هذه معارضة للقصيدة الحائرة المسماة بالطلاسم !!، للشاعر إيليا أبو ماضي ....المعارضة من شعر الدكتور ربيع سعيد عبدالحليم ......
اترككم لمتعة اليقين في الرد على حيرة الشك.....مع التحيه

قال الحائر إيليا
جئت لا أعلم من أين و لكني أتيت

ولقد أبصرت طريقا قدامي فمشيت

وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيت

كيف جئت ؟ كيف أبصرت طريقي؟

لست أدري!!

قال الدكتور

جئت دنياي و أدري، عن يقين كيف جئت

جئت دنياي لأمر، من هدى الآي جلوت

ولقد أبصرت قدامي دليلاً فاهتديت

ليت شعري كيف ضل القوم عنه ؟!!

ليت شعري!!

قال الحائر

أجديد أم قديم أنافي هذا الوجود؟!

هل أنا حر طليق أم أسير في قيود؟!

هل أنا قائد نفسي في حياتي أم مقود؟!

أتمنى أني أدري و لكن...

لست أدري!!

فرد الدكتور

ليس سراً ذا خفاء أمر ذياك الوجود

كل ما في الكون إبداع إلى الله يقود

كائنات البر و البحر على الخلق شهود

ليت شعري كيف ضل القوم رشداَ؟!

ليت شعري!!


حيرة

أتراني قبلما أصبحت إنسانا سويا ؟!

أتراني كنت محوا أم تراني كنت شيا ؟!

ألهذا اللغز حل أم سيبقى أبديا ؟!

لست أدري، و لماذا لست أدري؟!

لست أدري!!

يقين

قال ربي: كن، فكنت ثم صرت اليوم حيا

و قواي مشرعات كيف شئت في يديا

دمت حرا في اختياري إن عصيا أو رضيا

عن جلي الأمر ضلوا ! كيف ضلوا!

ليت شعري