Open Source



البرامج الحرة في اللغة الإنجليزية تسمى Free Software، كلمة Free هنا من Freedom أي الحرية وليس المجانية و تتضمن تلك البرامج التي نقوم بعملها في لغات ( Vb , Pascal ,C++)والتي تصادفنا أثناء دراستنا الجامعية ، لكن الكثير من الناس ظنوا أنها برامج مجانية، لذلك قام بعض مبرمجي البرامج الحرة بإنشاء مصطلح آخر وهو المصدر المفتوح أو Open Source لكي يعالج المشكلة، لكنه مصطلح غير دقيق، فقد يكون البرنامج مفتوح المصدر لكنه ليس حراً، أي يمكن للمرء الاطلاع على مصدر البرنامج لكنه لا يستطيع تعديله ونشره.و في اللغة العربية ليس لدينا هذه المشكلة، البرامج الحرة مصطلح واضح ولن يحدث تضارب بينه وبين مصطلح “البرامج المجانية”، لذلك أفضل أن نستخدم جميعاً المصطلح الأكثر صحة وهو البرامج الحرة وليس البرامج مفتوحة المصدر.فمنذ أن ظهر الحاسوب في منتصف القرن الميلادي الماضي والبرامج كانت حرة ولم يكن هناك من يفكر في بيع البرامج،و كان الهاكرز يتبادلون البرامج ويطورونها ويتنافسون في ما بينهم على تسريع أداء هذه البرامج وكتابتها في أقل عدد من الأوامر.
مع ظهور شبكة الإنترنت بدأ المبرمجون في تبادل برامجهم عن طريق الشبكات، وظهرت وسائل تخزين مثل الأقراص المرنة والليزرية، وبعض المجلات كانت تنشر برامج بكاملها على صفحاتها.
في السبعينيات وبدايات الثمانينيات بدأت بعض الشركات تدرك قيمة البرامج وتدرك أنها تستطيع كسب أرباح كبيرة من بيع هذه البرامج، بدأت ثقافة تبادل المعلومات تختفي تدريجياً لتحل محلها برامج تجارية لا يعرف أسرارها سوى مبرمجيها، هذا ما دفع ريتشارد ستالمن إلى إنشاء منظمة البرامج الحرة في عام 1985م التي تهدف إلى إنشاء نظام تشغيل حر وما يحتاجه من أدوات وبرامج.
أستطاع ستالمن أن يقوم ببرمجة معظم أجزاء نظام التشغيل ولم يبقى سوى النواة، وهي المسؤولة عن التعامل مع الحاسوب مباشرة، في عام 1991م قام لينوس تورفالدس بالإعلان عن لينكس، نواة نظام تشغيل تتوافق مع مواصفات أنظمة يونكس،و منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم ازداد وعي الناس بالبرامج الحرة، وازداد عدد المبرمجين الذين يشاركون بجهودهم في البرامج الحرة.
البعض قد يستخدم البرامج الحرة وهو لا يدري، فهناك برامج كثيرة ومشهورة مثل:
• فايرفوكس، المتصفح المعروف.
• أوبن أوفس، طقم برامج مكتبية.
• كيدي، سطح مكتب يحوي برامج متكاملة تلبي متطلبات المستخدم.
هذه فقط أمثلة، البرامج الحرة المشهورة تعد بالمئات وتغطي معظم احتياجات أي مستخدم حاسوب.
كيف نشارك في البرامج الحرة؟
ليس من الضروري أن نكون مبرمجين لكي نشارك في البرامج الحرة، يمكن تقريباً لأي شخص أن يشارك في تطوير البرامج الحرة، فكل برنامج يحتاج إلى أن يختبر لإظهار أخطاءه وتصحيحها، ويحتاج إلى موقع لكي ينشر فيه آخر الأخبار وينشر فيه دروساً ويقدم دعماً فنياً للمستخدمين، كما يجب أن يتوفر لكل برنامج وثائق توضح كيفية استخدامه، كل هذه المهام لا تحتاج مبرمجاً بقدر ما تحتاج شخصاً لديه معرفة ومهارة جيدة في الكتابة والتواصل مع الآخرين.
هذه أمثلة للمهام التي يمكن أن نشارك في إنجازها:
• إدارة موقع للبرنامج.
• كتابة أدلة الاستخدام.
• تقديم دعم فني للمستخدمين.
• اختبار البرنامج واكتشاف أخطاءه، واقتراح الحلول والخصائص الجديدة.
• تسويق البرنامج ونشره بين الناس.
• تعليم الناس كيفية استخدام البرنامج والاستفادة منه.
• التبرع بالمال لمشاريع البرامج الحرة، أغلب مبرمجي البرامج الحرة يعملون مجاناً لتطوير برامجهم.
بقلم:مبرمجاً فالبرامج الحرة تقدم لك الكثير، يمكنك أن تطور مستواك في البرمجة بشكل كبير بأن تتعلم من أساليب الآخرين في البرمجة وتستمع لنقدهم، البرامج الحرة توفر مئات الأدوات الرائعة للمبرمجين، وهناك الكثير من الكتب والوثائق والمواقع التي تساعدك على استخدام هذه الأدوات وتطوير مستواك.