جدل علمي على الهواء داخل الطائرات

اتهمباحث كندي بأنه يشن حملة تخويف لأنه يقول إن نوعية الهواء داخلطائراتالركاب قد تهدد الصحةويقولالباحث البروفيسور مارتن هوكينج الذي يعمل في جامعة فيكتوريا إن ركابالطائراتعرضة للإصابة ببعض الأمراض الخطيرة بسبب نوعية الهواء . ويقولالباحث الكندي إنه رغم التقدم التكنولوجي الكبير الذي شهده قطاع الطيرانالمدنيخلال العشرين سنة الماضية فإن هذا التقدم شهد تراجعا على صعيد الهواءالطبيعيالذي يوفر للمسافرين مقارنة بما كانت توفره الطائرات القديمة . وقالالبروفيسور هوكينج لو أخذنا عينة عشوائية من عشر طائرات في السبعينياتوقسنامعدل الهواء الطبيعي الذي كانت توفره تلك الطائرات للمسافرين لوجدناه اعلىبنسبةثلاثين في المئة مما توفره الطائرات في الثمانينيات والتسعينيات .

ويقولالبروفيسور هوكينج ان السبب وراء انخفاض معدل الهواء الطبيعي سبب مالي .فالطائراتمضطرة للسفر في مجالات جوية عالية وعليها في هذه الحالة أن تضغطالهواءالخارجي لاستخدامه ثانية وهذا يستدعي شراء نفط غالي التكلفة .ومنالطبيعي ان استخدام الهواء الموجود داخل الطائرة ثانية بعد تنقيته أرخصبكثير .لكنومع هذه الاجراءات وفي ظل ارتفاع عدد المسافرين القادمين والمغادرين منمختلفبقاع الأرض فإن احتمالات انتشار الفيروسات والبكتيريا اكبر بكثير.

لكنالناطق الرسمي باسم الهيئة الدولية للطيران المدني تيم جوديير يؤكد انتكنولوجياالطيران الحديثة تؤمن هواء ذا جودة عالية.ويقلإن المسافر يحصل على تدفق مستمر للهواء الطبيعي والنتيجة ان الطائرة تجددالهواءمن عشرة الى خمس عشرة مرة في الساعة.وطائراتالبوينج والإير باص تستخدم مصفيات للهواء شبيهة بتلك المستخدمة فيالمستشفياتومعامل التكنولوجيا المتطورة. وهذهالمصفيات كفيلة بالحيلولة دون تسرب اي عناصر معدية و مسببة للأمراض .لكنالبروفيسور هوكينج يقول ان المستشفيات والمختبرات تستخدم عادة هواء نقيامستقىمن الهواء الطلق الخارجي ثم تصفيه بعد ذلك لا تستخدم هواء مستخدما من قبلوربماملوثا ببكتيريا ضارة
ولكنهيئة الطيران المدني تقول ان اصابة احد المسافرين بمرض نتيجة استنشاقهلهواءالطائرات أمر نادر جدا.

المصدر : BBC