-1 المـفـيـض : شكل (2)

- إن شكل المفيض في مشاريع حوض البادية هو مقطع غرايفر أو عتبة الوجه الخلفي ذو ميل 1/1 من البيتون المسلح، وهو غالباً مفيض جبهي ارتفاعه وسطياً بحدود m0.75 ، وهو متوضع إما على طبقة صخرية قاسية أو على ردميات مختلطة مدحولة ومرصوصة جيداً.




- المفيض البيتوني طوله محسوب وفق علاقة الجريان في الهدارات، وهو كافٍ لتحرير الغزارة المارة في الوادي، وإن شكل المفيض في معظم مشاريع حوض البادية هو مقطع عتبة الوجه الخلفيذو ميل 1/1 من البيتون المسلح، وهو غالباً مفيض جبهي ارتفاعه وسطياً بحدودm 0.75 ، وهو متوضع إما على طبقة صخرية قاسية أو على ردميات مختلطة مدحولة ومرصوصة جيداً.



- إن تحديد الموجة الفيضانية العظمى المارة في وديان حوض البادية تجعل منشأة المفيض مكلفة نوعاً ما، حيث يتم دراسة وتحديد قيمة هذه الموجة باحتمال 1 % أو2 % لتأمين سلامة المنشأة.

- منسوب قمة المفيض أعلى من منسوب المدخل بحدود (20 – 25) cm ،وذلك لتأمين دخول المياه إلى الحفرة قبل خروجها من المفيض، لغاية تشكيل حوض تهدئة وترسيب.

- تعتمد مسافة بين المنسوب الديناميكي للمياه فوق عتبة المفيض ومنسوب قمة الساتر الترابي للحفرة بحدود 1.00 متر.

- حسب طول المفيض اللازم لتمرير الغزارة العظمى وفق علاقة الجريان في الهدارات :
حيث :
L : طول الهدار
Q : التدفق عبر الهدار
h : ارتفاع الماء فوق عتبة الهدار
m : عامل التصريف ويتعلق بشكل المفيض ونوعه.

- يتم إكساء جوانب المفيض من جهتي الردميات الغضارية (السدة الترابية) برصف حجري بالمونة أو بلاطات بيتونية، لتأمين مرور المياه عبره ومنع انجراف التربة المجاورة.

- يتم تنفيذ حوض تهدئة بعد جسم المفيض من الرصف الحجري بالمونة أو من البلاطات البيتونية، وبعمق محسوب بحيث يمنع حدوث قفزة مائية في قناة المفيض بعده، وبحيث تحدث القفزة المائية في حوض التهدئة.

- تحدد الكلفة الاقتصادية وتوفر المواد بالقرب من موقع المشروع نوعية إكساء جوانب المفيض وأرضية حوض التهدئة، إما برصف حجري بالمونة أو ببلاطات بيتونية .








9-2 مدخـل الحفـرة: الشكلين (3و4)

- يوجد فرق في المنسوب بين قمة مدخل الحفرة وعتبة المفيض بحدود m(0.25) ,حيث ترتفع قمة المفيض لتمرير دخول المياه إلى الحفرة قبل خروجها من المفيض.

- يتم ترسيب المواد العالقة بالمياه عن طريق تخفيف سرعة جريانها قبل وصولها على الحفرة، بإنشاء منطقة عريضة منسوبها أخفض من المدخل والمفيض بمقدار0.5)- 0.25) m تسمى حوض ترسيب.

- تقع أغلب الحفائرعلى جانب المجرى المائي (الوادي)، حيث يعترض المجرى مفيض من البيتون المسلح مع سدة ترابية مكساة من جهة دخول المياه برصف حجري يدوي بدون مونة وبميول للسدة لحمايتها من الانجراف، حيث ميول السدة الترابية (1/2.51/3) لتأمين رصها بشكل جيد (شكل 8).

- يتم تنفيذ سن بيتوني من البيتون العادي أو المسلح في بداية الحفرة من جهة دخول المياه إليها، وينفذ بعده إكساء حجري بالمونة لجانب الحفرة وجزء من الأرضية برصف حجري، بحيث تضمن عدم حت الطبقات الغضارية والردميات المختلطة وحمايتها من الانجراف.

- تثبت الحجارة بشكل جيد في الأرضية بالمونة مع ترك نتوءات بشكل أسنان، حيث يؤدي هذا الحل إلى تبديد جزء كبير من القدرة الحركية الناتجة عن سقوط المياه إلى داخل الحفرة.
- تتم تسوية الأرض أمام المفيض والمدخل للحفرة بشكل حوض ترسيب، لتخفيض سرعة جريان الماء وبالتالي ترسيب المواد العالقة بالمياه قبل دخولها إلى الحفرة.

- اختيار أماكن مناسبة للحفرة واستبعاد أقسام الوديان التي يمكن أن تحصل فيها سيول ذات كثافة كبيرة من المواد المحمولة .


9-3 الأبعـاد الـهنـدسـية للحفـرة : الشكلين (5 و 6)

- تتعلق الأبعاد الهندسية للحفرة بحجم التخزين من جهة ونوع الحفريات من جهة أخرى، إذ غالباً ما يؤدي زيادة العمق إلى احتمال زيادة الحفريات الصخرية. وفي الحفائر ضمن الفيضات كثيراً ما يؤدي زيادة العمق إلى انتهاء الطبقة الكتيمة، مما يؤدي إلى تكتيم قاع الحفرة وبالتالي زيادة الكلفة، ومن جهة ثالثة لا يمكن زيادة العمق عن 8 متر حتى يتم

- تأمين عمل المضخات العادية، حيث أن المضخات العادية لا تعمل على ارتفاع يزيد عن 8 متر ( الضغط الجوي 10 متر – 2 متر ضياعات الحمولة في المضخة وأنابيبها ).
وعلى ضوء عمق التخزين يتم تحديد العنصران الآخران (الطول + العرض)، وهما يتعلقان بخطوط الكونتور الموجودة على المخطط الطبوغرافي، بحيث يتم اختيار الموقع المناسب الذي يحقق التخزين المطلوب بأقل كميات حفر، مع الأخذ بعين الاعتبار أبعاد السواتر الجانبية اللازمة لحماية الحفرة. حيث يلعب العمق مع الميول المقبولة الدور الأساسي في تقليل السطح المعرض للبخر، نظراً لظروف الجفاف والحرارة الشديدة في البادية وللتخفيف من ظاهرة البخر قدر المستطاع.

- تم اعتماد ميول لأغلب الحفائر (1/31/4 - 1/5) ، وذلك من أجل القيام بأعمال التكتيم وتحقيق درجات الرص المطلوبة، لضمان عدم حدوث رشح عبر هذه الطبقات.

- بالنسبة للحفرة الموجودة ضمن خبرة، هي عبارة عن حفرة بأبعاد هندسية يتم اختيارها بحسب حجم التخزين اللازم وبعمق مناسب / m58 / ، وهي على الأغلب كتيمة لا تحتاج إلى تكتيم، وبعضها يحتاج إلى تكتيم ولا يوجد فيها منشأة مفيض.

- يتم تعيين الوارد المائي إلى الخبرة اعتماداً على مساحة سطح الخبرة، وبمعرفة سماكة المياه المتجمعة يتم تقدير الوارد المائي السنوي الوسطي.

9-4 مـواد الإنــشاء :

- إن مواد الإنشاء ( الغضار – البالاست – الحجارة ) هي مواد محلية مستخرجة من مقالع بالقرب من الموقع (شكل 7 ) ، حيث يتم إجراء التجارب المخبرية على العينات التي أخذت لتحديد الخواص الفيزيائية للغضار (التركيب الحبي، الوزن الحجمي، الوزن النوعي، حدود أتربورغ)، والخواص الميكانيكية وتشمل إجراء تجارب بركتور النظامي أو المعدل لتحديد الوزن الحجمي الجاف الأعظمي والرطوبة الأصولية، وتحديد المواصفات الكيميائية للغضار لمعرفة نسبة الأملاح المنحلة وخاصة الجبس، وتحديد نسبة المواد العضوية في مادة الغضار التي يجب أن لا تزيد عن 5%.

- يتم الحصول على مادة البالاست من الوادي نفسه أو الوديان المجاورة، وهي متوفرة دائماً بالقرب من الموقع المقترح.

- يتم تحديد مقالع الركام في المناطق التي تنتشر فيها الصخور على سطح الأرض أو من مقالع صخرية يتم الحصول عليها بالحراثة أو بالتفجير، حيث يتم تكسيرها بأبعاد وسماكة تصل حتى 30 سم، ونقلها إلى موقع العمل ليتم رصفها بالشكل والأبعاد المطلوبة.

10- تـوزع الحفـائـر في حـوض الباديـة :
يظهر الجدول التالي (رقم 1 ) عدد الحفائر الموزعة على مختلف بوادي المحافظات ومجموع الحجم التخزيني التصميمي لها ومساحة كل بادية . ويتبين لدينا أن مجموع الحفائر في البادية حالياً هو 130 حفرة ، تأتي بادية حمص في المقدمة من حيث عدد الحفائر تليها محافظة ريف دمشق ثم محافظة دير الزور، وتحتل بادية حماه المرتبة الرابعة من حيث عدد الحفائر، مع ملاحظة أنه يتوفر في بادية حماه العدد الكبير من السدود. كما يتبين لنا أن بوادي حلب والسويداء والرقة تحتوي أقل عدد من الحفائر وهذا ما يظهره الشكل (10) ، وهذا يتناسب مع مساحة البادية في كل محافظة، بينما يظهر لدينا أن بادية ريف دمشق تأتي في المرتبة الأولى من حيث مجموع الحجوم التخزينية للحفائر، تليها بادية حمص ثم بادية دير الزور.
ومـبررات تـوزيـع الحفائـر فـي مخـتـلف بـوادي المـحافـظـات هي :
- مساحة البادية في كل محافظة
- توفر المصادر المائية الأخرى مثل السدود والآبار
- الاحتياج المائي في المنطقة ( توفر قطعان الماشية )
- توفر المصادر المائية في المنطقة ومدى ملائمة هذه المصادر لإنشاء حفائر فيها
- الجدوى الاقتصادية من إنشاء هذه الحفائر.

تسلسل
اسم
البادية
المساحة

( كم2)

عدد
الحفائر
مجموع حجم التخزين التصميمي للحفائر ( م3 )
1
حلب
2193

2
65000
2
حماه
4500
17
1041300
3
دير الزور
5772
19
2156000
4
ريف دمشق
17067
39
7673500
5
الرقة
3661
4
142500
6
حمص
33937
45
3091000
7
السويداء
4531
4
172200
المجموع
71661
130
14341500

جدول (1):
توزع الحفائر على بادية مختلف المحافظات السورية مع مساحة كل بادية
ومجموع حجم التخزين التصميمي للحفائر