قال باحث امريكي ان استنشاق هواء الشارع الملوث بعادم السيارات أفضل لصحة الإنسان من استنشاق الهواء المنبعث من أجهزة تكييف الهواء داخل السيارات. وقال روبرت بيكر رئيس جمعية جودة الهواء في الأماكن المغلقة وهي جماعة لا تستهدف الربح ان علماء أمريكيين اكتشفوا أن الهواء داخل السيارات أكثر تلوثا من الهواء خارجها حتى في المدن. وأضاف أن هذا يرجع الى أن الهواء داخل السيارة يحتوي على قدر من العادم الذي لم يمر على مرشحات بالإضافة الى الروائح المنبعثة من مقاعد السيارة والأجهزة الصوتية ومعطرات الهواء. وقال بيكر في مؤتمر صحفي في سنغافورة بمناسبة إطلاق موقع على الإنترنت متخصص في نوعية الهواء داخل السيارات ان (الهواء في مكان مغلق لا ينظف نفسه مثل الهواء الطلق الذي يتحرك). ويقول الموقع ان التعرض لفترات طويلة للهواء الملوث داخل السيارة يمكن أن يتسبب في الإصابة بالسرطان وأمراض تنفسية. وكثيرا ما يقوم أصحاب السيارات بتركيب مرشحات لتنقية الهواء داخل السيارة. لكن بيكر قال ان أهم مصدر للتلوث داخل السيارة هو الركاب أنفسهم. وأضاف (نحن نخرج غازات وبكتيريا وفطريات تلوث الهواء. وكلما زاد العدد داخل أي مكان مغلق زاد الضرر). وقال ان من الحلول لهذه المشكلة فتح نوافذ السيارة الا أن الموقع الذي أطلق يوصي بعدم فتح النوافذ الا على الطرق السريعة المفتوحة والطرق الريفية.

للامانه منقول
اخوكم م. هيثم