معركة قضائية في المانيا علي تسمية طفل جهاد



بدأت وزارة الداخلية الالمانية اجراءات استئناف ضد قرار محكمة في مدينة برلين يسمح لأب باطلاق اسم جهاد علي ابنه. وكان والد الطفل البالغ 18 شهرا قد بدأ حملة قضائية من اجل الحصول علي موافقة باطلاق اسم جهاد علي ابنه السادس .
وذلك بعد ان رفضت دائرة تسجيل شارلتونبيرغ، السماح له بتسجيل اسم ابنه واعترضت علي الاسم الذي قالت انه غير مناسب ويرتبط بالارهاب، وقد يعرض حياة الطفل للخطر..
وفي هذا الاسبوع، قامت محكمة المانية بنقض القرار وقالت ان الاسم يستخدم بشكل واسع في العالمين العربي والاسلامي ويطلق علي الذكور .

وكان والد الطفل رضا صيام (47 عاما) قد ظهر علي التلفاز مع ابنه الصغير حيث كان يحدثه قائلا لم تبدأ مشوارك في الحياة، ودخلت المحكمة، معركتك قد بدأت .
وفي الغالب ما تخضع التسمية الي قيود متشددة في المانيا، وعلي الآباء اختيار اسماء من قائمة تقدمها دوائر السجلات حتي لا يتعرض الطفل للسخرية او التشوش .
ويمنع في المانيا اطلاق اسمي هتلر أو ستالين علي المواليد الجدد.
وفي سنة 2002 مُنعت أسرة تركية من إطلاق أسم أسامة بن لادن علي وليدها .
وقالت صحيفة الغارديان ان صيام يقدم نفسه علي انه اسلامي، وفي نفس اللقاء التلفزيوني برر الهجمات علي امريكا وبالي .

جريده القدس : مجموعه ريح الشـرق




كتبها صلاح عبد الصبور في 06:20 صباحاً :: :: أضف تعليق