دورات هندسية

 

 

reverse Osmosis Book

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 16 من 16
  1. [11]
    رشاد علي السعودي
    رشاد علي السعودي غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 19
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    الى الاخوه الاصدقاء

    كل عام وانتم بخير

    0 Not allowed!



  2. [12]
    فايز النشواتي
    فايز النشواتي غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 44
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    كان الله في العون

    0 Not allowed!



  3. [13]
    فايز النشواتي
    فايز النشواتي غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 44
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    مع امنياتي بالتوفيق الدائم

    0 Not allowed!



  4. [14]
    سوسن السيد محمد
    سوسن السيد محمد غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jun 2008
    المشاركات: 15
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    طريقة التناضج العكسى:-
    تستخدم هذه الطريقة نظرية الضغط الاسموزى حيث أن الضغط الذي يؤثر على الماء المالح يسمى بالضغط الاسموزى شكل رقم (3) وتعتمد قيمة الضغط الاسموزى على عوامل عديدة منها:-
    1- نسبة تركيز الملوحة فى الماء المالح.
    2- نوعية الأملاح الذائبة ودرجة الحرارة.
    تتكون أغشية التناضج العكسي من مواد خاصة مثل ( اسيتات السيليلوز ) وهى إما على شكل شعيرات (خيوط مجوفة ) مثل خيوط شعر الرأس تقريبا أو تكون ملفوفة على شكل حرف (U) أو على شكل ألواح حلزونية ملفوفة وهذا النوع الأخير هو الأكثر شيوعا كما هو موضح فى الشكل رقم ( 4 , 5 ).
    تعمل هذه الأغشية بما يسمى بنظرية السريان بالامتصاص الانتقائي ( الخاصية الشعرية ) اى أن طبيعة الغشاء تسمح بامتصاص الماء فقط ورفض الأملاح اى أن جزيئات الماء هى فقط من تستطيع المرور خلال الغشاء.

    وتعتمد قدرة الغشاء على فصل الأملاح على قطر المسام التى يمر من خلالها الماء الممتص وتتراوح أقطار المسام من (1:15)انجستروم اى من (1:15) من مئة مليون متر وذلك يدل على مدى الدقة فى صنع هذه الأغشية والى اى حد وصلت تكنولوجيا الأغشية.

    تحتاج هذه التكنولوجيا لعمليات معالجة أولية دقيقة لماء التغذية لإزالة العوالق من الطمي والرمال وكذلك إزالة وقتل البكتريا والأحياء الدقيقة وذلك للمحافظة على وحدات التحلية من الانسداد وتلف الأغشية .00كما يحتاج الماء المنتج إلى معالجة نهائية لضبط خواصه بما يناسب الخواص المطلوبة حسب الاستخدام سواء كان لمياه شرب أو لميا ه غلايات وعلى ذلك نجد انه تتكون محطة التحلية التى تعمل بنظام التناضج العكسى من ثلاث نظم أساسية:-

    1- نظم المعالجة الاولية.
    2- نظم فصل الماء العذب
    3- نظم المعالجة النهائية.

    ولكننا لابد أن نوضح الفرق بين عمليتي التناضج العكسى والترشيح الدقيق حتى لا يختلط الأمر حيث أن الطريقتين تتفقا فى أنهما يفصلا الماء عما يحتوى من مكونات إلا أن الترشيح الدقيق (الترشيح الميكرونى) يفصل المواد العالقة فقط فى حين أن التناضج العكسى يمكنه فصل المواد الذائبة فى الماء.

    تصميم محطات التناضج العكسي:- شكل رقم (6)
    1- مآخذ مياه البحر وذلك لتغذية المحطة بمياه البحر .
    2- أنظمة حقن مواد كيماوية لعمل معالجة أولية لمياه البحر المغذية لأغشية التناضج العكسى كما يلى:-
    أ‌- نظام حقن مادة مؤكسدة مثل صوديوم هيبوكلوريت أو ثانى أكسيد الكلورين وذلك لقتل البكتريا وعوالق الأحياء الدقيقة وللتعقيم كما هو معمول به فى جميع محطات التحلية.
    ب‌- نظام حقن حامض الكبريتيك المركز H2SO4للتحكم فى قيمة PH وتقليل الرواسب الناشئة عن مادة كربونات الكالسيوم.
    ج - نظام حقن مادة مجمعة ( كلوريد الحديديك / الشبة) لعمل تجميع وتكبير للعوالق الصلبة والتى تتم إزالتها عن طريق المرشحات ثنائية الوسيط.
    د- نظام حقن مادة الصوديوم ميتا باى سلفايت والتى تقوم بإزالة الكلورين قبل دخول مياه البحر المفلترة الى وحدات التناضج العكسي.

    3-المرشحات ثنائية الوسيط وتتكون من ثلاث طبقات وهى طبقة فحم الانثراثيت وتحتها طبقة الرمل الناعم وهما الطبقتين التى يتم فصل العوالق بواسطتها أما الطبقة الثالثة وهى الحصى والغرض منها تثبيت الطبقتين السابقتين أثناء عملية غسيل الخلايا التى تحوى هذه الطبقات وللحصى ثلاث طبقات بأحجام مختلفة , وفى اسفل الخلية يوجد غرفة لتجميع المياه المفلترة.
    4- نظام المياه المفلترة وهو عبارة عن خزان من الأسمنت تخزن فيه المياه المفلترة الخارجة من خلايا المرشحات الوسطية ومضخات تقوم بضخ المياه المفلترة الى وحدات التناضج العكسي.
    5- وحدةMFS اى (Micron cartridge filter) وهى عبارة عن فلاتر أسطوانية تقوم بفصل العوالق الصلبة الدقيقة التى لا تفصل فى المرشحات الوسطية.
    6- بعدما يتم ضخ المياه المفلترة عن طريق الفلاتر MFS تدخل إلى وحدات التناضج العكسي بمواصفات قياسية بالنسبة للأغشية المستخدمة ويتم رفع الضغط عن طريق مضخات ضغط عالى ومن ثم تتم عملية التناضج العكسي داخل الأغشية فيعود المحلول الملحى المركز إلى البحر أما الإنتاج فيذهب الى خزان المياه المنتجة وتصبح المياه صالحة للاستخدام فى الغلايات أما إذا كنا نريد استخدامها فى الشرب فانه بعد ذلك تتم المعالجة النهائية بإضافة مادة هيبو كلوريت الكالسيوم عن طريق نظام حقن خاص وكذلك يتم إضافة الجير لرفع الرقم الهيدروجينى وبذلك نكون قد حصلنا على مياه صالحة للشرب .
    يجب أن نراعى أن يقل إنتاج المحطة مع زيادة عمر المحطة.
    الاحتياطات الواجب مراعاتها فى محطة التناضج العكسى:-


    1-ضرورة غسيل الأغشية حيث أن بعض المحطات تغسل أغشيتها مثلا مرة كل 6 اشهر0

    2- الاهتمام بالمعالجة الأولية حيث أن العمر الطبيعي للأغشية ما بين 3:4 سنوات فإذا كانت المعالجة الأولية ممتازة فان عمر الأغشية يطول إلى 6 سنوات 0
    3- قد ترتفع نسبة السيليكا وكذلك المواد الكيميائية التى تضاف لمنع ترسب السيلكا وهذا الارتفاع يجعل المبرد لا يقاوم ملوحة البحر وبالتالى يعطل من زمن قصير0
    4- لابد من القيام بتحليل الماء الخام قبل بناء المحطة حتى نحدد نوعية الغشاء المستخدم فبالتالى لابد من معرفة الآتي :-
    أ‌- نسبة الأملاح الذائبة TDS تختلف من بحر لاخر ففى البحر الأحمر تصل أحيانا إلى 40000 وفى الخليج تصل إلى 45000 ولابد من اخذ ذلك فى الاعتبار عند تصميم محطات التحلية بالتناضج العكسي عند اختيار الأغشية .
    ب‌- بالنسبة للغسيل الكيميائي فيعتمد على المدة أو فرق الضغط للأغشية أيهما اقرب وذلك بالرجوع إلى القيم التصميمية للغشاء المختار.


    تاثير درجة الحرارة على الانتاج:-


    ارتفاع درجة الحرارة يقلل من الضغط ويزيد من نسبة الأملاح النافذة0

    نجد أن نسبة اتساخ الأغشية تعتمد على نسبة الأملاح حيث أن بعض الملاح الذائبة تؤثر على نسبة الاستخلاص وتجعلنا نضطر للتشغيل بنسبة استخلاص قليلة وعندما يتم تغير الظروف التشغيلية بزيادة نسبة الإنتاج بالنسبة للرجيع فإننا نجد أن هذه الأملاح تتركز في مياه الرجيع بنسبة اكبر من تركيز التشبع الخاص بها.وهذا يؤدى الى ترسبها على سطح الغشاء وهذه الأملاح كما يلى :-
    أ- الأملاح المؤثرة فى نسبة الاستخلاص مثل ( الكبريتات / السيليكا / الفلوريد / الحديد ) .
    ب-أملاح البيكربونات يتم إزالتها بحقن الحامض والتوقف عن الحقن أو تقليله يؤدى لترسبها على شكل كربونات كالسيوم .
    ج- تترسب أيضا أملاح غير عضوية مثل ( كبريتات البوتاسيوم / كبريتات الباريوم / فلوريد الكالسيوم )
    د- اكاسيد المعادن من الممكن أن تترسب مثل ( أكسيد الحديد / هيروكسيد الالومنيوم ) .
    كذلك هناك بعض المشاكل التى تواجهنا أثناء التشغيل ويمكن التعرف على هذه المشاكل إذا ما تغيرت ظروف التشغيل كالتالي:-
    1- زيادة 25:10% ملوحة الناتج من نفس نسبة الزيادة فى فرق الضغط حول الأغشية مع نقصان فى الإنتاج بنسبة 10%
    2- زيادة سريعة فى الملوحة وفرق الضغط مع نقصان بنسبة 20 – 40 %
    3- زيادة سريعة فى فرق الضغط مع نقصان الإنتاج بنسبة 50 %
    4- زيادة سريعة فى فرق الضغط ولا تأثير على الملوحة مع نقصان الإنتاج بنسبة 50 %
    5- زيادة سريعة فى فرق الضغط و الملوحة مع زيادة كبيرة فى الإنتاج تصل الى 50 %
    6- زيادة كبيرة فى الملوحة وانخفاض فى فرق الضغط مع زيادة بسيطة فى الإنتاج
    7- زيادة كبيرة فى الملوحة وانخفاض فى فرق الضغط مع زيادة كبيرة فى الإنتاج.
    ويتم معالجتها كالتالى:-
    1- غسيل بمحلول مخفف ((0.5-0.2%HCL
    2- غسيل بمحلول من Citric acid 2%
    3- غسيل بمحلول من PH= 12 NaOH 2%
    4- غسيل بمحلول من NaOH 0.1 %
    5- استبدال الغشاء
    وهناك العديد من محاليل الغسيل عادة الشركة المصنعة تقترح المحاليل المناسبة لأغشيتها.

    ال

    0 Not allowed!



  5. [15]
    سامح فرج محمد
    سامح فرج محمد غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Dec 2010
    المشاركات: 1
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    شكرااااااااااااااا

    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!



  6. [16]
    محمد الاكرم
    محمد الاكرم غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محمد الاكرم


    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    المشاركات: 2,456
    Thumbs Up
    Received: 617
    Given: 999
    السلام

    http://www.free-ebooks.ws/books.php?id=689216590
    وفقكم الله

    0 Not allowed!



  
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML