حين امر الباري عز وجل طاووس الملائكة ابليس العابد ان اسجد لادم ماذا كان الرد ؟؟؟؟؟
الاهي خلقتني من نار وخلقته من طين والنار اسمى من الطين اعفني من هذه السجدة وسوف اعبدك عبادة لم يعبدها ماذا كان الرد الاهي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يا ابليس اعبدني من حيث اريد انا لا من حيث تريد انت.
وهذا القانون يفترض من الكل ان يجعله شعارا له ونصب عينه على الدوام والا بالله عليكم ما تفسرون
رمي الجمرات والسعي بين الصفا وصلاة الفجر ركعتين وهنا اقول لو اني اصلي الف ركعة لا تغني عن الواجب وغيرها كثير من الواجبات المنصوص عليها بمعنى اننا في حالة مخالفة الباري ولو في اصغر الصغائر مهما ادينا من واجبات تسقط امام هكذا صغيرة طبعا مع العناد وكما فعل ابليس
لذا يجب علينا وكمسلمين الالتزام بما نزل من الله حصرا ومثل ما نحن مهندسين نتعب انفسنا في البحث عن موضوع معين يا اخوان رجاء اخوي لنسمو الى المستوى الذي خلقنا من اجله خلافة الله في الارض فكيف تكون اخلاق خليفة الرحمن يجب ان تكون بالمستوى لان رسالة نبينا الكريم رسالة اخلاقية بمعنى الهندوسي الذي يعبد البقرة لا اقول له انك كافر وكيف تفعل كذا وكذا لا اخوان خطا كبير لان هو مقتنع بما يفعل يجب اقناعه بداية وبالدليل على وجود خالق كريم يستغني عن اي واسطة فهو اقرب الى الانسان من حبل الوريد جل وعلا وكلنا يتذكر المسلمين امرهم رسول الله ص بالذهاب الى الحبشة وقال ان بها ملكا لا يظلم عنده احد على الرغم من امه نصراني كذالك المسلمين عندما وشو عليهم قريش عند ذات الملك لم يقولو له انك على خطا بل اظهر بالقران تعظيما لمكانة عيسى ع ومريم ع ....نعم هذا هو الاسلام دين الاخلاق والسلام والحجة واصحاب دليل قوي نحن اصحاب الدليل اين ما مال نميل
لذا رجاء اخوي لا نكن هجوميين هذا ملحد وهذا كافر عيب احنا مهندسين لنلقي الحجة واوضح طريقي
ومنهجي وكلنا كمسلمين تحوي كتبنا على حديث مشترك
تنقسم امتي الى ثلاث وسبعون فئة او مذهب كلها بالنار الا واحد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من ؟انا؟ انت؟ من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لذا ارجو ان لا نتهجم على اي مذهب وحتى الملحد وحتى الدنماركي الذي اساءة الى شخص الرسول الاعظم لا نكتفي بالرد بل الاولى ان نقول لماذا فعل هكذا فعل شنيع لان اليوم باسم الاسلام كثيرون يسيئون الى الاسلام وبالتالي عكسو صورة سيئة عن اعظم رسالة سماوية واعظم رسول والذي يصفه الله وهو المطلع انك لعلى خلق عظيم
عذرا على الاطالة راجيا من الله الاثابة
:confused: