الأذى، وبهذه الطريقة سوف يكسب الإنسان الأمن الداخلي والاستقرار النفسي والعفو من الرحمن الرحيم، وطريقة العفو العام عن كل مسيء هي أفضل دواء في العالم يصرف من صيدلة الوحي «ادفع بالتي هي أحسن» «والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين».

    يا من أراد الحياة في أبهج صورها وأبهى حُللِها اغسل قلبك سبع مرات بالعفو وعفّره الثامنة الغفران، قام رجل يسبُّ أبا بكر الصديق ويقول: والله لأسبنَّك سباً يدخل معك قبرك، فقال أبو بكر: بل يدخل معك قبرك أنت، وسبَّ رجلٌ الإمام الشعبي فقال الشعبي: إن كنتَ كاذباً فغفر الله لك، وإن كنتَ صادقاً فغفر الله لي. إن تحويل القلب إلى حيّات للضغينة وعقارب للحقد وأفاعي للحسد أعظم دليل على ضعف الإيمان وضحالة المروءة وسوء التقدير للأمور، وكما يقول شكسبير: لا توقد في صدرك فرناً لعدوك فتحترق فيه أنت، ما أطيب القلب الأبيض الزلال، ما أسعد صاحبه، ما أهنأ عيشه، ما ألّذ نومه، ما أطهر ضميره، ثم هل في هذا العمر القصير مساحة لتصفية الحسابات مع الخصوم، وتسديد فواتير العداوة مع المخالفين؟ إن العمر أقصر من ذلك، وإن الذي يذهب ليقتصّ من كل من أساء إليه وينتقم من كل من أخطأ عليه سوف يعود بذهاب الأجر، وعظيم الوزر، وضيق الصدر، وكثرة الهم مع قرحة المعدة، وارتفاع الضغط، وقد يؤدي ذلك إلى جلطة مفاجئة أو نزيف في الدماغ ينقل صاحبه مباشرة إلى العناية المركّزة ليضاف لقتلانا ممن مات في قسم الباطنية صريعاً للتخمة بعد أكلة شعبية قاتلة.

    إن أفضل أطباء العالم هم ثلاثة: الدكتور بهجة، وتخصصه السرور والفرح والعفو والصفح، والدكتور هادئ، وتخصصه أخذ الأمور بهدوء والدفع بالتي هي أحسن، والدكتور رجيم، وتخصصه عمل رجيم للجسم لمنعه من كل ضار ومن الإكثار من المشتهيات التي يدعو إليها الشيطان الرجيم، أيها الناس: الحياة جميلة، ألا ترون النهار بوجهه المشرق وشمسه الساطعة وصباحه البهيج وأصيله الفاتن وغروبه الساحر، لماذا لا تشارك الكون بهجته فتضحك كما تضحك النجوم، وتتفاءل كما تتفاءل الطيور، وتترفق كما يترفق النسيم، وتتلطف كما يتلطف الطّل، الحياة جميلة إذا أخرجتم منها الشيطان والشر والشك والشتم والشؤم والشماتة وشارون، والمشكلة أن بعضنا متشائم تريه وجه الشمس فيشكو حرّها، وتخرج له الزهرة فيريك شوكها، وتشير إلى نجوم الليل فيمتعض من ظلمته، إذاً اقترح عليك أن تصدر الليلة مرسوماً بالعفو عن كل من أساء إليك وبعدها سوف تنام ليلة سعيدة لم يمر بك ليلة أجمل منها كما قال صديقي الشريف الرضي:
    * يا لَيلَةَ العفو أَلاّ عُدتِ ثانِيَةً؟ ---- سَقى زَمانَكَ هَطّالٌ مِنَ الدِيَم
    ِ
    هنيئاً للعافين عن الناس، قبلات على رؤوس الكاظمين الغيظ، باقات ورد لمن سامح وأصلح، مع الشكر الجزيل للمقنع الكندي حيث يقول:
    * وَلا أَحمِلُ الحِقدَ القَديمَ عَلَيهِمُ ---- وَلَيسَ كَريمُ القَومِ مَن يَحمِلُ الحِقدا

    الإنسان السوي والمؤمن الراشد يكون منزوع الدسم من السم عنده براءة اختراع لمكارم الأخلاق، مختومٌ على جبينه خاتم «ومن عفا وأصلح فأجره على الله»، غفر الله لنا إساءتنا للغير، وغفر الله لمن أساء إلينا وغداً نلتقي في الجنة إن شاء الله تحت مظلة «ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين».

  2. [2]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0

    Thumbs up بارك الله فيك يا عراقي ,,و سدد خطاك

    ما اروع هذا الكلام ,,,,,,, ما أجمله ,,,, ما أحلاه

    إن تحويل القلب إلى حيّات للضغينة وعقارب للحقد وأفاعي للحسد أعظم دليل على ضعف الإيمان وضحالة المروءة وسوء التقدير للأمور،
    إن أفضل أطباء العالم هم ثلاثة: الدكتور بهجة، وتخصصه السرور والفرح والعفو والصفح، والدكتور هادئ، وتخصصه أخذ الأمور بهدوء والدفع بالتي هي أحسن، والدكتور رجيم، وتخصصه عمل رجيم للجسم لمنعه من كل ضار ومن الإكثار من المشتهيات التي يدعو إليها الشيطان الرجيم،

    الله ما اجعلنا من العافين عن الناس ,,,,,,,, و البعيدين كل البعد عن الحقد و الضغينه و الحسد

    ما اروع موضوعك هذا يا عراقي ,,,,,,,, و ما اروع كلمات الدكتور القرني

    تحياتي العطره

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  3. [3]
    المهندس ضياء
    المهندس ضياء غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 121
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بارك الله فيك وجزاك الله خيرآ

    0 Not allowed!



  4. [4]
    رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية رائد المعاضيدي


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,402
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 12
    كلمات يجب ان تكتب بماء الذهب....
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!






  5. [5]
    م. ضياء الدين
    م. ضياء الدين غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 1,580

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 29
    Given: 6
    رحم الله الشيخ الدكتور عايض القرني
    وبارك الله فيك اخي المهندس العراقي

    0 Not allowed!



  6. [6]
    nour el din
    nour el din غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية nour el din


    تاريخ التسجيل: Oct 2006
    المشاركات: 161
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    thanks for uuuuuuuuuuuuuuuuuuu
    we must forget mistackes of others and work hard out of thier hopeless mirror

    0 Not allowed!



  7. [7]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم

    يقول صلى الله عليه وسلم ( ..... المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره .....)

    وربما كان الحقد من صور الخذلان ..... خصوصاً إذا اعتذر الطرف الآخر وأقر بخطئه ..... ألا تحبون أن يغفر الله لكم .....

    العفو والصفح من اخلاق النبوة ..... ومن اخلاق المسلم الحق

    لكن لا تنسوا

    ( لست بالخِب وليس الخِبّ يخدعني )

    قول لسيدنا عمر رضي الله عنه ...... فالمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير كما ورد عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

    ونحن هذه الأيام يؤخذ علينا كمسلمين اننا سذج ...... فكيف نوفق بين الأمرين ؟؟؟


    فليكن العفو العام إذن عفواً ذكياً .... والصفح صفحاً مدروساً .....

    لا حسد ولا ضغينة ...فهذا من أخطر أمراض القلب ..... لكن حذر وتحسب من تصرفات الأشخاص لا كره للأشخاص أنفسهم فهذا مما يطلب من المسلم اليوم وفي كل يوم

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  8. [8]
    MG_Z
    MG_Z غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية MG_Z


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 842

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة الجنة مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ......................................

    العفو والصفح من اخلاق النبوة ..... ومن اخلاق المسلم الحق

    لكن لا تنسوا

    ( لست بالخِب وليس الخِبّ يخدعني )

    قول لسيدنا عمر رضي الله عنه ...... فالمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير كما ورد عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

    ونحن هذه الأيام يؤخذ علينا كمسلمين اننا سذج ...... فكيف نوفق بين الأمرين ؟؟؟


    فليكن العفو العام إذن عفواً ذكياً .... والصفح صفحاً مدروساً .....


    كلام مضبوط مائة بالمائة ..

    في الأمور الشخصية كأن يسيء إليك شخص ما أو يؤذيك فعليك بالآتي ..
    {وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ} (34) سورة فصلت

    و هناك نموذج رائع لذلك هو عفو يوسف عليه السلام عن إخوته .. فبعد أن ألقوه في البئر و فرقوا بينه و ببن أبيه و كانوا سببا في أن يكون عبدا و هو نبي ابن نبي ... و لكن يوسف عليه السلام لا ينظر إلى الأمور كما ننظر لها نحن .. فقد فسر ذلك بأنه نزغ من الشيطان بينه و بين إخوته .. ( من بعد أن نزغ الشيطان بيني و بين إخوتي ) 100 يوسف .... و بعد كل هذا ( لا تثريب عليكم اليوم , يغفر الله لكم وهو أرحم الرحمين ) 92 يوسف .... هاهو يعفو عنهم بل و يدعو لهم بالمغفرة ..

    و هناك أعظم مثال للعفو و الذي دائما ما نفخر به .. وهو عفو الرسول صلى الله عليه و سلم عن كفار مكة يوم فتحها ....

    و لكن هل كان هذا العفو عاما ؟؟

    كلا لم يكن هذا العفو عاما .. فقد أهدر الرسول صلى الله عليه و سلم دماء تسعة من أكابر المجرمين و أن يقتلوا و إن وجدوا تحت أستار الكعبة ( على الرغم من أنه أعلن أن من دخل المسجد الحرام فهو آمن ) ....


    و هؤلاء التسعة باختصار : منهم من كان دخل الإسلام ثم ارتد .. و منهم من كان شديد الأذّى للمسلمين .. و منهم من كان يهجو النبي صلى الله عليه و سلم بالشعر ...

    كان هؤلاء التسعة ستة رجال و ثلاثة نساء ....ومن المعروف أن قتل النساء ليس من شيم العرب ... فما بالك بالمسلمين ... فما بالك و هو أمر من رسول الله صلى الله عليه و سلم ...و لكن هناك حدود حمراء من يتخطاها فلا فرق بين رجل و امرأة ...

    و قتل واحد من هؤلاء التسعة و هو عبد العزى بن خطل و هو متعلق بأستار الكعبة ..

    و ملاحظة أخيرة .. عفو الرسول صلى الله عليه و سلم كان مشروطا من قبل .. أن من أغلق عليه بابه فهو آمن ... و أن من دخل البيت الحرام فهو آمن ( باستثناء التسعة ) ....

    و خلاصة القول : عفو يوسف عليه السلام كان عفوا عن أذى شخصي ( وهو عفو محمود دائما ).. أما العفو فيما يخص أمور الدين فيجب أن تكون هناك وقفة طويلة قبل إصداره .....

    0 Not allowed!



  9. [9]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    موضوع رائع جداجدا ........العفو عند المقدرة احلى عفوا.....اللهم اجعلنا من العافين عن الناس وعند المقدرة

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML