دورات هندسية

 

 

لا تكن ( دون كيشون ) ؟؟؟ هل تعرفوه ؟؟؟

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. [1]
    الصورة الرمزية <محمد مصطفي>2
    <محمد مصطفي>2
    <محمد مصطفي>2 غير متواجد حالياً

    عضو متميز جداً

    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,483
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    لا تكن ( دون كيشون ) ؟؟؟ هل تعرفوه ؟؟؟

    (دون كيشوت)...

    رجل نحيف طويل، ناهز الخمسين من عمره، متوسط الحال، كان يعيش في إحدى قرى أسبانيا إبان القرن السادس عشر، وكان يقرأ كثيرًا في كتب الفروسية؛ حتى تصور نفسه فارسًا نبيلًا، يخرج للناس ليحررهم من الظلم ويعيد إليهم الأمان.

    وأول المعارك التي سعى "دون كيشوت" إلى خوضها كانت ضد طواحين الهواء!! إذ توهم ـ ولم يكن قد تعامل معها من قبل أو حتى شاهد مثلها! ـ أنها شياطين ذات أذرع هائلة، واعتقد أنها مصدر الشر في الدنيا، فهاجمها ورشق فيها رمحه، فرفعته أذرعها في الفضاء ودارت به، ورمته أرضًا، فرضَّت عظامه.

    ثم تجيء بعد ذلك معركة الأغنام الشهيرة؛ فلا يكاد (دون كيشوت) يبصر غبار قطيع من الأغنام يملأ الجو، حتى يخيل إليه أنه زحف جيش جرار، فيندفع بجواده ليخوض المعركة التي أتاحها له القدر؛ ليثبت فيها شجاعته ويخلد اسمه، وتنجلي المعركة عن قتل عدد من الأغنام، وعن سقوط (دون كيشوت) نفسه تحت وابل من أحجار الرعاة، يفقد فيها بعض ضروسه!!!

    أكاد ألمح عزيزي الشاب سيلًا من الأسئلة يندفع إلى عقلك الآن، وتحتاج للإجابة الفورية عنها:

    ما علاقتي أنا (بدون كيشوت) هذا؟ ما الذي يربط بيني وبينه؟

    ثم ما العلاقة أساسًا بين (دون كيشوت) وبين موضوع الشهوة؟

    والإجابة عزيزي الشاب ربما تكون مفاجئة لك، ولكنها فعلًا الحقيقة: فقصة صراع (دون كيشوت) مع طواحين الهواء ثم صراعه مع قطيع الأغنام، وهو يتوهم الأولى شيطانًا مريدًا، والثاني مجموعة من الفرسان؛ تشبه إلى حد كبير ـ إن لم تكن تتطابق ـ مع تعاملك أنت مع موضوع الشهوة!!

    لا تتعجب ودعني أشرح لك ...

    توهم (دون كيشوت) أن طاحونة الهواء شيطان مريد؛ نتيجة للنظرة الخاطئة التي نظر بها إليها، والتي جاءت من قلة خبرته في التعامل معها، وأنت تتوهم أن الشهوة أيضًا وحش كبير؛ نتيجة للنظرة الخاطئة التي تنظر بها إليها، والتي جاءت أيضًا من قلة خبرتك في التعامل مع قضية الشهوة.

    ومن ناحية أخرى، باءت كل محاولات (دون كيشوت) في التغلب على هذا الوحش بالفشل؛ لأنه في الحقيقة يصارع وهمًا ولا يصارع وحشًا.

    وأنت أيضًا تبوء أغلب محاولاتك بالفشل في صراعك مع وهم الشهوة؛ لأنك تعتقد أنها وحش، ولكنها في الواقع ليست كذلك على الإطلاق.

    وأخيرًا، لو تخيلنا أن (دون كيشوت) صحَّح نظرته ومفهومه عن طواحين الهواء؛ ألم يكن سهلًا أن يوقفها بذراع بسيط إذا أراد، بل وأن يستغلها أيضًا في توليد الطاقة، وبالتالي بدلًا من أن يحاربها، ينتفع بها؟

    وكذلك أنت أيضًا عزيزي الشاب، إذا صححت مفهومك عن قضية الشهوة، وبدلًا من أن تحاربها وتحاول أن تقضي عليها؛ تستغلها للبناء، وتحولها إلى طاقة إيجابية تدفعك إلى مزيد من النجاح في دنياك وآخرتك؛ ألن يكون هذا أفضل لك ولمن حولك؟

    عزيزي الشاب، نظرتك الخاطئة لقضية الشهوة؛ أدت بك في النهاية إلى أن تسيء التعامل معها، كما فعل (دون كيشوت) تماماً مع طواحين الهواء.

    فنحن الذين نُسيء التعامل مع الشهوة فنجعلها كالوحش، أو نحسن التعامل معها فتكون أمرًا عاديًا تتعامل معه كما تتعامل مع إحساسك بالجوع أو العطش، أو غيرها من الأمور الفطرية التي جبلنا عليها.

    الشهوة ليست شرًا ولا غُولًا ولا وحشًا، إذا هاج حطم كل الحواجز والحدود، بل هو طاقة أودعها الله الجسد لتُصرَف في مصارفها؛ فتستقيم الحياة وتتزن.

    عزيزي الشاب، هذه دعوة منا لك كي ندخل معًا إلى عالم الشهوة الغامض لنسبر أغواره، ونكتشف خفاياه، ونعينك بإذن الله على تجلية غموضه، نسير فيه معًا خطوة بخطوة نحو التحرر من وَهْم الشهوة كي نفهمها على حقيقتها؛ لتذوق عزيزي الشاب مشاعر جديدة رائعة تختلف عن الماضي القريب والبعيد.

    مشاعر ما أجملها! وما أروعها! تلك التي أريدك أن تشعر بها وتراها بعين قلبك لا بعين عينك، بعد أن تنتهي من قراءة هذه الرسالة، وتعمل بما جاء فيها بإذن الله.

    وها أنا أتخيل تلك المشاعر وقد ملأت قلبك، وسكنت سويداءه، وفاضت وانتشرت؛ لتغمر من حولك ما بين الطمأنينة وراحة البال، والعزة والقوة والنصر، والهدوء النفسي وصفاء الذهن وانشراح الصدر.

    وما أروع الإمام ابن القيم رحمه الله حين عبر عن حالك، بعد أن تنتصر على أوهامك ونفسك الأمارة بالسوء، وشيطانك:

    ((فهنالك السرور، والنعيم، واللذة، والبهجة، والفرح وقرة العين، وطيب الحياة، وانشراح الصدر، والفوز بالغنائم‏))

    فهيا بنا معًا عزيزي الشاب، نركب معًا قارب الاستعانة؛ لنمخر به عباب بحر الشهوة المجهول، تدفعنا للأمام رياح العزيمة، ويوجهنا شراع النصح في الله، حتى نصل لبر الأمان معًا في الدنيا ثم في الآخرة بإذن الله.



    المصادر:

    - شهوة تبني مسجدا محمد السيد عبد الرازق

  2. [2]
    مرتضي منصور
    مرتضي منصور غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jul 2007
    المشاركات: 266
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    جزاك الله خيراعلى الإفادة

    0 Not allowed!



  3. [3]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787
    جميل استعمال مصطلح دون كيشوت في هذا السياق , مع أنّه أساسا يستعمل للدلالة على رجل يحارب أمورا أكبر منه ويخوض معركة يائسة وخاسرة مع سبق الإصرار
    الرواية شهيرة وهي للمؤلف الإسباني ميغل سيرفانتس وهي بجزئين الأول 1605 وفيه كانت حرب طواحين الهواء الشهيرة
    والثانية في 1615 وتنتهي بموت دون كيشوت على فراش المرض
    القصّة من روائع الأدب العالمي وهي أشهر رواية إسبانية على الإطلاق , وتعدّ من أشهر الإنتاجات الأدبية في العالم حول موضوع روائي لا علاقة له في الدين , ومن أعظم 100 رواية
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  4. [4]
    mokh
    mokh غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية mokh


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 1,388
    Thumbs Up
    Received: 27
    Given: 5
    جزاك الله خير ا الموضوع جميل
    ومفيد

    0 Not allowed!



  5. [5]
    علي حسين
    علي حسين غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية علي حسين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 9,984

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 2,467
    Given: 2,138
    موضوع جميل
    مساكين هم من يظنون انهم يحاربون
    (مرة بفتح الراء وكسرها ) بطريقة دونكيشوت .ليستفيقوا متاخرين على الوهم الذين يعانونه .

    0 Not allowed!



    فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML